قصب الســــــكر

SUGAR CANE
Saccharum spp.

 


نبذة تاريخية

     n زرع قصب السكر Sugar cane فى الهند قبل الميلاد ثم إنتقل منها إلى الصين (760 ق.م) ثم إلى فارس (325ق.م) ثم وصل فى القرن السادس إلى جزيرة العرب ومنطقة البحر الأبيض المتوسط فوصل مصر ومراكش وأسبانيا وصقلية ومن هذه المناطق إنتقل إلى زنزبار فى القرن التاسع ووصل الدنيا الجديدة فى رحلة كولمبس الثانية سنة 1493 ومن ذلك الحين إنتشر فى جزر الهند الغربية وفى جنوب ووسط وشمال إمريكا ويحتمل أن تكون زراعتة قد أستقرت فى الدنيا الجديدة عام 1751.

     n وبالرغم من أن زراعة القصب قد أدخلت إلى مصر منذ الفتوحات الإسلامية إلا أنها لم تزدهر إلا منذ عام 1848 حين ادخل محمد على صنفا من جزيرة جاميكا لقى نجاحا كبيرا وقد أنشئت فى عهده مصانع لإستخراج السكر فى مناطق مختلفة مما شجع الزراع على الإهتمام بزراعته فى ذلك الوقت

    n القصب نبات إستوائى ينمو جيدا فى المناطق الحارة التى يتوفر فيها فصل نمو صيفى طويل حار وفصل نضج وحصاد جاف نوعا ومشمس وخالى من الصقيع وخالى من الأعاصير ولهذا إنتشر زراعتة فى مناطق متعددة من حيث درجات الحرارة ومعدل سقوط الأمطار ونسبة الرطوبة الجوية .

    n وتنتشر معظم زراعة القصب فى المنطقة الواقعة بين خطى عرض 40˚ شمالا و 32˚ جنوبا بإستثناء المناطق المحصورة بين خطى عرض 10˚ شمالاً ، 10˚ جنوباً وذلك لأن كثرة سقوط الأمطار ليلًا ونهاراً فى هذه المناطق مما يؤدى إلى إعاقة التوسع فى بناء المصانع وقيام الزراعة مما جعل إنتشاره فى هذه المناطق محصوراً فى السهول المنخفضة أو الوديان المنخفضة كما هو الحال فى شبه جزيرة الملايو وكينيا والكونغو.

 

الأهمية الإقتصادية والإستعمالات

         n يزرع القصب أساسا لإستخراج السكر منه ويستعمل منه فى ذلك حوالى 70% من المحصول الكلى أما الباقى من المحصول فللمص أو صناعة العسل الأسود.

         n تتغذى الحيوانات على الكالوح "الزعازيع " ، كما تستعمل الأوراق والمواد الجافة المختلفة (السفير) فى تغطية الأرض بعد الكسر لحماية العيون من الصقيع كما أن حرقه بالأرض قبل إنبات العيون ويؤدى إلى موت الحشرات وزيادة كميات العناصر مثل "البوتاسيوم والفوسفور”. كما يستعمل السفير كمصدر للوقود ب-فرشه تحت المواشى وعمل السماد البلدى الصناعى والسيلاج وفى صناعة التقطير.

         n كما يستعمل المصاص كعلف للحيوانات وفى صناعة الورق والحرير الصناعى والبلاستيك وألواح خشب البناء "السلوتكس" ويستعمل كسب المرشحات أو الغشيم وهو يمثل 4% من وزن القصب فى صناعة الشمع والسماد وهو غنى فى الآزوت والفسفور وتبلغ نسبة الشمع بة 10% من وزن المادة الجافة.

         n ويستخدم المولاس وهو يعادل نصف إنتاج السكر ويبلغ 3.5 : 5% من وزن القصب ونسبة السكر به 40-45% من الكمية الكلية بالقصب وهو غنى بفيتامين "ب" وفيتامين "و" والحديد وبعض الأحماض الأمينية فى صناعة الكحول والخل وبعض المنتجات الكحولية وتحضير البوتاسيوم والوقود وتغذية الإنسان والحيوان وإستخلاص السكر وبعض الأحماض وصناعة البلاستيك والزجاج.

 

التوزيع فى جمهورية مصر العربية

     n تبلغ المساحة المنزرعة فى مصر 250-300 ألف فدان وهذه المساحة متغيرة عام بعد عام ويعتبر القصب المحصول الصيفى الرئيسى فى أغلب جهات منطقة مصر العليا ومن المحاصيل الهامة فى بعض مناطق مصر الوسطى.

     n وزراعة القصب بمصر العليا تعادل فى أهميتها زراعة القطن فى أحسن مناطق إنتاجة وتتركز زراعته لإستخراج السكر حول مصانع السكر ففى مصر العليا يزرع بمحافظتى أسوان وقنا حيث توجد مصانع إدفو وكوم أمبو بمحافظة أسوان وأرمنت وقوص ونجع حمادى ودشنا بمحافظة قنا وفى مصر الوسطى يزرع بمحافظة المنيا حيث يوجد مصانع أبو قرقاص ويوجد بالحوامدية بمحافظة الجيزة مصنع لتكرير السكر

     n ويزرع القصب فى مساحات متفرقة من الوجهين القبلى والبحرى للمص ولصناعة العسل الأسود وتبلغ المساحة المنزرعة من القصب فى الوجه البحرى حوالى 8% وبمصر الوسطى حوالى 15% وبمصر العليا حوالى 77% من المساحة المنزرعة.

 

الموطن الأصلى

      n المناطق الإستوائية وتحت الإستوائية بجنوب شرق أسيا (الهند).

الوضع التقسيمي

      n يتبع نبات قصب السكر:

      n صف النباتات وحيدة الفلقة            Class : Monocotyledon

      n رتبة العشبيات                             Order : Graminales

      n والعائلة النجيلية          Family : Gramineae (Poaceae)

      n والجنس                                         G.:  Saccharum

 

تقسيم جنس القصب Saccharum

 

  n وهذا الجنس يتبعه العديد من أنواع قصب السكر البرية والمنزرعة والتى تختلف فيما بينها فى الصفات ومدى إنتشارها كما يدخل معظمها بدرجات متفاوتة فى إنتاج أصناف القصب المنزرعة فى العالم وذلك عن طريق التهجين فيما بينها. وهذا الجنس يتبعه عموماً خمسة أنواع ذات أهمية كبيرة فى إنتاج وتربية قصب السكر وهى:

 

1- القصب النبيل: S. officinarum

     n وهذا النوع هو أهم الأنواع على الإطلاق حيث يتبعه معظم الأصناف المنزرعة على مستوى العالم. كما يمتاز بصفات عالية الجودة لذا يسمى "بالقصب النبيل Noble cane".

     n وتتميز نباتات هذا النوع بالسيقان السميكة والأوراق العريضة وإنخفاض نسبة الألياف بالسيقان وإرتفاع نسبة السكر. ويعطى هذا النوع عدداً كبيراً من الخلفات تحت الظروف الملائمة ولكن يعاب عليه سهولة إصابته بالأمراض خاصة مرض الموزايك. وعدد الكروموسومات فى هذا النوع (ن = 40 كروموسوم).

 

2- القصب الصينى: S. sinense

     n تتميز نباتات هذا النوع بقوة النمو والسيقان الصلبة المتوسطة السمك إلى الرفيعة كما تزداد نسبة الألياف بالسيقان أما نسبة السكر فتكون متوسطة والأوراق تكون ضيقة إلى متوسطة.

     n كما يتميز بوجود الشعر الحريرى الطويل جداً على محورة النورة أما فى القصب النبيل فإن هذا الشعر الحريرى يكون قصير جداً أو معدوماً عاماً. وعدد الكروموسومات فى هذا النوع (ن = 59 كروموسوم).

 

3- قصب شمال الهند:  S. barbari

      n وهذا النوع يتشابه مع القصب الصينى فى معظم صفاته حيث أن سيقانه رفيعة وصلبة ، نسبة الألياف بها مرتفعة أما نسبة السكر متوسطة إلا أن أوراقه ضيقة عن القصب الصيني كما أن هذا النوع مبكر النضج ويصاب بالأمراض وعدد الكروموسومات به (ن = 41 – 62 كروموسوم)

 

4- القصب الأسيوى البرى:  S. spontaneum

      n نباتات هذا النوع تكون قصيرة الطول كثيرة التفريع والسيقان تكون رفيعة نسبة الألياف بها مرتفعة ونسبة السكر منخفضة والأوراق ضيقة.

      n ويتميز هذا النوع بمقاومته للأمراض لذا يستخدم هذا النوع فى تهجين الصناعى مع الأنواع الأخرى لإنتاج الأصناف الجديدة المقاومة للأمراض. وهذا النوع يتبعه القصب المصرى البرى الذى ينمو برياً على شواطئ النيل والترع والمصارف                    S. spontaneum var. egyptium وعدد الكروموسومات فى هذا النوع (ن=56 كروموسوم) (2ن=48-28 كروموسوم) .

 

5- قصب غينيا البرى: S. robustum

      n يتميز هذا النوع بقوة النمو والسيقان الصلبة المتوسطة السمك كما أن نسبة الألياف مرتفعة ونسبة السكر منخفضة. والأوراق متوسطة العرض ويصاب هذا النوع بالموزايك وقد يصل طول النبات أحياناً من 8-10م وعدد الكروموسومات فى هذا النوع(2ن=72-82 كروموسوم).

      n وقد إكتشف أخيراً نوعاً من القصب يتبع هذا الجنس وهو S.edule وهو نوع برى ينمو فى المناطق الإستوائية وهذا النوع عقيم ويزرع أحياناً بغرض أكل الحامل الزهرى الغض.

 

      nتتبع الأصناف المنزرعة بمصر كلها النوع Saccharum officinarum ويمكن تقسيم الأصناف حسب الغرض من زراعتها إلى مجموعتين:

(أ) أصناف السكر والعسل:

      n يجب أن تتوافر فى الأصناف التى تزرع بغرض إستخراج السكر الصفات التالية:

1- أن تكون مبكرة النضج وذات كفاءة إنتاجية عالية.

2- إرتفاع % للعصير فى العيدان وأن تكون نسبة المواد الصلبة فى العصير عالية يمثل فيها السكروز نسبة عالية.

4- أن يكون لون العيدان قاتما أخضر أو أصفر بحيث لا يعطى لونا غامقا للعصير.

5- أن يكون مقاوم للأمراض وكذلك يكون به المناعة كافية فى فصل الشتاء عند تركة فى الأرض" خلفة" أو للحصول على التقاوى. كذلك يكون الصنف متأقلم لظروف المنطقة التى يزرع بها.

6- أن تكون نسبة إنبات العقل عالية مع سرعة ظهور البادرات فوق سطح التربة.

7- أن تكون النباتات قائمة والسيقان قوية تقاوم الرقاد أثناء هبوب الرياح والعواصف.

8- أن يكون سهل العصر نتيجة لرقة قشرة الساق ولو أنة يلاحظ أن سهولة العصر تكون مصحوبة عادة بقلة المقاومة للأمراض التى تصيب القصب.

 

      n ولقد إنتشرت فى مصر منذ مطلع القرن العشرين عدة أصناف قائمة عليها صناعة السكر منها ما يلى :

      n كوامباتور 413 ، ناتال كوامباتور 310 ، جيزة تايوان 45-9 ، جيزة 88-68 ، جيزة 74-96 ، جاوة 105 ، جاوة 1878 ، كوامباتور281 والأصناف الأخيرة من الأصناف الحديثة التى يعتمد عليها فى إستخراج السكر.

 

(ب) أصناف المص :

      n وهناك بعض الصفات يجب توافرها فى الصنف المراد زراعته للمص وهى:

1- أن تكون العيدان متوسطة فى السمك.

2- أن يكون العود رخواً وأليافه عديمة الصلابة

3- أن تكون محتويات العود من العصير السكرى عالية .

4- أن يكون العود سهل التقشير طويل السلاميات رقيق القشرة.

5- أن تكون نسبة السكر فى العود مناسبة لإعطاء حلاوة بصرف النظر عن درجة التركيز.

  n وتشمل أصناف المص الأصناف النبيلة مثل الشربون الأحمر والأصفر والمخطط وخد الجميل وهذه الأصناف تزرع فى مساحات ضئيلة متفرقة خاصة فى الوجة البحرى.

 

تدهور الأصناف

  n تتعدد أسباب التدهور ومنها ما يلى:

1- إختلاف الصفات الطبيعية والكيماوية للأرض.

2- إنتشار الكائنات الحية وأهمها عفن الجذر.

3- إنتشار مرض تقزم الخلفات.

4- الإصابة بالأمراض الفيروسية.

  n ونتيجة لتدهور الصنف عاما بعد آخر تستورد الأصناف وتتوسع المساحة المنزرعة منه على حساب الأصناف المتدهورة ثم لا تلبث أن تتدهور ليحل ما يزيد عنها غلة.

 

نمو القصب

    n تتراوح مدة نمو القصب فى مصر من 10- 12 شهر ويمر فى أثناء حياته بأطوار متعددة ويمكن تقسيمها كما يلى:

1- طور الإنبات              

2- طور التفريع القاعدى     

3- طور النمو والإستطالة  

4- طور النضج              

5- طور الإزهار

 

 

أولاً: طور الإنبات

 

     n تزرع نباتات القصب بالعقلة ولا تزرع بالبذرة إلا من أجل الحصول على أصناف جديدة. ويتكاثر نبات القصب بدفن العقل التى تحتوى على برعم واحد أو أكثر بالأرض ويمكن الحصول على عقل طرفيه تحتوى على البرعم الطرفى وعقل ساقيه غير طرفية ولا تحتوى على البرعم الطرفى.

     n تظل البراعم الإبطية للساق ساكنة حيث تتكون مواد بالققم الناميه للسوق تمنع نمو البراعم الإبطية وتسمى هذه الظاهرة بالسيادة القمية. وإزالة القمة الطرفية أو حدوث أضرار لها نتيجة الصقيع أو الإصابة بالآفات تنمو البراعم الجانبية العليا مكونة سوقا عادية وتظهر ظاهرة السيادة القمية كذلك عند الزراعة إذا كانت العقلة تحتوى على أكثر من برعم وزرعت أفقيا ففى هذه الظروف تنمو البراعم العليا أو الصغرى أولاً ويكون لها وتأثير مثبطاً لنمو البراعم السفلى أو الأكبر سنا وهكذا يتأخر إنباتها وقد تمنع نموها كلية

n     ويؤثر على إنبات العقل كثير من العوامل أهمها الصنف المنزرع – طول العقلة – وجود الأغماد – الحالة الغذائية – موقع البرعم على النبات – موضع البرعم عند الزراعة – مدة القطع – الحرارة – عمق الزراعة – ماء الأرض – هواء وطوبة الأرض.

 


معاملة العقل قبل الزراعة

       n تعامل العقلة المستخدمة فى الزراعة قبل زراعتها بغرض زيادة نسبة الإنبات وجودة النموات الجديدة. ويلجأ الزراع إلى تسميد ورى المحصول جيداً والمعد للحصول على عقل الزراعة منه حتى تصبح العقل مختزنة لكميات وافرة من المواد الغذائية حيث يؤدى ذلك على رفع نسبة الإنبات وقوة النموات الجديدة.

       n وعموماً تعامل العقل حينما تكون الظروف البيئية التى تنبت فيها غير ملائمة بما يلى:

1-النقع فى الماء

2-النقع فى محلول مائى للمواد الكيماوية

3-المعاملة بالمبيدات الفطرية والحشرية

4-المعاملة بمنظمات النمو

 

ثانياً: التفريع

     n يكتمل تفريع النبات عادةً بعد 4 أشهر من الزراعة. وحيث أن الساق يتكون من سلاميات قصيرة جداً عند القاعدة ولذلك أهمية عظيمة حيث يوجد برعم عند كل عقدة ويؤدى هذا إلى زيادة البراعم المدفونة تحت سطح الأرض وتنمو هذه البراعم لتكون أفرع جانبية (خلفات).

     n ومن المعروف أن القصب يتكاثر بالعقلة وكل عقلة تحتوى على برعم واحد أو أكثر وينمو كل برعم إلى ساق أصلى يتكون عليه السوق الثانوية والتى يتكون عليها سوق ثالثية ورباعية وخماسية وهكذا. فإذا نما النبات بدون تنافس يزداد قطر الكودية كثيرا حتى يبلغ عدة أقدام . وعند كسر القصب (حصاد المحصول) تنمو البراعم من تحت سطح الأرض مكونة خلفات ويمكن تكرار هذه العملية عاما بعد آخر.

     n ويؤثر على التفريع كثير من العوامل أهمها: الضوء ـ الحرارة ـ مسافات الزراعة ـ رطوبة الأرض ـ ميعاد الزراعة ـ أعمار الخلفات – الإصابة بالأمراض والآفات ـ الأسمدة ـ غطاء الأرض.

 

ثالثاً: طور النمو والإستطالة

    n تختلف طبيعة نمو أصناف القصب فمنها ما هو قائم وما هو مفترش ومائل وتعطى بعض الأصناف خلفتها بكثرة فى أوائل حياتها (كوامباتور313) بينما تعطى البعض الآخر خلفات فى أوقات متأخرة (كوامباتور413).

    n ويقف نمو القصب أثناء الفترات الباردة من العام (ديسمبر ويناير) وينمو القصب الغرس (البكر) قليلاً بعد ذلك ويتم نضجه فى الظروف الملائمة (فبراير ومارس) ويبلغ طول السوق 3متر خلال موسم النمو وهو حوالى 10أشهر.

n    ومن أهم العوامل التى تؤثر على نمو القصب الصنف نفسه – عمر النبات – التغيرات اليومية فى درجة الحرارة – الأسمدة المعدنية – الإضاءة – الرياح – سطح الأوراق – صفات الأرض الطبيعية.

 

رابعاً طور النضج

      n يمكن الإستدلال على نضج القصب بما يلى:

1- وصول نسبة السكروز (الحلاوة) فى النبات أقصاها ويحدث ذلك عندما تقارب نسبة السكروز بالسلاميات العلوية والسفلية.

2- تحول اللون الأخضر للعيدان إلى اللون الأصفر أوإزدياد قتامة اللون الأحمر.

2- إزدياد نسبة الأوراق الجافة.

4- إصفرار الأوراق وموتها.

5- سهولة كسر السيقان عند العقدة.

      n وأثناء نمو القصب تنخفض نسبة الرطوبة ويرتفع تركيز السكروز ويجب ملاحظة أن تركيز السكروز يكون مرتفعاً بالسلاميات القاعدية فوق سطح الأرض وينخفض التركيز من هذه المنطقة إلى أسفل بالسلاميات الموجودة تحت سطح الأرض وإلى أعلى قمة النبات. ويرجع إنخفاض السكروز فى قمة النبات إلى إرتفاع محتواها الرطوبى ، كما يرجع إنخفاض تركيزه فى الأجزاء السفلى الموجودة تحت سطح الأرض إلى زيادة نسبة الألياف.

      n ويؤثر على نضج القصب كثير من العوامل أهمها:

1- نوع المحصول                     2- ميعاد الزراعة

3- خصوبة الأرض                   4- ميعاد إضافة السماد

5- العوامل الجوية                    6- طبيعة الأرض


الإحتياجات البيئية للقصب

 

أولاً: الإحتياجات المناخية

أ) الحرارة:

    n يوافق نمو محصول القصب الجو الحار الرطب الصحو المشمس ولذلك فإن أنسب المناطق لزراعته ونموه هى المنطقة الحارة الممطرة (حيث يكون حبوباً) كما يمكن زراعته فى المناطق شبه الحارة القليلة الأمطار (لا يكون حبوب وقد يزهر إلا أن أزهاره تكون عقيمة). ويؤدى الجو الشديد البرودة المغطى بالغيوم والسحب خصوصاً فى نهاية الموسم إلى إنخفاض نسبة السكر بالنباتات.

    n ويلزم فى المناطق المنتجة للقصب أن ترتفع درجات الحرارة بدرجة كافية تسمح بالنمو السريع لمدة 8 أشهر أو أكثر ثم تنخفض بعدها بحيث تجعل النمو بطيئاً حتى تتاح الفرصة لزيادة تخزين السكر.

    n ويبطؤ النمو عند 21 ˚م ويقف تماما عند 15 ˚م وإذا إنخفضت درجات الحرارة عن ذلك فإن الأوراق تتلف بسرعة. ويزداد عدد الأوراق الميتة فى حقول القصب عند نهاية موسم النمو فى المناطق الشبة حارة وذلك بسبب إنخفاض الحرارة. ونادرا ما تتأثر الأجزاء الأرضية بدرجات الحرارة المنخفضة وعلى هذا فأنها تعطى نموات جديدة عندما ترتفع درجات الحرارة فى الربيع التالى.

    n الدرجة المثلى لإنبات عقل القصب ونشاط البراعم هى 34-38 ˚م وتقل سرعة الإنبات إذا إرتفعت درجة الحرارة عن ذلك . والدرجة المثلى للنمو والتفريع وكفاءة التمثيل 35 ˚م.

 

ب) الضوء:

     n يعتبر القصب من النباتات المحبة للشمس ويتفوق على جميع المحاصيل الأخرى فى تحويل الطاقة الضوئية وثانى أكسيد الكربون والماء إلى طاقة وغذاء وألياف (القصب نبات رباعى الكربون).

     n وتؤثر شدة الإضاءة على النمو فتصبح السوق قصيرة وممتلئة وغزيرة التفريع إذا كانت الإضاءة شديدة وتصبح السوق طويلة ورفيعة رخوة عصيرية إذا كانت الإضاءة ضعيفة .

     n وتؤثر طول الفترة الضوئية على الإزهار الذى له أهمية كبرى بالنسبة للمربى حيث لا يمكنه عمل أى تحسين إلا إذا أزهرت النباتات وكونت حبوب.

     n ويعتبر القصب من نباتات النهار القصير المثالية.

 

جـ) الرياح:

     n تؤثر الرياح الشديدة على نباتات القصب عن طريق بعض الأضرار الميكانيكية لتمزق الأوراق ورقاد السيقان وتلف بعض البراعم وقلة نسبة السكروز. ولهذا يجب مراعاة أن يكون إتجاه خطوط الزراعة من الشمال إلى الجنوب ليسهل مرور الرياح بين الصفوف.

     n علاوة على ما تسببه الرياح من زيادة فقد الماء عن طريق النتح والبخر خصوصا إذا كان ذلك مصحوبا بإرتفاع فى درجة الحرارة وإنخفاض الرطوبة الجوية مما يجعل من الضرورى تعويض هذا الفقد.

 

ثانياً: الإحتياجات الأرضية (التربة الموافقة)

     n نظرا لبقاء القصب مده طويلة فى التربة فإنة يحتاج لتربة عميقة جيدة الصرف تساعد على إمتداد المجموع الجذرى لأسفل ولذلك لا يكفى بأن تكون طبقة سطح التربة مخدومة جيدا بل يجود المحصول إذا كانت التربة مفككة جيده التهوية.

     n كما يحتاج القصب إلى تربة تحتوى على كميات كبيرة من الآزوت سهل الإمتصاص علاوة على غيره من العناصر الضرورية.

     n ويزرع القصب فى كثير من الأراضى المختلفة القوام مع أن الأراضى الطينية الصفراء الرسوبية هى أوفق أنواع الأراضى لزراعته.

     n لا ينصح بزراعته فى الأرضى السوداء الثقيلة لقلة محصوله بها ولا الأراضى الرملية لعدم إحتفاظها بالماء ولسهولة رقاد القصب وقلة محتوياته السكرية. كما لا تنجح زراعته فى الأراضى الغدقة أو الملحية أو الشديدة القلوية بالرغم من تحمله لدرجات متفاوتة من الحموضة والقلوية.

 

ميعاد الزراعة

الزراعة الصيفية:

         n تبدأ الزراعة الصيفية فى مصر العليا من أوائل فبراير حتى آخر مارس. أما فى مصر الوسطى والوجه البحرى يزرع من أواخر فبراير إلى أواخر مارس. وعموما يفضل التبكير لزيادة كمية المحصول وصفات الجودة.

 الزراعة الخريفية:

         n وفيها يزرع القصب فى الخريف فى شهرى سبتمبر وأكتوبر وذلك فى محافظتى قنا وأسوان.

         n وتمتاز الزراعة الخريفية على الصيفية بما يلى:

1- زيادة المحصول لطول موسم نمو القصب.

2- الإنتهاء من موسم حصاد القصب فى وقت مبكر قبل أن ترتفع درجة الحرارة وينقص وزن المحصول وتقل محتوياته السكريه والتمكن من خدمة الخلفة مبكرا.

3- زيادة نسبة السكر خصوصا فى الأصتاف المتأخرة النضج.

4- يمكن تحميل الفول وغيره من المحاصيل الشتوية عليه فى الزراعة الغرس.

5- التبكير بموسم تشغيل مصانع القصب أطول فترة ممكنة.

 

الموقع فى الدورة

    n القصب محصول معمر يبقى عادةً فى بقعته من 3-6 سنوات ويمكن تجديد زراعته سنزياً.

    n وهو محصول مجهد للأرض ولذلك يسبق زراعته بور أو برسيم تحريش كما تترك الأرض بوراً بعده ثم تزرع بالمحاصيل البقولية أو بالذرة.

    n وأكثر الدورات إتباعاً هى الثلاثية والرباعية والخماسية والسداسية.

 

التقاوي

        n يتكاثر القصب بالعقلة التى تؤخذ عادةً من المحصول السابق وتختلف كمية التقاوى حسب الصنف ومعدل التخطيط ومنطقة الزراعة وتتراوح كمية التقاوى بين 90 – 150 قنطار للفدان (القنطار 45 كجم).

        n ويجب قبل زراعة العقل مراعاة الآتى:

1- كسر التقاوى أولاً بأول بكميات تكفى لإحتياجات الزراعة وتنقل إلى مكان زراعتها ثم تقشر جيدأ.

2- تقطع العيدان إلى عقل طولها 50 سم أى تحتوى على أربعة براعم حيث أن الزراعة بعقل قصيرة تحتوى على برعم واحد فيها مخاطرة كبيرة ويكون القطع بآلة حادة حتى لا تتشقق نهاياتها كما يجب أن يتم القطع فى منتصف السلاميات بعيداً عن البراعم وأن يكون غير مائل. وقد وجد أن التقاوى المأخوذة من أطراف العيدان أسرع فى إنباتها من باقى الأجزاء.

3- تؤخذ التقاوى من محصول أول سنه (البكر أو الغرس) لأنه يتأخر فى النضج عن الخلفة فيأتى فى الميعاد المناسب للزراعة وعلاوةً على أنه أقل إصابةً بالأمراض وبراعمه أنشط- وإذا لم يتيسر الحصول على التقاوى من القصب الغرس يمكن أخذها من محصول الخلفة الأولى.

 

        n ويرجع السبب فى تفضيل إستعمال قطع من الساق بدلاً من العيدان الكاملة فى الزراعة إلى:

1- إمكان توزيع التقاوى بالأرض توزيعاً متجانساً حيث أن البراعم تتقارب عند الطرف العلوى وفى الجزء القاعدى من الساق وتتباعد فى الوسط.

2- سهولة التغطية عند الزراعة.

3- البراعم الطرفية أقوى وأسرع نمواً من مثيلاتها فى المناطق القاعدية.

        n إلا أنه يعاب على إستعمال العقل:

1- تلف بعض البراعم القريبة من مكان القطع.

2- تعفن أطراف العقل عند توفر الرطوبة بعد الرى.

3- إزالة جزء من سكر العقل بواسطة ماء الرى.

 

     n نظام توزيع تقاوى القصب عند الزراعة:

     n يتم وضع التقاوى (عقل الزراعة) بإحدى الطرق التالية:

1- وضع عقل التقاوى فى صف واحد.

2- وضع عقل التقاوى فى صفين.

3- وضع عقل التقاوى فى صف ونصف.

     n وجد أن الزراعة بصف ونص�

المصدر: agrinserve

ساحة النقاش

ELSALAHc
<p>موضوع رائع يا أ/ محمد</p>

عدد زيارات الموقع

441,783