اﻻستاذ الدكتور / أحمد محمد فراج قاسم

الكفاءة الاقتصادية لأهم أصناف القمح المزروعة في مُحافظة الإسكندرية

(دراسة حالة بمنطقة العامرية)

        أ.د/ أحمد محمد فراج قاسم       رئيس بحوث                                                        د. محمد فوزي الدناصوري   باحث   

          د. نورا ممدوح طنطاوي          باحث                                                      د. فاطمة الزهراء أحمد جبريل    باحث

                        معهد بحوث الاقتصاد الزراعي

المُلخص والتوصيات:

استهدف البحث بصفة رئيسية تقدير الكفاءة الاقتصادية لأهم أصناف القمح المزروعة بمنطقة العامرية في مُحافظة الإسكندرية، ويُمكن تحقيق ذلك من خلال مجمُوعة من المحاور والتي يُمكن حصرها فيما يلي: (1) قياس بعض المُؤشرات الإنتاجية والاقتصادية المُرتبطة بإنتاج أصناف محصُول القمح المزرُوعة بالعينة البحثية، (2) تقدير الكفاءة الاقتصادية لإنتاج أصناف القمح المزرُوعة بالعينة البحثية للتعرف على التكاليف الإنتاجية التي يُمكن خفضها لتحقيق نفس المُستوى من الإنتاج، (3) قياس الآثار الاقتصادية المُترتبة على تحقيق الكفاءة لإنتاج أصناف القمح المزرُوعة بالعينة البحثية من خلال تقدير الخسائر الناتجة عن نقص الكفاءة التقنية وإمكانية خفض التكاليف الإنتاجية، (4) استنباط مجمُوعة من التوصيات والمُقترحات اللازمه لزيادة إنتاج القمح في منطقة البحث.

واعتمد البحث في تحقيق أهدافه على استخدام بعض أساليب التحليل الاقتصادي الوصفي والكمي في تحليل البيانات، وعلى وجه التحديد تم استخدام الأساليب التالية: (1) تحليل التباين (إختبار F)، (إختبار Bonferroni) للتعرُف على مدى وجود أثر معنوي للفُروق بين أصناف القمح المزروعة من عدمه بمنطقة البحث، (2) أسلوب تحليل مُغلف (مُطوق) البيانات وذلك من خلال الاتجاه الإدخالي لتطبيق نمُوذج (BCC) استناداً إلى فرضية تغير غلة الحجم، والذي من خلاله تم تقدير الكفاءة التقنية والكفاءة التوزيعية، والكفاءة الاقتصادية، وذلك بالإستعانة ببرنامج (DEAP,V. 2.1).

وقد استند البحث إلى البيانات الأولية والتي تم الحصُول عليها من خلال إستمارة استبيان لعينة عشوائية من زُراع محصُول القمح بمنطقة العامرية بمُحافظة الإسكندرية خلال الموسم الزراعي (2015/2016م)، وقد بلغ قوام العينة المُختارة 150 مُزارعاً تم توزيعها بالتساوي على الأصناف المزروعة بمنطقة البحث بواقع 30 إستمارة لكُل صنف على حده والتي تشمل: صنف جيزة 171، جيزة 168، مصر 1، سدس 12، وجميزة 9.

وقد توصل البحث إلى مجموعة من النتائج يُمكن إستعراض أهمها في الآتي:

(1) وُجدت اختلافات جوهرية بين أصناف القمح المزروعة بالعينة البحثية في منطقة العامرية بمُحافظة الإسكندرية وفقاً للمُؤشرات الإنتاجية والاقتصادية وهو ما يُعبر عنه بقيم مُعاملات الإختلاف الخاصة بكُل مؤشر، حيث أمكن ترتيب هذه الأصناف طبقاً لمُعظم تلك المُؤشرات باحتلال صنف جيزة 171 المرتبة الأولى، يليه أصناف جيزة 168، مصر 1، سُدس 12، جميزة 9.

(2) بلغ مُتوسط مُؤشر الكفاءة الاقتصادية لمزارع القمح لصنف جيزة 171، جيزة 168،
مصر 1، سُدس 12، وجميزة 9 نحو 98.1%، 97.8%، 96.6%، 96.3%، 95.4% على الترتيب، وهذا يُشير إلى أن مُزارعي القمح لتلك الأصناف بالعينة البحثية يُمكنهم تحقيق نفس المُستوى من الإنتاج في ظل خفض التكاليف الإنتاجية بنحو 1.9%، 2.2%، 3.4%، 3.7%، 4.6% من التكاليف الحالية لإنتاج القمح لكُل صنف على الترتيب.

(3) تعرض زُراع أصناف القمح المزروعة بالعينة البحثية إلى خسائر في الإنتاج قُدرت بحوالي 25.62 أردب بقيمة نقدية بلغت حوالي 14.47 ألف جنيهاً، بالإضافة إلى إمكانية خفض التكاليف الإنتاجية لتلك الأصناف بحوالي 33.15 ألف جنيهاً وذلك مع المُحافظة على نفس المُستوى من الإنتاج.

(4) تعرُض زراع أصناف القمح المزروعة بمنطقة العامرية إلى خسائر في الإنتاج قُدرت بحوالي 6.64 ألف أردب بقيمة نقدية بلغت حوالي 3.76 مليون جُنيهاً، بالإضافة إلى إمكانية خفض التكاليف الإنتاجية من تلك الأصناف بحوالي 8.2 مليون جُنيهاً وذلك مع المُحافظة على نفس المُستوى من الإنتاج.

(5) تعرض زراع أصناف القمح المزرُوعة في مُحافظة الإسكندرية إلى خسائر في الإنتاج تراوحت بين حوالي (9.69- 9.93) ألف أردب بقيمة نقدية تراوحت بين حوالي (5.48- 5.61) مليون جُنيهاً، بالإضافة إلى إمكانية خفض التكاليف الإنتاجية لتلك الأصناف بمقدار تراوح بين حوالي (12.09- 12.14) مليون جنيهاً وذلك مع المُحافظة على نفس المُستوى من الإنتاج.

        وفي ضوء النتائج التي توصل إليها البحث، فإنه يُوصي بضرورة ما يلي:

(1) التركيز على زراعة الأصناف ذات الكفاءة الاقتصادية المُرتفعة بمنطقة البحث كصنف جيزة 171، جيزة 168، بالإضافة إلى تفعيل دور الجهاز الإرشادي من خلال توعية المُزارعين بتطبيق التوصيات الفنية الخاصة بكل صنف والتي تزيد من كفاءته، (2) مُواصلة دور مراكز البحُوث باستنباط وزراعة الأصناف الجديدة في الحقُول الاسترشادية التي تتحمل التغيرات المناخية والمُقاومة للأمراض، وذلك لاستخدام الأصناف المُحسنة عالية الإنتاجية، واستبعاد الأصناف التي ضعفت قدرتها على مُقاومة الأمراض، (3) الاهتمام بتوفير مُستلزمات الإنتاج وخاصةً التقاوي المُحسنة ذات الإنتاجية العالية، الأسمدة الكيماوية والمُبيدات بمختلف أنواعها بالكميات المُثلى وفي المواعيد المُناسبة وذلك لضمان تنفيذ خطة واستراتيجية الدولة في زيادة إنتاج محصُول القمح، (4) إجراء المزيد من البحُوث والدراسات العلمية التي تقيس كفاءة إنتاج أصناف القمح لكُل محافظة على حده لإعداد خريطة صنفية لتقاوي محصُول القمح والتي تتناسب مع كل مُحافظة لزيادة الإنتاجية.

 

 

المصدر: المؤتمر الخامس والعشرون للاقتصاديين الزراعيين، الجمعية المصرية للاقتصاد الزراعي، 1- 2 نوفمبر 2017

ساحة النقاش

اﻻستاذ الد كتور / أحمد محمد فراج قاسم

amfk
- أستاذ - معهد بحوث الاقتصاد الزراعي - جمهورية مصر العربية. - أستاذ مشارك - كلية الاقتصاد - درنة - جامعة عمر المختار- ليبيا سابقا. - إجراء العديد من البحوث والدراسات العلمية المتخصصة في مجال الاقتصاد الزراعي. - كتابة عديد من المقالات في المجالات المختلفة. - العديد من المؤلفات في »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

224,882