undefined

إعداد

اياد هاني العلاف

استاذ مساعد / قسم البستنة وهندسة الحدائق

 

كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق

 

يمكن لأشجار الزيتون أن تنمو في أنواع مختلفة من الترب حتى الفقيرة منها ، واحتياجاتها للماء تكون أقل من باقي أشجار الفاكهة الاخرى لكون الماء المفقود بعملية النتح يكون قليل ، الترب الطينية الثقيلة لا تناسب زراعة أشجار الزيتون لأنها تعيق من نمو وانتشار المجموع الجذري للاشجار في التربة وتجعل العناصر الغذائية بصورة غير قابلة للإمتصاص من قبل الجذور خاصة عنصري الفسفور والبوتاسيوم لأنهما يثبتان في الطبقة السطحية من التربة ، والجذور في الترب الثقيلة السيئة التهوية (الطينية) تكون محدودة النمو وسطحية الانتشار ، بينما الجذور في الترب الرملية الخفيفة يصبح المجموع الجذري لها كبير جدا وينتشر أفقيا بحدود ( 12 متر ) من الجذع وينزل في أعماق التربة إلى ( 6 متر ) لكي يحصل على الماء والغذاء .

وتدل الدراسات على أن أشجار الزيتون تحتاج الى تربة لها القدرة العالية على الاحتفاظ بالرطوبة خلال فترات نمو الشجرة ، كما أن الاشجار تجود زراعتها في الاراضي الطمية الخفيفة ذات المحتوى الكلسي حيث يلاحظ وجود علاقة طردية بين كمية الكالسيوم ونسبة الزيت في الثمار  ، كما يمكن للأشجار أن تنمو بصورة جيدة في الاراضي الرملية على شرط الاعتناء بالري والتسميد خاصة الاسمدة العضوية والتي تجعل حبيبات التربة قادرة على الاحتفاظ بالرطوبة لفترات طويلة .

 

كما أن الاشجار يمكنها ان تتحمل الظروف السيئة وغير الطبيعية في التربة حيث أنها تتحمل ملوحة ماء الري بدرجة محدودة ، وأنسب درجة حموضة ( pH ) لنمو الاشجار يكون بحدود ( 5.5 – 6.5 ) ، ويفضل الزيتون الاراضي المزيجية المفككة والرخوة ذات النفاذية العالية ، جيدة الصرف والتهوية ، ذات مستوى ماء ارضي منخفض ، خالية من الاملاح الضارة ، غنية بمحتواها من العناصر الغذائية ، وتكون أشجار الزيتون حساسة جدا للرطوبة العالية والتي تؤدي الى قتل الجذور نتيجة لغمرها بالماء او عند ارتفاع مستوى الماء الارضي .

المصدر: اياد هاني العلاف
alalaf

أ. م . أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 74 مشاهدة

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

532,776