undefined

إعداد

أ.م. أياد هاني اسماعيل العلاف

قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات

 

جامعة الموصل / العراق

 

قبل زراعة نبات الاناناس في البستان يجب اعداد الارض وتسويتها جيدا لان جذور النبات سطحية يسهل اصابتها وتضررها باستخدام الات الزراعة الثقيلة ، وتتبع طرق الغرس اليدوية خاصة في حالة زراعة البساتين ذات المساحات الصغيرة او في المناطق شديدة الانحدار ، وتختلف اعماق الغرس باختلاف الاجزاء النباتية المستخدمة فالتيجان تغرس على عمق حوالي 5 سم اما السرطانات والخلفات فتزرع على عمق حوالي 10 سم .

ورغم ان الاناناس نبات معمر لكن لا ينصح ببقائه في البستان اكثر من 4 – 5 سنوات اي بعد اخذ محصولين او ثلاثة على اكثر تقدير ، في حالة تجديد الزراعة في نفس البستان وبمدة 5 – 8 اشهر قبل الزراعة يتم تحضير الارض المزروعة سابقا بقطع النباتات وسحقها بالمحاريث وقلبها بالتربة لعمق يصل الى 30 سم ، ثم تحرث الارض عدة حراثات متعامدة بين حراثة واخرى فترة من الوقت تسمح لماء المطر بالتغلغل الى التربة والمساعدة في تحليل بقية النباتات وتحويلها الى مواد عضوية .

اما في حالة كون الارض غير مستغلة فيتم الاعتناء بالحراثة المتعامدة حيث تنعم التربة جيدا ويتم تسويتها وتغطى بطبقة من المادة العضوية سمكها 5 سم ثم تخلط بالتربة جيدا بحراثة الارض لعمق يتراوح بين 25 – 35 سم .

إن نبات الاناناس يزرع بشكل اساسي بطريقتين اما كزراعة مستقلة او يزرع كزراعة مختلطة بين بعض المحاصيل القصير العمر كالموز والباباظ ، وفي حالة الرغبة بزراعة النبات زراعة اقتصادية كبيرة يفضل ان يزرع بشكل مستقل ، حيث أن زراعته تكون مربحة وتعطي مردودا كبيرا خلال وقت قصير .

يمكن تحديد مسافات الزراعة الملائمة حسب عوامل عديدة منها  (قوة نمو النبات ، الصنف ، نوع التربة والظروف البيئية ) ، ففي الزراعة المستقلة يزرع النبات على مسافات تتراوح بين 50 – 75 سم بين نبات واخر ، وتزرع النباتات على هيئة صفوف ( 1 – 3 صفوف ) ، ويتم ترك فراغ بين الصفوف عرضه حوالي 100 – 150 سم لتسهيل عمليات الخدمة البستنية كالتسميد ومكافحة الافات والجني وغيرها .

وفي الاونة الاخيرة تستخدم الزراعة الكثيفة حيث يزرع في الهكتار الواحد حوالي 42000 نبات من الاناناس ، وفي جزر الهاواي مثلا يتم زراعة الاناناس على هيئة صفوف مزدوجة المسافة بين كل زوج من الصفوف حوالي 90 – 120 سم والمسافة بين الصفين في الصف المزدوج حوالي 50 سم والمسافة بين نبات واخر في الصف الواحد حوالي 30 سم ، وبين كل 21 من الصفوف المزدوجة يتم ترك فراغ على شكل طريق يسمح باجراء عمليات الخدمة ونقل المحصول بسهولة .

اما في حالة زراعة النبات بالزراعة المختلطة فيزرع بنفس الطريقة السابقة في الفراغ الموجود بين النباتات الاخرى كالموز والباباظ وهذا الفراغ يعادل 75 – 90 سم من المحيط الخارجي لتاج هذه النباتات.

ويجب ملاحظة أنه لا بد من زراعة الاجزاء النباتية المختلفة من الاناناس ( التيجان ، الخلفات والسرطانات ) كل منها في حقل مستقل وذلك لأن هذه الاجزاء تختلف فيما بينها بالصفات المورفولوجية ، فالتيجان اكثر تجانسا في احجامها من السرطانات والخلفات وهما بدورهما اكبر حجما من التيجان . ومن هنا يجب تدريج وفرز الاحجام المختلفة لكل جزء نباتي يستخدم في الزراعة وعزله على حده قبل الزراعة من اجل الحصول على نباتات متماثلة الحجم ولكي نضمن ازهارها ونضج ثمارها معا في وقت محدد . وللتقليل من نمو الادغال والاعشاب الضارة بنمو النبات يفضل تغطية التربة بالقش ( التبن ) او المخلفات النباتية او الاغطية البلاستيكية .

اما بالنسبة لموعد الزراعة فهو يختلف من منطقة لأخرى حسب مدى توفر الظروف البيئية الملائمة لنمو النبات ، وعلى الاغلب هناك موعدين للزراعة الاول في الخريف والثاني في الربيع ، ففي جزر الهاواي يتم زراعة النبات في الخريف لان الحاصل يكون ذو نوعية جيدة وحجم كبير وحاصل مرتفع افضل من زراعته في الربيع ، ولا تقتصر الزراعة في موسم واحد حيث يمكن زراعته في كل المواسم وكل أشهر السنة .

وفي مناطق الزراعة ذات الحرارة المرتفعة جدا (بعض مناطق الهند ) يزرع النبات في ظل بعض النباتات والاشجار المزروعة سابقا لحمايته من اشعة الشمس القوية ، وبعد نمو الاناناس يتم استئصال النباتات وشجيرات الحماية ويسمح له بمتابعة نموه مباشرة تحت اشعة الشمس .

نباتات الاناناس النامية من السرطانات والافرخ الساقية تستغرق 17 – 18 شهرا من زراعتها حتى انتاجها للثمار ، اما افرخ الحامل الزهري فتنتج الثمار في مدة تتراوح بين 21 – 22 شهرا ، في حين تنتج النباتات النامية من التيجان ثمارا بمدة تتراوح بين 23 – 26 شهرا من زراعتها في الارض الدائمة في البستان . وتحتاج الخلفة الاولى لتكوين الحاصل سنة واحدة بعد اخذ حاصل النبات الاول ، والخلفة الثانية تحتاج الى سنة كذلك لتكوين حاصلها بعد موعد اخذ حاصل نباتات الخلفة الاولى ، ويلاحظ ان الثمار الناتجة من الخلفة الاولى تكون اصغر حجما واقل نوعية من محصول النبات الاول والثمار الناتجة من نباتات الخلفة الثانية تكون اقل نوعية من ثمار نباتات الخلفة الاولى .

 

 

المصدر: أ.م. أياد هاني اسماعيل العلاف
alalaf

أ. م . أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 57 مشاهدة

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

532,776