أ.م.د. اياد هاني العلاف
كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق
 
يتم بغرض توفير المسطح الثمري المناسب لحمل محصول ذو صفات جيدة وقد وجد من الدراسة أن الأشجار المقلمة تقليمها خفيفاً يزيد عن محصول الأشجار غير المقلمة ويجرى عادة من ديسمبر إلى فبراير ، وقد ثبت أن التين لا يتحمل التقليم الشديد ولوحظ أن التقليم الخفيف في يناير يساعد على تبكير الإثمار وزيادة المحصول ، أما تحت الظروف الصحراوية الجافة وجد أن التقليم الخفيف في فبراير يعطي زيادة كبيرة في المحصول يليه التقليم المتوسط ، و يجرى التقليم الخفيف بتقصير الأفرع العلوية إلى أفرع جانبية في حالة الأصناف التي تنمو فروعها لأعلى مع خف الأفرع المتشابكة والمتزاحمة ، وفي حالة الأصناف التي تنمو فروعها متهدلة لأسفل مثل السلطاني فإنها تقصر إلى أفرع  متجهة لأعلى وهذا يساعد على زيادة الأفرع الحديثة التي تحمل المحصول الرئيسي كما يحافظ على هيكل الشجرة ، أما التقليم الجائر فقد يجرى بغرض تجديد الأشجار المسنه . 

 

المصدر: أ.م.د. اياد هاني العلاف كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق
alalaf

أ.م.د. أياد هاني العلاف

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 5 يوليو 2020 بواسطة alalaf

ساحة النقاش

اياد هاني اسماعيل العلاف

alalaf
استاذ مساعد قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل / العراق »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

732,982