قام مختبر علمي ولأول مرة، بتحليل البصمة الوراثية DNA، لأقرباء مؤكدين جينياً لأدولف هتلر، ودلت نتيجة الفحوصات بأن الجزء الأساسي الجيني المنتشر في شجرة البصمات الوراثية للأمازيغ بشكل خاص، موجود أيضاً في الحمض النووي لزعيم النازية، إلى درجة يمكن اعتبارهما أبناء عم متحدرين من فرعين يصلان تراجعاً عبر الزمن إلى جد مشترك واحد ولد بجينات انفصلت بعض أشكالها عن جينات ورثها من أبويه، مؤسساً بهذا الانفصال سلالة بشرية على حسابه الخاص. هذا الكشف العلمي حققه في المختبرات باحثون في علم الوراثة البشرية، لكن بداياته كانت بجهد خاص قام به محقق صحافي اسمه جان بول موردرس ويعمل في مجلة Knack البلجيكية الصادرة أسبوعياً باللغة الهولندية، والتي نشرت تحقيقها عن الموضوع في عدد هذا الأسبوع الذي صدر الإثنين 23-8-2010 في بروكسل. وما فعله موردرس بالتعاون مع مؤرخ اسمه مارك فيرميرن، هو أنه سعى للحصول على عينة من الحمض النووي لأحد أقرباء أدولف هتلر من الجيل الثالث، وهو ألكسندر ستوات هوستون، القريب من بعيد لمؤسس الحزب النازي، ويعيش في لونغ آيلاند بنيويورك وقد بلغ عمره 61 سنة، فتتبعه الصحافي طويلاً حتى رآه في أحد الأيام يسعل مستعيناً بورقة كلينيكس رماها في ما بعد بسلة صغيرة للقمامة في شارع بنيويورك، فأسرع والتقطها، لأن فيها كان جزءاً من لعابه الذي استخرجوا منه عينة من حمضه النووي. وكان موردرس قد حصل قبلها على عينة من الحمض النووي أيضاً لابن عم من بعيد لهتلر، وهو مزارع اسمه نوربرت ويعيش في النمسا، لكنه كان في حاجة للتأكد من صحة ارتباطه جينياً بهتلر الذي لا يملك عينة من حمضه النووي، وحتى يتأكد بأن الرجلين أولاد عم جينياً، ويقربان بالفعل لهتلر، فقد لجأ إلى مختبر علمي أجرى له فحوصات على حمضيهما النوويين معاً، ووجدهما متطابقين تماماً. ثم عرف موردرس من أحد المختصين بفحوصات الحمض النووي في المختبر أن البصمتين الوراثيتين لقريبي هتلر تحملان نوعاً من الكروموزومات نادرة الوجود في البصمات الوراثية للألمان بشكل خاص، كما أن وجودها قليل أيضاً في أوروبا الغربية. وعرف أيضاً أن الكروموزوم النادر منتشر بنسبة 25% في اليونان ومثلها في صقلية بالجنوب الإيطالي، وبنسبة 80% في الصومال وأكثر منها قليلاً في شمال إفريقيا، ولدى المغاربة بشكل خاص، كما لدى التونسيين والجزائريين والليبيين لذلك كتب تحقيقاً بالمجلة البلجيكية التي سألت مختصين بعلم الوراثة البشرية عما يعنيه وجود جين مشترك بين هتلر و أمازيغ الشمال الإفريقي. وقال من سألتهم أن هتلر لا بد أن يكون متحدراً من جد قديم مشترك بينه وبين أمازيغ المغرب أو الجزائر أو تونس وليبيا في الشمال الإفريقي. والكروموزوم النادر الذي وجدوه بالبصمة الوراثية لهتلر هو E1b1b Haplogroup المعتبر "ماركة مسجلة" تقريباً للأمازيغ، وهو يتضمن جين Y المصنف وراثياً ضمن الهابلوغروب E1b1b كفرع من الهابلوغروب E الشهير، المعروف بدوره بأحد الأشكال النووية المتنوعة التي يلخصونها بالأحرف اللاتينية SNP، وهي فيض أو "طفرة" جينية تجعلها واحدة من أهم السلالات الذكورية البارزة في الجنس البشري، لأنها عودة جينية إلى الوراء من الابن إلى الأب، من دون الأم، رجوعاً إلى الرجل السلف المشترك، المالك لأول E1b1b في بصمته البشرية وللتبسيط فإن الحاملين لهابلوغروب مشترك بينهم، لديهم جد واحد مشترك دائماً. وبحسب العلامات أو التحورات (الانفصال) الوراثية النسبية الذكرية يمكن تحديد حتى القبيلة أو الفخذ القبيلي الذي جاء منه أي إنسان، وصولاً حتى إلى من كان ابن عمه الذي من المفترض أن تتطابق عنده العلامات الجينية نفسها تقريباً، لذلك فإن الكروموزوم E1b1b الذي ظهر في الحمض النووي لأدولف هتلر يدل على "القوم" الذين جاء منهم رجل كان جده الأقدم مباشرة قبل الانفصال الجيني، الذي وإن تم، إلا أنه حافظ على الكروموزوم المشترك بينه وبين "القوم" الذين خرج منهم، وهم أمازيغ الشمال الإفريقي.

Saadcherifhosni

Http/www.facebook/cherifhosniezelsaad.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 28 مشاهدة
نشرت فى 4 أغسطس 2016 بواسطة Saadcherifhosni

ساحة النقاش

thaitsuisy

هل يعنى ذلك ان هتلركان من اصول افريقية؟؟؟ وكيف نفسر استماتته فى تنفيذ رؤيته يتفوق الجنس الارى ؟؟؟؟؟؟اسئله تحتاج الى نقاش

ابحث

تسجيل الدخول

cherif hosni saad

Saadcherifhosni
السيد:شريف حسني سعد كاتب ومهتم بعلم الاجتماع في العالم المعاصر له أفاق في تربية الأجيال الناشئة لتعليمهم وتوعيتهم بالحقيقة لذا يعد موقع عصرالاستيقاظ حقيقةالعالم من وحي موضوعين هو الاول: في وقت كثر في خداع المعلومة وتمويهيها وندرة المصادر في زمن اصبحنا لانعلم الصحيح من المزيف ثانيا:حقيقة وخبايا التنظيمات التى اصبحت »