سمك البلطى

undefined

بلطى1

سعار تبدأ من 11.7 إلى 13 جنيه                  تكنا البلاستيك

بلطى2

أسعار تبدأ من 10.5  إلى 11.5 جنيه          تكنا البلاستيك

بلطى3

أسعار تبدأ من 5  إلى 7 جنيه                        تكنا البلاستيك

بلطى أسوانى 

الأسعار تبدأ من 5 إلى 17  جنيه                       تكنا البلاستيك

فلية بلطى

أسعار تبدأ من 22 إلى 58 جنيه                             بالطلب  

 

 قشر بياض 

undefined

الأسعار تبدأ من 11 إلى 25 جنيه                        تكنا البلاستيك

سمك البياض

undefined

بياض أملس 1( بلدي)

الأسعار تبدأ من 11 إلى 25 جنيه                     تكنا البلاستيك

بياض أملس 2(    خليجى ـ بحيره ناصر ـ مزارع)

أسعار تبدأ من 7  إلى 10 جنيه                    تكنا البلاستيك   

 

سمك القراميط  

undefined

الأسعار تبدأ من 8 إلى 18 جنيه                    تكنا البلاستيك

 

سمك الشيلان 

undefined

الأسعار تبدأ من 8 إلى 18 جنيه                     تكنا البلاستيك

 

سمك الثعابين

undefined

الأسعار تبدأ من 20 إلى 120 جنيه                        تكنا البلاستيك

 

 سمك المكرونة

undefined

سمك بحري خليجي

لايوجد أسعار لسمك  بحري خليجي علي البوابة الإليكترونية لسوق العبور

 

مكرونة خليجي

الأسعار تبدأ من 8 إلى 18 جنيه                         طاولة خشب

مكرونة عصافير

لايوجد أسعار لسمك مكرونة عصافير علي البوابة الإليكترونية لسوق العبور

مكرونة سويسي

الأسعار تبدأ من 23 إلى 33 جنيه                         طاولة خشب

برانس اسكندراني

لايوجد أسعار لسمك برانس إسكندراني علي البوابة الإليكترونية لسوق العبور

مكرونة مجمدة

الأسعار تبدأ من 6 إلى 9 جنيه                               كرتونة

 سمك موسي

undefined

الأسعار تبدأ من 25 إلى 35 جنيه                            طاولة خشب

 

السبيط - الكاليماري- السابيا

undefined

الأسعار تبدأ من 30 إلى 50 جنيه          طاولة خشب - تكنا بلاستيك

 

 القرش

undefined

الأسعار تبدأ من 14 إلى 20 جنيه                            طاولة خشب

 

سمك الحدادي

الأسعار تبدأ من 4 إلى 6 جنيه                    طاولة خشب -  بالوزن


 الكابوريا

undefined

الأسعار تبدأ من 8 إلى 28 جنيه                 طاولة خشب - تكنا بلاستيك

 

 سمك المرجان

undefined

مرجان 1

الأسعار تبدأ من 13 إلى 17 جنيه                       طاولة خشب

مرجان 2

الأسعار تبدأ من 7 إلى 10 جنيه                     طاولة خشب

مرجان مجمد

الأسعار تبدأ من 6 إلى 9 جنيه                              كرتونة

 

سمك البربون

undefined

بربون 1

الأسعار تبدأ من 14 إلى 20 جنيه                         طاولة خشب

بربون 2

الأسعار تبدأ من 8 إلى 11 جنيه                     طاولة خشب

بربون مجمد

الأسعار تبدأ من 7 إلى 10 جنيه                         كرتونة


 سمك الدنيس

undefined

لا يوجد أسعار لسمك الدنيس علي البوابة الإليكترونية لسوق العبور


 الجمبري 

undefined

جمبري جامبو

الأسعار تبدأ من 150 إلى 180 جنيه                        طاولة خشب

جمبري1

الأسعار تبدأ من 100 إلى 140 جنيه                        طاولة خشب

جمبري2

الأسعار تبدأ من 70 إلى 90 جنيه                        طاولة خشب

جمبري2 مجمد

الأسعار تبدأ من   60  إلى 70 جنيه                        كرتونة

جمبري3

الأسعار تبدأ من   25  إلى 45 جنيه                    طاولة خشب

 

 سمك البوري 

undefined

بورى1

الأسعار تبدأ من 24   إلى 34  جنيه                   تكنا  بلاستيك

بورى2

الأسعار   تبدأ من 15 إلى 20 جنيه                تكنا  بلاستيك


سمك الكشر (الوقار)

undefined

الأسعار تبدأ من 30 إلى 50 جنيه                              طاولة خشب


سمك الشعور

undefined

الأسعار تبدأ من   15  إلى 20 جنيه                    طاولة خشب


سمك القاروص- اللوت

undefined

الأسعار تبدأ من 30 إلى 40 جنيه                            طاولة خشب

سمك الموزة

undefined

الأسعار تبدأ من   11  إلى 15 جنيه                    طاولة خشب

سمك الباغة

undefined

الأسعار تبدأ من   3  إلى 4 جنيه                    طاولة خشب

 

سمك السردين

undefined

سردين 

الأسعار تبدأ من   9  إلى 13 جنيه                    طاولة خشب

سردين مجمد

الأسعار تبدأ من 7 إلى 10 جنيه                             كرتونة

                    

سمك الكسكمري

undefined

الأسعار تبدأ من   9 إلى 13 جنيه                    طاولة خشب

 سمك الماكريل

undefined

ماكريل مجمد

الأسعار تبدأ من 9 إلى 15 جنيه                          كرتونة

 

اعدته للنشر على الموقع / مارينا مجدى

   
gafrd

الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية information.GAFRD@gmail.com www.GAFRD.org

undefined

إعداد

أحمد السيد كردي

2014م

 

أولا: أهمية تحمل المسئولية.

تحمل المسئولية يجعلك عقلك أكثر هدوءا ويعطيك رؤية واضحة لأنه يهدئ من إنفعالاتك ويتيح لك فرصة التفكير الإيجابي البناء. وبالفعل فإن تحملك المسئولية غالبا ما يعطيك رؤية لما يجب أن تفعله لحل تداعيات موقف ما.

كلما توليت مسئوليات أكثر كلما كنت أكثر تحكما كلما كنت أكثر حرية لأن لديك حرية أن تتخذ قراراتك بنفسك.

 

تعني المسئولية كونَ الفرد مكلفًا بأن يقوم ببعض الأشياء، وبأن يُقدم عنها حسابًا إلى غيره، وينتج عن هذا التحديد أن فكرة المسئولية تشتمل على علاقة مزدوجة من ناحية الفرد المسئول بأعماله وعلاقته بمن يحكمون على هذه الأعمال.

المسئولية هي المقدرة على أن يُلزم الإنسان نفسه أولاً والقدرة على أن يفي بعد ذلك بالتزامه بواسطة جهوده الخاصة, قال تعالى: ﴿أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى﴾ [القيامة: 26].

 

يمارس كل فرد منّا من ذكر وأنثى في مجتمعه مجموعة من المسؤوليات التي يفرضها عليه مكان وجوده وقدراته. ومقدار معرفة الفرد لمسؤولياته وفهمه لها. ثم حِرصه على تحقيق المصلحة والفائدة المرجوة منها، يجعل المجتمع متعاوناً فعالاً تسوده مشاعر الانسجام والمودة بين أفراده.

قررت الشريعة الإسلامية مبدأ المسؤولية الشاملة في المجتمع الإسلامي وحملت كل فرد فيه مجموعة من المسؤوليات التي تتفق وموقعه وقدراته، وذلك في الدنيا والآخرة. ويُعد الحديث الآتي أصلاً من أصول الشرعية التي تقرر مبدأ المسؤولية الشاملة في الإسلام.

عن عبد الله بن عمر بن الخطاب ما قال: سمعت الرسول يقول: " كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته؛ الإمام راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤولٌ عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤولٌ عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسؤولٌ عن رعيته."

 

عكس تقبل المسئولية هو البحث عن الأعذار ولوم الناس ولوم الأشياء التي تحدث لك في حياتك, وبما أن كل شئ نفعله هو من قبيل العادة، إذا إعتاد الإنسان البحث عن الأعذار هو يعتاد في نفس الوقت تجنب المسئولية.

إذا إستطاع هذا الإنسان أن يضع هدفا لنفسه فهو يرفقه فورا بعذر إحتياطي في حالة صعوبة تحقيق الهدف أو إحتياجه لقدرات ذاتية أعلى أو مثابرة أكثر مما كان يعتقده. وبمجرد أن تسير الأمور بضعف تخرج الشخصيات الغير مسئولة بأعذارها لتحافظ على مظهرها أمام الناس ولكن هذا الأسلوب لن ينفعها على المدى الطويل.

 

القدرة على تحمل المسؤولية تختلف من شخص وآخر، يجدها خبراء التنمية بنسب مختلفة بين الأشخاص، وتظهر بوضوح فى العمل أو تحمل الرجل أعباء بيته، فبعضهم يفتقر إلى الشجاعة والجرأة لمواجهة الأزمات، بل أن الأمر يتحول أحياناً إلى خوف مرضي وينسحب دون إتخاذ أي قرار .

 

وتشير بعض الدراسات أن هناك أشخاص يولدون ولديهم حساسية مفرطة من الضغوط التي تواجه كل منا، ويظهر ذلك عند تعرضهم لمواقف يجبرون فيها على المواجهة وتحمل المسئولية، فيتملكهم التوتر والقلق الشديد، ولا يجدون حلاً لهذه المواقف إلا بالهروب، الأمر الذي يجعلهم دائماً في قفص الإتهام نظراً للتخاذل الدائم عن مسئوليتهم.

وهذا السلوك يحلله علماء النفس بأنه ناتج من رغبة مثل هذا الشخص في إخفاء عيوبه و نقاط ضعفه التي لا يرى في نفسه شيئا سواها. هذه الصفة تزداد سوءاً إذا اتصف بها الرجل، الذي يلقي بحمل المسئولية كاملة على زوجته ليبقي هو بعيداً عن ضغوط الأسرة ولا يعتمد عليه فى أي شئ.

 

ثانيا: أقوال في تحمل المسؤولية. 

- ما يجب أخذه على محمل الجد هو مسؤوليتنا وليس أنفسنا.

- بيتر اوستينوف: المسؤولية, هي الإستعداد التام لأي شخص للنهوض بالأعباء الموكلة إليه بأقصى قدراته.

-  إن الإلتزام هو جوهر المسؤولية، بمقتضاها يحاسب المرء على أداءه لإلتزاماته.

- مايكل كوردا: الميزة الوحيدة التي تجمع بين الناجحين في العالم تكمن في قدرتهم على تحمل المسؤولية.

-  لا تنتظر أن توهب لك القيادة، بل تدرب وتعلم كيف تتحمل المسؤولية.

- بيتر دراكر: لعل الدرس الأكثر أهمية هو أن المنصب لا يعطي إمتيازاً أو يمنح قوة، و إنما يفرض مسؤولية.

-  عامل من أنت مسؤول عنهم كما تحب أن يعاملك من هو مسؤول عنك.

-  القائد هو ذلك الرجل الذي يتحمل المسؤولية، فهو لا يقول غُلب رجالي وإنما يقول غُلبت أنا.. فهذا هو الرجل حقاً.

-  مع كل حق مسؤولية، فلماذا لا يتذكر الناس إلا حقوقهم ؟

سيجموند فرويد: معظم الناس لا يريدون الحرية حقاً، لأن الحرية ينطوي عليها مسؤولية، ومعظم الناس خائفون من المسؤولية.

تحمل المسؤولية الكامله في كل نواحي حياتك وتوقف عن لوم الآخرين وإختلاق الأعذار.

أحمد الأميري: من السهل أن نتفادى مسؤولياتنا، ولكن لن نستطيع أن نتفادى النتائج المترتبة على ذلك.

ناصر العمر: إن كثيرا من الذين يكررون عبارة: لا أستطيع، لا يشخصون حقيقة واقعة يعذرون بها شرعا، وإنما هو إنعكاس لهزيمة داخلية للتخلص من المسئولية.

أفلاطون: الشخص الصالح لا يحتاج القوانين لتخبره كيف يتصرف بمسؤولية، أما الشخص الفاسد فسيجد دائماً طريقة ما للإلتفاف على القوانين.

-  لقد آن لكل شخص أن يتحمل مسؤوليته، ويدخل في كل حساب أو يسقط من كل حساب.

-  ليس من مسؤولية أثقل حملاً من موهبة عظيمة.

 

ثالثا: لتحقيق النجاح في تحمل المسئولية.

وحتى تحقق نجاحًا في المسئولية لابد من الالتزام بشروطها، وهي:-

(1) الفهم والإخلاص:

فلا يؤدي المهمة بنجاح إلا من فهم طبيعتها ومقصدها وعلاقتها بغيرها من المهام، واستحضر العقبات التي يمكن أن تحول دون أدائها، وأعد نفسه لها إعدادًا متكاملاً، وكان مقتنعًا تمامًا بأحقية ما يقوم به، والصدق والإخلاص في تأدية الواجب حتى نهايته، وموقف الإخلاص يستلزم من الموظف الجديد (وغيره) عدة أمور، هي:

* الإستمرارية والتواصل مهما كانت السلوكيات من حوله.

* التكامل بين النية والفعل وانضواء الموظف بجميع مكوناته في أهداف وجوده المستمدة من الإطار الإسلامي للحياة.

* العلم بما يقوم به، فلا يمكن أن يتحمل المسئولية جاهل بها.

* التدرج، فالإخلاص جهد بشري، يتعثر الموظف وينهض مرارًا وتكرارًا حتى يصل إلى الكمال فيه، وهذا يحتاج إلى التدرج.

* الأمانة بإعتبارها رعاية لحق الله -عز وجل- وأداء للفرائض والواجبات، وهذا يتطلب عدم الخيانة وحفظ الحقوق، خاصة وأن المنزلقات والشهوات وطبائع النفوس غالبة في ظل مجتمعات أو بيئات غير مواتية، ولهذا يقول إبن القيم في الفوائد: «العمل بغير إخلاص ولا اقتداء كالمسافر يملأ جرابه رملاً ينقله ولا ينفعه».

 

(2) التخطيط وتنظيم الجهود والإمكانيات:

لماذا هذا مهم؟

* لوضوح الرؤية وتحديد الهدف، ولاستخدام مواردك وإمكانياتك أفضل استخدام.

* لتحقيق التكامل والتنسيق مع الغير، لتحديد الأولويات بما يتفق مع الاحتياجات.

* للسيطرة على المشكلات التي قد تعترض التنفيذ، لتقليل المخاطر المتوقعة

 

لذا لابد من أسئلة:

o أين أنا الآن ؟ وما هو وضعي الحالي؟

o أين أريد أن أكون ؟ وما هي طموحاتي المستقبلية؟

o كيف سأبلغ تلك المرحلة ؟ وما هي الوسائل المطلوبة ؟

o كيف أعرف أنني حققت ما أصبو إليه ؟

 

هذه النظرة المستقبلية التي يضعها التخطيط هي ما يختلف فيه الإنسان عن باقي المخلوقات التي تعيش ليومها ودون إمكانية التفكير بغيرها، فالموظف الجديد –الإنسان- الذي يمارس التخطيط يثبت قابليته لحمل وامتلاك الصفات الإنسانية المتميزة، والذي يخطط للمستقبل يثبت أيضًا جدارته وصلاحيته لنيل وسام الأصلح والأقدر على الاستمرار والبقاء.

وانظر إلى ما رواه سعد بن معاذ: بعثني رسول الله  إلى اليمن قاضيًا فقلت: يا رسول الله ترسلني وأنا حديث السن ولا علم لي بالقضاء؟ فقال: «إن الله سيهدي قلبك ويثبت لسانك، فإذا جلس الخصمان فلا تقضين حتى تسمع من الآخر كما سمعت من الأول فإنه أحرى أن يتبين لك القضاء»، قال: فمازلت قاضيًا أو ما شككت في قضاء بعد [رواه أبو داود].

 

انظر.. هو يخشى من تحمل المسئولية لصغر السن وعدم العلم بالمهمة، فيوضح له الرسول الطريق: كن مع الله، ثم كيفية أداء المهمة حتى تنجح.

 

(3) الممارسة الميدانية:

التخطيط من أجل التخطيط لا يصلح، الاحتراف النظري لا العملي لا يصلح ولا يميز صاحبه، حتى تتحمل المسئولية وتلتزم بها لابد من الاحتراف المهني والذي يعطي الخبرة الميدانية، فتجد المحترفين يتحملون المسئولية وفي أي وقت ومكان، دائمًا جاهز للانطلاق، دائمًا موجود حيث توجد الأزمات والمشكلات، يجد حلولاً لها وبعبقرية.

فهذا خالد بن الوليد تمرس على العمل الحربي منذ صغره فلم يدخل معركة وتحمل مسئوليتها إلا وانتصر فيها، دائمًا يجد الحلول العبقرية عندما تشتد الأمور، فتجده يخرج المسلمين من مؤتة سالمين بعد أن تحمل مسئولية القيادة واستشهاد القادة الثلاثة، ثم يأخذ خبرات عديدة من حروب الردة تفيده أكثر عند تحمل مسئولية أكبر في الفتوحات، وهذا ما حدث عندما قرر أبو بكر الصديق أن يولي خالد بن الوليد أمر قيادة الجيوش في الشام، حيث القدرة العسكرية الفائقة وحسم الأمور والدهاء والحيلة والإقدام وصاحب تجربة طويلة في القتال فكان سيف الله .

 

(4) المتابعة والتقويم:

لماذا عليك تحمل المسئولية والنجاح في تحملها ؟

للتغيير للأحسن ولاستمرار الأمور واستقرارها، وللمستقبل، وللإنجاز. وليس تحمل المسئولية لـ:

التبرير أو : الفوضى أو : التلهي .

 

ولهذا يقول عز وجل: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْؤُولُونَ﴾ [الصافات: 24]. أي إحبسوهم عند الصراط فهم مسئولون عن جميع أقوالهم وأفعالهم التي صدرت منهم.

ولعل فيما روى في مصنف إبن أبي شيبة ما يوضح هذا، حين لقي رسول الله عوف بن مالك فقال له: «كيف أصبحت يا عوف بن مالك؟»، قال: أصبحت مؤمنًا حقًّا، فقال رسول الله : «إن لكل قول حقيقة فما ذلك؟» فقال: يا رسول الله، ألم أطلب نفسي عن الدنيا، سهرت ليلي وأظمأت هواجري، وكأني أنظر إلى عرش ربي، وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها، وكأني أنظر إلى أهل النار يتضاغون فيها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عرفت وآمنت فالزم»

 

أنظر: الصحابي عليه مسئولية يتحملها. إنها مسئولية تغيير نفسه للأحسن، للمستقبل، للإنجاز, فهو مسئول عن نفسه وعن عمله, وله خطة ومستهدفات والرسول يتواصل ويتفاعل معه ليُحسن من كفاءته. فلما عرض دليل ما يفعل ويؤمن به ويقوم بتنفيذه قال له الرسول: «عرفت وآمنت فالزم»، سر على هذا الدرب الذي تعلمه علم اليقين.

 

(5) الإستمرار على أداء الأعمال:

متى تعرف أنك مسئول ؟

إذا كنت مستمرًّا على النشاط المطلوب في جدية في جميع الظروف والأحوال وعلامة الصدق والدوام على الفعل، فإذا ما أُعطيت لك مسئولية ما فاعلم أن صفات الشخص المسئول هي:

* القدوة حيث حفظ التوازن والتوسط والسير الحثيث.

* الحكمة في استعمال السلطة إن أُعطيت له.

* معرفة ما له فيطالب به وما عليه فيقوم به.

* حسن الظن واستبشار المستقبل بدون أحلام العاجزين أو مخاطرة المتهورين.

* قبول المساءلة والنقد فكثرة الوفاق من النفاق وكثرة الخلاف شقاق، ولا مسئولية بغير مساءلة،

* لا أمانة من غير أداء مسئول يؤمن بالاختلاف.

* التعاون مع الجميع وعدم الاستهانة بأي رأي.

* إتقان فن البدايات وجودة الخطوة الأولى الموفقة، فمن صحت بدايته أشرقت أنوار نهايته.

* لقد ضيعت المسئولية وفشلت فيها إذا ما كنت :

* جاهلاً فيها ومرتجلاً.

* فوضويًّا وغير منضبط في المواقف الحرجة.

* عنيدًا مغلاقًا.

* متسلطًا تؤمن بالشخصنة.

* مُسوفًا طويل الأمل.

* كسولاً.

* غضوبًا.

* جبانًا يائسًا.

* مقلدًا وسلبيًا للآخرين.

* مترددًا منتظرًا غير مبادر.

* لا تدرك أن المسئولية فهم وإنجاز.

 

رابعا: خطوات نحو تحمل المسئولية.

وإذا كنت تريد خطوات تمكنك من تحمل المسؤولية كشخص مسئول يعتمد عليك الآخرين عليك الحرص على التالي:

* حدد تماماً كل ما يتعلق بأمور المسئولية التي يجب عليك تحملها سواء كان الأمر يتعلق بدراستك أو مهنتك أو احدث ما وصلت إليه من التقدم، وفي نفس الوقت نفسه أحرص على تنمية قدرتك على تحمل الأعباء.

* تعرف على الواجبات التي لابد أن تشارك الآخرين فيها، وهيئ نفسك لكي تكون مستعد لتولى المسئوليات الأكبر في أي لحظه.

* قم بإعداد نفسك ذهنياً ونفسياً وجسدياً لتحمل المسئوليات الجسيمة تماماً، كما تتحمل المسئوليات الصغرى والبسيطة.

* إبحث دائما عن المهام الجادة المتشعبة حتى تكتسب خبرة واسعة في تحمل المسئوليات المتعددة.

* قم بتأدية ما يطلب منك من عمل جاد سواء كان صغيرا أو كبيرا بكل ما لديك من جهد وقوة.

* إقبل النقد الموضوعي المخلص وامتلك شجاعة الالتزام بمبادئك.

* الشجاعة الأدبية تساعدك علي تحمل كامل مسئوليات حالات الفشل التي قد تقع فيها علي درب تحقيق هدفك الايجابي الحيوي.

* واجه نفسك وكن صادق معها، يمكنك تحمل المسئولية الكاملة لقراراتك وتصرفاتك وتوجيهاتك للآخرين الذين تحمل مسئوليتهم علي كتفيك.

 

تحمل المسئولية يجعلك عقلك أكثر هدوءا ويعطيك رؤية واضحة لأنه يهدئ من إنفعالاتك ويتيح لك فرصة التفكير الإيجابي البناء. وبالفعل فإن تحملك المسئولية غالبا ما يعطيك رؤية لما يجب أن تفعله لحل تداعيات موقف ما.

 

على سبيل المثال، أم تشتكي من أبنائها إذا سألت نفسها بدلا من هذه الشكوى لماذا وصل الحال إلى ذلك لوجدت أن الأبناء يفعلون ما هو إنعكاس لتصرفها معهم من البداية والحل ليس في الشكوى ولكن في البحث عن السبب ومعالجته من الأم نفسها.

لو أن الإنسان سأل نفسه عن سبب الأحداث الخارجية لوجد أن الكثير منها إنعكاس لشئ فعله أو يفعله، وسيكتشف أنه بالفعل مسئولا عن قدر كبير مما يحدث من حوله بعد أن أضاع وقته يلقي باللوم على الآخرين.

 

تحكي قصة عن عامل بناء أتى في وقت الراحة ليأكل فوجد أن معه شطيرة سردين فغضب وظل يشتكي بصوت عالي للكل أنا أكره الساردين. وفي اليوم التالي تكرر نفس الشئ وظل العامل يشتكي بصوت عال من الساردين، ثم تكرر ذلك في اليوم الثالث حتى ضاق به زملاؤه فقالوا له قل لزوجتك أنك تكره الساردين كي لا تعطيه لك، فنظر إليهم العامل وقال أنا لست متزوجا وأنا الذي أصنع الشطائر بنفسي.

الكثير منا يضع نفسه في هذا الموقف فهو يشتكي من الظروف التي هي ربما بالكامل نتاج ليديه وبيده إصلاحها. هل هذا صحيح بالنسبة لك ؟ إبحث في حياتك وعلاقاتك واسأل نفسك أي الأجزاء تنطبق على حالة هذا العامل.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 61 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

مقومات التحكم بالذات.

1- التعلـم:

إن أهم مصادر قوة التحكم في الذات، التعلم فلا يمكن أن تتحكم في ذاتك دون أن تتعلم وتعرف كيف تتحكم فيها. قال تعالى: (إنما يخشى الله من عباده العلماء).

التعلم الحقيقي هو التعلم الذي يكتشف الشخص من خلاله كيف يكون إنسان، هو التعلم الذي يعمل على تنمية الطاقات على الإبداع.

كذلك العلم الذي هو نور للإنسان في مسيرته في هذه الحياة فالجاهل وعدم الواعي تجده يتخبط كالأعمى لا يدري إلى أين (ولكنكم غثاء كغثاء السيل).

فالعلم خير من المال، فالعلم يحرسك وأنت تحرس المال، العلم حاكم والمال محكوم عليه. الرسول صلى عليه وسلم شجع المتعلمين وطمأنهم على نتيجة جهدهم (من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة).

 

2- الصبر والثبات:

الصبر وحده هو الذي يشع لنا النور في حياتنا. لا يمكن أن تحقق نجاحاً هائلاً في يوم وليلة، النجاح يحتاج إلى صبر وتخطيط، إن إستعجال النتئاج هو إستعجال للإستسلام.

الصبر ضياء فإذا إستحكمت الأزمات وتعقدت حبالها، وترادفت الضوائق وطال ليلها، فالصبر وحده الذي يشع بالنور العاصم من ذلك التخبط.

 

3- تعرف على قدراتك:

كل واحد فينا لديه قدرات, لديه مزايا, ليس معقول أن يكون إنسان كله عيوب, أكيد لديه مميزات وقدرات, ونقاط قوة, ما هى؟ وأرجو أن تكون الإجابة واضحة, هذه الإجابة بينكم وبين أنفسكم, وأرجو ألا يكون هناك مجال للتواضع.

ليس المطلوب تزكية النفس أمام الناس, هذه الإجابة للإنسان بينه وبين نفسه, جاوب على هذا السؤال واعرف جيدا نقاط القوة لديك, الإنسان الذى لا يستطيع أن يعرف نقاط قوته, لن يستطيع أن يبنى الانجازات.

أكتب على الأقل ثلاث نقاط قوة, الذى يستطيع أن يجيب إجابة فورية خير وبركة, لكن الذى لا يستطيع, لا بد أن يذهب, ويجلس, يتأمل ويفكر بعمق "من أنا؟ ما هى نقاط قوتى؟".

 

4- المثابرة والإصرار:

قد تأخذ النتائج وقتا طويلا في الظهور، لا تفقد الأمل، إستمر في طريق تحقيق هدفك وأصر على تحقيق هذا الهدف. المثابرة والإصرار تذكرنا بذلك العضو الدؤوب (القلب)، ينقبض وينبسط منذ ولادتنا، يضخ الدم إلى باقي أجزاء الجسد، تستطيع الشعور به يعمل عندما تضع يدك على قلبك، لكن عندما لاتسمع هذه الدقات يكون هذا الجزء المثابر قد توقف عن العمل، إذا توقف القلب معناه الموت, موت أفكارك وقطع نجاحك يكون بالتوقف عن العمل.

 

5- إجعل حياتك متعة:

الحياة نعمة، حاول أن تستمتع لوجود هذه النعمة لديك. والإرهاق الذي نعاني منه غالبا ما يكون مصدره الذهن، فالإرهاق الناتج عن مصدر جسدي بحت هو أمر نادر، لذا نلاحظ أن الشخص المحب لعمله والذي يستمتع فيه، يستطيع العمل لوقت طويل دون أن يشعر بالتعب.

عندما نشكو من الإرهاق والشعور بالتعب، نقول أننا لم نمارس هواياتنا منذ فترة طويلة، عليك أن تعود إلى نفسك وإستمتع بوقتك.

O يقول أحد الحكماء: (على الذين يجيدون الهرولة في هذه الحياة أن يبطئوا قليلا عسى أن تستطيع بعض الأشياء الجميلة اللحاق بهم).

 

6- جـدد حياتك بإستمرار:

- النفس تتعب عندما تكسل.

- النفس تمرض عندما تتوقف.

- النفس تصدأ عندما لا تتجدد.

- النفس تمل عندما لا تبدع.

- النفس تموت عندما تفقد أكسجين الحياة.

- ما دمت أيها الإنسان قادرا على إستنشاق الهواء النقي معنى أنه ما زالت هناك حياة, هذه فرصتك لتصنع حياة جديدة مع كل نفس جديد.

 

ولكي تكون قادراً على التحكم بذاتك فأنت بحاجة إلى تحمل مسؤولية نفسك وأن تسعى لتحقيق أمورك، وحتى تحصل ذلك عليك بما يلي:

 

(1) تأكـيد ذاتك:

هناك أمران في غاية الصعوبة, لأنهما ينضمان فرض الإدارة على الآخرين وهما:

أ) حصولك على مبتغاك:

إن حصولك على كل ما ترجوه أمر حسن، بيد أن ذلك لا يحدث بشكل دائم لأنك عادة تخاف الرفض، ولكي تشعر بالإستقرار النفسي عليك بوضع إحتمال الرفض قريباً، وتتقبل هذه الحقيقة دون إنزعاج، ومن السبل التي تساعدك على حصولك ما ترجوه هو أسلوبك الحسن.

 

ب) ممارسة حق الرفض:

قد تكون أنت ممن يتحرج أن يقول (لا) للآخرين وترى أنها مشكلة كبيرة، ولعلك تسأل نفسك لماذا أنا دائماً الذي أتلقى طلبات الآخرين، وأقوم بتنفيذها ؟ يبدو أن السبب هو أنك لطيف ورقيق وتراعي مشاعر الآخرين، بل بالفعل هذا ما يراه الآخرون فيك، لذلك فأنت الذي تضمن لهم الخروج من الصعوبات في أمور لم يبذلوا فيها أي مجهود.

لا شك أنك تحسن إنجاز الأمور فهذا جعلك محل ثقة للآخرين، ولكن كل ذلك على حساب حياتك الخاصة أو ربما أن الآخرين تسيطر عليهم الأنانية، لذلك تفحص طلب الآخرين منك، وإن كان سيستنفذ وقتك الثمين، وحاول إبراز المعلومات التي يمكن الحصول عليها، واترك الآخرين يكملوا بقية المهمة لكي يعتادوا على أداء المهام.

نحن نتحرج من قول (لا) للآخرين؛ لأننا نعتقد أن ذلك سيفقدنا شعبيتنا أو أن ينشئ الأحقاد علينا، أو أن نتعرض لأي ضغوط علينا. نعم قل (لا) بطريقة حازمة لا عدائية، اجعل كلمة (لا) طريقة بناءةً عبر إسداء النصائح والتوجيهات للآخرين وجعلهم يثقون بأنفسهم وقدراتهم لأداء المهام المختلفة، إعلم بأنك في هذه الطريقة تزيد من ثقة الآخرين بأنفسهم، إضافة إلى أنك قد قدرت وقتك الثمين، والناس تقدر كل من يقدر نفسه.

 

2) أن تكون مثابراً:

إن إتخاذ القرار في الوقت المناسب يدل على أن درجة الحزم عالية، إن النجاح لا يعتمد على الذكاء بشكل كبير، ولكن الإصدار والمثابرة هي أحد مقومات النجاح الأساسية، فالصعود للقمة ليس صعباً، ولكن الإستمرار في القمة هو الصعب والتحدي الأكبر.

طبعاً عليك أن تدرك ما تفعله وتكون مقتنعاً به، نعم قد تجد بعض الإنتقادات من الآخرين في تحديد الجوانب السلبية فقط، فهم يضعون العراقيل والعقبات لتحقيق مهمتك، لذا لا تستسلم أبداًَ وامضِ في طريقك ولا تصغِ للمثبطين والخاملين, فالنجاح القوي هو الذي يأتي بعد عناء ومشقة.

 

3) التكيف مع الضـغط:

لا شك أن حالتي الخوف والغضب تشكلان جزءاً من الإنسان، وجميع أجهزة الجسم وأجزائه تتكيف معها، فعند مواجهة المخاطر إما أنك تخاف وتقرر الهرب أو تغضب وتقرر المواجهة.

وهذا الأمر يولد ما يعرف بالضغط الذي هو عبارة عن طاقة مكبوتة، ونجد أن وضع الجسم والفكر يعملان معاً بإشراكهما في نشاطات مختلفة, مـثل: (الخوف والغضب)، فإما يزيدا من الضغط أو يقللا من الضغط، وهناك ثلاث رسائل للفكر تساعد على تقليل الضغط، وهي:

- الإنهماك في أي نشاط فيزيائي يعيد للجسم حالته المتوازنة ويحقق التوتر.

- التحدث والإجتماعات والإتصالات والضحك والمرح عند الحديث مع الناس يحرر هذه الطاقة.

- التخطيط ووضع اللوائح والأنظمة، كلما زدت في تضييق هذه الوسائل سوف تعطي نتائج أفضل.

 

وهنك ثلاث وسائل للجسم تساعد على تقليل الضغط وهي:

- المشي السريع.

- ممارسة الرياضة كالسباحة فهي نوع من النشاط المريح.

- تمارين رياضية تعطي جسماً متناسقاً وأكثر لياقة.

 

مارس النشاط وإن قل، المهم أن يكون ضمن برنامجك اليومي بحيث يصبح هذا النشاط جزءاً من حياتك اليومية، عند ذلك سوف تشعر بالإضطراب عند عدم القيام به.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 37 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

 أشكال الإعتقاد التي تؤثر على تصرفاتنا.

الإعتقاد هو ما نؤمن به في قلوبنا، هو الأساس الذي نبني عليه أفعالنا، وهو أهم خطوة في طريق النجاح، فلكي ننجح لا بد أن نؤمن بأننا نستطيع  النجاح، ونؤمن بأن لدينا القدرات والإمكانيات للوصول إلى النجاح. لا يتطلب الإعتقاد أن يكون الشيء حقيقة فعلاً، لكن كل ما يتطلبه هو الإعتقاد بأنه حقيقة.

من الممكن أن تكون الاعتقاد سببا في الفشل والحد من تصرفاتنا في الحياة ويمكنه أيضاً أن يكون سبباً رئيسياً للنجاح ، وتحقيق أهدافنا .

 

O روبرت ديلتز يبين أن (الإعتقاد يمثل أكبر إطار للسلوك, وعندما يكون الإعتقاد قوياً ستكون تصرفاتنا متماشية مع هذا الإعتقاد).

 

O يقول الكاتب نابليون هيل: (ما يدركه عقل الإنسان ويؤمن به يمكنه تحقيقه)

 

O ريتشارد باندلر يوضح (أن للإعتقادات قوة كبيرة فإذا إستطعت أن تغير إعتقادات أي شخص, فإنك من الممكن أن تجعله يفعل أي شيء).

 

O هيدام سمين تبين أن: (لكل اعتقاد مجموعة قوانين مبرمجة في مستوي عميق في العقل الباطن وعلي أساس هذه القوانين يتصرف الإنسان).

 

O والت ديزني ذهب لزوجته ومعه رسم لفأر صغير وقال لها نحن سنجني ثروة كبيرة من هذا الفأر، فقالت له أتمني ألا نكون قد قلت هذا الكلام لأي شخص آخر.

 

الأشكال الخمسة للإعتقاد التي تؤثر علي التصرفات:

1- الإعتقاد الخاص بالذات:

وهو أقوى الإعتقادات تأثيراً، فكيفية إعتقادك في نفسك يمكن أن تزيد من قوتك وتساعدك على التقدم، ويمكن أن تكون مدمرة وتبعدك عن هدفك.

من أمثلة الإعتقادات السلبية: ( أنا لا شيء، أنا فاشل، أنا لا أستحق النجاح، كلما قمت بتجربة جديدة لا أنجح).

ومن أمثلة الإعتقادات الإيجابية: (أنا أثق بنفسي، وأثق بقدرتي على النجاح، أنا أم، أخت، إبنه ممتازة).

 

2- الإعتقاد فيما تعنيه الأشياء:

هذا النوع من الإعتقاد يمثل ما تعنيه الأشياء بالنسبة لنا، وتدل على حالة الشيء هل هو ذو أهمية بالنسبة لنا أو أنه أن ليس ذو أهمية. إذا غيرت معنى الإعتقاد في شيء فإنه يتغير معنى ذلك الشيء بالنسبة لك.

 

3- الإعتقاد في الأسباب:

وهو يتناول الدافع وراء أي موقف، والسبب وراء حصول هذا الموقف.

من الأمثلة على هذه الإعتقادات السلبية: (أنا عصبي بسبب الطريقة التي نشأت عليها، أنا عصبي بسبب عصبية أمي وأبي علي، لو أصبحت غنيا فمن الممكن أن أفقد عائلتي).

 

4- الإعتقاد عن الماضي:

ما حدث لك في الماضي سواء كان إيجابي أو سلبي، يمدك بمجموعة من التجارب يمكن أن توثر في أشكال الإعتقاد السابقة (الذات ـ الأشياء ـ الأسباب)، كما أنها تؤثر في السلوك وتتحكم في تصرفاتك المستقبلية.

 

5- الإعتقاد في المسـتقبل:

يكون المستقبل عند بعض الناس مشرقاً مملوءً بالفرص وعند الآخرين مظلماً. فالأشخاص المتفاءلين يعتقدون ويؤمنون بأن المستقبل يحتوي على فرص أكثر ومستويات أفضل وحياة أفضل، بينما الأشخاص المتشائمين يرون أن المستقبل ستكون فيه الحياة أصعب ولا يوجد فيه العديد من الفرص.

 

مثال عملي للإعتقاد لشخص مرضي:

• إعتقاده في الماضي: السجائر تجعلني هادئاً .

• إعتقاد في الأسباب: لو توقفت عن التدخين سيزيد تتوتر أعصابي .

• إعتقاد في الذات: أنا مدخن وأتتمتع بالتدخين .

• إعتقاد في الماضي: كان والدي مريض وعاش 85 سنة بدون مشاكل صحية.

• إعتقاد قي المستقبل: أنا لا أستطيع تخيل نفسي بدون سجائر سأظل أدخن طوال عمري .

 

خطة قوية تساعدك علي تحويل الاعتقادات السلبية الأخري إيجابية:

- احرص علي ان يكون بمفردك في مكان هاديء لا يوجد به أحد لمدة 2/1 ساعة علي الأقل.

– إندمج مع أحاسيسك في كل خطوة من الخطة.

 

(1) الإعتقاد السلبي:

1- دون إعتقادك السلبي يحد من قدراتك ويحول بينك وبين إستخدام إمكانياتك الحقيقية.

2- دون ضمن خمس أشياء سلبية تحدث لك بسبب هذا الإعتقاد السلبي.

3- أغمض عينيك وتخيل أنك إنتقلت لمدة عام في المستقبل وأنت مازلت بالاعتقاد السلبي – لاحظ الألم الذي يسببه لك هذا الإعتقاد، لاحظ كيف يحد من حياتك الشخصية والعملية والصحية والعائلية.

4- استمر في السير في الزمن وتخيل ما الذي سيحدث بعد 5 سنوات في المستقبل وأنت ما زلت بالإعتقاد السلبي اشعر بالألم والخسائر، اربط أحاسيسك بذلك الألم.

5- إستمر في السير في الزمن عشر سنوات فى المستقبل وأنت تحمل نفس الإعتقاد السلبي معك، لاحظ واشعر بالألم ولاحظ كيف قيدك وسبب لك الألم هذا الإعتقاد السلبي.

6- إرجع للوقت الحالي وافتح عينيك وتنفس بعمق 3 مرات.

 

(2) الإعتقاد الإيجابي المرغوب فيه.

1- دون إعتقاد إيجابي ترغب فيه.

2- دون 5 فوائد للإعتقاد الجديد – أشعر بالبهجة التي ستحصل عليها من الإعتقاد الايجابي.

3- أغمض عينيك وتخيل أنك قد إنتقلت عاماً في المستقبل بإعتقادك الجديد.

4- أشعر ببهجة ولاحظ الفوائد التي حصلت عليها بسبب الإعتقاد الجديد فيما يتعلق بجانب الشخصية والعملية والصحية والعائلية.

5- إستمر في السير فى خط الزمن لمدة 5 سنوات في المستقبل واشعر بالسعادة التي ستحصل عليها بسبب إعتقادك الجديد وفوائده.

6- إستمر في السير 10 سنوات واشعر بالبهجة تسري في كل بذلك لاحظ كيف أن حياتك ستتحسن لهذا الاعتقاد الجديد .

7- عد للحاضر إفتح عينيك تنفس بعمق 3 مرات.

 

(3) عملية تغيير الإعتقاد نفسها:

1- دون خمسة مصادر علي الأقل يمكنها أن تساعدك عل أحداث التغيير والإحتفاظ بإعتقادك الجديد مثل ما هي إمكانياتك – قدراتك من يمكنه مساعدتك للتغيير ............ الخ.

2- دون علي الأقل 5 مشاكل من الممكن أن تواجهك وأنت تقوم بالتغيير.

3- دون علي الأقل ثلاث حلول لكل مشكلة.

4- أغمض عينيك وتخيل نفسك في المستقبل بإعتقادك الجديد لاحظ سلوكك والإحساسات التي تشعر بها – إفتح عينيك.

5- تنفس بصوت وردد خمس مرات (أنا قادر علي التغيير...).

(أنا واثق من نفسي وفي قدرتي علي النجاح......)

6- الفعل: إبدأ فوراً وقم بالتغيير الآن.

إبتدأ من اليوم قم ببناء ثقتك في نفسك وفي قدراتك.

ثق انه يمكنك تغيير اى اعتقاد سلبي وابدأ بآخر إيجابي يزيد من قوتك .

ثق انك تستطيع تغيير أي ضعف وتحويله الي قوة .

ثق انك يمكنك أن تكون وتملك اي شيء ترغب فيه .

 

O روبرت شولز: يمكنك أن تعمل فقط ما تعتقد أنك تستطيع عمله، يمكنك فقط أن تكون من تعتقد أنك تكونه.

يمكنك أن تصل فقط علي ما تعتقد أنك قادراً هلي الحصول عليه، ويتوقف كل ذلك علي ما تعتقده. فطريقة النظر للأحداث أساس الإمتياز.

 

O شاد هملستر: النظرة تجاه الأشياء هي عبارة عن وجهة النظر التي من خلالها نري الحياة، وهي عبارة عن طريقة تفكير وتصرف وإحساس.

 

أن نظرتك الإيجابية تجاه الأشياء هو جواز مرورك إلي مستقبل أفضل وهي ليست النهاية ولكنها طريقة للحياة .

O غاندي: ان الشي الوحيد الذي يميز بين شخص وآخر هو النظرة السليمة تجاه الأشياء.

O جيمس باكونيل: تنبع نظرتنا تجاه الأشياء في إعتقاداتنا.

O ماريان ويليامس: إن أعظم أداة لتغيير العالم هي قدرتنا علي تغيير نظرتنا تجاه الأشياء.

 

المبادئ الستة التى ستساعدك لتكون نظرتك للأشياء سليمة:

1- إبتسم:

- بعض الناس يزينون المكان بحضورهم والبعض الأخر بإنصرافهم.

- الإبتسامة كالعدوى تنتقل للغير بسهولة وفوائدها عظيمة.

O يقول أمرسون: (عندما يدخل شخصا سعيدا للغرفة يكون كما لو أن شمعة أخرى أضيئت).

- يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: تبسمك فى وجه أخيك صدقة.

 

2- خاطب الناس بأسمائهم:

منادتك للأخرين بأسمائهم يجذب اهتمامهم ويسعدهم.

 

3- أنصت وأعط فرصة الكلام للآخرين:

- هذا سيخلق تجاوب ممتاز.

O تونى اليساندرا يقول فى كتابه القوة المحركة للإنصات الفعال (عندما أتكلم فأنا أعرف مسبقا المعلومات التى لدى, وحينما إستمع فأنا أحصل على المعلومات التى لديك, ولكى تكون متحدثا لبقا تعلم كيف تنصت)

 

إذا تحدث إليك أحد فاستعمل هذه الخطة:

1- إستمع ولا تقاطع المتحدث.

2- إستمع بإهتمام.

3- قم بتوجيه بعض الأسئلة.

 

4- تحمل المسئولية الكاملة لأخطائك:

أن إحدى الصفات المشتركة لكل الناجحين هى القدرة على تحمل المسئولية.

 

5- مجاملة الناس:

O يقول علماء النفس: (أعمق المبادئ فى الإنسان هو تلهفه على تقدير الآخرين له)

كن كريما فى المدح وانتهز كل الفرص الممكنة لمجاملة الآخرين.

 

6- سامح وأطلق سراح الماضى:

يقول الله تعالى: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ... )

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 49 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

O حكمة صينية: إذا أردت أن تكون سعيدا يا بنى فتعلم كيف تتحكم فى شعورك وتقديراتك, وتأكد دائما أن يكون كوبك خاليا فهذا هو مفتاح السعادة.

 

أولاً: مصادر التحدث مع الـذات.

قامت إحدي الجامعات في كاليفورنيا بعمل دراسة علي التحدث مع الذات عام 1983م توصلت من خلالها إلي أن أكثر من 80% من الذي نقوله لأنفسنا يكون سلبياً ويعمل ضد مصلحتنا, وبسبب ذلك القلق يتسبب في أكثر من 75% من الأمراض مثل ضغط الدم العام والقرحة والنوبات القلبية.

يمكنك أن تخلق القوة الكافية للتحكم في الذات من خلال التحدث عن الذات، ويأتي التحدث مع الذات من عدة مصادر والتي قد تؤدي إلى برمجة الذات بطريقة سلبية أو إيجابية:

 

(1) الأسـرة:

بعض الأباء والأمهات يقومون بترجمة أبناءهم سلبيا وهم لا يشعرون بذلك، مثلا يسمعونهم عبارات مثل أنت غبي، أنت كسلان، أنت غير منظم.

O تشاد هيلمسيتر يقول: أنه في خلال الـ 18 سنة الأولي من عمرنا وعلي إفتراض نشأتنا في عائلة إيجابية لحد معقول يكون قد قيل لنا أكثر من 148000 مرة كلمة لا أو لا تعمل ذلك، وعدد الرسائل الإيجابية فقط 400 مرة, فيتم برمجتنا سلبياً.

O ويبين تاد جيمس – وويات وود سمول أنه: عندما نبلغ السابعة من عمرنا يكون أكثر من 90% من قيمتنا قد تخزين في عقولنا، وعندما نبلغ سن 21 تكون جيع قيمنا قد إكتملت واستقرت في عقولنا.  

 

(2) المدرسـة:

يمكن أن يكون قد مر على أحدنا أيام الدراسة، أن صعب عليه فهم نقطة معينة، وحينما طلب الطالب من الأستاذ إعادتها، قال له: (أنت لا يمكنك فهم شيء أبداً). المدرسة ممكن أن تكون مصدرا للبرمجة الذاتية سواء كان ذلك بشكل إيجابي أم سلبي.

 

(3) الأصـدقاء:

يؤثر الأصدقاء على بعضهم البعض بطريقة كبيرة، فيمكن أن يتناقلوا عادات سئية مثل التدخين أو الهروب من المدرسة، ولو رأينا أن أغلب المدخنين إنجذبوا إلى التدخين بتأثير أشخاص آخرين عندما كانت أعمارهم تتراوح مابين 10 ـ 15 وهذه الفترة هي فترة المراهقة والتقليد للآخرين.

 

(4) الإعـلام:

أجريت دراسة في أحد الدول على طبقة الأطفال والشباب، وتوضح أن الشباب يقضون 39 ساعة أسبوعيا في مشاهدة التلفزيون، فإذا رأى الطفل أن الشخص الفلاني يعجبه في طريقة لبسه أو حديثه أو تصرفاته سيقوم بتقليده.

 

(5) أنت نفسـك:

بإمكانك أنت نفسك ببرمجة نفسك بطريقة إيجابية أو سلبية، إذا مارست مـثلا سلوك سلبي، فقد برمجت نفسك بطريقة سلبية، أما إذا كنت تسلك سلوك إيجابيا، فقد برمجت نفسك بطريقة إيجابية.

O ويبين هلمستر: أن ما تضغه في ذهنك سواء كان سلبياً أو إيجابياً ستتجنيه في النهاية.

 

ثانيا: مستويات التحدث مع الذات.

1- المستوى الإرهابي الداخلي:

وهو من أخطر المستويات، حيث أن هذا المستوى لديه القدرة بأن يجعلك شخص فاشل فاقد للأمل، ويضع أمامك الحواجز التي تمنعك من تحقيق أهدافك. يظهر هذا المستوى من كلمات, مـثل: أنا خجول، أنا ضعيف، ذاكرتي ضعيفة، بهذه الكلمات يقوم الناس بإرسال إشارات سلبية للعقل الباطن، ويرددون هذه الكلمات حتى تصبح جزء من إعتقاداتهم القوية، وبالتالي تؤثر على تصرفاتهم وأحاسيسهم.

 

2- مستوى كلمة ( ولكن ) السلبية:

هذا المستوى أفضل من الأول، فالشخص هنا يقول أنه يرغب بالتغيير ويضف كلمة ولكن, هذه الكلمة تدمر الإشارات الإيجابية التي تسبقها, يظهر هذا المستوى من كلمات مـثل: أريد أن أقرأ كتب النجاح ولكن ليس لدي الوقت.

 

3- مستوى التقبل الإيجابي:

وهو أقوى المستويات السابقة، هذا المستوى يشكل مصدراً للقوة وعلامة الثقة بالنفس والتقدير السليم. يظهر هذا المستوى من كلمات مـثل: أنا قوي، أستطيع أن أحقق هدفي، أتمتع بالصحة ولدي القدرة الكافية، كل هذه الرسائل الإيجابية تمنحنا الحماس والثقة تجاه أهدافنا.

 

ثالثا: أشكال التحدث مع الذات.

 

1- الفـكر:

هذا النوع ذو قوة بحيث أنه يمكن أن يؤدي إلى نتائج خطيرة,  مـثلاً: إذا فكرت في شخص ما تكرهه وتذكرت أن هذا الشخص في مرة من المرات سبب لك مشكلة كبيرة، إنظر إلى طبيعة الأحاسيس التي تأتيك في تلك اللحظة). هذا النوع من التحدث يمكن أن يؤدي إلى الإكتئاب، ويؤثر كثيرا على الأفعال.

 

O يقول أحد الكتاب وهو فرانك أو تلو: راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال، وراقب أفعالك لأنها ستصبح عادات، وراقب عاداتك لأنها ستصبح طباع، راقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك.

 

2- الحوار مع النفس ( الصامت ):

هل سبق وأن أعدت على نفسك حوار دار بينك وبين شخص آخر وقمت بكلا الدورين، وأخذت مثلا تضيف عبارات تمنيت أن تقولها في وقت الحوار الأصلي. هذا النوع من التحدث مع الذات يولد أحاسيس قوية قد تكون سلبية وقد تكون إيجابية.

 

3- التعبير بصراحة والجهر بالقول:

هذا النوع يأخذ شكلين:

• على شكل التحدث مع النفس بشكل مرتفع: هل سبق أن رأيت شخصا يتحدث إلى نفسه بصوت مرتفع أثناء سيره ؟ ما يحدث في ذلك الوقت أن الشخص يتعرض لضغط غير عادي فيلجأ لا شعوريا إلى التنفيس عن نفسه بهذه الطريقة، والتي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي، أو سلبي.

• على شكل محادثة توحي بعدم الكفاءة: كأن يقوم شخص يتحدث مع شخص آخر، والذي غالباً ما يكون قريب، يتحدث عن عدم رضاه عن نفسه وشعوره بعدم الكفاءة في أداء العمل.

التحدث للذات بطريقة سلبية يبرمج العقل بإشارات سلبية تستقر وترسخ في العقل الباطن وتصبح عادات.

 

O يقول العالم الألماني جوته (أشر الضرار التي ممكن ان تصيب الإنسان هو ظنه السيئ بنفسه)

وفي حديث شريف يقول {{ لايحقرن أحدكم نفسه }}.

O يقول آرنس هولمز في كتابه النظريات الأساسية لعلم العقل (أفكاري تتحكم في خبراتي، وفي استطاعتي توجيه أفكاري).

O ويوضح مرايان ويليامسون أنه (في استطاعتنا في كل لحظة تغيير ماضينا ومستقبلنا بإعادة برمجة حاضرنا).

العقل الباطن يحتفظ بالرسائل الإيجابية التي تدل علي الوقت الحاضر.

 

 خطة ليكون التحدث مع الذات ذو قوة إيجابية:

1- دون علي أقل خمس رسائل ذاتية سلبية لها تأثير عليك.

مثل: (أنا عصبي.... أنا ضعيف).

والآن مزق هذه الورقة التي بها الرسائل السلبية والق بها بعيداً.

2- دون خمس رسائل ذاتية إيجابية تعطيك القوة وابدأ بكلمة أنا.

مثل: (أنا ذاكرتي قوية – أنا إنسان ممتاز).

3- دون هذه الرسائل الإيجابية في مفكرة صغيرة واحتفظ بها معك.

4- والآن خذ نفساً عميقاً واقرأ الرسالة الواحدة تلو الأخرى إلي أن تستوعبهم جيداً.

5- إبدأ مرة أخري بأول رسالة وخذ نفساً عميقاً واطرد أي توتر داخل جسمك - إقرأ الرسالة الأولي عشر مرات بإحساس قوي - إغمض عينيك وتخيل نفسك بشكلك الجديد ثم افتح عينيك.

6- إبتدأ من اليوم أحذر ماذا تقول لنفسك ، أحذر مال الذي تقوله للأخرين ، وأحذر ما يقوله الآخرون لك .

لو لاحظت أن رسالة سلبية قيم بإلغائها بأن تقول إلغي – وقم بإستبدالها برسالة أخري إيجابية.

 

O جيم رون (التكرار أساس المهارات).

عليك أن تثق فيما تقوله – وأنت تكرر دائماً لنفسك الرسالات الإيجابية فأني سيد عقلك أنت تتحكم في حياتك وتستطيع تحويل حياتك لتجربة من السعادة والصحة والنجاح بلا حدود.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 46 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

كيفية الإستفادة من الوقت.

في ما يلي مجموعة نصائح تجعل وقتك واسعا، وتجعلك قادرا على صرفه بنجاح.

(1) حدد الساعات التي تريد أن تقضيها في الأعمال المختلفة.

وحاول أن تتقيد بها ولو بنسبة 70% فسرعان ما تجد أنك أنجزت الكثير وزاد لك وقت إضافي: مثلاً حدّد عدد ساعات العمل، وعدد الساعات التي تريد قضاءها أمام التلفزيون وعدد الساعات التي تريد قضاءها مع أصدقائك وعدد ساعات الترفيه مع العائلة, وتقيد بذلك ما إستطعت لمدة أسبوعين فقط، فسوف تجد ما يلي:

أ‌- وقف الإنجرار غير المقصود وراء النزاهات والأمور التافهة.

ب‌- وقف تداخل الأمور والأعمال بعضها في بعض، وفي الحقيقة فإن التخطيط يعطيك وقتا إضافي كما يريح أعصابك أيضا.

 

ولو لم تخطط لوقتك فإنك في الحقيقة لا تضيع وقتك بل تضيع أعمالك. إن الطلاب الذين يتوجب عليهم أن يدرسوا لإمتحان أو يعدوا رسالة فصلية يزعمون أنهم لا يقدرون على الدرس إلا إذا كانوا في حال نفسية ملائمة.

وغالبا ما تكون النتيجة أنهم يؤجلون الشغل إلى ما شاء الله ولا يستمتعون بأوقات فراغهم لأنهم دائمو القلق على الشغل الذي ينتظرهم.

أخيرا يدهمهم الوقت ويرغمهم على الجهد المضني، وعلى رغم التجارب التي يمرون بها فلا يخطر لهم أن التخطيط المتقن هو أقرب إلى الصواب، بل ينتهون إلى الإعتقاد أنهم لا يستطيعون العمل إلا تحت تأثير الضغط. إن الذين يكرهون التخطيط هم الذين يتخيلون صورتين:

الأولى: صورة المخطط المفرط في الدقة الذي يحاصره التفكير في الموعد الأخير لإنجاز العمل.

 

والثانية: صورة المتهاون المنكر للتخطيط الذي يعمل طوال الليل حين يطيب له العمل لكنه لا يحجم عن ترك عمله فجأة ليذهب في نزهة تدعوه إليها شمس مشرقة. كلتا الصورتين تفتقر إلى الدقة والصواب.

 

فالمخطط الصالح هو الذي ينظم أوقاته وفقا لحاجته ويقيم توازنا حسنا بين العمل والفراغ والإسترخاء, ومنكر التخطيط يخسر حريته تماما عند إقتراب المواعيد والإستحقاقات.

 

وتذكر دائما: أن التخطيط السليم هو المفتاح لتوفير وقتنا الضائع وتنظيمه. حقا، إن من حاز على عادة التنظيم فهو يكتسب وقتا أطول، أما الذي يعتمد على الفوضى فهو قد يرى نفسه مشغولا طوال الوقت ولكنه ليس كذلك.. فهو مشغول بصرف الوقت، وليس بإنجاز الأعمال.

إن مدة أربع وعشرين ساعة في اليوم الواحد مدة كافية للكثير من العمل، والكثير من الإنجاز، ولكن تضييع ساعات كثيرة هي التي تجعلها ضيقة, وكل من يشعر بأنه بحاجة إلى وقت إضافي لإنجاز ما عليه يعاني فقط مشكلة التنظيم, إن الوقت هو الحياة بعينها، ومن تركه بدون تنظيم أهدره في مجالات سخيفة، وتبقى عليه واجباته الأساسية، فيشعر دائما بضيق الوقت.

 

إن معظم المحن هي من نتائج الوقت الذي يساء إستخدامه, بينما تعود كل الإنجازات إلى الاستغلال الجيد للوقت, ثم إنك سوف تجد الوقت الكافي لإنجاز كل حاجاتك إذا أنت نظمته، وهذا يتطلب وضع جدول بعين الإعتبار ما يجب عليك عمله مقسما على الزمن.

 

إن البعض قد يكون دقيقا في صرف أمواله، فيحسب دائما حسابا للحاجة، والإنفاق. كما يحسب حسابا دقيقا للواردات والصادرات، ولكنه يكون مهملا في ما يرتبط بوقته، فالخسارة في الأموال قد تعوض، ولكن خسارة الوقت لا يمكن تعويضها، فكل دقيقة تضيع لا تعود أبدا، ولهذا فإن عليك أن تصرف أوقاتك ضمن جدول زمني محدد، وميزانية دقيقة. والمطلوب هنا هو تقسيم الأفعال على الزمن عبر وضع خطة لما تريد فعله في غدك، وتقدير متوسط الوقت الذي يتطلبه كل فعل منها.

 

وإنه من الأهمية بمكان أن تعرف أنه لن يستطيع أحد أن ينظم وقتك إلا أنت، فحاجاتك تختلف عن حاجات الآخرين، وإنتظامك الداخلي صفة خاصة بك مثل بصمات أصابعك، فلربما تكون من أصحاب الإيقاع البطيء، بينما يكون غيرك من أصحاب الإيقاع السريع وقد يملك أحدنا مخزونا عظيما من الطاقة يعينه على ساعات العمل المتصلة بينما يجد آخر أنه لا يحتمل الإستمرار إلا قليلا، مع أن هذا الإختلاف لن يغير من مقدار الإنجاز الكلي على المدى الطويل, لكن المهم أن يقوم كل واحد منا بوضع جدول زمني مناسب لإيقاعه الداخلي.

 

إن المهم إذن هو مراعاة الإنتظام الداخلي في أبداننا، ووضع ميزانية متناسبة معه لصرف الوقت لإنجاز الأعمال. أي أنه ليس من المهم أن تلتزم بتنظيم معين لوقتك مثلما ينظمه صديقك، ولكن المهم أن تكون لك طريقة معينة ترتضيها في ما يتعلق بتنظيم الوقت.

ولسنا بجانب الصواب إذا قلنا إن الوقت هو الوعاء الذي تتعاطى نشاطك من خلاله, فلا غنى لك على الإطلاق عن ذلك الوعاء, لا بد إذاً من تحديد شكل هذا الوعاء والعناية به, وهو من صنعك أنت وطريقة إستخدامه من وضعك وهي خاضعة لمشيئتك.

فلا بد لك إذاً من تنظيم الوقت ولكن بالطريقة التي ترتضيها بحيث تكون لك عادة وقتية، أو جدول زمني أو تقسيم ليومك بحيث تعتبر الوقت بمثابة ميزانية يومية تقوم أنت برصدها وتوزيعها على بنود معينة.

 

وطبيعي أنك في تنظيم وقتك ستظل مالكا لناصية ذلك التوزيع، فلا تخضع له خضوعا أعمى غير قابل للتعديل، بل إنك تدخل التعديل المناسب كلما وجدت لذلك ضرورة, ولكن لا تترك نفسك ووقتك خاضعين للتلقائية ونهبا للمصادفات.

عليك بتوجيه أنظار أسرتك وأصدقائك إلى ضرورة إحترام الروتين الزمني الذي وضعته لتسيير دفة حياتك.

 

فالواقع أنك ما لم تحمل غيرك على المحافظة على إحترام نظامك الزمني الذي إرتضيته لنفسك، فإنك ستكون خاضعا لكثير من التشتيت وتضييع الوقت سدى. ثم هناك أيضا طريقة تنظيم للعمل وإعطاء أولويات لأعمالك.

والواقع أنك إذا حللت حياتك اليومية، لوجدت أنها بمثابة سلسلة من العمليات التي يتكرر معظمها كل يوم، فليس من بأس إذا من وضع تلك العمليات في سلسلة متجانسة بحيث تأخذ شكل تقليد يمارس كل يوم بالطريقة نفسها.

قد يقول لك قائل: "أليس في هذا جمود؟" الإجابة بالنفي، إذ إن الجمود هو أن تكون أسير تلك السلسلة من التقاليد حتى ولو تعارض الروتين الذي وضعته لنفسك مع مصالحك الحيوية التي تنشأ فجأة وبغير توقع.

ولكننا لم ننصحك بأن تعطل مصالحك الحيوية ملتزما بالروتين، بل قلنا لك إن الروتين يساعدك على إنجاز أعمالك بحيث يكون خاضعا لإمرتك وبحيث تكون على إستعداد لإدخال التعديلات المناسبة فيه، لأنه من صنعك أنت وهو خادمك المطيع برغم أنك تستهدي به وتلتزم بتربيبه.

ذلك أن ذلك الإلتزام ما دامت الحياة تسير سيرا طبيعيا سيجعل حياتك أسلس كما سيجعل إرادتك بقوتها متجهة إلى ما هو أعلى وأخطر شأنا من تلك الأعمال. إنك ستوفر ذكاءك ونشاطك الإبتكاري لما هو أعلى مستوى من تلك الأعمال الروتينية.

 

وتأكد أنه مع وضع قائمة يومية بأعمالك، فإن أقل جهد تبذله سيعود عليك بأضعاف من الفوائد. وتذكر في هذا الصدد قول تورو: "لا يكفي أن يكون المرء مشغولا، بل إن السؤال المهم هنا هو: ما هي المهمات التي تشغلنا".

 

(2) لا تلتزم بما يتجاوز طاقـتك:

إن كثيرين يلتزمون بأعمال لا إرتباط لهم بها، ولا يرغبون فيها، وربما يتحملون مسؤوليات تتجاوز طاقاتهم، فقط لأنهم يعجزون عن أن يقولوا: "لا". وهم إذ يفعلون ذلك، لا لرغبة ذاتية في المساعدة، بل لأنهم يخافون إغضاب الآخرين أو لأن شعورهم بعدم الإطمئنان يجعلهم متكلين على رضا الناس, فهم مستعدون لتلبية كل طلب مهما يكن مزعجا, ولشدة رغبتهم في كسب المدح والتقدير، فإنهم يغفلون الإشارة إلى ما كلفهم العمل المطلوب من وقت ومشقة.

إن مشكلة العاجزين عن قول "لا" هي أنهم يرتبطون بإلتزامات ووعود يعجزون عن تنفيذها، فيشعرون بالغبن والإرهاق وينقمون على أنفسهم وعلى الآخرين.

إنك تستطيع أن تتعود على التفكير المسبق قبل أن تقبل تكاليف الآخرين لك, حيث يمكنك أن تقول لكل من يطلب منك القيام ببعض الأعمال: إسمح لي، فإن علي التفكير في الأمر قبل إعطائك جوابي" حتى لا تنهمك في أعمال لم يجدر بك القيام بها أصلا.

 

(3) إستغل الفراغات بين الأعـمال:

نحن غالبا نسارع إلى الإنتقال من نشاط إلى آخر، لكن الفترة القائمة بين عملين كثيرا ما تضيع, ونقول لأنفسنا: "لا فائدة من بدء عمل جديد بين هذا وذاك", فإذا كان علينا مثلا كتابة تقرير يستغرق في نظرنا أربع ساعات، فلا يخطر لنا أن نعالج هذه الوظيفة بتجزئة الوقت ثمانية أنصاف ساعة ونبرر موقفنا بالإدعاء.

إن الإندماج في العمل يتطلب أوقاتا أطوال, وننسى أنه سبق لنا برمجة النشاط التالي الذي قد يكون الإستماع إلى نشرة الأخبار أو حضور برنامج مثير في التلفزيون.

 

إن أكثر الذين يشكون من ضيق الوقت، على رغم إزدياد أوقات الفراغ، هم الذين لا يحسنون الإفادة من الأوقات العارضة والفرص الضائعة في حياتنا العصرية, حيث ينقضي الكثير من الوقت في الإنتظار، ولو أحسنا إستغلال ثلث الحالات لأضفنا الكثير إلى وقتنا.

فإذا تعودت أن تحمل قلما وظروفا للرسائل، فإن بإمكانك أن تكتب رسائل إلى أصدقائك كلما كنت في عيادة طبيب، كما يمكنك حمل كتاب لمطالعته أو حمل دفتر وكتابة كتاب.

 

(4) إبدأ العمل في الوقت الذي تقرره بلا تأخير:

إن الشروع في العمل، هو أصعب مراحل العمل.. ولذلك فإننا ما إن نتجاوز مرحلة الشروع فورا في العمل نتمهل في تناول الفطور ثم نقرأ الجريدة من أولها إلى آخرها. نراجع راسئلنا واحدة واحدة لنرى أيها يحتاج إلى جواب عاجل، ثم نجري مكالمة هاتفية، وأخيرا نقرر أن الإسراع في كتابة رسائلنا أمر غير ضروري يمكن تأجيله إلى سبت آخر. ولكن حين نجلس للعمل نجده لا يستغرق سوى وقت يسير، فنأسف لأننا لم نباشره من قبل.

المشكلة ذاتها تعرض لنا حين نتورط في عدد من الوظائف الصغيرة قبل التركيز على الوظيفة الرئيسية, وفي توزيع جهودنا على هذا المنوال نضيع وقتا كثيرا.

 

(5) ليكن الحفاظ على وقتك أهم من مجاملة الآخرين:

أحيانا تبتلى بشخص يريد أن يسرد لك حديثا تافها لا يرتبط بدنياك ولا بآخرتك, ولأنك لا تريد مقاطعته، فإنك تخسر الكثير من وقتك وأعمالك، وتخسر مواعيدك أيضا, فتعلم كيف تقاطع الطرف الآخر بتهذيب كأن تقول له: "أعذرني لأن علي الانصراف" فهذا أفضل بكثير من الإستماع بنرفزة، وضيق صدر إلى متحدث يستمر في الكلام مثل سيل دافق من خرطوم ماء.

 

(6) رتب أشـياء الدار:

تراكم الأشياء بلا ترتيب يأكل الوقت من دون أن نحس بذلك، كما يرهق الأعصاب أيضا. إن التفتيش عن مطرقة أو فتاحة علب لفترة من الوقت يضيع عليك وقتك كما أن فيه عذابا مبرحا، ولا فرق إن كنت تسكن دارا كبيرة من عشر غرف أو شقة من غرفة واحدة، فأنت تخسر كثيرا من وقتك عندما لا تجد ما تبحث عنه.

وأحد أجمل الأقوال المأثورة عبر العصور هو: "ليكن مكان لكل شيء، وليكن كل شيء في مكانه".

والتراكم يعني في الواقع عملا غير منجز يستهلك الكثير من الوقت, فكلنا يحتاج إلى ترتيب يبقي الأشياء في أمكنتها ويجعل حياتنا منظمة.

 

(7) نظم أوقات مشاهدة التلفزيون:

بعض الناس يصلبون أعمارهم على شاشة التلفزيون، فهذا الصندوق السحري يجرك إليه ساعات طويلة وأنت لا تحس بها. فقد يكون التلفاز مسليا ومثقفا، إلا أنه يسلبنا الوقت.

مراجعة جدول البرامج هي الترياق الناجح للمشاهدة العشوائية لكل ما يظهر على الشاشة.

إختر بعناية ما تنوي مشاهدته لتصرف وقتك على نحو أكثر إفادة.

 

وفي الختام، فإن أهم ما يرتبط بالوقت هو تنظيمه, فالذين عندهم وقت لا يعملون عادة أقل من الذين ليس لديهم وقت، لكنهم يعرفون كيف يميزون الأوليات ويتقيدون بما يتخذونه من قرارات, ونحن لو تعلمنا حسن إستعمال وقتنا لإلتزمنا منهجا يبدل حياتنا بكاملها ويساعدنا على حسن إنجاز أعمالنا.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

إن الوقت مورد فريد من نوعه إذ أن كل شخص يملك منه نفس المقدار، كل عمل يحتاج إلى وقت لا يمكن شراؤه، وإنما الحل الحقيقي الوحيد هو إستخدام أفضل للوقت المتاح.

ولكي نعرف أهمية الوقت فلا بدّ من الإقتراب إلى فهمه، وإن كان ذلك أمراً صعباً.. لكي يضبط التعامل معه، ولكي يعرف متى يعمل هذا، أو ذاك، ومتى يفترض أن يكون هذا الشيء في هذا المكان دون غيره.

ومما لا شك فيه أن الشمس المتقوسة فوق الرؤوس يومياً، كانت المقياس الأول للوقت، وتلا ذلك ربما، ظل عصا زرعت في الأرض- ساعة شمسية بسيطة. إن العوامل الخارجية كثيراً ما تكون سبباً لمشكلات الوقت.

ففي أعمالنا نجد أنفسنا عادة مضطرين إلى تحديد مواعيد وتعيين لقاءات ضرورية, لكن مشكلات الوقت تنجم عن مخاوفنا ورغباتنا وليست نتيجة الحظ التعس. إنها من صنعنا، على الأقل جزئياً.

نحن نقع دائماً في الأشراك التي ننصبها حين نبالغ في إثقال أوقاتنا بالمواعيد والساعات المحجوزة، ثم بعد هذا نغضب لأن حادثاً غير منتظر أوقعنا في ورطة.

 

وقد عرف بنجامين فرانكلين الوقت بأنه المادة التي صنعت منها الحياة والحياة المنظمة تتيح الوقت للقيام بكل شيء، بالتخطيط والمتابعة، والوقت مورد فريد لا يمكن ادخاره بل استخدامه بحكمة، فالوقت موزع على الكل بالتساوي، ولكن كمية الوقت ليست مهمة بقدر أهمية كيفية إدارة الوقت المتاح لنا وتنظيمه.

ويمكن إدارة الوقت بفاعلية إذا خططنا له يوميا، والوقت أيضاً هو عبارة عن مجموعة من التصورات، والمفاهيم، والأحداث، والإيقاعات، تغطي نطاقاً عريضاً جداً من الظواهر.

 

 مبادئ إدارة الوقت.

هناك عدة مبادئ لإدارة الوقت تم تطويرها نتيجة مراجعة بعض الكتابات والمقالات في مجال إدارة الوقت, أهمها ما يلي:

 

(1) المبادئ المتعلقة بالتخطيط:

التخطيط هو إختيار من بين البدائل المتاحة. وتخطيط إستخدام وقت الفرد يتضمن أن يعرف كيف يستخدم حالياً، ثم يقرر كيف يجب إستخدامه، ويحدد إستخدامه المناسب بالطريقة التي يرغبها، لكن كيف يستخدم الوقت حاليا؟

إن معظم الناس لا يعرفون ما الذي يشغل وقتهم، واقترح بعض المفكرين طريقتين لمعرفة أين يذهب وقتهم: إحتفظ بمذكرة مواعيد أو أطلب من شخص آخر أن يلاحظ الوقت ويدون نشاطات العمل.

 

1- مبدأ تحليل الوقت:

تحليل الوقت من متطلبات إدارة الوقت. فمن الضروري كأساس لهذا التحليل الإحتفاظ بجدول يومي للنشاطات لتسجيلها عبر فترات من 15 إلى 30 دقيقة ولمدة أسبوعين متتاليين.

إذا لم يفهم الشخص كيف يصرف وقته عادة فلن يتمكن من الإختيار من بين الطرق البديلة لإستخدامه, ينبغي عليه أولاً أن يحدد كيف يصرف وقته حاليا وذلك بإستخدام الإجراء الشائع والمقبول وهو تحليل إستخدام الفرد للوقت بواسطة البيانات التي تجمع عبر فترة من الوقت.

إن أساس تحليل الوقت يتخذ عادة شكل جدول يكتب فيه الفرد نشاطاته اليومية وتسجل مع أوقاتها, ينبغي تقسيم وقت الفرد اليومي إلى فترات كل فترة 15 دقيقة حتى تستوعب كل الوقت المستخدم, بعد تسجيل كاف يجعل الشخص قادرا على معرفة إن كان هناك أي اتجاه أو نمط في نشاطاته اليومية، يمكن القيام بعملية التحليل, عند القيام بالتحليل يجد الفرد أن وقتاً كبيراً قد ضاع منه أو لم يحسب حسابه أصلاً بسبب التأجيل أو المقاطعات أو عدم وجود خطة أو أي سبب آخر.

 

2- مبدأ التخطـيط اليومي:

من الضروري القيام بالتخطيط اليومي بعد إنتهاء عمل اليوم أو قبل إبتداء العمل في اليوم التالي، بحيث يتلاءم مع الأهداف القصيرة الأجل ومع المهمات، وذلك من أجل الإستفادة الفعالة من الوقت الشخصي.

إن التخطيط غير الملائم هو السبب الأساسي للإدارة السيئة للوقت. فالتخطيط الفعال سيقضي على مشكلة تضييع الوقت، والتوصيات لإعداد الخطط تأخذ أشكالاً مختلفة. فمعظم الكتاب يتفقون على أن الخطط ينبغي أن تعد يوميا، وان تتألف من قائمة من الأعمال وجدول زمني لإنجازها، ويبدو أن عند تحديد الخطة اليومية يجب ترتيب الأولويات للقيام بالعمل المقرر. وعليه حدد الأولويات واتبع قراراتك التي إتخذتها في ذلك.

 

3- مبدأ تخصيص الوقت حسب الأولوية:

يجب تخصيص الوقت المتوافر في يوم العمل لإنجاز تلك الأعمال التي تعتبر ذات أولوية عالية.

ونقوم بذلك بعد أن نكتب الأعمال المطلوب القيام بها في الخطة اليومية، وذلك حسب أولوياتها وتخصيص الوقت المتاح لإنجازها.

إن طريقة تحديد الأولويات قد درست بشمول بواسطة المفكرين الذين إقترحوا تصنيف مهمات العمل بثلاث طرق تساعد في الوصول إلى تحديد الأولويات, تعتمد طريقته على ظاهرة إن الأشياء التي نعتبرها ملحة ليست دائما مهمة.

والأشياء المهمة ليست دائما ملحة. وقد أوصى بان تصنف الأعمال حسب إلحاحها وضرورتها وذلك باستخدام مقياس يتدرج من "ملح جدا" ألي "غير ملح" ومن ثم يعاد تصنيفها حسب أهميتها على مقياس يتدرج من "مهم جدا" إلى "مهم". أما التصنيف الثالث فقد أوصى بتحديد الأعمال التي يمكن تفويضها للغير وتلك التي لا يمكن تفويضها. من الواضح إذن إن أكثر الأعمال أولوية هي تلك التي لا يمكن تفويضها وملحة وفي نفس الوقت على درجة عالية من الأهمية.

 

4- مبدأ المرونة:

يجب أن تكون المرونة من الأمور الرئيسية التي تؤخذ في الإعتبار عند إختيار الخطط فيما يتعلق بإستخدام الوقت الشخصي، أي أنه يجب إلا يتم الإفراط أو التقليل من الوقت المطلوب.

وعند إعداد الخطة اليومية ينبغي أن يدرك الفرد حدود مقدار الوقت في يوم العمل الذي يمكن أن تجدول فيه المهام. فالفرد الذي يخطط لملء كل دقيقة من يوم العمل سيجد أن عدم المرونة في الجدول لا يمكن أن يجعله قادرا على إتباعه.

 

ينبغي أن ندرك أن 50% من يوم العمل يمكن جدولته بأعمال مختارة للإنجاز في خلال نصف اليوم، وفي نفس الوقت المخصص لها.

فعلى سبيل المثال: إذا كانت هناك مهام مجدولة في خلال فترة ركود أو هدوء من اليوم وتأخذ وقتا اقل من نصف اليوم فإن الذي يحدث هو إننا نمدد العمل ونتراخى حتى نملأ نصف اليوم المتاح لنا، هذا هو ما يؤدي بنا إلى إكتساب عادات سيئة في إدارة الوقت.

ينبغي الحفاظ على نفس الإنضباط الحازم بالنسبة لإستخدام الوقت عندما توجد فترات ركود أو هدوء في سير العمل, هذه الإجراءات الوقائية ينبغي على المخطط تنفيذها حتى يمنع التجاوز في تمديد العمل والإبطاء فيه لملء الوقت المتاح.

 

(2) المبادئ المتعلقة بالتنظيم:

تهتم وظيفة التنظيم بكيفية تنظيم الفرد لوقته وبيئته حتى يصبح أكثر فعالية في إستخدام وقته؛ أهم هذه المباديء ما يلي:

1- مبدأ التفويض:

إن تفويض كل الأعمال الممكنة بما يتناسب مع حدود عمل الفرد أمر ضروري لتوفير الوقت المطلوب للقيام بالمهام الإدارية, تبدأ عملية تحديد أولويات الأعمال وترتيبها في الخطة اليومية بأن يتم أولاً تحديد أي من هذه الأعمال يمكن تفويضها.

كل الأعمال التي يمكن تفويضها ينبغي أن تعطي الفرد وقتاً حراً يستطيع في خلاله أن يقوم بأعمال أخرى لا يمكن لغيره القيام بها, ولكي يتم تحديد الأعمال التي يمكن تفويضها ينبغي على الفرد أن يتبع مبادئ التفويض المعروفة والراسخة.

 

2- مبدأ تقسيم النشاط ( العمل):

كل الأعمال المتشابهة بطبيعتها والتي تتطلب بيئة وموارد مماثلة لإنجازها ينبغي أن تجمع معا في أقسام من خطة العمل اليومية.

 

3- مبدأ التحكم في المعوقات:

من الضروري جدا لإدارة الوقت أن يكون هناك نوع من التحكم في النشاطات وترتيبها بحيث تقل عدد ومدة المقاطعات غير الضرورية.

 

3- مبدأ الإقـلال من الأعمال الروتينية:

إن الأعمال اليومية ذات الطبيعة الروتينية والتي تشكل قيمة بسيطة لتحقيق الأهداف العامة ينبغي الإقلال منها كثيراً.

لن يستطيع أي فرد أن يخلص نفسه من الأعمال الروتينية تماما، لكن ينبغي الإقلال منها, تعرف الأعمال الروتينية بأنها إجراءات صغيرة كثيرة الحدوث في المنظمة، ويقدر الوقت الذي يمضيه الأفراد في الأعمال الروتينية بين 30% و 65% من الوقت المتاح أمامهم.

 

(3) المبادئ المتعلقة بالرقابة:

بعد تخطيط وتنظيم العمل بما يتفق والمبادئ ذات العلاقة يبقى فقط تنفيذ الخطة والمتابعة اليومية.

إن فكرة الرقابة من خلال الخطط والجداول أساس للإدارة السليمة ولزيادة الفاعلية لكي يحقق الهدف كما خطط له, حيث يقارن الإنفاق الحقيقي للمورد بالخطة وبالجدول, حيث يسمح له التباين بأن يصنع قرارات تتعلق بالخطة وبالجدول وبالأداء، ويسمح له بتعديل هذه الأشياء الثلاثة لتتلاءم مع الهدف ومع الظروف التي يواجهها.

مما يتطلب الأمر إستخدام المبادئ التالية:

1- مبدأ تنفيذ الخطة اليومية والمتابعة اليومية ضروريان لإدارة الوقت.

إن تنفيذ الخطة أمر ضروري لوظيفة الرقابة، إذ لا يمكن إنجاز هذه الوظيفة إلا إذا هناك خطة أو معيار تتم مقارنة النتائج المتوقعة به. فمتابعة تعديل الخطة والجدول والأداء بما يتلاءم مع الأهداف والظروف المحيطة هي الرقابة بذاتها.

2- مبدأ إعادة التحليل.

3- ينبغي إعادة تحليل إستخدام الوقت على الأقل مرة كل ستة أشهر, حتى لا يتم العودة للعادات السيئة في إدارة الوقت, فقد وجد أن صعوبات تنفيذ الخطة اليومية تجعل معظم الناس يعودون لممارساتهم القديمة, ولتفادي هذا ينبغي تكرار تحليل إستخدام الوقت من وقت لآخر.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

كيفية تنظم الحياة. 

إذا نجح الإنسان في تنظيم يومه نجح في تنظيم حياته وكثير من الناس يواجهون أعباء الحياة يومياً بدون تنظيم ولا تخطيط لأعمالهم فيرهقون أنفسهم، ولا يبلغون أهدافهم, وهذه بعض الأفكار التي أرجو أن تتحول إلى برنامج وعمل:

1- أعد قائمة بأعمالك اليومية في مساء اليوم الذي قبله أو في صباح اليوم نفسه واحتفظ بهذه القائمة في جيبك وكلما أنجزت عملاً فأشر عليه بالقلم.

2- أوجز عبارات الأعمال في الورقة بما يذكر بها فقط.

3- قدر لكل عمل وقتاً كافياً وحدد بدايته ونهايته.

4- قسم الأعمال تقسيماً جغرافياً بمعنى أن كل مجموعة أعمال في مكان واحد أو في أماكن متقاربة تنجز متتالية حفظاً للوقت.

5- إجعل قائمتك مرنة بحيث يُمكن الحذف منها والإضافة إليها إذا إستدعى الأمر ذلك.

6- أترك وقتاً في برنامجك للطوارئ التي لا تتوقعها؛ مثل: ضيف يزورك بدون موعد أو طفل يصاب بمرض طارئ أو سيارة تتعطل عليك في الطريق وأمثال ذلك.

7- بادر لإستغلال بعض هوامش الأعمال الطويلة لإنجاز أعمال قصيرة, مثلاً: عند الإنتظار في عيادة الطبيب إقرأ في كتاب أو أكتب رسالة أو إتصل إذا وجد هاتف لإنجاز بعض الأمور وهكذا.

8- عندما يكون وضع برنامجك اليومي إختيارياً، نوَّع أعمالك لئلا تصاب بالملل فاجعل جزءا منها شخصياً وآخر عائلياً وثالثاً خارج البيت .. إلخ.

9- إجعل جزءاً من برنامج اليومي لمشاريعك الكبيرة, كتطوير ذاتك وثقافتك والتفكير الهادىء لمشاريعك المستقبلة وأمثال ذلك.

10- حبذا لو صممت إستمارة مناسبة لكتابة برنامجك اليومي عليها، ثم صورت منها نسخاً ووضعتها في ملف لديك وجعلت لكل يوم منها واحدة.

 

وحتى تكون منظـماً. 

لكي تكون قادراً على إدارة شؤون حياتك، عليك أن تكون منظماً في معرفة مواضع الأمور، ولا يتأتى ذلك إلا عن طريق التنظيم الشخصي، ولبلوغ ذلك عليك مراعاة ما يلي:

1- إستعمال المفكرة الورقية أو الإلكترونية: وذلك لتسجيل المعلومات لكي تعرف كيف سيصرف وقتك.

2- أن تكون مرتباً: وهذا يؤهلك لأن تصل إلى معلوماتك بفاعلية.

3- بقاء الأشياء ذات الصلة المشتركة مع بعضها: بمعنى ربط الأشياء المشتركة برابط واحد، وهذا سيوفر لك الجهد والوقت إضافة لشعورك بالسيطرة على أمورك.

4- أن يكون لديك مجال للترويح عن النفس: وذلك بشكل منتظم لتعطيك دافعاً للقيام بأعمالك بحيوية.

5- ترتيب مكتبك في نهاية كل يوم: وذلك يجعلك تبدأ بداية جديدة في اليوم التالي.

6- الإحتفاظ بمواد أولولية إحتياطية: وهذا يمنعك من الوقوع في أزمة ناتجة عن النقص في التخطيط.

7- راجع يوميا للائحة الأمور المنفذة: وشطبها والتي قيد التنفيذ والإعداد لها.

8- أن يكون لديك لائحة ثابتة لنشاطاتك المنتظمة: كالأغراض المهمة للسفر مما يجعل عنصر النسيان نادراً.

 

وهذه القصة وردت في أحد المواقع الألمانية, على النحو التالي:

في احد المدارس وقف أستاذ علم الفلسفة أمام التلاميذ ومعه بعض الأشياء التي وضعها أمامه على الطاولة.

عند بداية الدرس أخذ الأستاذ زهرية من الزجاج الشفاف وملأها بأحجار كبيرة بعض الشيء, ثم سأل الطلاب: ما إذا كانت ممتلئة تماما, فأجابوه: لا.

فأخذ الزهرية وملأها بحصى صغير وهزها قليلا من الطبع ملأت الحصي الصغيرة بعض الفراغات بجانب الأحجار الأكبر حجما, ثم سأل مرة الطلاب مرة ثانية: ما إذا كانت ممتلئة تماما, فأجابوه: لا.

فأخذ الزهرية وملأها بالرمل وهزها أيضا ومن الطبع ملأ الرمل باقي الفراغات الموجودة.

عندئذ التفت إلى الطلاب, وقال لهم:

أريدكم أن تعلموا بأن هذه الزهرية مثل حياتكم, والأحجار هي أهم الأشياء في الحياة كعائلتكم, وشريك حياتكم, وصحتكم, وأولادكم, هي أشياء تستطيعون بها ملئ حياتكم حتى بعدم وجود الأشياء الأخرى, وقطع الحصى الصغيرة هي أشياء أخرى أقل أهمية من التي قبلها كالعمل والسكن أو السيارة.

الرمل يصور الأشياء الصغيرة جدا في الحياة, فإذا ملأتم الزهرية بالرمل أولا فلا يبقى مكان لا للحصى الصغيرة ولا للحجارة. وهكذا هو أيضا في الحياة إذا إستخدمتم طاقتكم كلها للأشياء الصغيرة فلا يبقى لكم طاقة للأشياء الكبيرة.

إنتبهوا في حياتكم للألشياء المهمة إستغلوا الوقت مع عائلتكم وأطفالكم وانتبهوا على صحتكم وعملكم لأنه سيكون هناك وقت كاف للحفلات والملابس وللأشياء الصغيرة الأخرى.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

معوقات تنظـيم الحياة. 

بعض أسباب الفوضى وعدم التنظيم للحياة:

(1) التهاون في إستغلال الوقت وتضييعه في التوافه من الأمور:

وما أصيب العاقل بمثل مصيبة ضياع الأوقات, لأن اللحظة التي تمر لن تعود ابداً، وكما ورد في الأثر أنه: ما من يوم ينشق فجره إلاّ ومناد ينادي: يا أبن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد لا أعود لك إلى  يوم القيامة فتزود مني بخير فإني لا أعود إلى يوم القيامة، فالعاقل يدرك ان الزمن هو أنفاسه التي تتردد، وأن الدقيقة إذا مضت وانقضت فهي نقص من حياته, كما قال الشاعر :

دقات قلب المرء قائلة له         إن الحياة دقائق وثوان

 

ولذلك ينطلق العاقل في حياته مستثمراً لكل لحظة منها أجدى وأفضل إستثمار لعلمه أن الله سيسأله عن عمره فيمَ أفناه، وعن شبابه فيمَ أبلاه.

 

أما أهل الفوضى والبطالة فليس في حياتهم أرخص من الأوقات يقضونها في اللهو والتوافه لا يعتنون بها ولا يفكرون في إستغلالها بل يتنادون لقتلها، وما علم المساكين أنهم يقتلون أنفسهم، وكما قيل: الوقت كالسـيف إن لم تقطعه قطعك، وما فاز وسبق فرد على غيره إلاّ بإدراكه لقيمة الوقت ومبادرته للإستفادة منه بكل ما يستطيع.

وما أعظم ما قاله أحد السلف لآخر حين دعاه إلى بعض ما تضيعُ به الأوقات فقال له: أوقف الشمس حتى أستجيب لك.

والنفس إذا تعودت الحرص على الأوقات وإستغلالها فيما ينفع ويفيد دفعها ذلك إلى تنظيم جميع أمور الحياة التي ظرفها الزمان، ولتكن حكمتك (الوقت هو الحـياة فلا تضيعها وساعد غيرك على الإستفادة منها).

 

(2) عدم التفريق بين الأهم والأقل أهمية:

وهو ما يعرف بفقه الأولويات في الحياة, إذ أن بعض الناس يشتغل بالكماليات والثانويات أو المندوبات والمباحات، ويستفنذ وقته فيها، ويهدر ويفرّط في الضروريات والكليات والفرائض والواجبات، فهو كمن بذل جهده تقصيراً كبيراً في قواعد وأعمده وجدران ذلك المنزل فآل به الأمر إلى أن إنهدم المنزل على من فيه ولم ينفعه تزويق الألوان ولا بهارج الأصباغ.

 

وهكذا حياة بعض الناس تجري وراء المظاهر الفارغة والمراءات الكاذبة والمناسبات والمجلات، وإذا فتشت في حياتهم لتبحث فيها عن علم محقق أو عمل زاك مبارك أعوزك ذلك، وهؤلاء وإن عاشوا فترة من الحياة في غررو لكنهم يستيقظون إذا إنصرفت عنهم الحياة ونسيهم الناس أو حل بهم الأجل وانتقلوا للدار الآخرة، حينئذٍ يدرك الإنسان: أن الزبد يذهب جفاء، ولا يمكث إلاّ ما ينفع الناس، وإن من المقاتل التي يرمي بها الباطل أهل الجد والنشاط هو صرفهم عن العمل لمعالي الأمور إلى إستغلال نشاطهم في صغائر الحياة فتتكاثر عليهم الصغار وتتراكم في الإنتظار الكبار فلا يكون إلا الفوضى والإضطراب.

 

واعلم أن صغار الأمور رجالها في الحياة كثير والزحام عليها شديد، أمّا معالي الأمور وعظائمها فطريقها شبه خالٍ من السالكين فيممه إن كنت ذا همة وعزيمة.

 

(3) سوء التوقيت في إنجاز العمل:

إما بتقديمه عن وقته المناسب أو تأخيره عنه، ولله درُّ الصدِّيق حين قال في وصيته للفاروق رضي الله عنهما: واعلم أن لله عملاً في الليل لا يقبله في النهار، وأن لله عملا في النهار لا يقبله في الليل.

والمتأمل في هذا الكون يتبين له أن الله قد جعل لكل شيء وقتاً  محدداً لا يتقدم ولا يتأخر عنه, كتقلب الليل والنهار وطلوع الشمس وغروبها وإختلاف الفصول وإثمار الأشجار وتكاثر الحيوان، وغير ذلك.

 

وعلى هذا السنن الإلهي كان شرع الله المنزل كأوقات الصلوات والصيام والحج والزكاة وغيرها من الأعمال، وبالتالي فيجب أن ينسجم الإنسان مع هذا الكون، وأن يجري على أحكام هذا الوحي فينظم حياته ويجعل كل شيء في موضعه المناسب ومخالفة ذلك ليست إلاّ أعمالاً لا فائدة منها, كمن يرجو الثمرة قبل وقتها وإلاّ أعمالاً قد مضى وقتها وانتهت فائدتها، وربمّا تعب الإنسان وكدح وعمل ولكن الفوضى في عدم ضبط الأعمال بأوقاتها أفقدته ثمرة عمله.

 

(4) عدم إكتمال العمل:

فكثير من الناس تمضي حياتهم في أعمال ومشاريع يخطون خطواتها الأولى ثم يتركونها إلى غيرها قبل إكتمالها، وهكذا إلى غيرها، وتنقضي أيامهم في بذر لا يرى حصاده ولا تجنى ثماره وتتراكم الأعمال وتكثر الأعباء والحياة محدودة والإمكانات مثل ذلك, وإذا بالأيام تولت والإنسان يجري وراء سراب.

 

(5) تكرار العمل الواحد أكثر من مرة ظناً منه أنها لم ينفذه قبل ذلك:

فمثلاً الإنسان الذي يعد بحثاُ علمياً ثم يمر به حديث نبوي فيخرجه, ثم يمر به فيخرّجه مرة أخرى ثم مرة ثالثة، وربمّا أكثر من ذلك فيضيع الأوقات ويهدر الجهد ولا جديد في العمل.

فالتعود على تكرار العمل بعد الفراغ منه دون حاجة لذلك يقلل إنتاج الإنسان في الحياة، ويضيع عليه كثيراً من الفرص التي كان يُمكن أن يفعل فيها الشيء الكثير لدنياه وآخرته.

وهذا الأمر وإن كان من نتائج الفوضى في الحياة إلاّ أن التعود على هذا الأمر يصبح سبباً لغيره مما يتلوه من فوضى في أعمال جديدة، ولذلك كما قيل: السيئة تقود إلى مثلها والحسنة سبب لأختها.

 

(6) عدم ترتيب العمل عند تنفيذه وإنجازه ترتيباً منطقياً منظما:

فبعض الناس ينطلقون إلى إنجاز العمل وسواء عندهم بدؤوا بالمقدمة أو الخاتمة, كمن يبني منزلاً فيبدأ بإعداد مستلزمات السقف قبل أن يبدأ في إعداد القواعد والأساسات أو من يبدأ الأعداد لقطف الثمار قبل بذر البذور وزرع الأشجار.

نعم، الإعداد للأمور قبل مفاجأتها وضيق أوقاتها مطلوب ولكن بعد أن تفرغ من الإعداد والعمل لما ينبغي أن يسبقها زماناً أو عقلاً ومنطقاً، وإلاّ فرَّبما قضى الإنسان كثيراً من الأوقات، وبذل كثيراً من الجهود والإمكانات في أعمال ربّما لا ينتفع بها لعدم مجئيها في وقتها ومكانها، ويضطر لتكرارها مرة أخرى, ولو تريث قليلاً ونظم عمله ورتب جهده لما خسر كل هذا من حياته وجهده وإمكاناته، والسبب في ذلك كله الفوضى والعشوائية الغوغائية، وصلى الله وسلم على من قال: (إن الله يحب من أحدكم إذا عمل عملاً أن يتقنه).

 

(7) تنفيذ العمل بصورة إرتجالية وعدم التخطيط له قبل إنجازه بوقت كاف:

وهذا ولا شك من أهم أسباب الفوضى في الحياة وعدم تنظيم الإنسان لحياته، إذا بالتخطيط يحدد الإنسان أهدافه من كل عمل يقوم به ووسائله لتحقيق تلك الأهداف وكيفية إستغلال تلك الوسائل ومكان كل شيء من العمل. وبدون ذلك فإنما هو الكدح والإضطراب والسير في ظلام لا تُعرف نهايته ولا ماذا سيوصل إليه بعد ذلك.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

ماهية تنظيم الذات. 

لقد بنى الله سبحانه وتعالى الكون كله على نظام دقيق مذهل لا مكان فيه للفوضى والإضطراب، قال سبحانه: (وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً)، وقال سبحانه: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى).

فالحق سبحانه وتعالى نظم الكون فأبدع فيه, وكل شيء يدور حولنا في نظام وحلقات متسلسلة, وهو ما نراه جليا مـثلا: في دورة النجوم والكواكب والمجموعة الشمسية وتتابع الليل والنهار وفي نفس الإنسان ودورة حياته وإختلاف الفصول والأحوال ونضوج الثمار وتوالد الحيوان. ودواعي التنظيم لحياة الإنسان تحيط به في كل ذرة من هذا الكون، فالنظام هو سمة وعنوان الكون كله من الذرة إلى المجرة.

وفي ضمن هذا الإحكام ولحكمة باهرة أعطى سبحانه الإنسان قدراً من الحرية والإختيار إبتلاءً وإمتحاناً وخلال هذا القدر من الحرية يستطيع الإنسان أن ينظم حياته أو أن يبقيها فوضى مضطربة, وجاء شرع الله مرسخاً لهذه الحقيقة الكونية في تعاليمه وأحكامه في العبادات والمعاملات.

 

فإذا لم يستجب الإنسان لكل لهذه الدواعي والمؤثرات وينظم ما بقي من حياته مما أعطي حق الإختيار فيه, فهو الإضطراب والصراع مع جميع المخلوقات من حوله وهوالضنك والتعب والتعاسة في حياته وهو الإخفاق وقلة الإنتاج وضآلة العطاء في أعماله، ثم النهاية أن يصاب الفوضوي بالإحباط واليأس والتوتر والقلق حين يرى الناس وقد قطعوا شوطاً بعيداً في الحياة وهو ما زال يراوح في مكانه، والنتيجة النهائية لذلك كله ضياع الوقت الذي هو إهدار الحياة, ولا حول ولا قوة إلاّ بالله.

 

ويمكننا أن نعرّف التنظيم تعريفاً مبسطاً سهلاً فنقول: إنه استخدام الوسائل الممكنة لتحقيق الأهداف المنشودة من خلال خطة محكمة.

 

وهذا يستدعي الإلمام بالأمور الآتية:

1- حجم الوسائل المطلوبة.

2- معرفة أهمية كل وسيلة.

3- معرفة وتحديد مكان كل وسيلة من العمل.

4- ضبط الوقت الذين يحتاج فيه إلى كل وسيلة.

وقبل ذلك كله صياغة الأهداف بعناية، وليكن جميع ذلك من خلال خطة واضحة المعالم.

 

وعندما تكون منظماًً فإن ذلك  يمنعك من الشعور بتوتر الأعصاب أو التورط في أمور تعيق أو تقلل إنتاجك. وكذلك يمنعك من أن تحيد عن مهمتك الرئيسة، وتمتلك التكيف مع التغيير.

 

إعمل جاهدا على أن تكون حياتك وأوقاتك منظمة, فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك , وأنت الذي تسطيع الوصول إلى قمة النجاح قبل الأخرين في أقل وقت ممكن إن إستفدت بكل دقيقة في حياتك في خدمة خطة النجاح, فالمتسلقين إلى قمة الجبل الواحد يختلفون في مدة الوصول عن بعضهم البعض.

 

وعمر الإنسان عبارة عن أوقات معدودة وآجال محددة , فالعاقل من عمل على إستثمار هذا الوقت بفاعلية ونجاح, فالحياة فرصة قال صلى الله عليه وسلم " إغتنم خمساً قبلَ خمسٍ اغتنم حياتَكَ قبلَ موتِكَ وصِحَّتَكَ قبلَ سَقَمِكَ وشبابَكَ قبلَ هَرَمِكَ وغِنَاكَ قبلَ فقرِكَ وفراغَكَ قبلَ شغلِكَ".

وحتى تنظم حياتك يجب أن تسير على خطة محكمة ممكنة التطبيق, وأن تركز دائما على الأعمال الهامة وليكن لك وقتا محددا للراحة والإسترخاء حتى تعاود الجد والإجتهاد على أتم وجه وبفاعلية وبكفاءة عالية وحتى لا تصاب بالملل والفتور.

 

ليكن لك دائما أفراد مقربين أهل ثقة وأصحاب تجارب ناجحة يمكن أن تعتمد عليهم وتتعلم منهم وتتشاور معهم, وليكن لك أيضا شبكة من العلاقات العامة بكل من حولك من الأصدقاء والمقربين , وكن دائما على إتصال بهم.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 49 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

 الرسـالة والـرؤيا في حياة الإنسان.

الرسالة: Mission

ويحلو للبعض أن يسميها المهمة, أو الدور, وهي ما تود أن تسير عليه في الحياة, ولذا فإنك تقول لشخص: ما رسالتك في الحياة, أو ما دورك في الحياة ؟ أو ما مهمتك في هذه الحياة ؟ وتكون الرسالة عن شيء عام, وطريق دائم.

 

الرؤية: Vission

هي النتيجة النهائية التي تسعى شخصيًا لصنعها, وهي ما تود الوصول إليه, والرؤية كلمة عامة للأهداف. كما أن الأهداف تنقسم إلى: 'بعيدة ـ ومتوسطة ـ وقصيرة المدى'.

الفرق بين الرسالة والرؤية

م

الرسـالة

الـرؤية

1

غير محددة بهدف, مـثل: أن تكون رسالتي أن أعلم الناس.

مقصد وهدف تصل إليه, مـثل: رؤيتي أن أكون مديرًا.

2

شيء لا ينتهي, فأنت تعلم الناس حياتك كلها.

شيء ينتهي, فبعد أن تكون مديرًا, تكون قد إنتهت رؤيتك.

3

إتجاه

نتيجة

4

نوعية

كمية

5

تُشعر وتُحس

تُحسب وتُعد

6

مهمة

خطة قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى.

7

غاية

وسيلة

 

وقد وردت الرؤية والرسالة في القرآن الكريم بالمعني الذي نريد... منها.

قال تعالي: " فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ " الأعراف {79}

وقال تعالي: " قَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ " الفتح {27}

 

والناس في تحديدهم للرسالة والرؤيا أربعة أنواع:

1- رسـالة ورؤية:

فهؤلاء يعرفون مسارهم وتخصصهم فيه, ولديهم أهداف واضحة فهؤلاء العظماء المؤثرون, السعداء, الأقوياء, المنتجون, الواضحون, المقدامون, مثلهم مـثل: الأنبياء والرسل والقادة الذين غيروا في أممهم ومجتمعاتهم.

فخير من إستطاع تحقيق ذلك هم أنبياء الله ورسله فقد حققوا العبودية الكاملة لله عز وجل في جميع شئون حياتهم, فالحق سبحانه وتعالى إصطفاهم حيث قال: الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس ", ولو بحثنا في قصصهم سنجد أنهم بشر مجتهدون, أداروا حياتهم وعلاقاتهم مع الله ومع النفس ومع الناس, قال تعالى: " لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفتري ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم يؤمنون ".

 

إن الشخص الذي يحمل رسالة ورؤية Captain يقود السفينة وينقل البضائع بين البلدان ويعرف الموانئ الجيدة من الموانئ غير الجيدة, كما أنه يعرف أماكن القراصنة ويعرف متى تأتي العواصف وكيف يتصرف معها إذا أتت ويعرف كيف يدير البحارة والاتصال بهم وهكذا هو واضح في إتجاهاته ومقاصده.

صاحب الرسالة كل يوم يمر عليه محسوب له لأنه يقترب من هدفه, بينما الآخر كل يوم يمر عليه محسوب عليه.

 

2- رسـالة دون رؤية:

فهؤلاء يعرفون مسارهم لكن ليس لديهم خطة مكتوبة فهؤلاء صالحون, نافعون, والقادة, والمربون وهؤلاء جيدون غير أنهم غير واضحين في تحقيق الرسالة ليس لديهم خطة ومتابعة, وفيهم جمع كبير ربما الأكبر من المتدينين والمشايخ.

 

3- رؤية دون رسـالة:

فهؤلاء يعرفون ما يريدون دون أن يحددون مسار حياتهم, مثلهم مثل العاملين في مؤسسات هادفة والتجار المركزين في تجارتهم فقط من أجل المال والنجاح, وهؤلاء جيدون في الخطوط الثانية في سير الحياة, لكن عادة ما يحققون النجاح ولا يحققون السعادة.

 

4- لا رسـالة ولا رؤية:

فهؤلاء لا يعرفون مسارهم في الحياة ولا يعرفون ما يريدون فهم أنواع, منهم الحائرون فهؤلاء عليهم تحديد مساراتهم وتخطيط حياتهم. فالشخص الذي لا رسالة له ولا رؤية له معرض لهزات إجتماعية ونكبات مالية وإضطرابات نفسية.

والشخص الذي لا رؤية له ولا رسالة كمـثل: قبطان السفينة الذي لا يدري إتجاهه ولا يعرف عن القراصنة شيئاً ولا دلالة له في الأجواء البحرية أو إدارة البحارة, فهو أحياناً ينزل بميناء أهله مضرون وأحياناً يخسر بعض رجاله بسبب العواصف التي لا يعرف كيف يتعامل معها أو متى تأتي.

 

فالرسالة مرتبطة إرتباطا عميقا في السعادة, والرؤية مرتبطة إرتباطا عميقا في النجاح, ولك الخيار لو شئت تجمع بين الرسالة والرؤية لتحصل على السعادة  والنجاح معا.

 

واليك بعض التنبيهات التي يجب وضعها في عين الإعتبار عند وضعك لرسالتك:

1- إذا كانت رسالتك دعوية: فيجب أن تضع الجانب الدعوى كأحد الجوانب الرئيسية بالنسبة لك.

2- أن لا تنسى نفسك في الأهداف: وأهم ما أقصده التطوير الذاتي. هذا الجانب غاية في الأهمية, ينبغي أن تعرف أن هذا العصر عصر المعلومة, والذي لا يتطور كل يوم, تفوته سنة الذي لا يتطور لمدة سنة, يعيش في عصرٍ سابق, ويتعداه الزمن.

3- أن لا تنسى أهلك: فأنت لا تعيش وحدك, ولأهلك عليك حق, وأنت مسئول عنهم ومسئول عن رعايتهم, فرسالتك ينبغي أن تكون من ضمن بيئة أو جماعة من الناس تحيط بك؛ أهلك جزء منك, فاحملهم معك.

وعند هذه النقطة... أرجوا أن يكون الجميع قادراً على تحديد رسالته في الحياة...

 

وضوح الـرؤية:

1- وضوح رؤيتك سيمنعك من الإرتباط ودراسة لغات أخرى كالفرنسية ثم تركها للغة أخرى، فأنت تعلم ما تريد.

2- إدراكك لمستوى الدخل المتوقع سيجعلك تخطط لبناء المنزل المناسب خلال فترة قد تمتد لعشر أو خمسة عشر سنة، تبدأ بشراء الأرض، ثم وضع أساس يتحمل عدد من الطوابق فانت تعرف حجم المنزل لك ولأبناءك، ثم الشروع وفق هذا الوضوح في عمل طابق ثم آخر ليكتمل بعد عدة سنوات، والعكس قد تبني وتهدم لعدم مناسبة البناء أو لضيق المساحة، وكل ذلك لعدم وضوح الرؤية.

3- ستسعى طوال الوقت للتميز بمواصلة الدراسة والإطلاع.

4- مهما طال الزمن فسوف تعالج كل عيوبك, حتى تصبح قادراً على فرض إرادتك. (لو تعلق قلب المرء بالثريا لنالها)

5- إن عدم وجود إستراتيجية وعدم وجود هدف استراتيجي يعني العشوائية وعدم قدرتك على المواكبة, وستكتشف بعد طول السنين أن الآخرين تدرجوا في سلم النجاح وفي معيتهم القدر الكافي من العلوم والمهارات، بينما أنت لا تزال في نفس وضعك تلعن الظلام غير قادر على تحقيق ذاتك.

6- رؤية الانسان لنفسه وقدراته تشكل حلقة الوصل مع رؤيته للحياة من حوله لتحديد أهدافه. ومحور رؤية الانسان لنفسه يقوده بداية للتعرف على نفسه، يحدد مواضع قوتها وضعفها، يعلم نفسه ماتحتاجه لتحقيق أو السير في تحقيق الأهداف التي يراها. ليس تحديد الهدف هو السؤال الصعب، ولكن الرؤية التي سيتحدد عليها الهدف هي التي تطلب جهداً واخلاصاً وصدقاً.

 

مما سبق يتضح لنا أن وجود هدف أو أهداف في حياتنا، هو الذي يجعلنا نعرف على وجه التقريب ما العمل الذي سنعمله غدًا، كما أنه يساعد على أن نتحسس باستمرار الظروف والأوضاع المحيطة؛ مما يجعلنا في حالة دائمة من اليقظة، وفي حالة من الاقتدار على التكيف المطلوب.

وكما أسلفنا أن الهدف هو المحصلة المرادة في نهاية أمر ما، ومحصلة أي أمر تحدث سواء كان الشخص القائم بالأمر أو الذي وقع عليه الأمر مخطط له بوضع أهداف أم لا والفارق بين الأثنين والذي نود الأشارة إليه أن الذي لا يخطط يحدث له الأمر قدرا بلا تدخل منه أم المخطط فرؤيته الواضحة وهدفه المحدد يجعلانه يضع خطة زمنية لكل مرحلة من مراحل تحقيق الهدف مما يجله يوفر في وقته.

 

فليس من العيب أن تكتب ماذا تريد وبماذا تتمنى, فكما قال خبراء التنمية البشرية: " نصف الأهداف المكتوبة تتحقق ", فخذ ورقة وقلم ودون أهدافك وأحلامك وماذا تريد أن تصل إليه وضع ما كتبت أمام عينك في مكان بارز يذكرك دائما حتى إن شغلتك الدنيا عن أمانيك وأحلامك تلفت نظرك, وحاول أن لا يراها أحد غيرك حتى لا يوجه إليك أي إستهزاء أو سخرية أو حقد وخلافه, واستعين على قضاء ما تحتاجه وتريده في السر والكتمان.

 

بعد أن قمت بتحديد الأهداف بدقة حسب قدراتك الشخصية عند إنطلاقك من محطة البداية في طريق النجاح, وخططت لكيفية الإنطلاق تخطيطا إستراتيجيا على المدى البعيد , فقد حان وقت العمل والإجتهاد وتنفيذ الخطة بإحكام, فأنت من اليوم الرقيب على نفسك, فحاول جاهدا أن تؤدي المهام التي رسمتها على أتم وجه وإتقان ولا تختلق الأعذار وتقنع نفسك بها وابدأ بالأعمال ذات الأهمية القصوى والمهام الصعبة وركز على الأساسيات والأصول ثم إنطلق إلى الفروع ولا تؤجل عمل اليوم إلى الغد حتى لا تتراكم عليك المهام والأعمال.

 

قد تكون خطة النجاح هدفها النجاح الدراسي والتفوق العلمي وفيها تسعى إلى النجاح والحصول على أعلى التقديرات, أو تكون الخطة موجهه للنجاح الوظيفي والتقدم العملي والحصول على أعلى المناصب, أو تكون الخطة للنجاح في الحياة الزوجية وبناء أسرة صالحة تساهم في نهضة الإسلام وخدمة المسلمين, والشخص الناجح هو من يوازن في الحصول على النجاح في كل هذه الإتجاهات.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 45 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

خطوات هامة لتحقيق الأهداف.

دائما نضع أهداف نريد تحقيقها لكن يا ترى لماذا لا نحققها دائما؟

إن هناك مواصفات أساسية لابد أن تتوفر للهدف الذي نضعه تساعد على تحقيق أهدافنا بيسر و سهوله.

 

توجد عدة طرق لوضع مواصفات الأهداف أحد هذه الطرق كما أشرنا تسمى SMART , وهناك طريقة أخرى لكن تنطلق من وجهة نظر الــ NLP وتسمى هذه الطريقة POSEE هذه اللفظه عبارة عن إختصار لخمس كلمات هي, خمس خطوات لتحقيق أي هدف تريده:

 

(1) إيجابي: Positive

قم بصياغة هدفك بحيث يعبر عما تريد و ليس عما لا تريد.

 

الأمثلة التالية توضح هذه النقطة:

أ- لو كان أحد أهدافك التخلص من المخاوف قم بصياغة الهدف " أريد أن أكون جريئاً " أو "أريد أن أكون شجاعاً" ولا تقم بصياغته بشكل سلبي, مـثل: أن تصيغه "أريد أن أتخلص من الخوف".

ب- لو كان أحد أهدافك أن تخفف وزنك قم بصياغة الهدف بصيغة إيجابية مثل "أريد أن أكون رشيقا" ولا تصغه بصيغة سلبيه مثل أن تقول "لا أريد أن أكون بدينا"

 

و هذه الصياغة مهمة جداً لسببين:

أولهما: أن العقل الباطن لا يعرف الفرق بين النفي و الإثبات فإذا قمت بصياغة الهدف بطريقة سلبية قد يؤدي هذا الشيء إلى برمجة العقل الباطن سلبا.

ثانيهما: أن قواك التحفيزية تكون غير مركزة في حالة الصيغة السلبية.

 

(2) يخصني: Own Part

بمعنى أن يكون الهدف متعلق بك وليس بغيرك أو بالظروف. فإذا كان أحد أهدافك أن تكون إنسان ذا علاقات حميمة مع زملائك, ما هي الأشياء التي تملكها أو تستطيعها لتحقق لك هدفك؟

على سبيل المـثال: تستطيع أن تكون أكثر ودية في التعامل وأكثر تسامح معهم. وليس أن يكونوا هم أكثر تسامح معك لأن هذا الشيء ليس تحت تصرفك وسيطرتك.

 

(3) محدد: Specific

أن يكون الهدف محدد فالأهداف العامة, يجب أن يكون الهدف الذي يسعى الإنسان إلى تحقيقه هدفا واضحا ومحددا بشكل دقيق، ويتضمن تحديد الهدف الأساسي تحديد بعض الأهداف الجزئية التي تندرج ضمن الهدف الأساسي، وتكون جزء من بناء الخطة.

والعكس صحيح فعند تحديد أهداف غير واضحة يتشتت تركيز الشخص على هدف محدد، وبالتالي تضيع الجهود المبذولة وتتعطل القدارت لديه، وإذا كان هدفك غير واضح فلن تستطيع تحقيقه.

 

كذلك يفضل أن يكون هذا الهدف المحدد بشكل واضح ودقيق أن يكون مكتوبا، لأن الكتابة تضفي الرسمية على الهدف، وتعطي الشخص إنطباعا بضرورة الإلتزام، كما أنه يمكن الرجوع إلى الهدف المكتوب في حال الشعور بالتشتت وضياع التركيز.

مـثل: التدرب أكثر وأكثر لمن يريد تخفيف وزنه لا يكون محفزا بدرجة كافية. كون الهدف محدداً مثل المشي لمدة 20 دقيقة بعد صلاة العشاء من يوم السبت إلى يوم الأربعاء, يجعل تحقيق الهدف أسهل بكثير من التعميم.

 

هناك ستة أصدقاء يمكن أن يساعدوك في كتابة هدفك الأساسي بطريقة واضحة ودقيقة، هؤلاء الأصدقاء الستة هم:

1. ماذا: ما هو الهدف الذي أريد تحقيقه ؟

2. كيف: كيف أحقق هذا الهدف ؟

3. متى: متى أحقق هذا الهدف ؟

4. لماذا: لماذا أريد تحقيق هذا الهدف ؟

5. أين: أين سأحقق هذا الهدف ؟

6. من: من هم الأشخاص الذين أحتاج إلى مساعدتهم من أجل تحقيق هذا الهدف؟

 

(4) الدلـيل: Evidence

لابد أن يكون لديك إجابة واضحة على هذا السؤال: كيف أعرف أن هدفي تحقق؟ ما الشيء الذي أراه أو أسمعه أو أشعر به داخل نفسي أو خارجها يؤكد لي تحقق هذا الهدف؟

قد يكون على سبيل المثال:

أستطيع أن أصعد سلالم البيت بدون أن يظهر علي التعب, إذا كان هدفك أن تكون رياضياً. أو أن أربح شهريا 2000 ريال أكثر من راتبي الشهري إذا كان هدفك مادياً.

 

(5) المصـلحة: Ecology

هل هناك جوانب أخرى في حياتي سوف تتأثر سلبيا إذا حققت هذا الهدف؟ لابد أن تجيب على هذا السؤال وأسهل طريقة للإجابة عليه هي أن تتخيل كما لو أن الهدف قد تحقق. هل الشعور الذي لديك جيد أم لا؟ إذا لم يكن الشعور جيداً يجب عليك معرفة ما الذي سيتأثر سلبا في حياتك وأخذه بعين الإعتبار.

وذلك كما يلي:

- قم بكتابتها على ورقة وتأملها جيداً.

- ضع الورقة جانبا وكن واثقا أن كل شيء سوف يسير على ما يرام.

إذا قمت بأخذ هذه المواصفات بعين الإعتبار عند وضع هدفك, سوف تذهل من النتائج التي تحققها إذا اتبعت هذه الطريقة مع أهدافك.

دائما نضع أهداف نريد تحقيقها لكن يا ترى لماذا لا نحققها دائما؟

إن هناك مواصفات أساسية لابد أن تتوفر للهدف الذي نضعه تساعد على تحقيق أهدافنا بيسر و سهوله.

 

توجد عدة طرق لوضع مواصفات الأهداف أحد هذه الطرق كما أشرنا تسمى SMART , وهناك طريقة أخرى لكن تنطلق من وجهة نظر الــ NLP وتسمى هذه الطريقة POSEE هذه اللفظه عبارة عن إختصار لخمس كلمات هي, خمس خطوات لتحقيق أي هدف تريده:

 

(1) إيجابي: Positive

قم بصياغة هدفك بحيث يعبر عما تريد و ليس عما لا تريد.

 

الأمثلة التالية توضح هذه النقطة:

أ- لو كان أحد أهدافك التخلص من المخاوف قم بصياغة الهدف " أريد أن أكون جريئاً " أو "أريد أن أكون شجاعاً" ولا تقم بصياغته بشكل سلبي, مـثل: أن تصيغه "أريد أن أتخلص من الخوف".

ب- لو كان أحد أهدافك أن تخفف وزنك قم بصياغة الهدف بصيغة إيجابية مثل "أريد أن أكون رشيقا" ولا تصغه بصيغة سلبيه مثل أن تقول "لا أريد أن أكون بدينا"

 

و هذه الصياغة مهمة جداً لسببين:

أولهما: أن العقل الباطن لا يعرف الفرق بين النفي و الإثبات فإذا قمت بصياغة الهدف بطريقة سلبية قد يؤدي هذا الشيء إلى برمجة العقل الباطن سلبا.

ثانيهما: أن قواك التحفيزية تكون غير مركزة في حالة الصيغة السلبية.

 

(2) يخصني: Own Part

بمعنى أن يكون الهدف متعلق بك وليس بغيرك أو بالظروف. فإذا كان أحد أهدافك أن تكون إنسان ذا علاقات حميمة مع زملائك, ما هي الأشياء التي تملكها أو تستطيعها لتحقق لك هدفك؟

على سبيل المـثال: تستطيع أن تكون أكثر ودية في التعامل وأكثر تسامح معهم. وليس أن يكونوا هم أكثر تسامح معك لأن هذا الشيء ليس تحت تصرفك وسيطرتك.

 

(3) محدد: Specific

أن يكون الهدف محدد فالأهداف العامة, يجب أن يكون الهدف الذي يسعى الإنسان إلى تحقيقه هدفا واضحا ومحددا بشكل دقيق، ويتضمن تحديد الهدف الأساسي تحديد بعض الأهداف الجزئية التي تندرج ضمن الهدف الأساسي، وتكون جزء من بناء الخطة.

والعكس صحيح فعند تحديد أهداف غير واضحة يتشتت تركيز الشخص على هدف محدد، وبالتالي تضيع الجهود المبذولة وتتعطل القدارت لديه، وإذا كان هدفك غير واضح فلن تستطيع تحقيقه.

 

كذلك يفضل أن يكون هذا الهدف المحدد بشكل واضح ودقيق أن يكون مكتوبا، لأن الكتابة تضفي الرسمية على الهدف، وتعطي الشخص إنطباعا بضرورة الإلتزام، كما أنه يمكن الرجوع إلى الهدف المكتوب في حال الشعور بالتشتت وضياع التركيز.

مـثل: التدرب أكثر وأكثر لمن يريد تخفيف وزنه لا يكون محفزا بدرجة كافية. كون الهدف محدداً مثل المشي لمدة 20 دقيقة بعد صلاة العشاء من يوم السبت إلى يوم الأربعاء, يجعل تحقيق الهدف أسهل بكثير من التعميم.

 

هناك ستة أصدقاء يمكن أن يساعدوك في كتابة هدفك الأساسي بطريقة واضحة ودقيقة، هؤلاء الأصدقاء الستة هم:

1. ماذا: ما هو الهدف الذي أريد تحقيقه ؟

2. كيف: كيف أحقق هذا الهدف ؟

3. متى: متى أحقق هذا الهدف ؟

4. لماذا: لماذا أريد تحقيق هذا الهدف ؟

5. أين: أين سأحقق هذا الهدف ؟

6. من: من هم الأشخاص الذين أحتاج إلى مساعدتهم من أجل تحقيق هذا الهدف؟

 

(4) الدلـيل: Evidence

لابد أن يكون لديك إجابة واضحة على هذا السؤال: كيف أعرف أن هدفي تحقق؟ ما الشيء الذي أراه أو أسمعه أو أشعر به داخل نفسي أو خارجها يؤكد لي تحقق هذا الهدف؟

قد يكون على سبيل المثال:

أستطيع أن أصعد سلالم البيت بدون أن يظهر علي التعب, إذا كان هدفك أن تكون رياضياً. أو أن أربح شهريا 2000 ريال أكثر من راتبي الشهري إذا كان هدفك مادياً.

 

(5) المصـلحة: Ecology

هل هناك جوانب أخرى في حياتي سوف تتأثر سلبيا إذا حققت هذا الهدف؟ لابد أن تجيب على هذا السؤال وأسهل طريقة للإجابة عليه هي أن تتخيل كما لو أن الهدف قد تحقق. هل الشعور الذي لديك جيد أم لا؟ إذا لم يكن الشعور جيداً يجب عليك معرفة ما الذي سيتأثر سلبا في حياتك وأخذه بعين الإعتبار.

وذلك كما يلي:

- قم بكتابتها على ورقة وتأملها جيداً.

- ضع الورقة جانبا وكن واثقا أن كل شيء سوف يسير على ما يرام.

إذا قمت بأخذ هذه المواصفات بعين الإعتبار عند وضع هدفك, سوف تذهل من النتائج التي تحققها إذا اتبعت هذه الطريقة مع أهدافك.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 44 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

undefined


الأهداف الذكية SMART

حتى تنجح عملية تحديد الأهداف بفاعلية وكفاءة, عليك أن تجعل أهدافك ذكية, كما يلي:

S- أهداف محددة وبسيطة: Simple & Specific

يجب أن يكون هدفك محدد وبسيط، فبدلاً من أن تقول: أتمنى أن أصبح دكتورا جامعياً فى أي علم من العلوم بدون تحديد، قـل: أريد أن أصبح دكتور جامعى فى الهندسة النووية، وبدلاً من أن تقول (أتمنى أن أكون نحيلاً) قل: ( أريد أن أخسر 10 كيلو جرامات من وزنى شهريا أو هذا العام).

 

M- قابل للقياس ولها معنى بالنسبة لك: Measurable & Meaning to you

يجب أن تتمكن من قياس هدفك، وقياس مدى النجاح في أدائه. ولكن كيف تصبح أهدافك قابلة للقياس ؟!، فأنت عندما حددت هدفك فقلت على سبيل المثال: أريد أن أصبح دكتور جامعى فى الهندسة النووية، لتجعل هذا الهدف قابلاً للقياس عليك أن تقول أيضاً وأن أحصل على شهادة جامعية فى الهندسة النووية (فهذا هو القياس) الذى إذا وصلت إليه أكون فى طريق تحقيق هدفى.

كمثال أخر: أريد أن أفقد 10 كيلو جرامات من وزنى، وألبس مقاس 42 بدلاً من مقاس 46، فإذا وصلت لمقاس 42 أكون قد حققت هدفى.

 

إن أهدافك جميعاً يجب أن يكون لها قيمة لديك أنت، فما فائدة أن أحقق هدف ليس له قيمة لدى، وما الذى سيدفعنى لتحقيقه، فأنا عندما لا أبه للحصول على جسم رشيق فما الذى سيحفزنى للحصول عليه. حيث أن الأهداف التى تضعها تكتسب قيمتها منك أنت, فإذا كانت لا قيمة لها لديك ولا معنى تمثله فى حياتك فسيكون من الصعب تحقيقها، وقد يكون من المستحيل تحقيقها.

كمـثال: أن الأب الذى يدفع إبنه لدراسة تخصص لا يمثل له قيمة أو معنى فى حياته، يكون فى طريقه لتدمير رغبة إبنه فى تحقيق الإنجاز أو النجاح فى حياته.. لذا عليك أن تضع أهدافك وفق رؤيتك أنت, لتكون مسؤولاً أمام نفسك على إنجاحها وتحقيق ما تريده من حياتك.

 

A- أهداف قابلة للتحقيق كما لو أنها تتحقق الآن فى كافة مجالات الحياة: Achievable, as if now in all areas of your life

يجب أن يكون هدفك في حدود قدراتك وإمكانياتك حتى تستطيع تحقيقه، نعم يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لكن ليس مستحيلا. فلا تضع هدفاً غير قابلاً للتحقيق.

فمـثلاً: هدف تحقيق السلام فى العالم لا يمكن أن يكون هدفاً قابلاً للتحقيق, لأنه يحتاج لتظافر الكثير من الجهود والكثير من الناس بل والدول لتحقيقه، ولكن هدف أن أحقق الإستقرار العائلى لنفسى، أو هدف أن أحصل على شهادة جامعية فى الفيزياء، أو هدف أن أؤسس عمل تجارى خاص بى، تعتبر كلها أهدافاً قابلة للتحقيق.

كما عليك أن تكون صورة ذهنية قوية لما تريد تحقيقه من أهداف، بأن تتخيل أنك حققت هذه الأهداف بالفعل ووصلت للنتيجة المطلوبة لكل ما وضعت من أهداف فى كافة مجالات حياتك:

- سواء من الناحية الأسرية بتحقيق الإستقرار العائلى.

- أو من الناحية الدينية بالتقرب من الله تعالى بالنوافل والذكر.

- أو من الناحية المهنية بحصولك على الترقية التى تريدها.

فهذا من شأنه أن يمكنك من الوصول لكل ما تريد، أن العمل على إنجاز أهدافك والنجاح فى ذهنك، يجعل من السهولة إنجاح مساعيك فى كل إتجاه.

 

R- أهداف واقعية ومعقولة: Realistic & Resnable

كما تعني أن تكون الأهداف مناسبة ووثيقة الصلة, فعليك أن تحاول إيجاد بعض الصلات بين الهدف الذي تسعى إلى تحقيقه وبين شعورك بالنجاح والفخر والرضا عن نفسك، وهنا حاول الإجابة على سـؤال: كيف سيكون رضاي عن نفسي إذا حققت هذا الهدف هل سأشعر بالسعادة ؟

كمثال للأهداف الغير واقعية: أريد أن أكون عالماً فى الجيلوجيا وكيف ذلك وأنت تعمل فى مجال المحاسبة وشهادتك لا تمت بصلة لعلم الجيلوجيا.

فإذا أردت أن يصبح هدفى واقعياً فى هذا المـثال: فعلى أن أبدأ من جديد دراسة الجيلوجيا، وأحصل على شهادة البكالوريوس، وأتابع دراستى فى الدراسات العليا لأخذ الماجستير والدكتوراة.

مـثال أيضاً للأهداف غير المعقولة: أريد أن أصبح مليونيراً هذه السنة، وليس لى دخل آخر غير وظيفتى والتى ينتهى دوامها الساعة التاسعة، ولا مجال لعمل أخر إضافى، وليس لى إستثمارات فى مشاريع أو ودائع بالبنك تدر لى دخلاً إضافياً.

فإذا أردت أن يصبح هدفى معقولاً فيجب أن أتخذ إجراءات من شأنها جعل هدفى معقولاً، ففى هذا المـثال: من الممكن أن أترك وظيفتى إذا كان ذلك بالإمكان وأبدأ مع أحد الممولين كشريك بالعمل مشروع تجارى خاص، أو أن أقترض من البنك أموالاً أو من والدى وأتاجر فى مجال العقارات أو فى مجال أخر يؤهلنى للحصول على دخل كبير يحقق هدفى.

 

T- لها وقت محدد، وبإتجاه ما تريد: Timed & toward what you want

بأن تكون مبنية على وقت محدد, مهما كان هدفك قصير أو طويل المدى حاول أن تحدد المدة التي تلزمك لتحقيق هذا الهدف، لا تجعل أهدافك مفتوحة المدى فإن هذا سيشعرك بالبعد عنها وصعوبة تحقيقها، وبالتالي الشعور بالإحباط والضعف.

فلا يمكن إعتبار أهدافك ذكية إذ لم يكن هناك وقت محدد لتحقيقها، فقد تضع هدفاً يستغرق منك العمر كله لتحقيقه إذ أنك لم تربطه بزمناً معين لإنجازه، لذا فلكى يكون هدفك ذكياً، يجب أن يكون محدد بوقت زمنى معين لتحقيقه، حتى لا تطول مدة إنجازه فتيأس من تحقيقه أو لا تحققه على الإطلاق.

كذلك يجب أن تكون أهدافك بإتجاه ما تريد لا ما يريده الأخرون، حتى تصبح أهدافاً ذكية وقابلة للتحقيق.

 

وأخيراً للحصول على أهداف ذكية ينبغى:

الإسـتعانة بالتحفيز: من الممكن أن نستعين بالتحفيز البصرى وأيضاً لا غنى عن التحفيز المعنوى كمـثال: يرغب الأخ S فى تحقيق هدفه بشراء سيارة BMW هذا العام الفئة السابعة، فماذا لو تم تحفيزه بصرياً بوضع صورة لهذه السيارة على سطح مكتب جهاز الكمبيوتر الخاص به، ووضع صورة لهذه السيارة بفئتها التى يرغبها على زجاج غرفة نومه ليراها كلما إستيقظ من النوم.

فهذا من شأنه أن يقوى الصورة الذهنية لما يريد، وبالتالى يعمل العقل الباطن على جذبها له ومساعدته فى الحصول عليها ، فالعقل الباطن ما هو إلا إستمداد المساعدة والبصيرة من العقل الكونى الأوحد وهو الله سبحانه تعالى.

كذلك كمـثال على التحفيز المعنوى: بمجرد أن يحدث الأخ S أصدقائه المقربين، وكل من يحبون له الخير بهدفه فى شراء سيارة فخمة هذا العام .. حتى يكون أكثر التزاماً بتحقيق هذا الهدف.

 

الإيمان بالهدف: وهو الذي دفع أديسون بأن يكتشف - ولن نقول فشل – (999) محاولة لا يعمل فيها المصباح الكهربائي!! إلى أن أكتشف في المرة (1000) كيف يعمل المصباح الكهربائي!...

وهنا إستطراد طريف – في إحدى المحاضرات وأثناء ما كان الأستاذ يشرح لطلابه عن أهمية الكهرباء في حياتنا وأنها قد أنارت العالم... وقف أحد الطلاب وقال (يا ليت أديسون يرى ما نراه الآن!!), مباشرة قال له الأستاذ: ومن قال لك يا أبني أن أديسون لم يرى ما نرى الآن!! لقد رأى كل ذلك حقيقة في ..... عقله قبل أن نراها نحن الآن في واقعنا حقيقة..

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 44 قراءة
نشرت فى 27 سبتمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

undefined

مهارات تحديد الأهداف.

الأهداف المكتوبة هي الحقيقة، عندما تحتضن القلم بأناملك تكون قد إستدعيت  عاملين قويين من القوة الإنسانية: أحدهما البدني حيث تمسك القلم وتحرك يدك، والآخر العقلي حيث تفكيرك مشغول بهذا الهدف. كما أن الصوت القادم من عقلك الباطن يكون دائم التكرار للهدف المكتوب.

 

فكل ما عليك فعله أن تبدأ من الآن في وضع أمانيك وأحلامك على الورق, عليك أن تواجه حلمك وجهاً لوجه، أن تتعرف عليه عن قرب، ألا تنطلي عليك خدعة: غداً سأفعل، وغداً سأكون. القرار قرارك والحلم حلمك، والقدر ينحاز دائماً إلى الجادين المخلصين.

لذا ينبغي عليك فعل ما يلي:

 

(1) حدد أهدافك وقرر ما تريده فى حياتك بالفعل:

إسئل نفسك ما أهم الأهداف التى أريد تحقيقها هذه السنة (حدد 4 أو 5 أهداف أساسية تريد إنجازها هذه السنة)، واشرع فى بناء خطة هذا العام متضمنة هذه الأهداف التى وضعتها، واجعل هذه الخطة مكتوبة ليعلم عقلك ماذا تريد بالفعل ويجذبه إليك ويساعدك فى تحقيقه. كذلك ما أجمل التخصصية في الأعمال والتركيز وعدم التشتت في الوصول للهدف بل وفي صياغة الهدف قبل ذلك.

كمـثال لأهداف هذه السنة هى:

1- الإنتهاء من رسالة الماجستير.

2- توطيد علاقتى مع إسرتى.

3- زيادة دخلى بمقدار 30% عن السابق.

4- تنمية وعيي هذه السنة فى مجال عملى والإرتقاء فى مهنتى.

 

(2) ضع جدول زمنى لتحقيق هذه الأهداف:

إلتزم بهذا الجدول الزمنى، وأبدأ بالأهداف السهلة التى تستطيع إنجازها بسهولة عن باقى الأهداف التى تحتاج مجهود ووقت أكثر لإنجازها، فهذا من شأنه أن يمدك بالطاقة الإيجابية التى تجعلك تمضى فى إنجاز بقية أهدافك بإصرار وتفاؤل.

 

(3) سجل فى مدونة صغيرة كل شئ قد يساعدك على تحقيق أهدافك:

هناك الكثير من العراقيل والعقبات التى قد تقف حائلا فى طريق خطتك وتحقيق أهدافك، لذا وجب عليك أن تكتب قائمة بكل ما تحتاجه لإزالة هذه العراقيل.

 

كمـثال الإنتهاء من رسالة الماجستير, المساعدات المطلوبة:

• توفير 100$ شهرياً لشراء المراجع اللازمة ودفع مصاريف الدراسة.

• جهاز كمبيوتر وتوفير خدمة الإتصال بالإنترنت لتحميل الأبحاث والمراجع.

• توفير ساعتان فى اليوم للبحث والدراسة، بتسجيل الأولاد فى إستضافة الحضانة فى هذه الفترة الزمنية.

• شراء أدوات مكتبية لتسهيل العمل والدراسة.

• تصليح مكتبى حتى أتمكن من المذاكرة بسهولة.

 

(4) ضع المهام المطلوبة لتحقيق كل هدف على حده واربطها بجدول زمنى:

ستساعدك القائمة التى كتبتها من قبل ودونت فيها المساعدات المطلوبة لتحقيق اهدافك على كتابة هذه المهام، فكل مساعدة تعتبر "مهمة" أو جزء من العمل الذى من شأنه تحقيق هدفك، كل ما عليك تنظيم هذه المساعدات (المهام) بحسب أولويتها بالنسبة لك، ووضعها فى جدول زمنى يساعدك على بلوغ أهدافك بسرعة وبكفاءة.

 

(5) إشرع فى التنفيذ فوراً:

ضع المهام التى سجلتها فى خطتك موضع التنفيذ واشرع فى البدء بسرعة وفقاً لجدولك الزمنى، وأبدأ بتفاؤل وإصرار على النجاح، فالطاقة الإيجابية التى تحملها معك هى ما تجعل مهامك سهلة وقابلة للتحقيق، واجعل توقعك جيداً بالنجاح.

 

(6) راقب النتائج، وعدل فى خطتك وفقاً لهذه النتائج (كن مرناً):

يجب أن تراقب نتائج مهامك كل فترة بشكل دورى، إذا ستعطيك هذه النتائج مؤشراً ما إذا كنت ستنجح فى تحقيق هدفك، أم أنك ستحتاج لتعديل بعض الأشياء لإنجاح هدفك، أو إلغاء بعض المهام أو إستبدالها بأخرى. إن تعديلك فى مهامك أوأهدافك سيساعدك بشكلاً كبير على عدم إسقاط أياً من أهدافك من خطة هذا العام.

أن الظروف تتغير بإستمرار، بل أن العالم كله يتغير بإستمرار، لذا وجب علينا أن نكون مرنين بتعديل خطتنا بالشكل الذى يتلائم مع هذه التغيرات الجديدة، إذا كنا نريد النجاح بالفعل فى تحقيق أهدافنا.

 

(7) وأخيرا, فكر في هدفك:

عليك أن تكون جاداً في التفكير في هدفك الذي حددته، عليك أن تؤمن به كقيمة ومبدأ في قلبك، إجعله معك، يشاطرك يومك وتفكيرك، صبحك ومساك، إجعله أمام عينيك دائماً، هكذا سوف تتحول جميع مشاعرك وإحاسيسك وعواطفك نحو تحقيق هذا الهدف، وسيتحول هدفك إلى حقيقة وليس مجرد خيال  تعيشه.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 55 قراءة

بسم الله الرحمن الرحيم 

معلوم أن الاغنام موسمية التلقيح و يكون موسم التلقيح غالباً مع تغير الفصول ويكثر في فصل الربيع  ، ويمكن ترقب موعد التلقيح بالتاريخ الميلادي في شهر 4 و5 و6 وفي شهر 10و11. لذلك لا ينزعج احد من فترة البرود الجنسي في غير تلك الأشهر ويكون الاستعداد للموسم القادم بعمل التالي :
بالنسبة للفحول :

  • عزل الفحول عن الاناث بحيث ان الاناث لا ترى الفحول
  • تقليم اظلاف الفحول مع جز الصوف أيام الصيف
  • عمل تغطيس ما أمكن او الرش بالمبيد الخاص للتخلص من الطفيليات الخارجية مثل الاقريسيدول او الديازينون بالتركيزات المختلة وتكون الكمية علبة لكل 1000 لتر أو بحسب ما هو مكتوب على العلبة ، والرجاء التقيد بالجرعة لتجنب حدوث اي مشاكل.
  • إعطاء مضاد طفيليات داخلية على فترتين او 3 فترات.
  • تحصين الدموي والمعوي اذا لم يتم التحصين لفترة 6 شهور.
  • فحص الجهاز التناسلي ( القضيب والخصيتين ) والتاكد من سلامته من الافات
  • وضع مضاد حيوي مناسب مع فيتامينات بودرة او سائلة مع فيتامين هـ مع سيلينيوم في ماء الشرب لمدة 5 ايام للمضاد الحيوي و3 ايام للفيتامينات
  • زيادة العلف بحيث يخصص للراس كيلو وربع برسيم أخضر او نص كيلو الى كيلو برسيم ناشف(دريس) و400 جرام شعير او 600 جرام علف مركب ونصف كيلو تبن على ان تقسم على 3 فترات صباحية والظهر والمغرب او صباحية ومسائية على ان يتم البدأ بالعلف الاخضر ثم المركز ولا يتم وضع المركز في البداية لتجنب حدوث التلبك المعوي او بحسب ماهم معتادين عليه.
  • عمل رياضة وسرحة للفحول لمدة نصف ساعة على الاقل.
  • لو تم ادخال فحل جديد على الاناث اذا كان الفحل القديم مر عليه اكثر من 3 سنوات في القطيع لتجديد الدم في القطيع يكون أفضل وأن يكون عمر الفحل لا يقل عن سنتين ونصف وعمر 3 سنوات افضل.

بالنسبة للإناث:

  • اختيار الاناث التي سوف يتم تلقيحها من قبل الفحول.
  • فحص الجسم عامة للتأكد من خلوه من الخراج وفحص الضرع بصفة خاصة للتأكد من سلامة والطبيعي يكون اسفنجي في الملس وحرارته طبيعية مثل حرارة الجسم لا زيادة ونقصان وسلامته من الجروج وسلامة الحلمات وتكون بوضع طبيعي.
  • عمل تقليم للأظلاف وجز للصوف.
  • عمل تغطيس ما امكن ذلك او عمل رش للجسم بواسطة المبيد الخاص للتخلص من الطفيليات الخارجية مثل الاقريسيدول أو الديازينون على ان يتم الاحلال بالطريقة السليمة وهي علبة لكل 1000 لتر ماء أو بحسب ما هو مكتوب على علبة المبيد والرجاء التقيد بهذه التعليمات.
  • وضع مضاد حيوي مناسب في ماء الشرب لمدة 5 ايام مع وضع الفيتامينات وفيتامين هـ سيلينيوم لمدة 3 ايام.  

  • اعطاء مضاد الطفيليات الداخلية على 3 فترات بينهم 10 ايام او فترتين بينهم 14 يوم.
  • إعطاء جرعة نحاس مع فيتامين هـ مع سيلينيوم .. الجرعة والطريقة حسب ما هو مكتوب على علبة العلاج ( امر مهم ).  

النقطة المهمة للإناث :
عمل دفع غذائي بزيادة كمية العلف خصوصا المركز وتكون الكمية للرأس الواحد كالتالي:

  • البرسيم الاخضر كيلو ونصف الى 2 كيلو او نصف كيلو الى كيلو برسيم ناشف (دريس).
  • الشعير يكون 400 جرام الى 450 جرام او العلف المركب مقدار 600 جرام الى 700 جرام.
  • التبن أو القش نصف كيلو. 
  • على ان تقسم الكميات السابقة الى 3 فترات صباحية وفي الظهر ومسائية ويبدأ بالعلف الاخضر. 
  • عمل رياضة وسرحة للإناث لمدة نصف ساعة على الاقل في اليوم ..
  • الافضل ان يكون عمر النعجة او العنز لا يقل عن سنة او تسعة اشهر بالكثير للتلقيح.

امور اخرى للجميع :

  • تعليق مكعب الاملاح الاحمر والازرق بكمية كافية للجميع.
  • زيادة الظل وزيادة المعالف والمشارب لتكفي الجميع. 
  • التاكد من سلامة العلف من التخمر والفطريات او تغير اللون او الرائحة.
  • وضع تربة جديدة في مكان الحلال والتاكد من خلو الارضية من الرطوبة والروائح الكريهة. 
  • عدم ادخال اي أغنام جديدة على الأغنام القديمة في هذا الفترة الا بعد عمل حجر بيطري لمدة شهر والتاكد من خلو الأغنام الجديدة من الامراض وعمل.


إن شاء الله بعد عمل الامور السابقة راح سوف يكون هناك انتاج ممتاز ويكون إنتاج الموسم يرضي المربي الفاضل.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 قراءة

أرت فيو للتنمية الزراعية و التوريدات العامة

ali-radwan
ت \ - 0244343016 - 01114239349 01005606466- 01020262453 artview11@yahoo.com alyradwan83@yahoo.com »

عدد زيارات الموقع

473,646

تسجيل الدخول

جارى التحميل