الشبكة العربية لدراسات أخطار الألغام ومخلفات الحروب

 

وجه اليوم بان كيمون الأمين العام للأمم المتحدة رسالة حول "مشروع الكُركيّ الورقي" قال فيها:

           "أرحب بمشروع طائر الكُركيّ الورقي الذي أطلقته "لجنة شباب هيروشيما" في الحملة العالمية للقضاء على الأسلحة النووية (آيكان)’ هذا المشروع الذي يستحق الدعم والتقدير من داعمي نزع السلاح النووي في جميع أنحاء العالم، إنه يبرز الغاية النبيلة وهي إطلاق مفاوضات عالمية من أجل اتفاقية الأسلحة النووية التي تعد الجزء الأول من مقترحي ذو الخمس نقاط لنزع السلاح النووي".

          وأضاف قائلا: "لقد اختار هذا المشروع طريقة خلاقة للمضي قدماً في تحقيق ذلك من خلال توزيع ألف كُركيّ ورقي مطوي –رمز السلام ونزع السلاح- إلى جميع قادة العالم. إنه بذلك يعزز وجهة نظر ممثلي أكثر من  140 دولة أعلنت دعمها التوصل إلى اتفاقية الأسلحة النووية"

وعن المشروع قال: "لقد نجح في ضم صغار الناس بمدينة هيروشيما وجعلهم يسهمون شخصياً في الترويج لنزع السلاح النووي في العالم. وآمل أن يلهم ذلك صغار الناس في جميع أنحاء العالم لبذل المزيد من الجهود خاصة أنهم يعون جيداً أهمية العيش في عالم خال من هذه الأسلحة الرهيبة".

     علما أن التقاليد اليابانية القديمة تفيد أن أي شخص يطوي ألف كُركيّ ورقي سوف تلبى رغبته، وهنا أكد الأمين العام للأمم المتحدة: "رغبتي أن أرى حلم "عالم بلا أسلحة نووية" قد أضحى حقيقة في وقت يسمح لهؤلاء الذين قاموا بالمشروع برؤيته يتحقق على أرض الواقع. إن تحقيق هذا الهدف يحتاج إلى قيادة متنورة من الحكومات، ومن الرأي العام المطلع الفاعل، وهذا ما يقوم به المشروع في تعزيز وترسيخ قواعد نزع السلاح. إن الكُركيّ الورقي إذن ليس مجرد رمز فقط، بل إنه دعوة للعمل".

          وتوجه الأمين العام للأمم المتحدة إلى الحملة العالمية للقضاء على الأسلحة النووية (آيكان) وهي حملة المجتمع المدني:

          "لكل هذه الأسباب أحيي "لجنة شباب هيروشيما" وكل شركائها في الحملة العالمية للقضاء على الأسلحة النووية (آيكان) للعمل على هذا النحو من الالتزام والإبداع نحو تحقيق هدفنا المشترك وهو عالم خال من الأسلحة النووية".

 

لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نطالب منظمات المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم، ووسائل الإعلام، والحكومات أن تعمل معاً على دعم جهود حظر هذه الأسلحة عالميا لأنها الخطر الحقيقي الذي يهددنا جميعاً، وتأييد إطلاق مفاوضات دولية لإنجاز اتفاقية شاملة تحظر تصنيع وحيازة واستخدام الأسلحة النووية، وتضمن التحقق والالتزام الكامل قانونيا بتفكيك وإنهاء الأسلحة النووية من قبل جميع دول العالم، لأن التخلص منها هو الأمن الحقيقي للبشرية جمعاء في  الحاضر والمستقبل.

         

د. غسان شحرور 

منسق الشبكة العربية للأمن الإنساني

Ahsn.net@gmail.com

 

المصدر: الشبكة العربية للأمن الإنساني
  • Currently 2/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 267 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2012 بواسطة anrolm

ساحة النقاش

الشبكة العربية لدراسات أخطار الألغام ومخلفات الحروب في الوطن العربي

anrolm
تضم عددا من المهتمين والعاملين في المجالات البحثية والإعلامية والإنسانية لمشكلة الألغام ومخلفات الحروب، وهي تسعى إلى تنسيق الجهود المبذولة في هذه المجالات، وتفعيلها عربيًا ودوليًا للإسهام في تخليص مجتمعاتنا العربية والإنسانية من براثن هذه البذور المميتة، التي تلوث أرضنا، وتعيق التنمية الإنسانية والمجتمعية فيها. تدعم الشبكة منذ تأسيسها »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,897