abdelaliem

موقع مخصص (بالتكنولوجيا الحديثة بوجة عام وبالاعلام بوجة خاص)

 

بعد قيام اسرائيل في العام 1948، أغلقت وألغيت جميع الصحف العربية الفلسطينية التي صدرت في البلاد منذ العهد العثماني، وحتى نهاية الانتداب البريطاني، عدا صحيفة الاتحاد (لسان حال الحزب الشيوعي الاسرائيلي).

 أهتم حزب مباي الحاكم بواسطة النقابة العامة للعمال في اسرائيل الهستدروت في إنشاء صحافة عربية موجهة، تحت غطاء مواصلة الصحافة العربية في فلسطين. حملت الصحيفة الاولى التي  صدرت في العام 1948 اسم اليوم.  صدرت في مدينة يافا، وقام بتحريرها الصحافي اليهودي  الذي أجاد اللغة العربية ميخائيل أساف. وكان أساف عضواً في ادارة الصحيفة الهستدروتية باللغة العبرية دافار ، لسان حال الحزب العمالي الحاكم.

صدرت صحيفة اليوم من قبل جمعية الثقافة التي شارك في تأسيسها أعضاء يهود وعرب في العام 1948، وفي عام 1949 أقيمت جمعية خاصة عنيت في إصدار الصحيفة، حملت اسم اليوم. كانت صحيفة اليوم جزء لا يتجزأ من صحيفة دافار العبرية، وكانت مكاتب محرر جريدة اليوم ميخائيل أساف ضمن مكاتب تحرير جريدة دافار، الأمر الذي سهل وساهم في تحرير اليوم من خلال ترجمة وتحرير الأخبار والآراء من العبرية الى اللغة العربية. 

 في السنوات الأولى لإصدارها، عُرضت صحيفة اليوم للقراء العرب، على أنها استمرارية لصحيفة فلسطين اليافاوية التي صدرت في العام 1911. وقد استخدمت مطابع صحيفة فلسطين، ومكاتبها لإصدار صحيفة اليوم.

عكست مواقف صحيفة اليوم الخط والتوجه الرسمي للحكومة والمؤسسة الإسرائيلية تجاه العرب الذي بقوا في أرضهم ووطنهم، وقد نشرت اليوم العديد من الآراء والمقالات بهدف إبراز الوجه المضيء لدولة إسرائيل من خلال إبراز الديمقراطية، والإنسانية في تعاملها مع مواطنيها العرب. لقد نهجت اليوم  إبراز وضعية العرب الذين بقوا في إسرائيل  ومستوى معيشتهم مقارنة مع إخوانهم اللاجئين الفلسطينيين الذين طردوا ونزحوا إلى الدول العربية المجاورة. وقد أعطيت لبعض الكتاب العرب المحليين  إمكانية التعبير عن آراءهم، وكان الرد دوما على هذه الآراء من قبل احد أعضاء التحرير معدداً الانجازات التي قدمت للعرب في دولة اسرائيل.

 بالاضافة الى صحيفة اليوم  أصدرت النقابة العامة للعمال الهستدروت صحيفة اسبوعية في العام 1949، حقيقة الأمر ، التي كانت استمرارية لصحيفة في نفس الاسم صدرت في عهد الانتداب عام 1937. وأغلقت  حقيقة الامر  في عام 1969.

عاش العرب في بدايات وجودهم في دولة اسرائيل بحالة من الخوف والفوضى السياسية، الامر الذي استغلته الاحزاب اليهودية الصهيونية، بحيث تعامل الجميع مع العرب على انهم مخزون للاصوات.

قامت معظم الاحزاب اليهودية باصدار الصحف الحزبية باللغة العربية، وكان حزب مبام العمالي اليساري الاول  بعد الحزب الحاكم مباي في اصدار الصحف بالعربية، وكانت اسبوعية المرصاد التي بدات بالصدور عام 1952، لسان حال حزب مبام. قام بتحرير صحيفة المرصاد اليهودي المستشرق اليعيزر بيئيري وشارك في اعداد الصحيفة والكتابة فيها كل من: ابراهيم شباط، محمد وتد، رستم بستوني ومحمود بيادسي. بعد مرور عدة سنوات صدرت من قبل المرصاد مجلة أدبية تحت عنوان الفجر، قام بتحريرها رستم بستوني، وشارك في الكتابة  فيها كل من: راشد حسين وفوزي الاسمر.

اصدر حزب احدوت هعبودا عام 1959، صحيفة حزبية تحت اسم العمل. واصدر حزب الصهاينة العموميين هتسيونيين هكللييم صحيفة باسم المركز عام 1955. قام حزب حيروت الذي تراسه مناحيم بيجن، باصدار صحيفة باللغة العربية تحت عنوان الحرية، عام 1954 حتى عام 1956.

اصدر حزب اليبيراليون صحيفة في اللغة العربية عام 1956 ، تحت اسم الاوقات الاسرائيلية وكانت توزع مع الصحيفة العبرية هبوكر الصباح، كما اصدرت مجلة تحت عنوان الرسالة.

لم تدم الصحف الحزبية طويلاً، نتيجة الوعي السياسي والفكري لدى الجماهير العربية الفلسطينية في اسرائيل. يمكن القول: ان اهم افرازات حرب عام 1967 كانت انفتاح العرب مواطني اسرائيل على اخوانهم الفلسطينيين والعرب، خاصة في مجالات الثقافة والاعلام، الامر الذي افرغ الصحف الحزبية الاسرائيلية رسالتها ومضامينها.

 تصدر في اسرائيل اليوم، قرابة العشرين صحيفة باللغة العربية: منها يومية هي صحيفة الاتحاد الحيفاوية، التي تصدر منذ العام  1944 الى يومنا (لسان حال الحزب الشيوعي الاسلرائيلي) والبقية أسبوعية، شهرية او فصلية، وعلى الرغم من هذا العدد الكبير نسبياً، حيث ان مجموع المواطنين الفلسطينيين  يصل الى المليون والنصف نسمة. إلا ان هذه الصحافة حديثة العهد وباستثناء الاتحاد، التي تصدر يوميا من مدينة حيفا، يحرر الاتحاد اليوم د. احمد سعد.

 كانت أقدم الصحف المستقلة صحيفة الصنارة التي صدرت عام 1983 في مدينة الناصرة، من قبل الاعلامي المرحوم لطفي مشعور، وهي تصدر حتى اليوم، مع الملحق النسائي ليلك، تحرر الصنارة اليوم الاعلامية فيدا مشعور.  تصدر الصنارة كل يوم جمعة، وتوزع في اسرائيل في نطاق الخط الاخضر وفي مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية (الضفة وقطاع غزة)، صحيفة الصنارة صحيفة شاملة اخبارية، سياسية، اجتماعية،ثقافية، فنية وترفيهية، تمول الصحيفة فقط من المبيعات والإعلانات التجارية. لا تقل صفحات الصنارة عن الـ80 صفحة.

تلت الصنارة صحيفة كل العرب، التي تصدر في الناصرة، منذ عام 1987، على يد موسى حصادية وزوجته ليلى حصادية صاحبة الامتياز.رئيس مجلس ادارة تحرير كل العرب، الشاعر سميح القاسم، والمدير العام فايز شتيوي. تصدر كل يوم جمعة. توزع داخل الخط الاخضر وفي مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية (الضفة وقطاع غزة)، صحيفة كل العرب صحيفة شاملة اخبارية، سياسية، اجتماعية،ثقافية، فنية وترفيهية، تمول الصحيفة فقط من المبيعات والاعلانات التجارية.  تصدر كل العرب اسبوعيا ولا تقل صفحاتها عن الـ80 صفحة فيها ملحق النصف الآخر باشراف زهير اندراوس ويعنى بالامور الاجتماعية. تصدر عن كل العرب ايضا مجلة نسائية شهرية ليدي كل العرب تحررها نهاية سعدي سويطات.

تصدر في مدينة الطيبه منذ عام 1988 صحيفة بانوراما، على يد الاعلامي بسام جابر وزوجته عايده جابر  تصدربانوراما كل يوم جمعة. توزع  في جميع القرى والمدن العربية في اسرائيل،صحيفة بانوراما صحيفة شاملة اخبارية، سياسية، اجتماعية،ثقافية، فنية وترفيهية، تمول الصحيفة فقط من المبيعات والاعلانات التجارية.  تصدر بانوراما اسبوعيا ولا تقل صفحاتها عن ال ـ80 صفحة فيها ملاحق متنوعة أهمها عالم السيارات  وهي تعنى بالامور الاجتماعية الفنية الرائجة بين الشبان والشابات. يصدر عن بانوراما موقع بانيت الالكتروني في اللغة العربية  الذي يعتبر من أكثر المواقع أهتماما ورواجاً في العالم.

تصدر في مدينة ام الفحم صحيفة صوت الحق والحرية (لسان حال الحركة الاسلامية الشق الشمالي)، وتصدر منذ عام 1989. وصحيفة الميثاق (لسان حال الشق الجنوبي) وتصدر منذ عام 1999 في الناصرة.

 في شفاعمرو تصدر اسبوعياً منذ عام 1996،  صحيفة فصل المقال (لسان حال حزب التجمع الوطني).

 

 في الناصرة تصدر اسبوعيا صحيفة الاخبار، يحررها الصحفي محمود ابو رجب.  وتصدر في الناصرة صحيفة العين يحررها عزمي ابو الشيخ ومنقذ زعبي. وصحيفة حديث الناس ويحررها يزيد دهامشه وسليمان ابو ارشيد.

في سخنين تصدر اسبوعيا صحيفة الاهالي، ويحررها الكاتب الصحفي غازي ابو ريا.

توجد في اسرائيل مئات وسائل الإعلام الرسمية، كون انظمة الصحافة تتيح لكل شخص انهى دراسته الثانوية أن يصدر صحيفة مكتوبة. لكنها تمنع اقامة قناة تلفزيون أو محطة اذاعة، فهناك أكثر من 20 جريدة يومية، أهمها: يديعوت أحرونوت، معاريف، هآرتس  باللغات العبرية، الروسية، العربية والإنجليزية والالمانية والرومانية. كما أن هناك أكثر من مائة صحيفة أسبوعية او شهرية او فصلية او مرة كل اسبوعين أو مرتين في الاسبوع او موسمية. وتوجد عدة قنوات تلفزيون قطرية وعدد مماثل من القنوات المحلية وعدة محطات راديو مرخصة قطرية ومحلية، منها محطة عربية راديو الشمس تبث من مدينة الناصره.

 انتشرت في السنوات الاخيرة المواقع الاخبارية الالكترونية في اللغة العربية، وعملت كل صحيفة مكتوبة على فتح موقع مرافق للصحيفة ، واهم المواقع هي: عرب 48، بيتنا، لطيف، العرب، شفاعمرو، فرفش، جمعية اقرأ، ياهلا ، القرية نت،الكرمل، صوت البلاد وغيرها... 

يمكن التلخيص والقول ان غالبية العرب الفلسطينيين مواطني دولة اسرائيل، وعلى الرغم من كمية الصحف باللغة العربية يفضلون قراءة الصحف باللغة العبرية.

 مصادر:

ايلون عامي(2000). تاريخ الصحافة العربية. تل ابيب. الجامعة المفتوحة .(بالعبرية)

سالم جبران(1999). الصحافة العربية في اسرائيل. مجلة كيشر. عدد 25.(بالعبرية)

عمر مصالحة(1991). هل يوجد مكان لصيحفة اخرى بالعربية؟. الكتاب السنوي لمحرري الصحف والمجلات في اسرائيل .

عمر مصالحة(1992). العرب في اسرائيل يقرأون بالعبرية؟. الكتاب السنوي لمحرري الصحف والمجلات في اسرائيل.

abdelaliem

الاعلام بداية تطور جميـع المجالات

  • Currently 159/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
54 تصويتات / 1620 مشاهدة
نشرت فى 2 مايو 2010 بواسطة abdelaliem

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

129,972