undefined

Normal 0 false false false MicrosoftInternetExplorer4

الأهمية الاقتصادية و القيمة الغذائية لنبات الملوخية

الدكتور / عاطف محمد إبراهيم

الأستاذ بكلية الزراعة – جامعة الإسكندرية – مصر

 

كانت في القدم تسمى "الملوكية" حيث تقول الأسطورة أن الفراعنة كانوا يزرعونها ويمنعون تناولها إلا لمن كان من الأسرة الملكية.. لكن مع مرور الزمن أصبحت شائعة وأصبحت فى متناول الجميع وتحوّر اسمها إلى "الملوخية"

وفى مقال آخر يذكر أن الملوخية استخدمت زمنا طويلا دون أن يعرف لها اسم ويقال أن اسمها الأساسي هو الملوكية وسبب التسمية بهذا الاسم كما تذكر كتب التاريخ هو أن الخليفة الحاكم بأمر الله اصدر أمرا بمنع أكل الملوخية على عامة الناس وجعلها حكرا على الأمراء والملوك فسميت (الملوكية) ثم حرف هذا الاسم إلى اسم الملوخية ·

وفى رواية أخرى تقول أن أول معرفة العرب لها هو فى زمن المعز لدين الله الفاطمي حيث أصيب بمغص حاد فى أمعائه فأشار أطباؤه بإطعامه الملوخية وبعد أن أكلها شفى من المرض فقرر احتكار أكلها لنفسه والمقربين منه وأطلق عليها من شدة إعجابه بها اسم (الملوكية) أى طعام الملوك وبمرور الزمن حرفت التسمية إلى الملوخية.

و تحتوى الملوخية على عنصر الحديد المفيدة جدا لمرضى فقر الدم. كما تحتوى عنصرا لكالسيوم المذاب الهام جدا لبناء العظام والمحافظة على الكتلة العظمية عند الكبار (خصوصا النساء لأنهن معرضات لهشاشة العظام) حيث أثبتت الأبحاث أن النساء يبدأن بفقد الكتلة العظمية مبكراً في حوالي سن الثلاثين.

والمادة اللزجة الموجودة بالملوخية تساعد على البناء السليم للغضاريف في الركب والمفاصل بشكل عام وتساعد على استمرارية اللزوجة في هذه المفاصل على مر الزمن, كما اثبت الباحثون في اليابان أن المادة اللزجة تساعد على خفض الكلسترول السيئ في الكبد ومصل الدم. كما أنها تساعد على الهضم وتقي من إمراض الجهاز الهضمي وتخفف الإمساك وآثاره المضرة.

كما توجد الألياف الغذائية بوفرة في الملوخية وهى تساعد الجهاز الهضمي على التخلص من الفضلات.. كما إنها تخفف الإمساك ومضاره الجانبية وتقلل من امتصاص الدهون.

والتأثير المزدوج للمادة اللزجة والألياف يؤدى إلى حالات الإسهال المعروفة عند تناول كميات كبيرة من الملوخية ومن ثم وجب الاعتدال في تناولها.

وتعد الملوخية من أغنى الخضراوات الورقية بفيتامين(أ) فهي تحتفظ به حتى عند الطبخ أو التجفيف، كما تحتوى الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (ب) الذي يحمى الجسم من الإصابة بفقر الدم (الأنيميا) كما أن الملوخية تقوى الغدد الجنسية وتمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية .والملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق ما يوجد بالجزر، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (أ) الذي يساعد على زيادة مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدى نقصه بالجسم إلى ضعف النظر ليلا.

أما المنجنيز الذي يتوافر بكميات وفيرة في "الملوخية" فهو ضروري لتوليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مقدار السكر في الدم ويكافح هشاشة العظام ويبعد شبح العقم الذي يؤدى الى نقص المنجنيز بالجسم في بعض الأحيان إلى الإصابة به.

كما أثبتت الدراسات توافر "الجلوكوسيدات" بكميات كبيرة في الملوخية وهذه تحمى الجسم مما يعرف بالشوارد الحرة (الأصول الحرة) الطليقة والمؤكسدة التي تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدموية وتؤدى إلى تصلب الشرايين وزيادة نسبة الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب، وفى بعض الأحيان التعرض للأزمات القلبية.

كما أن هناك مصادر أخرى تؤكد على الفوائد الصحية للملوخية يمكن إيجازها فيما يلي:

1- تصنّف من الأغذية المفيدة السهلة الهضم.

2- غنيّة بالأملاح المعدنية مثل الحديد والفسفور.

3- تحتوى على البروتينات والفيتامينات مثل فيتامين(أ) وفيتامين(ﺟ).

4- غنيّة بالألياف الغذائية التي تساعد في مكافحة الإمساك.

5- تحتوى على مادّة غذائية تفيد في تلطيف الأغشية المعوية.

6- تحتوى على مواد تساعد في وقاية الأمعاء من الالتهابات.

7- زيت بذور الملوخية يفيد في علاج بعض الأمراض الجلديّة.

8- يمكن طهي الملوخية خضراء أو جافة وإذا أضيف إليها اللحم تصبح وجبة غذائية كاملة.

المراجع:

1-Williams c l (1995) Healthy eating: clarifying advice about fruits and vegetables, Brit Med J, 310, 1453–1455.

2 - عاطف محمد إبراهيم – الفواكه و الخضروات و صحة الإنسان – تحت الطبع – منشأة المعارف - الإسكندرية – جمهورية مصر العربية.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 104 قراءة
نشرت فى 9 نوفمبر 2014 بواسطة FruitGrowing
  • تم تقييم خمسة مبيدات حشرية ونباتية استخدمت رشاً على الأوارق للمقاومة الدودة القارضة على نبات القرنبيط بعد الشتل كشفت أن الدلتاميثرين 1٪ + تريازوفوس 35  (1مل\لتر) ، الكلوربيريفوس 20   (0.05%) و كينالفوس 25 ( 0.05%) كانت نسبيا أكثر فعالية من ثياميثوكسام  25 (0.005%) و ايميداكلوبريد  70 (0.006%) في الحد من تعداد الآفة و إصابة النبات والأضرار التي لحقت بالنبات .
  • إستخدام الدلتاميثرين 1٪ + تريازوفوس 35 (1مل \لتر) أعطى أفضل النتائج مما أدى إلى انخفاض 92.7 % في تعداد الآفة ، 97.2 % في إصابة نبات و 88.5 % في أضرار النبات خلال مرحلة ما قبل المعاملة ، الرشة الأولى بعد 14 يوم من الشتل .
  • الفاصل الزمني بين الرشة الأولى و الثانية أسبوعين لفحص النبات و فعالية المبيدات ضد الدودة القارضة على نبات القرنبيط . إستعمال النيم 10000جزء في المليون (5مل\لتر) كان أقل فعالية من هذه المبيدات في احتواء حالات الدودة القارضة .

AGRENET

شبكة الأبحاث الزراعية

undefined

أعلن وزير الموارد المائية والري د.حسام مغازي، عن وصول أول

معدة لبدء حفر 250 بئرا جديدة في توشكي بجانب الـ 52 بئر

الموجودة حاليا لزراعة 30 ألف فدان جديدة بمشروع توشكي يتم

زراعتها بالاعتماد على المياه الجوفية.

  يأتي ذلك ضمن استصلاح مليون فدان كمرحلة أولى من برنامج التنمية الزراعية الذي تعتمده الدولة والذي يستهدف استصلاح أربعة ملايين فدان.

وقال إن سيتم الاستعانة بالتقنيات الحديثة والمتطورة، خصوصا الطاقة الشمسية لتوفير مصدر طاقة مستدامة لتشغيل منظومة الآبار الجوفية التي سيتم حفرها في توشكى، وذلك في إطار خطة الوزارة نحو الاستعانة بأحدث التقنيات في مجال الطاقة المتجددة لتشغيل محطات الرفع والآبار الجوفية.

وأكد مغازي في تصريحات صحفية أمس سعي الوزارة نحو تطبيق هذه التكنولوجيا على إحدى الآبار بمشروع توشكى، كتجربة استرشادية رائدة يمكن من خلالها تعميم الفكرة على جميع الآبار، المقترح تنفيذها ضمن خطة الوزارة خلال الفترة القادمة، والاستغناء بالتدريج عن المصادر التقليدية الحالية المستخدمة في أعمال التشغيل، ورفع العبء عن كاهل الدولة وتوفير الطاقة الكهربائية والسولار لاستخدامات أخرى.

وتعتزم الوزارة عقد دورة تدريبية متخصصة في مجال "حفر الآبار" لعدد 800 من مهندسي الري في مختلف التخصصات (مدني - كهرباء - كيمياء) ضمن برنامج الوزارة لإعداد وتأهيل الكوادر البشرية بقطاع التدريب بالوزارة الحاصل على عضوية منظمة التربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة.

وقال الوزير إنه سيتم الاعتماد على هؤلاء المهندسين ضمن فريق العمل في المشروع القومي لتوصيل المياه لزمام مليون فدان من الأراضي الزراعية الجديدة، كمرحلة أولى من برنامج الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإضافة 4 ملايين فدان إلى الرقعة الزراعية لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي، تمهيدا لانطلاق التنمية في مصر.

وأضاف أن المرحلة الأولى، تتضمن توفير المياه الجوفية لنسبة حوالي 80% من الزمام، حيث إن غالبية المناطق الجديدة من الأراضي المستصلحة، بينما سيتم توفير مياه سطحية لنسبة 20% المتبقي.

 

  • Currently 9/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 124 قراءة

 

undefined

نجحت محافظة الوادي الجديد، في تشغيل 4 آبار للمياه الجوفية بالطاقة الشمسية بمركز الفرافرة.
وقال محافظ الوادي الجديد، اللواء محمود عشماوي لـ "دوت مصر"، إن الطاقة الشمسية سيتم تعميمها على مستوى المحافظة ليتم تشغيل الآبار الجوفية التي تخدم القطاع الزراعي، الذي يعد أحد أهم ركائز التنمية في الوادي الجديد.
وأضاف عشماوي أنه تم حفر 4 آبار مماثلة في منطقة عين دالة، بطاقة قدرها 500 متر مكعب في الساعة، التى ينفذ بها الطريق الجديد عين دالة - الفرافرة بطول 90 كيلو متر، كما يتم حاليا حفر 50 بئرا بمركز الفرافرة لخدمة قرى الظهير الصحراوى الجديدة، مؤكدا أن التنمية فى الوادي الجديد تتقدم فى الطريق الصحيح، حيث أن الوادى الجديد هو أمل مصر القادم لتحقيق التنمية الشاملة.

undefined

  • Currently 10/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 95 قراءة

undefined

 

استقبل اليوم، الأربعاء، الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، ممثل الشركة المصرية لحلول الطاقة الشمسية، وذلك في إطار خطة الوزارة في الإستعانة بأحدث التقنيات في مجال الطاقة المتجددة لتشغيل محطات الرفع والآبار الجوفية.

تناول اللقاء عرض توضيحي من قبل الشركة لتقديم حلول عملية تم تنفيذها داخل وخارج مصر بشأن الإستفادة من الطاقة الشمسية بنسبة 100% في مجال طلمبات الرفع (الجوفية - السطحية)، كما تم عرض بعض التجارب العملية المنفذة في هذا الصدد.

وأكد وزير الري أن الوزارة ترغب في الاستعانة بمثل هذه التقنيات الحديثة والمتطورة من أجل توفير مصدر طاقة مستدامة لتشغيل منظومة الآبار الجوفية، وخاصة في نطاق مشروع توشكى والصحراء الغربية، لافتا إلى أن الوزارة تسعي جاهدة نحو تطبيق هذه التكنولوجيا على أحد الآبار بمشروع توشكى كتجربة استرشادية رائدة يمكن من خلالها تعميم الفكرة على جميع الآبار المقترح تنفيذها ضمن خطة الوزارة خلال الفترة القادمة والإستغناء بالتدريج عن المصادر التقليدية الحالية المستخدمة في أعمال التشغيل، ورفع العبء عن كاهل الدولة وتوفير الطاقة الكهربائية والسولار لاستخدامات أخرى.

 

  • Currently 10/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 64 قراءة

تقدير العمر والنمو فى اسماك القاروص ببحيرة البردويل، شمال سيناء، مصر

موسى أعمير عميرة عمران ، محمد سالم احمد، عطية على عمر العياط

كلية الزراعة البيئية بالعريش – جامعة قناة السويس

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية – إدارة بحيرة البردويل

مجلة الجمعية الأكاديمية المصرية لتنمية البيئة

الملخص العربى         

       فى هذه الدراسة تم تجميع 1227 عينة من اسماك القاروص من بحيرة البردويل خلال موسم الصيد لعام (2004) وقياس أطوالها وأوزانها وحساب العلاقة بينهما. وقد وجد أن أصغر طول للأسماك فى المصيد 19.2 سم وأكبر طول 42.6 سم، بينما كان اقل وزن 81 جرام واكبر وزن 822 جرام. وقد أمكن تقدير أعمارها بواسطة عدد حلقات النمو السنوية الموجودة على القشور والذى يمتد إلى خمس سنوات. وتم حساب معدلات النمو عن نهاية كل سنة والمجمعات العمرية من اقل من سنة وحتى ثلاث سنوات ووجد انها تمثل 94% من مصيد اسماك القاروص بينما المجمعات العمرية من أربع سنوات إلى خمس سنوات كانت تمثل 6% من مصيد البحيرة. ولقد أمكن تقدير ثوابت معادلة النمو لفون برتلانفى بطريقة جولاند وهولت (1959) حيث كان L∞ = 52.23 و K= 0.2165year-1 و t°= -1.4643 year

وكانت نسبة الإناث إلى الذكور 1:2:4 فى حين وجد ان الأسماك تصل إلى النضوج الجنسى عند طول 23.5 سم وعمر 1.3 سنة للذكور، وللإناث عند طول 31.6 وعمر 2.8 سنة. وقد وجد ان معدل النفوق الكلى Z= 2.41 year-1)) ومعدل النفوق الطبيعى M= 0.48year-1))  ومعدل النفوق الناتج عن الصيد(F= 1.93 year-1).

Abstract

 

            The sea bass Dicentrarchus labrax is a significant component of the costal marine ecosystem the Egypt as well as. Also it is an important target species of the fishery and the aquaculture. In this study, age, growth and Mortality of D. labrax were estimated from 1227 specimens ranging from 19.2 to 42.6 cm as TL, while the mean  total weight ranged from 81 to 822 gm. The relationship between length and weight was described by the power relationship: W=aLb. Age was determined by scales which showed well defined structural increments consisting of alternating translucent and opaque bands which were validated as annuli.    

Prep. /Ayman Ashry

 

Manage/ Zienab Osman

تقدير العمر والنمو فى اسماك القاروص ببحيرة البردويل، شمال سيناء، مصر

موسى أعمير عميرة عمران ، محمد سالم احمد، عطية على عمر العياط

كلية الزراعة البيئية بالعريش – جامعة قناة السويس

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية – إدارة بحيرة البردويل

مجلة الجمعية الأكاديمية المصرية لتنمية البيئة

الملخص العربى         

       فى هذه الدراسة تم تجميع 1227 عينة من اسماك القاروص من بحيرة البردويل خلال موسم الصيد لعام (2004) وقياس أطوالها وأوزانها وحساب العلاقة بينهما. وقد وجد أن أصغر طول للأسماك فى المصيد 19.2 سم وأكبر طول 42.6 سم، بينما كان اقل وزن 81 جرام واكبر وزن 822 جرام. وقد أمكن تقدير أعمارها بواسطة عدد حلقات النمو السنوية الموجودة على القشور والذى يمتد إلى خمس سنوات. وتم حساب معدلات النمو عن نهاية كل سنة والمجمعات العمرية من اقل من سنة وحتى ثلاث سنوات ووجد انها تمثل 94% من مصيد اسماك القاروص بينما المجمعات العمرية من أربع سنوات إلى خمس سنوات كانت تمثل 6% من مصيد البحيرة. ولقد أمكن تقدير ثوابت معادلة النمو لفون برتلانفى بطريقة جولاند وهولت (1959) حيث كان L∞ = 52.23 و K= 0.2165year-1 و t°= -1.4643 year

وكانت نسبة الإناث إلى الذكور 1:2:4 فى حين وجد ان الأسماك تصل إلى النضوج الجنسى عند طول 23.5 سم وعمر 1.3 سنة للذكور، وللإناث عند طول 31.6 وعمر 2.8 سنة. وقد وجد ان معدل النفوق الكلى Z= 2.41 year-1)) ومعدل النفوق الطبيعى M= 0.48year-1))  ومعدل النفوق الناتج عن الصيد(F= 1.93 year-1).

Abstract

 

            The sea bass Dicentrarchus labrax is a significant component of the costal marine ecosystem the Egypt as well as. Also it is an important target species of the fishery and the aquaculture. In this study, age, growth and Mortality of D. labrax were estimated from 1227 specimens ranging from 19.2 to 42.6 cm as TL, while the mean  total weight ranged from 81 to 822 gm. The relationship between length and weight was described by the power relationship: W=aLb. Age was determined by scales which showed well defined structural increments consisting of alternating translucent and opaque bands which were validated as annuli.    

Prep. /Ayman Ashry

 

Manage/ Zienab Osman

ديناميكا مصايد اسماك الدنيس – بحيرة البردويل – شمال سيناء – مصر

محمد سالم احمد & موسى اعمير عمران & عطيه على عمر العياط

كلية الزراعة البيئية بالعريش – جامعة قناة السويس

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية – إدارة بحيرة البردويل

مجلة الجمعية الأكاديمية المصرية لتنمية البيئة - د - دراسات بيئية
المجلد التاسع – العدد الأول – 2008

الملخص العربى

          تعد أسماك الدنيس واحدة من أهم الأسماك الإقتصادية فى بحيرة البردويل وقد تدهور إنتاج تلك الأسماك بصورة كبيرة وذلك كنتيجة لإستراتيجية إدارة مصايد غير رشيدة. والدراسة الحالية هدفت إلى الحصول على خصائص المخزون السمكى للدنيس من خلال تقدير العمر، معدلات النمو، النفوق والاستغلال، كما هدفت أيضاً إلى وضع الخطوط الإرشادية للتنمية المستدامة لمصيد هذا النوع ببحيرة البردويل. وقد تمت دراسات تقدير العمر وحساب معدلات النمو من خلال عينات تم جمعها خلال الفترة من مايو وحتى نوفمبر 2006. تم تقدير العمر لأسماك الدنيس من خلال قراءة حلقات النمو على القشور. وقد وجد أن أقصى عمر تصل إليه هذه الأسماك فى بحيرة البردويل هو أربع سنوات. وقدرت معاملات نموذج فون برتلانفى للنمو على النحو التالى 2.77 و 1.347 و 1.43، أقصى طول نظرى لهذه الأسماك فى بحيرة البردويل وكان .0516، وقد أكدت نتائج الإنتاج النسبى للأسماك الواردة للمصيد أن هذه الأسماك تتعرض لصيد جائر.

Population dynamics of seabream, sparus auratus from Bardawil lagoon, North Saini, Egypt

Salem,M1 ;Ameran,M2 ; and El-Aiatt,A.A.2

Abstract

          The population dynamics of the sesbream, sparus auratus, sampled from commercial trammel-net catches from Bardawil lagoon, were investigated from May to November, 2006. Length-based stock assessment using the FiSAT software package showed the calculated Length-weight equation was W=-1.5654 + 2.792 log L, in exponential from the equation is W= 0.0272L2.792 (r = 0.97). The asymptotic length of 32.72 cm TL and growth curvature of 0.81 year-1 and Z/K of 3.341. The growth performance index (φ) was 2.94 and the longevity (tmax) was 3.7 years. The instantaneous rate of total mortality (Z= 2.77 year-1), the natural mortality (M= 1.34 years-1), and the fishing mortality (F= 1.43 years-1). The peak seasonal recruitment pattern between May and Julay. The computed maximum allowable limit of exploitation (Emax) for the Y/R and B/R was 0.0.614; E0.1=0.519 and E0.5=0.333). In this study, Z/K and M/K value was 3.341 and 1.65 respectively. This implies an alarming level of the total mortality may be related to the high level of natural mortality. Finally, the computed exploitation rate (E=0.516) indicates that the seabream species is moderately exploited but the total mortality is dominated, this indicates the stock of seabream under abnormal position. Thus, this species may be in danger of severe declines in the near future by natural mortality.

Prep. /Ayman Ashry

Manage/ Zienab Osman 

        

ديناميكا مصايد اسماك الدنيس – بحيرة البردويل – شمال سيناء – مصر

محمد سالم احمد & موسى اعمير عمران & عطيه على عمر العياط

كلية الزراعة البيئية بالعريش – جامعة قناة السويس

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية – إدارة بحيرة البردويل

مجلة الجمعية الأكاديمية المصرية لتنمية البيئة - د - دراسات بيئية
المجلد التاسع – العدد الأول – 2008

الملخص العربى

          تعد أسماك الدنيس واحدة من أهم الأسماك الإقتصادية فى بحيرة البردويل وقد تدهور إنتاج تلك الأسماك بصورة كبيرة وذلك كنتيجة لإستراتيجية إدارة مصايد غير رشيدة. والدراسة الحالية هدفت إلى الحصول على خصائص المخزون السمكى للدنيس من خلال تقدير العمر، معدلات النمو، النفوق والاستغلال، كما هدفت أيضاً إلى وضع الخطوط الإرشادية للتنمية المستدامة لمصيد هذا النوع ببحيرة البردويل. وقد تمت دراسات تقدير العمر وحساب معدلات النمو من خلال عينات تم جمعها خلال الفترة من مايو وحتى نوفمبر 2006. تم تقدير العمر لأسماك الدنيس من خلال قراءة حلقات النمو على القشور. وقد وجد أن أقصى عمر تصل إليه هذه الأسماك فى بحيرة البردويل هو أربع سنوات. وقدرت معاملات نموذج فون برتلانفى للنمو على النحو التالى 2.77 و 1.347 و 1.43، أقصى طول نظرى لهذه الأسماك فى بحيرة البردويل وكان .0516، وقد أكدت نتائج الإنتاج النسبى للأسماك الواردة للمصيد أن هذه الأسماك تتعرض لصيد جائر.

Population dynamics of seabream, sparus auratus from Bardawil lagoon, North Saini, Egypt

Salem,M1 ;Ameran,M2 ; and El-Aiatt,A.A.2

Abstract

          The population dynamics of the sesbream, sparus auratus, sampled from commercial trammel-net catches from Bardawil lagoon, were investigated from May to November, 2006. Length-based stock assessment using the FiSAT software package showed the calculated Length-weight equation was W=-1.5654 + 2.792 log L, in exponential from the equation is W= 0.0272L2.792 (r = 0.97). The asymptotic length of 32.72 cm TL and growth curvature of 0.81 year-1 and Z/K of 3.341. The growth performance index (φ) was 2.94 and the longevity (tmax) was 3.7 years. The instantaneous rate of total mortality (Z= 2.77 year-1), the natural mortality (M= 1.34 years-1), and the fishing mortality (F= 1.43 years-1). The peak seasonal recruitment pattern between May and Julay. The computed maximum allowable limit of exploitation (Emax) for the Y/R and B/R was 0.0.614; E0.1=0.519 and E0.5=0.333). In this study, Z/K and M/K value was 3.341 and 1.65 respectively. This implies an alarming level of the total mortality may be related to the high level of natural mortality. Finally, the computed exploitation rate (E=0.516) indicates that the seabream species is moderately exploited but the total mortality is dominated, this indicates the stock of seabream under abnormal position. Thus, this species may be in danger of severe declines in the near future by natural mortality.

Prep. /Ayman Ashry

Manage/ Zienab Osman 

        

 

أقلمة أسماك البلطى للمياه المالحة والمختلطة
د./ طارق محمد أحمد سرور
(مدرس بقسم الإنتاج الحيوانى والسمكى – كلية الزراعة (سابا باشا) جامعة الاسكندرية) 

تنتمى أسماك البلطى إلى الجنس Oreochromis والجنس Tilapia وهما يشكلان فى مجملهما أهم جنسين لعائلة البلطى Ciclidae  ومنشأ هذه الأسماك هو إفريقيا والشرق الأوسط وتلى عائلة البلطى عائلة المبروك من حيث الإنتشار على مستوى العالم وقد وجدت نقوش لأسماك البلطى على جدران معابد قدماء المصريين بل أنه قيل أن المصريين القدماء قد بنوا أحواض لتربية الأسماك لاستهلاكهم.

وتتميز هذه الأسماك بمعدلات النمو العالية والقدرة الفائقة على تحمل الظروف البيئية غير الملائمة ومعدلات التحويل والكفاءة الغذائية العالية بالإضافة إلى مقاومة الأمراض وإقبال المستهلك عليها، كل هذا يجعل أسماك البلطى ملائمة للاستزراع فى مصر. إلا أنه باعتبار أن أسماك البلطى من أسماك المياه العذبة فإنه بعض أفراد هذه العائلة له مدى واسع من تحمل المياه المالحة وقد أظهرت هذه الأسماك معدلات مختلفة من تحمل الملوحة الأمر الذى جعل من الممكن استزراع هذه الأسماك فى المياه المختلطة Brackish water والمياه المالحة Marine water. والميزة فى هذا انه من الممكن جداً توفير المياه العذبة للزراعة النباتية أو إذا كان استخدام الماء من الترع محرمًا ومسموح للمزارع السمكية فقط باستخدام مياه المصارف فانه باستخدام المياه المالحة يتم استخدام مصدر نظيف دائم وآمن للاستزراع السمكى عن استخدام مياه المصارف الملوثة بمخلفات المبيدات الحشرية ومبيدات الحشائش وبقايا الأسمدة وغيرها من الملوثات التى تلوث مياه المصارف وهى للأسف المسموح بها فى مصر. أيضاً من مميزات استخدام الماء المالح فى الاستزراع السمكى استغلال مسطحات المياه المالحة التى تشكل ضلعين من المربع الذى يمثل مساحة مصر، أحد هذين الضلعين هو البحر الأحمر والضلع الثانى هو البحر المتوسط.

وقد سبقتنا العديد من دول العالم فى استزراع أسماك البلطى أو غيرها من أسماك المياه العذبة فى المياه المالحة أو المياه المختلطة ففى هونج كونج مثلا تم تربية أسماك المبروك العادى Cyprinus carpio فى المياه المختلطة وأنتجت هذه المياه كميات وفيرة من هذه السمكة وفى الصين كانت تربية مبروك الحشائش Ctenophryngodon idella والمبروك ذو الرأس الكبير Aristichthys nobilis   والمبروك الفضى Hypophthalmichthys molitrix  ومبروك الطين Mylopharingodon piceus فى المياه المختلطة وفى الولايات المتحدة الأمريكية أيضاً تم تربية أسماك البلطى الأحمر الهجين O. urolepis hornorum female X O. mossambicus male فى مياه المحيط الأطلنطى فى أقفاص وقد كانت الإنتاجية عالية نظراً لتمتع هذا النوع من البلطى بالمقدرة العالية على تحمل الملوحة. والأكثر من ذلك أن بعض الدول العربية وخصوصاً دول الخليج والكويت والسعودية قد سبقتا فى هذا المجال حيث تمت تربية أحد أنواع البلطى O.spilurus  فى أقفاص عائمة فى مياه الخليج والبحر الأحمر. بل أنه قد وجدت عينات من البلطى الأخضر Tilapia Zilli فى مياه خليج السويس. ومن ناحية أخرى وجد أنه ليس هناك فروق جوهرية فى معدلات نمو بعض أسماك البلطى فى المياه العذبة أو المياه المالحة وأنه وجد أن أسماك البلطى النيلى يمكنها التفريخ عند درجة ملوحة للمياه 24 جزء فى الألف.

إعداد/ أسماء أحمد
إشراف م./ زينب عثمان

 

 

احواض المزراع السمكة وطرق تقسيمها

الاحواض السمكيه فى مزرعة السمك وتقسيم احواض المزرعة الى احواض الامهات واحواض التفريخ و احواض التحضين واحواض التربية واحواض التسمين واحواض البيع ويتم تجهيز الاحواض وملئ الحوض بالماء

تقسيم أحواض المزرعة السمكية
تحتوي المزرعة السمكية على عدد من الأحواض بحيث يكون لكل حوض وظيفة معينة، و تتوقف مساحة هذه الأحواض على كمية الإنتاج المراد إنتاجها، فإذا أردنا إنشاءمزرعة سمكية لإنتاج الأسماك ابتدءا من التفريخ و حتى التسويق، فيجب أن تحتوي هذه المزرعة على الأحواض التالية

1. أحواض الأمهات
تشكل أحواض الأمهات 3 % تقريباً من المساحة الكلية للمزرعة، و يتم فيها تخزين الأمهات التي تستخدم في التفريخ و إنتاج اليرقات

كما تستخدم هذه الأحواض أيضا في تخزين هذه الأمهات أثناء فصل الشتاء بحيث لا يقل عمق الأحواض عن 100 – 130 سم، حتى لا تتأثر الأسماك كثيراً بانخفاض درجات حرارة الماء، فكلما انخفضت درجة الحرارة تتجه الأسماك إلى القاع

2. أحواض التفريخ
و بشكل عام فان مساحة أحواض التفريخ تشكل 1 % تقريبا من مساحة المزرعة السمكية، و تقسم المساحة المخصصة لأحواض التفريخ إلى أحواض صغيرة تتراوح مساحة كل منها ما بين 10 – 100 متر مربع، و يتم وضع الذكور و الإناث بنسبة معينة في حالة التفريخ الطبيعي، ففي اسماك البلطي يوضع ذكر واحد لكل ثلاثة إناث و بعد التفريخ تترك الزريعة أو اليرقات حوالي أسبوع ثم يتم جمعها و نقلها لأحواض التحضين

3. أحواض التحضين
تمثل أحواض التحضين 5 % تقريبا من مساحة المزرعة تقريباً، و تستقبل هذه الأحواض يرقات الأسماك القادمة من أحواض التفريخ، و يتم تحضين هذه اليرقات في أحواض التحضين تحت الظروف الملائمة لإقلال نسبة الفاقد منها بأقل درجة ممكنة، و تمكث اليرقات في هذه الأحواض حتى تصل إلى مرحلة الاصبعيات، حيث تنتقل بعد ذلك إلى أحواض التربية

4. أحواض التحضين
تشكل أحواض التحضين حوالي 10 % تقريبا من مساحة المزرعة السمكية، و الغرض من هذه الأحواض هو تربية الاصبعيات حتى تصل إلى حجم معين و بعد ذلك يتم نقلها إلى أحواض التسمين، و في كثير من المزارع لا يتم إنشاء أحواض التربية بل تنتقل الاصبعيات مباشرة من أحواض التحضين إلى أحواض التسمين، و قد تستخدم أحواض التربية نفسها كأحواض للتسمين

5. أحواض التسمين

تغطي أحواض التسمين معظم مساحة المزرعة السمكية، إذ تشكل من 70 – 80 % تقريباً من المساحة الكلية للمزرعة السمكية، و في هذا الحوض يتم تسمين الأسماك المستزرعة إلى الحجم التسويقي

6. أحواض البيع

تستخدم هذه الأحواض لتخزين الأسماك الجاهزة للبيع و هي حية

أمانى إسماعيل

مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 قراءة
نشرت فى 6 نوفمبر 2014 بواسطة gafrd

احواض المزراع السمكة وطرق تقسيمها

الاحواض السمكيه فى مزرعة السمك وتقسيم احواض المزرعة الى احواض الامهات واحواض التفريخ و احواض التحضين واحواض التربية واحواض التسمين واحواض البيع ويتم تجهيز الاحواض وملئ الحوض بالماء

تقسيم أحواض المزرعة السمكية
تحتوي المزرعة السمكية على عدد من الأحواض بحيث يكون لكل حوض وظيفة معينة، و تتوقف مساحة هذه الأحواض على كمية الإنتاج المراد إنتاجها، فإذا أردنا إنشاءمزرعة سمكية لإنتاج الأسماك ابتدءا من التفريخ و حتى التسويق، فيجب أن تحتوي هذه المزرعة على الأحواض التالية

1. أحواض الأمهات
تشكل أحواض الأمهات 3 % تقريباً من المساحة الكلية للمزرعة، و يتم فيها تخزين الأمهات التي تستخدم في التفريخ و إنتاج اليرقات

كما تستخدم هذه الأحواض أيضا في تخزين هذه الأمهات أثناء فصل الشتاء بحيث لا يقل عمق الأحواض عن 100 – 130 سم، حتى لا تتأثر الأسماك كثيراً بانخفاض درجات حرارة الماء، فكلما انخفضت درجة الحرارة تتجه الأسماك إلى القاع

2. أحواض التفريخ
و بشكل عام فان مساحة أحواض التفريخ تشكل 1 % تقريبا من مساحة المزرعة السمكية، و تقسم المساحة المخصصة لأحواض التفريخ إلى أحواض صغيرة تتراوح مساحة كل منها ما بين 10 – 100 متر مربع، و يتم وضع الذكور و الإناث بنسبة معينة في حالة التفريخ الطبيعي، ففي اسماك البلطي يوضع ذكر واحد لكل ثلاثة إناث و بعد التفريخ تترك الزريعة أو اليرقات حوالي أسبوع ثم يتم جمعها و نقلها لأحواض التحضين

3. أحواض التحضين
تمثل أحواض التحضين 5 % تقريبا من مساحة المزرعة تقريباً، و تستقبل هذه الأحواض يرقات الأسماك القادمة من أحواض التفريخ، و يتم تحضين هذه اليرقات في أحواض التحضين تحت الظروف الملائمة لإقلال نسبة الفاقد منها بأقل درجة ممكنة، و تمكث اليرقات في هذه الأحواض حتى تصل إلى مرحلة الاصبعيات، حيث تنتقل بعد ذلك إلى أحواض التربية

4. أحواض التحضين
تشكل أحواض التحضين حوالي 10 % تقريبا من مساحة المزرعة السمكية، و الغرض من هذه الأحواض هو تربية الاصبعيات حتى تصل إلى حجم معين و بعد ذلك يتم نقلها إلى أحواض التسمين، و في كثير من المزارع لا يتم إنشاء أحواض التربية بل تنتقل الاصبعيات مباشرة من أحواض التحضين إلى أحواض التسمين، و قد تستخدم أحواض التربية نفسها كأحواض للتسمين

5. أحواض التسمين

تغطي أحواض التسمين معظم مساحة المزرعة السمكية، إذ تشكل من 70 – 80 % تقريباً من المساحة الكلية للمزرعة السمكية، و في هذا الحوض يتم تسمين الأسماك المستزرعة إلى الحجم التسويقي

6. أحواض البيع

تستخدم هذه الأحواض لتخزين الأسماك الجاهزة للبيع و هي حية

أمانى إسماعيل

مديرة المواقع الاليكترونية

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 قراءة
نشرت فى 6 نوفمبر 2014 بواسطة gafrd

الدكتور الدسوقى السيد العزب

كلية الزراعة ـ جامعة الأزهر

يستخدم التسميد بغرض زيادة إنتاج الأسماك ، عن طريق زيادة الغذاء الطبيعى فى الأحواض . ويعتبر من أقدام وارخص الوسائل المستخدمة لذلك ، وترجع الزيادةفى الأنتاج إلى زيادة معدل أو زيادة قدرة  الحوض لاستيعاب كمية أكبر من الاسماك.

وعند الاعتماد على التغذية الصناعية فقط قد يؤدى إلى ظهور أمراض التغذية الغذاء الطبيعى لذلك قد يعالج القصور فى عناصر التغذية الصناعية .

يتم التسميد عادة فى بداية الربيع لإنتاج الغذاء الطبيعى للأسماك قبل جلبها للأحواض ، ويجب أن يستخدم التسميد بحذر لأن التسميد المبالغ فيه قد يؤدى إلى ازدهار الهائمات

النباتية بدرجة كبيرة مما يؤدى معرفة مدى ازدهار الماء بطريقة حقلية عن طريق وضع اليد فى الماء ومعرفة مدى عمق رؤية راحة اليد أو عن طريق قرص الشفافية ، وكلما زاد عمق الرؤية لراحة اليد أو قرص الشفافية دل ذلك على أن الماء أكثر شفافية .

أولا : التسميد العضوى

الأسمدة العضوية تعتبر من أقدام أنواع الأسمدة المستعملة فى تسميد أحواض الآسماك ، وهذه الآسمدة هى ناتج ثانوى لآنشطة الإنتاج الحيوانى فى مجال تربية الحيوانات المختلفة ، وهذه الأسمدة يمكن أن تستهلك كما هى طازجة أو بعد تحللها من قبل الأسماك أو تستخدم فى تنمية الغذاء الطبيعى " الفينوبلانكتون" الذى تتغذى علية الأسماك أيضا.

وتختلف الأسماك فى مدى استفادتها من الغذاء الطبيعى فمنها ما يناسبة قطاع عريض من هذا الغذاء وهناك أسماك تقيل أمامها فرصة الاختيار لذلك يجب أن لاينظر إلى مدى وفرة الغذاء الطبيعى فقط بل يؤخذ فى الاعتبار ملائمتة لنوع السمك المستزرع وعاداتة الغذائية .

التسميد العضوى يضاف إلى أرضية الحوض نثرا بكميات تناسب خصوبة التربية قبل ملء الحوض بالماء ويسمى هذا بالتسميد البادئ كما يضاف أثناء الاستزراع لكن بحذر لان تحللة يستهلك جزء من الاكسجين الذائب فى مياه الحوض.

فى حالة السماد البادئ الذى يضاف فيه السماد للحوض قبل ملئه بالماء ثم يغمر الحوض بالماء ويترك لمدة 3 أسابيع حتى يتحلل السماد العضوى ويؤدى إلى نمو الغذاء الطبيعى ثم تجلب الأسماك إلى الحوض.

برنامج التسميد البادئ يتم بطرق منها:

أ ـ الطريقة الغير مباشرة

وذلك بزراعة نصف أرضية الحوض ببعض النباتات الحقلية مثل القمح أو البرسيم أو الشعير وعندها يصل طول النبات 25سم يغمر الحوض بالماء بمنسوب أعلى من طول النبات فيموت النبات ويتحلل على قاع الحوض فى مدة 3_4 أسابيع .

 ب _ الطريقة المباشرة :

وتتم بنثر السماد العضوى على أرضية الحوض حسب خصوصية التربية ثم تغمر بالماء وتترك لمدة 3 أسابيع حتى يتحلل ويؤدئ إلى نمو الغذاء الطبيعى .

يعتبر أفضل الأسمدة العضوية هو ( السماد السائل ) الذى يؤخذ من حظائر الحيوانات وتعطى الأحواض المسمدة به إنتاجا عاليا لأنه محفز جيد لنمو الهائمات الحيوانية والنباتية وقد ذكرأن استعمال هذا السماد مرة أو مرتين أسبوعيا بمعدل 250كجم/فدان أدى إلى زيادة الإنتاج بمعدل 100_ 150% ويكون على شكل دفعات صغيرة فى المناطق العميقة من الحوض بحيث لاتستفيد منه النباتات المائية الموجودة عند الحواف. وكذلك قد يؤدى استعمالة على دفعات كبيرة إلى تشجيع نمو الطحالب مما قد يتسبب فى استهلاك الأكسجين الذائب فى الماء.

كما يعتبر زرق الدواجن من الأسمدة المفضلة لارتفاع محتواة البروتينى وسهولة تحلله لعدم احتوائه على كميات من القش كما فى روث الحيوانات ويستخدم زرق الدواجن بمعدل 300كجم/فدان أوطن من روث الماشية.

مميزات الاسمدة العضوية

1ـ أنها تحتوى على كافة العناصر المغذية المطلوبة فهى تخصب الماء والتربة بالمواد العضوية وتطلق العناصر المغذية عند تحللها وبذلك تحافظ على خصوبة بالماء.

2ـ لها تأثير جيد على تركيب التربة .

3ـ أنها ضرورية لعمل الاسمدة الفوسفاتية والبوتاسية.

4ـ تجلب معها بعض البكتريا المفيدة إلى بيئة الحوض.

5ـ إنها تظل فعالة لمدة أطول وتظل تمد الماء بالعناصر المغذية طالما ظل تحللها.

عيوب الاسمدة العضوية

1ـ تتسم بقلة محتواها النيتروجينى.

2ـ تتصف ببطء تحللها وبالتالى سرعة نمو الغذاء الطبيعى تكون ضعيفة.

3ـ أنها قد تسبب نقص فى الاكسجين الذائب فى الماء.

4ـ أنها تجلب للحوض بعض الطفيليات والأمرض خاصة مرض تعفن الخياشيم.

5ـ  قد تعمل على إنتاج بعض الغازات السامة.\

 

إعداد / أحمد مصطفى

إشراف / أ . أمانى إسماعيل

gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 49 قراءة
نشرت فى 5 نوفمبر 2014 بواسطة gafrd

اعداد : عبد الرحمن الشيخ

كيف ننهض بالاستزراع السمكى؟ .....ونقضى على المشاكل التى تؤرقة ...كان هذا هو محور التحقيق الذى اجريناة مع نخبة من المهتمين بهذة القضية.

اكد الدكتور اسامة خيرالدين رئيس اتحاد المصدرين ان هناك تحديات كبيرة فى القطاع الزراعى والسمكى والذى يقوم على سد الفجوة الكبيرة من سلسلة البروتين الحيوانى على اعتبارة الخرج الرئيسى للاستهلاك والاحتياجات من البروتين الحيوانى فى صور الانتاج السمكى وخاصة من المزارع السمكية والهدف الاساسى هو رفع القدرة التنافسية مع قطاع الاسماك بمدلولها الشامل لتخفيض الاكتفاء الذاتى والتصديرى الى  اوروبا والدول الاخرى وذلك من خلال الجهات المعنية بذلك ومكثف فى مصر لهذا الغرض وقد جاء ذلك من خلال الممارسات واتباع الاشتراطات الاوربية ونحن جادون فى ان يكون القطاع السمكى لة الحظ الاوفر فى التصدير الى اوروبا.

بالاضافى الى انة قد تم تحديد المدة الايجارية للمزارع السمكية بناء على قرارالسيد وزير الزراعة وذلك لكى تصل فى مداها الى 25 سنة بدلا من 3 سنوات.

كما ان الانتاج المصرى من الاسماك من الاستزراع السمكى وصل الى المرتبة الثانية عالميا بعد دولة الصين التى تعتبر اكبر المنتجين للاسماك من المزارع.

ويؤكد د. خير الدين ان هناك نقصا شديدا فى اوروبا والخاص بالمعلومات عن (سمكة البلطى) التى تعد من اجود الاسماك والتى تواجة فى الوقت الراهن بعض المشاكل عند تصديرها الى اوروبا بحجة انها تنتج من مياة ملوثة من البحيرات.

ويضيف ان هناك تعاونا مع السفارة الهولندية فى قطاع الاسماك من خلال الدعم المادى والمعنوى الكبيرين لعمل الاستقرار فى هذة الصناعة المهمة والمعلومات والتطور العلمى وتبادل الخبرات.

كما اننا بهذا التعاون مع الاتحاد الاوروبى وهولندا سوف يتم تبادل الخبرات والتغلب على المعوقات التى سوف نقابلها فى ثقة تامة مع متخذى القرار.

ويضيف الدكتور جيمس مور مدير مساعد فى معهد الاستزراع السمكى فى هولندا ان الاحوال العامة بالاستزراع السمكى من خلال الدراسات التى اجريت فى منظمة الاغذية والزراعة (الفاو)مجمعة من جميع انحاء العالم.

وان عدد السكان فى العالم وصل فى 2005 الى 6.44 بليون نسمة وتوجد توقعات بارتفاع هذا العدد الى 8083 بليون نسمة بحلول 2050 بحد ادنى 6.9 وبحد اقصى 8.76 بليون.

وفقا لتقرير منظمة الفاو 2007 وصل استهلاك الفرد من السمك الى 16.6 كيلو جرام فى عام 2004 يعادل هذا 107.2 مليون طن من المنتج للاستهلاك الفرد ثابتا وزاد تعداد السكان وفق المعدل المتوسط فانة من المتوقع ان الطلب على السمك سوف يرتفع ليصل الى 113.4 مليون بحلول 2020 الى 119.4 مليون طن بحلول 2015 الى 130 مليونا بحلول 2025 يمكن مقارنة هذا بانتاج 2005.

كما انة اذا تمت المحافظة على المصائد المتوافرة وفقا للمستويات الحالية فان انتاج الزراعة المائية سوف يحتاج الى ان يرتفع لكى يصل لحوالى 70 مليون طن بحلول 2025 للمحافظة على المستويات الاستهلاكية الحالية فى ظل التزايد السكانى.

واذا تناقصت المصائد وفقا لتقديرات مماثلة فان انتاج الزراعة المائية سوف يحتلج الى ان يرتفع لكى يصل الى 128 مليون طن.

القضية الاخرى

وقال جيمس ماير القضية الاخرى التى لابد من النظر فيها للوصول الى الاهداف ان هناك مواصفات ومقومات جيدة للاستزراع لكن القليل منها مستغل فكيف يمكن استغلالها وجعلها قوى دافعة للاستزراع السمكى وحل جميع المشاكل التى تحول دون استغلال هذة المقومات.

وهناك محور مهم هو الاسواق والاراضى والمياة والمستهلك وكيفية استخدام الاراضى والمياة الاستخدام الامثل ودور التطور التكنولوجى فهذة نقاط مهمة لابد من اعادة النظر فيها فهناك مثلا 8 قطاعات اساسية تنتج 40% من اجمالى الاستزراع السمكى خاصة البلطى وهناك ايضا قطاعات ثانوية لكنها كبيرة ومهمة وان كانت غير قادرة على الاستزراع فى مجال البلطى فى الاحواض الكثيفة ..اننا نحتاج الى ادارة النظم وتحديد كيفية الوصول الى الاسلوب الامثل فى العمل وتحديد التوجة.

الاسواق

اشار جيمس ماير الى انة فيما يتعلق بالاسواق فهناك بيانات بالاسعار وتوجهاتها خاصة فيما يتعلق بالبلطى الذى يتاثر بالارتفاع والانخفاض مع وجود انفلونزا الطيور بالاضافة الى المنتجات الغذائية الاخرى لكن جودة البيانات ليست طبقا لمعايير العادية وهذة مشكلة ليست عادية ايضا كل الاسواق فى اوروبا لديها بيانات قليلة عن الاسعار لكن الحصول عليه بصورة اكبر شمولا ليعطى الناتج المنطقى والطبيعى لحركة السوق غير ان مصر تواجة مشكلة عدم تجمع المنتجين فى منطقة واحدة وبشكل غير جيد لتسويق منتجاتهم فهذا امر مهم للغاية لانة يؤثر على التكلفة واستقرارها.

فرص الاصلاح

اكد خبير الاستزراع السمكى بالمركز الدولى للاسماك ان فرص للاصلاح داخل قطاع الاستزراع السمكى ليست كبيرة لكن الوضع فى حاجة لبناء الوعى داخل القطاع وتغيير الاسواق وكيفية بناء استراتيجية حديثة للاستزاع السمكى مع مراعاة الاراضى والمياة فهناك امكانية للحصول على انتاجية بالمناطق المائية لكن ليس هناك تخطيط واسع المدى يجرى فى بعض المناطق خاصة فيما يتعلق بربط الاستزراع السمكى بعملية التطوير منخفضا حتى الان وهناك اوجة اختلاف حول استخدام المياة فهناك من يرى ضرورة الترشيد واخر يرى ضرورة التوسع فى الاستزراع السمكى فكيف يمكن تطوير الاستراتيجية لاستخدام المياة بصورة مثلى فى ظل استخدامها داخل الزراعة والصناعة مع عدم هطول الامطار وكيفية التعامل مع هذة القضية باعتبارها مهمة ملحة .

ايضا اذا نظرنا لاستخدام الاعلاف وانتاج البلطى وتحديد التكلفة فى المرعى المتوسط والبعيد وضرورة الاهتمام بالجودة فالامر يتشابة فى الصورة مع الدول الاخرى حيث يحتاج المنتجون الى اعلاف ذات جودة عالية وهذا محور اهتمام المزارعين فما هى السبل للقيام بذلك والحصول على الافضل فى الوقت الحاضر وايضا فيما يتعلق ببعض للابداعات على المستوى الداخلى بالمراكز البحثية المتخصصة فى مجال الاعلاف والتحصين والاقفاص المؤثرة على البيئة.

وايضا لابد ان نعرف ضرورة الحاجة للتكنولوجيا وضرورة ان تبقى الصورة واضحة فى هذا الصدد بمعنى فاذا احتاج عدد من العملاء لتكنولوجيا معينة لابد ان تدرس قبل تطبيقها والحصول على تراخيص لاستخدامها فهذة اشياء لابد من التفكير فيها اما القضية الاخيرة فهى السياسات والهيكلة فهناك العديد من المصانع لم تتطور بسبب الائتمان ورؤوس الاموال والاستزراع السمكى كصناعة تحتاج للاتقان ورؤوس المال وجودة العائد على الاستثمارات فهذة هى (رأس المال) القطاع اذا اردنا لة المضى قدما والتطور والرقى.

اما بالنسبة للسياسات فهى مهمة خاصة فيما يتعلق بتسمية الصناعة الوليدة الا وهى الاستزراع والتى تحتاج الى سياسات واضحة وراسخة وواقعية تساعد على تعريف الاوضاع الخاصة بالصناعة الجديدة وهى واحدة من الصناعات التى يجب ان ناخذها مثالا ذات الصلة بالقطاع ككل وكيف يمكن الاستثمار بها للوصول بها الى هيكل صناعى جيد فهذا يحتاج للتركيز على التكنولوجيا وتبنى القدرات للنهوض بالاستزراع.

توفير معلومات تسويقية

وقال ماير لقد توصلت فى النهاية للعديد من النقاط والمحاور التى يمكن ان تبنى عليها الاستراتيجية اهمها ضرورة الاهتمام بالقطاع الاول الا وهو صغار المنتجينوتوفير معلومات تسويقية واستراتيجية واضحة لاستخدام الاراضى والمياة فى الاستزراع السمكى وتوفير مستلزمات الانتاج المثلى مثل الاعلاف والزريعة والاهم من ذلك المهارات والقدرات للعاملين بالقطاع وضرورة تبنى سياسات واضحة تلك اهم الخلاصات التى تحتاج لمدخلات

وقال ماير يبدو ان مستقبل الاستزراع السمكى فى مصر افضل واقوى مع التغيير والتحول للتكنولوجيا الحديثة والخيارات  البسيطة والواضحة والتفكير بعناية لمناقشة السبل ودفعها.

ويضيف عبد الرحمن الجمل خبير الاستزراع السمكى ان سمك البلطى لم يكن لة نصيب يذكر فى الاستزراع السمكى ان سمك البلطى لم يكن لة نصيب يذكر فى الاستزراع السمكى فى بداية الثمانينات كذلك لم يكن هناك تعريف  بانواعة وكان الاعتماد بالنسبة للبلطى على ما يتم تفريخة ذاتيا من جميع الانواع او ما يتم تجميع زريعتة من المصادر الطبيعية دون الاهتمام بالتمييز بين انواعة المختلفة كما اعتمد التركيب المحصولى للانتاج فى تلك الاونة اساسا على البورى الذى تعتمد تجميع زريعتة من الطبيعة كما تزايدت حصة المبروك فى الانتاج خاصة فى المزارع الحكومية ثم فى نظام تكاملى الارز وذلك فى انشاء مفرخات لاسماك المبروك فى بداية الثمانينات.

هذا بالاضافة الى انة كان من الممكن ان يظل نمو الاستزراع السمكى بالتالى مساهمة البلطى فية طبيعيا ومشابها للكثير من منتجات منحنيات النمو المعروفة الا انة مع انتشار مفرخات البلطى فى منتصف التسعينات والتى يمتلك القطاع الخاص معظمها واعتماد زراعتة على الزريعة المذكور والتى كان يتم انتاجها من خلال تقنيلت تحويل الجنس ثم ترجمة ذلك كلة الى زيادات متميزة فى انتاجية البلطى وكذا انتاجية المجموعات الرئيسية من الاسماك واهمها البورى والمبروك فى ظل اكتساب الخبرات وتعاظم دور المدخلات واهمها الاعلاف.

البلطى والمستهلك المصرى

ويوضح د. الجمل انة عندما اتضحت الحاجة الى المزيد من زريعة اسماك البلطى والتى تفضلها معظم فئات المستهلك المصرى كانت الاستجابة الفورية متمثلة فى تزايد اعداد مفرخات البلطى والتى يقدر عددها الحالى  بالمئات والتى تمكنت من انتاج مئات الملايين من زريعة اسماك البلطى على هذا النحو دورة البارز فى زيادة الانتاج السمكى من الاستزراع.

التوقع المستقبلى

يقول د. الجمل ان استراتيجية الدولة تهدف الى الوصول بالانتاج السمكى من كافة مواردة الى مليون ونصف مليون طن بحلول عام 2017 فان الاستزراع السمكى لابد وان يتحمل العبء الاكبر فى توفير ال600 الف طن المأمول اضافتها الى ما يتم انتاجه حاليا.

ومما لاشك فية فان البلطى سوف يتحمل النصيب الاكبر من هذة الزيادة لاسباب عديدة منها .

اولا: وصل استغلال الموارد الطبييعية الى حدودها القصوى

   ثانيا: يفضل المستهلك المصرى اسماك البلطى مع تنوع درجتها ,الجمعية التى تناسب مختلف الدخول.

   ثالثا: يمكن زراعة البلطى بشكل اكبر فى نظم تمتعت بة تجريبيا على نطاق محدود( متكاملا فى حقول الارز)

كما يمكن تصدير جزء من الانتاج تبعا لشروط الجودة وحاجة الاسواق الخارجية بحيث تتمتع مصر بمزايا تقنية مناخية ومكانية تتيح لها ذلك.

ويشير الى ان التوسع الرأسى هو الخيار الواقعى فى الوقت الحالى ويتطلب ذلك الاهتمام باحتياجات هذة التنمية خاصة المدخلات واهمها الاعلاف والزريعة.

تشبع السوق

وتعود عملية تشبع السوق المصرية بسمك البلطى الى عدة اشياء اولها موسمية الاستزراع السمكى فى مصر والذى يرتبط كثيرا بعدم تحمل البلطى لدرجات الحرارة المنخفضة فى فصل الشتاء مما يؤدى لوفرة البلطى المعروض فى الاسواق اثناء فترات معينة من السنة والثانى محدودية سلة الانتاج السمكى من الاستزراع وكذا محدودية المنتج السمكى للنوع او الانواع المستزرعة حيث عادة ما يفضل  المستهلك المصرى الاسماك الطازجة عما عداها من منتجات

fisherman

الاتحاد التعاونى للثروة المائية

  • Currently 47/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 192 قراءة
نشرت فى 14 أكتوبر 2010 بواسطة fisherman


https://www.youtube.com/watch?v=QoyiYM_aEJo

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 64 قراءة
نشرت فى 5 نوفمبر 2014 بواسطة GAFRDTV

أرت فيو للتنمية الزراعية و التوريدات العامة

ali-radwan
ت \ - 0244343016 - 01114239349 01005606466- 01020262453 artview11@yahoo.com alyradwan83@yahoo.com »

عدد زيارات الموقع

529,719

تسجيل الدخول

جارى التحميل