الطبلة
فى بدايات حفلات الضمة كانت تعقد تلك الحلقات فى المقاهى فقط حيث يتجمع ابناء الاسماعيلية بعد انتهائهم من اعمالهم الصباحية سواء اعمال حره او اعمال رسمية وغالبا فى معسكرات الجيش الانجليزى ، يجتمعوا فى احد المقاهى ومعهم السمسمية وحيث لم تكن هناك فى ذلك الوقت وسائل ترفيه عامه مثل التلفزيون او اجهزة التسجيل العادية او الفيديو وخلافه فكان لابد من ايجاد وسيلة ترفيه وسمر ليلية حيث ان الاذاعة فى ذلك الوقت كانت تنتهى مبكرا كانو يجلسون فى المقهى ويبداء عازف السمسمية بالعزف يشاركه احد الافراد بالايقاع على ترابيزة المقهى اى ان ترابيزة المقهى الخشبية كانت تقوم مقام الطبلة ثم استبدلت ترابيزة المقهى بعد ذلك بجركن البنزين الفارغ الذى كان موجودا فى السيارات الجيب العسكرية ونراه فى الصور القديمة معلقا خلف السيارة وهو جركن مصنوع من الصاج وكبير الحجم نوعا ما وعند الطرق عليه يصدر صوت ايقاع رخيم وبه عمق واستمر استعماله مدة من الزمن قبل ان تستعمل الطبلة العادية

ahmedsalahkhtab

أحمد صلاح خطاب

  • Currently 152/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
50 تصويتات / 418 مشاهدة
نشرت فى 19 ديسمبر 2009 بواسطة ahmedsalahkhtab

أحمد صلاح خطاب

ahmedsalahkhtab
أحمد صلاح خطاب بنها - قليوبية أكاديمية الفنون المعهد العالى للفنون الشعبية تخصص العادات والمعتقدات والمعارف الشعبية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

510,035