أول ما يلفت النظر فى مدينة سيوة "شالى"، وهى قلعة أقامها سكان الواحة القدامى من الطوب اللبن، بهدف رد هجوم العرب والقبائل المتنقلة فى الصحراء .

يقول عبد العزيز الدميرى مدير متحف الآثار بالمدينة، إن تاريخ إنشائها يعود للقرنين 12 - 13، على أساس أن سيوة فى العصر الرومانى كانت عبارة عن معبد الوحى ومن حوله كانت عدة قرى متناثرة، ولم تكن هناك ضرورة ملحة لبناء القلعة أنذاك، لكن بعد عصر الامبراطورية الرومانية سادت الفوضى فى الصحراء الغربية وأخذت القبائل تغير على بعضها بهدف الحصول على الغذاء والحصاد الذى ينتج فى مناطق الأبار المأهولة بالسكان، مما دفع أهالى سيوة لبناء قلعة عالية لمنع وصول الغزاه إليها، وكان معظمهم من العرب القريبين من الواحة...وتعد قلعة شالى أحد المزارات السياحية الهامة فى الواحة.

" معبد "آمون".. واحد من أهم المزارات السياحية، التى يعود تاريخه إلى العصر اليونانى.. ويوثق لوجود هذا المعبد ضمن سيرة الإسكندر الأكبر، فقد كان ملكا مقدونيا- يونانيا، وقد ورث الحكم من أبيه، وذهب لتوحيد بلاد اليونان ثم إتجة الى الامبراطورية الفارسية وبلاد الشام ومصر، التى كانت تحت الاحتلال الفارسى وقتها.. وقد وصل الى "منف" العاصمة القديمة في الدولة المصرية، ثم تحرك نحو الاسكندرية فأسسها، ثم الى سيوة ليتعبد لدى الإله "أمون"، الذى كان يمثل قيمة روحية كبرى بالنسبة لليونانيين، وأثناء وجودة فى سيوة أوصى الأسكندر الأكبر بدفنه بجوار أبيه "أمون".. ولذا فقد ظلت سيوة دوما محل جدل وبحث حول مقبرة الإسكندر الأكبر حتى اليوم، وكان قمة الجدل فى هذا الشأن عام 1996 عندما أعلنت بعثة يونانية - كانت تنقب فى المدينة عن وجود مقبرة الإسكندر الأكبر- لكن سرعان ما خرج رئيس هيئة الآثار المصرية أنذاك "عبد الحليم نور الدين" ونفى ذلك، إلا أن أهل المدينة لا زالت تكتنفهم العديد من الشكوك حول وجود المقبرة على أرض سيوة بالفعل، وأن الحكومة المصرية ذهبت لنفى ذلك الخبر وأنهت عمل البعثة سريعا، لعدم إستعداد سيوة لإسقبال مثل هذا الحدث الضخم، الذى ستكون له ردود فعل عالمية. "جبل الموتى"..أحد أهم الزارات السياحية على حدود الواحة، ويعود تاريخه للعصر اليونانى، وقد إختاره اليونانيين ليكون مكانا لدفن موتاهم.. وقد تم تقسيم هذا الجبل على شكل أدوار أو طوابق، يتضمن كل واحد منها عدد الطرق والمسارات المنحوته داخل الجبل، والتى تتقاطع مع بعضها البعض فى الداخل بما يشبه التخطيط شبكة الطرق العادية لمدينة ما، كما يحتوى الجبل على عدد من الجبانات المزخرفة من الداخل بالألوان، للآله وعدد من كبار الكهنة. "عين كيلو باترا" وهى عدد من العيون المتفجرة من باطن الأرض، وتم إحاطتها بسور خرسانى دائرى لجمع ما تدفعه من مياه عذبة، يشاع عنها أنها تشفى مع العديد من الأمراض الجلدية على وجه التحديد، ولذلك يقبل عليها العديد من السائحين ومن اهالي الواحة وعين كيلو باترة تحديدا يقال عنها ان درجة حرارة المياه فيها تختلف طوال ساعات النهار الي جانب وجود عدد من عيون المياه الكبريتية والمياه الساخنة 

المصدر: موقع إيلاف - واحة سيوة المصرية عزلتها حافظت على خصوصيتها - فتحى الشيخ - منشور بتاريخ 1 يونيو 2009
Sewaoasis

دليلك الشامل إلى واحة سيوة ، الموقع ، العادات والتقاليد ، المعالم السياحية والكثير من الموضوعات الهامة

سيوة

Sewaoasis
دليلك الشامل إلى واحة سيوة ، الموقع ، العادات والتقاليد ، المعالم السياحية والكثير من الموضوعات الهامة »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

23,854