موقع الأستاذ عبد الفتاح أمير عباس أبو زيد

موقع لغوي أدبي تربوي قبمي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏3‏ أشخاص‏

أحمد عيران
‏9‏ ساعات · 

العبادة بين الشكل والمضمون : الحلقة السابعة
المؤثرات الفعالة في التربية : 

المؤثر الأول الأسرة  : إن الوالدين هما المثل الأعلى للطفل في نشأته الأولى فتنعكس أفعالهما على تربية الأولاد فهما مصدر العقيدة والسلوك فإن أحسنا زرعا الإحسان في نفوس أطفالهما كما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كما تولد البهيمة بهيمة جمعاء هل تجدون بها من جدعاء ] .فمنهما مصدر الإصلاح أو الفساد وتنتقل لأبنائهم طريقة الأعمال دون الأقوال فلا تُسمع الأقوال إذا تناقضت مع الأفعال . وفي صحيح مسلم: (يقول اللّه تعالى إني خلقت عبادي حنفاء، فجاءتهم الشياطين، فاجتالتهم على دينهم، وحرمَت عليهم ما أحللَْت لهم. وأَمَرَتهم أن يُشركوا بي ما لم أنزِّل به سلطاناً).فالولد يكتسب من أبويه الصفات والأخلاق ويزيد عليها ليفلح أمامهما ويُظهر لهما براعته فالتقي الصادق في تقواه ينجب من يكون أفضل منه والعكس صحيح .فالمنافق والفاسق والمرائي يسبقه ولده في تلك الصفات ويزيد فيها ومن فنونها . وهي قاعدة التربية الأولى وإن كان لها شذوذ ولكن الشذوذ وإن حدث لا يؤخذ به لعدم وجود الضوابط لـه .فالطفل يكتسب من والديه منذ نعومة أظافره ما يسمعه ويعيه من أقوال وأفعال , وقد يظن الوالدان أنه صغير لا يفهم بل هو يراقب ويكتسب ويتعلم منهما الصدق إن كانا صادقين والكذب إن كانا كاذبين والأمانة إن كانا أمينين وهكذا حتى يحين دخولـه المدرسة عندها يدخل مجتمعاً جديداً بمعلومات سابقة في نفسه اكتسبها من والديه وسيطبقها مع هذا المجتمع الجديد .
 هذا التطبيق يقوده لانتقاء المثيل والبدء بممارسة النشاط الاجتماعي مما تعلمه سابقا ً مضيفاً عليه ما يحصل عليه لا حقاً من المثيل.فكلما كانت لدى الأسرة أخلاقيات سليمة لا تناقض فيها تتفق بالشكل والمضمون كلما كان كل فرد فيها صغيراً كان أم كبيراً سليم الحس صافي النفس وفق تلك الأخلاقيات .أما التناقض بين الشكل والمضمون فيؤدي لصراع بين النقيضين وقد يتخذ كل فرد منها أحد النقيضين بالتعصب إما للشكل أو التعصب للمضمون .وتكون في الأسرة صراعات دائمة لا تنتهي.وانتقاء الأم الصالحة لإنجاب الأولاد أمر في غاية الأهمية ولذلك قال عليه وعلى آله الصلاة والسلام : (تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك )متفق عليه لأن ذات الدين تُحسن تربية أولادها وتكون أماً صالحة لهم تعلمهم وتربيهم على مكارم
الأخلاق .وقال صلى الله عليه وآله وسلم: (تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم) وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاث إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له) 
 فالولد الصالح يفيد أبويه بالدعاء لهم كما جاء في الأثر (إن الرجل ليرفع بدعاء ولده من بعده ولهم الأجر العظيم في حُسن تربيته )وتتأثر التربية باختلاف مفهوم الأسرة أو ( البيئة ) بالحرام والحلال والمسموح والعيب والكبيرة والصغيرة والتشدد أو التراخي وكل ذلك يؤدي للتفاوت الواضح في تلك المفاهيم عند النشء الجديد بين بيئة وأخرى هذا التفاوت الذي يؤثر سلباً أو إيجاباً في تربية حُسن الخلق والإخلاص في أداء العمل .
 إن من طيب العيش أن تجد ولدك باراً بك يتمتع بمكارم الأخلاق ومن البلاء أن تجده عاقاً لا يخاف الله .
amer123123

اللهم احفظ المسلمين من شر وسوء المنافقين والخونة والعملاء والكافرين يارب

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 15 يونيو 2017 بواسطة amer123123

ساحة النقاش

عبد الفتاح أمير عباس أبوذيد

amer123123
موقع لغوي تربوي وأدبي وقيمي الرؤية والرسالة والأهداف: رؤيتنا: الرؤية : الارتقاء بالمنظومة التعليمية والتربوية بما يؤسس لجيل مبدع منتمٍ لوطنه معتزاً بلغته فخوراً بدينه رسالتنا: السعي لتقديم خدمات تربوية وتعليمية ذات جودة عالية بتوظيف التقنية الحديثة ضمن بيئة جاذبة ومحفزة ودافعة للإبداع الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها · إعداد »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,205,306