تنحصر منطقة زراعة بساتين الفاكهة المستديمة الخضرة في العراق بين خط عرض 30 درجة عند مدينة الفاو حتى درجة 36.5 بالقرب من مدينة دهوك.  

معدلات درجات الحرارة في المناطق المختلفة تختلف حسب المواسم اوطأ معدلات لدرجات الحرارة المنخفضة تحدث خلال أشهر الشتاء وعلى الاخص شهر كانون الثاني وتكون الرطوبة الجوية عالية كما تكون معدلات درجات الحرارة الواطئة خلال شهر كانون الثاني حتى شباط في المنطقة الجنوبية 8 °م والمنطقة الوسطى 5°م بينما في القسم الجنوبي من المنطقة الشمالية تكون 3,5 °م.

الحرارة المنخفضة لازمة لتكوين البراعم الزهرية في بعض اشجار الفاكهة المستديمة الخضرة كالزيتون (الذي يسلك سلوك الفواكه المتساقطة الاوراق ) شرط عدم انخفاضها ولفترات طويلة تحت درجات الانجماد، كما يضر الصقيع في الربيع نمو البراعم خاصة المبكرة منها، ولهذا يكون من الخطورة زراعة الحمضيات في منطقة نينوى كبساتين تجارية لأنها مهددة في بعض المواسم بخطورة انخفاض درجات الحرارة تحت درجة الصفر المئوية ولفترات تطول او تقصر نسبياً، أما في أشهر الصيف الجافة ترتفع معدلات درجات الحرارة العظمى فوق 40 م خاصة خلال شهري تموز واب وعندها يبطأ نمو معظم الاشجار المستديمة الخضرة كالحمضيات مثلاً أو يتوقف وتدخل في مرحلة الخمول.

الصيف الطويل الحار الشديد الاشعاع مضر بأشجار الفاكهة المستديمة الخضرة ويشذ النخيل عن ذلك في احتياجه إلى صيف طويل مشمس حار وجاف للمساعدة على نمو ثماره وإنضاجها وتلوينها، لا تتحمل اشجار الحمضيات اشعة الشمس القوية ولكن تحتاج إلى تظليل ولهذا فتزرع تحت ظلال اشجار النخيل اما الزيتون فله صفة مقاومة الجفاف والشمس الساطعة ولهذا يزرع ديمياً، وليس لطول النهار وقصره تأثير مباشر على نمو أشجار الفاكهة لكن التغيرات الموسمية في اشعة الشمس وكثافتها تكون أكثر اهمية منه.                       

إن التربة الزراعية للمنطقة الجنوبية والقسم الاعظم من المنطقة الوسطى هي رسوبية المنشأ تختلف في قوامها من الرملية الخفيفة إلى الغرينية الطينية وهي ذات اعماق متفاوتة وتختلف في خصوبتها وفي كمية احتوائها على الاملاح وفي رقم الحموضة.

 أهم الصفات الواجب توفرها في ترب البساتين هي أن تكون جيدة التركيب خصبة جيدة التهوية والبزل والصرف خالية من الاملاح الضارة وذات مستوى ماء ارضي عميق، تكون جذور الفاكهة المستديمة الخضرة جيدة النمو وتنتشر عمودياً وأفقياً في الترب العميقة ومنخفضة الماء الارضي بينما يكون نموها محدوداً وتكون ضحلة ومحدودة الانتشار في الترب القليلة العمق ومرتفعة الماء الارضي، اما اراضي زراعة الزيتون في المناطق الشمالية فغالباً ما تكون تربتها كلسية صخرية وذلك لانتشارها قرب سفوح الجبال.

أهم مناطق زراعة وانتشار الفاكهة المستديمة الخضرة في العراق:

1- المنطقة الجنوبية: تشمل المحافظات الجنوبية وتكثر فيها اشجار النخيل بالدرجة الاولى والموز والعنبة والحمضيات والنبق (السدر).

2- المنطقة الوسطى: تشتمل على المحافظات الواقعة حول حدود امانة العاصمة بغداد وفيها تنجح زراعة الحمضيات تحت ظلال النخيل والموز والزيتون والنبق والينكي دينا.

3- المنطقة الشمالية: تنجح زراعة الزيتون تجاريا في القسم الجنوبي للمنطقة الشمالية وخاصة على السفوح الجنوبية للجبال الممتدة في هذه المنطقة فضلاً عن المناطق المحمية من المناطق الشمالية.

المصدر: د. اياد هاني العلاف
alalaf

أ.م.د. أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

748,725