منذ 27 عام كان الذهاب الي واحة سيوة يلزمه تصريح من حرس الحدود المصري وكان هذا يرسخ من العزلة الذي سعت كل الظروف المحيطة بالواحة لحدوثها من رمال امتدت لتبعد الواحة عن اقرب المدن اليها مرسي مطروح بمسافة 306 كيلو و عن القاهرة العاصمة بمسافة 920 كيلو اغلبها من الصحاري الجدباء، الي خصوصية اهل الواحة في عادتهم وتقاليدهم بل ولغتهم الامازيغية عن باقي مصر وهذا راجع ان اغلب اهل الواحة يرجع الي البربر الذي ينتشروا في شمال افريقيا الي جانب بعض العرب والافريقيين، الاحداث التاريخية التي مرت علي الواحة منذ نشأتها في العصر الفرعوني الي جانب العزلة التي تعيشها الواحة نسجت حول الواحة من الاساطير اكثر من الحقائق لتجعل منها الواحة السحرية التي تخفي الاسرار لدي الكثير من المغامرين في العالم .

 

عندما حاول قمبيز بن قورش الملك الفارسى غزوها عام 525 ق م لتدمير معبد آمون بها في اطار سعيه لامتهان الديانة المصرية بعد أن هزم "أبسمانيك الثالث" عند الفرما ( بورسعيد) وسحق مدينة ممفيس، وكان معه خمسين الف جندي، هؤلاء الجنود اختفوا جميعا في بحر الرمال الأعظم جنوب سيوه ولم يبقي اي اثر لهم، و فر قمبيز من مصير جنوده ليلقى حتفه اثناء عودته متأثراً بمرضه. لكن الحدث الاهم في تاريخ الواحة كان زيارة الاسكندر للواحة بعد ان تم ترسيمه فرعونا بمنف فى زمن الأسرتين الـ 18، 19 ثم توجه لبناء الاسكندرية، وقرر الذهاب الى سيوه يتلمس البركة من الإله آمون، حيث تم تتويجه بمعرفة كهنة آمون فى القاعة التى أعدت لذلك ومازالت آثارها قائمة ولقب بابن امون ولبس تاج آمون وهو على شكل رأس كبش ذو قرنين فلقب منذ هذه اللحظة بالأسكندر ذو القرنين وتنباء له كهنة المعبد بانه سوف يكون السيد علي العالم كله في ذلك الوقت وهي النبؤة التي تحققت.

 

بعض الاحداث التاريخية التي مرت علي الواحة كانت تؤهلها لتأخذ حظها من المدنية ولكن العزلة التي كانت تعيشها الواحة كانت لها الغلبة علي الظروف التاريخية لتبقي الواحة خارج هذا العالم كما هي ارض بكر تجمع بين جوانبها الكثير من المتناقضات، ولكن المتناقضات الطبيعية صحراء جدباء و غابة من اشجار الزيتون والنخيل في وسطها، بين الجفاف المحيط وبين عيون مياه عذبة بين البساطة المنتشرة في المكان والبيوت المبنية من الكورشيف وهى عبارة عن طبقة سطح التربة المختلطة بنسبة عالية من الاملاح والطفلة و بين بقايا الاثار الفرعونية التي تنطق بالعظمة

المصدر: موقع إيلاف - واحة سيوة المصرية عزلتها حافظت على خصوصيتها - فتحى الشيخ - منشور بتاريخ 1 يونيو 2009
Sewaoasis

دليلك الشامل إلى واحة سيوة ، الموقع ، العادات والتقاليد ، المعالم السياحية والكثير من الموضوعات الهامة

سيوة

Sewaoasis
دليلك الشامل إلى واحة سيوة ، الموقع ، العادات والتقاليد ، المعالم السياحية والكثير من الموضوعات الهامة »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,967