تنتمي أشجار النبق  Zizyphus spina christi إلى العائلة النبقية ، و التي تضم حوالي 58 جنسا منهم ثلاث أجناس هامة من أهمها جنس النبق ، وتضم العائلة حوالي 600 نوعا مـا بين أشـجار و شجيرات و متسلقات و نادرا أعشاب تنتشر في جميع مناطق العالم المختلفة . يعتقد أن الموطن الأصلي لأشجار النبق هو مناطق جنوب أوروبا و جـبال الهيمالايا و شمال الصين وقد يكون شمال أفريقيا و السودان و شبة الجزيرة العربية والعراق و الإمارات و أمريكا الجنوبية.  وعموما تنتشر زراعة أشجار النبـق في المناطق الأستوائيه وتحت الأستوائيه .

القيمة الغذائية:-

تؤكل ثمار النبق طازجة و محتواها عالي من الكربوهيدرات ويعتبر الجلوكوز والسكروز السكر السائد علاوة على كميات ضئيلة من الفركتوز والزايلوز ، عـلاوة علي محتواها العالي من فيتامينات أ ، ب ، ج  و بعض العناصر والمعدنية مثل الكالسيوم و البوتاسـيوم و الفسفور و الحـديد .

 

الوصف النباتي :-

 

شجرة النبق شجرة النبق شجرة سريعة النمو ، متوسطة إلى كبيرة الحجم ، دائمة الخضرة ، سـاقها غير معتدلة عادة ( الساق معوجة ) ، أسطوانية الشكل ، ذات أغصان متدلية ، و مجموعها الجذري عميق و هي شجرة منتشرة كثيرة الظل ، ويبلغ ارتفاعها ما بين ثلاث إلى عشرة أمتار، الفروع منتشرة و مدلاة و تحتوى على أشواك صغيرة حادة تخرج في أزواج وكثافة الأشواك تختلف حسب الصنف. الأوراق بسيطة بيضاوية الشكـل ، يتراوح طولها بين 2-4 سم و تخرج متبادلة علي الفرع .الورقة جلدية لامعة نوعا ما ، و ذات حـافة مسننة ، و قاعدتها مستديرة ، و لون العنق أخضر مائل للاحمرار.

الأزهار صغيرة الحجم ، لونها أخضر مصفر ، و هي خنثي أو متـعددة الجنـس متجمعة في عناقيد أو مجاميع صغيرة تخرج أزهار النبق صغيرة الحجم في آباط الأوراق علي النموات الحديثة. وتزهر الأشجار في فصلي الصيف و الخريف . ويتم التلقيح بواسطة الحشـرات وخاصة حشرة نحل العسل حيث أن زهرة السدر محببة جدا للنحل

ثمار النبق الثمار صـغيرة إلى كبيرة الحجم وتأخذ أشكال متعددة منها الكروي الشكل (تشبه التفاح) و منها البيضاوي . وتختلف أقطار الثمار حسب الصنف ، ولون الثمار أخضر في المراحل الأولي لتكوينهـا ثم يتحـول إلى اللون الأصفر عند اكتمال نمو الثمار فالأحمر فالبني المحمر عند النضج . وطعم الثمار قبل نضجها مر لاحتوائها علي المواد القابضة التي تزول عند النضج و تصبح الثمار لذيذة الطعم. و ثمرة النبق لبية حسلة و لها غلاف لحمي كاذب و يوجد داخل كل ثمرة بذرة حجرية واحدة .

 

الظروف البيئية :-

تتحمل أشجار النبق الظروف البيئية المناسبة إلا أن أشجار النبق تحتاج لشتاء دافئ حيث لا يتحمل درجات الحرارة المنخفضة وبصفة عامة تنمو أشجار النبق في المناطق الحارة والمعتدلة. ينمو النبق في جميع أنواع الأراضي بشرط عدم ارتفاع الماء الأرضي وتجود زراعته في الأراضي الرملية أو الصفراء. وأشجار النبق تتحمل الجفاف.

 

طرق الإكثار :-

يتكاثر النبق بالبذرة وهى الطريقة الشائعة المستخدمة في إكثار النبق حيث تزرع البذور في أصص أو أواني خاصة ، وتبقى بها حتى تنقل إلى الأرض المستديمة. وقد تزرع البذور في المكان المستديم مباشرة في الربيع. أما التكاثر الخضري فهو الوسيلة الوحيدة والمضمونة للحصول على شتلات عند زراعتها في المكان المستديم تعطى ثمارا مشابهه لثمار النبات الأم المأخوذة منه ويتم التكاثر الخضري بالنسبة للنبق بالتطعيم. وأفضل موعد لزراعة البستان هو بداية موسم النمو في مارس وابريل.

 

المحصـــول:-

 

تستهلك ثمار النبق طازجة وهى حلوة المذاق وذات نكهة خاصة ورائحة ذكية عندما تصل إلى النضج التام. وتعطى الأشجار محصولين في العـام ، المحصول الأول وهو المحصول الرئيسي وتظهر ثماره في أوائل الربيع ، أما الـمحصول الثاني فهو محصول ثانوي وتظهر ثماره في أواخر الصيف.

 

 

 

المصدر: أ.م. أياد هاني اسماعيل العلاف
alalaf

أ.م.د. أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 993 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2015 بواسطة alalaf

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

745,517