كثيرا ما أجد صعوبة فى تحديد خصائص لغة الكتابة للأطفال بصفة عامة  ..بما لدى من يقين بأهمية دعم وتنمية  مواهب كاتب الأطفال بأدوات الكتابة من( اللغة - الفصاحة والبيان ) ،ولا تأتى الفصاحة والبيان الا من شخص بلغ قدرة عالية من الفهم والإفهام .

ويحضرنى دائماً لقاءاتى مع رائد ادب الاطفال عبد التواب يوسف وهو يحكى افكار قصصه الصغيرة وكيفية صياغتها من الحقيقة  والواقع بشكل يتناسب دائماً مع خيال و احتياجات ورغبات الأطفال  من كل مرحلة .

وكلما أدرت ذهنى بالتفكير فى قدراته الأدبية ادركت مهاراته الحقيقية فى الفهم والافهام ...وزاد انبهارى بقدراته الفنية والابداعية المستمرة

وكما قيل عن سير الصحابة : خاطبوا الناس على قدر عقولهم ..فكاتب الاطفال  المحترف يستطيع ان يصل الى جمهوره  بمضمون ولغة قادرين على فهمها وبما يتناسب مع خصائص اعمارهم العقلية  والنفسية .

وكما اتفق العلماء المسلمين من قبل حول  معايير فصاحة الكلمة والجملة فى اللغة ..تتفق لغة الأطفال وبقوة مع تلك المعايير  للغة منطوقة أو مكتوبة  شرط خلوها من العيوب التالية :

  •   تنافر الكلمات متجمعة
  •  ضعف الجمل والتأليف
  •    تعقيد الكلمات والألفاظ
  • تعقيد التاثير المعنوى للكلمات والألفاظ
  •  كثرة تكرار المعانى

من المؤكد أن هذا كله يحتاج بالضرورة وفى الأساس الى مواهب وقدرات أولية ..وهكذا تكون لغة الكتابة للأطفال علم وفن وموهبة ..لا تنفصل احداهم عن الأخرى .

المصدر: بقلم : نجلاء صديق
adabatfal

نجلاء صديق - استشارى اعلام طفولة واتصال تنموى

نجلاء صديق - أدب الأطفال علم وفن

adabatfal
أدب الأطفال هو إمتاع وتسلية الطفل على نحو هادف يسهم فى تنمية مدارك الطفل العقلية والجمالية والاخلاقية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

160,883

من اعمالى فى التليفزيون

حلقة خاصة مع عن دور الانترنت وتكنولوجيا المعلومات فى تثقيف الأطفال على القناة الثقافية بالتليفزيون المصرى 2005