دلـيــل الـكـهــربـاء Electricity Guide

الكهرباء فى كل مجالات الحياة - دور و أهمية الكهرباء فى المجتمع المعاصر

                                     

 

فى البداية يوجد مثالين للتوضيح :

 

المثال الأول :

 

فى علم الكهرباء يكون مصدر الطاقة الكهربائية للتيار المستمر مكون من قطبين ( القطب الموجب و القطب السالب )

 

يعبران عن فرق الجهد الكهربائى و تندفع الطاقة الكهربائية بينهما

 

و فى المقابل يوجد لدى الإنسان أقطاب ثنائية معنوية و مادية كثيرة جداً مشابهة لذلك تدل على أن الإنسان لديه طاقات

 

 هائلة من المفروض أن يعرفها و يقيمها و يستخدمها

 

المثال الثانى :

 

فى علم الكهرباء يوجد نوع من أنواع الطاقة يُسمى  طاقة الوضع مثل المياه المحتجزة فى بحيرات صناعية

 

خلف السدود الصناعية مثل السد العالى و يمكن الحصول على الطاقة الكهربائية من الإرتفاع الذى يمكن

 

قياسه بالأمتار و تدفق المياه يُحرك التربينات التى  تُحرك المولدات الكهربائية التى نحصل منها على

 

الطاقة الكهربائية و نستفيد بها فى كل مجال فى حياتنا اليومية

 

و فى المقابل يوجد لدى الإنسان مسافة معينة بين سلبياته و إيجابياته مشابهة لذلك تدل على أن الإنسان

 

 لديه طاقات هائلة من المفروض أن يعرفها و يقيمها و يستخدمها

 

 

-  فى اللغة العربية مثل يقول ( بضدها تتباين الأشياء ) أى أن الأضداد توضح بعضها البعض مثل :

 

   ( النهار و الليل ) و ( النور  و الظلام  )  و ( السماء و الأرض ) و  ( فوق و تحت ) و  ( أعلى  و أسفل )

 

 و  ( الحب و الكراهية )  و  ( التفاؤل  و التشاؤم  ) و  ( الحق  و الباطل )  و ( اليُسر  و العُسر )

 

 و ( الفرج و الضيق ) و هكذا  . .  إلى آخره

 

  و  كل ذلك معانى و قيم  و إمكانيات و قدرات و طاقات و ليس مجرد كلمات

 

 

و عندما نتبع المثال الثانى المذكور أعلاه و هو الأوضح يمكننا إفتراض القول  أنه توجد مسافة بين

 

 كل سلبية من السلبيات و كل إيجابية من الإيجابيات نُقدرها بنسبة مئوية من الصفر عند أقصى

 

درجات السلبية و بنسبة 100 % عند أقصى إيجابية

 

 

و كل إنسان يستطيع تقدير النسبة المئوية له فى كل ثنائيات الأضداد ( الإيجابيات و السلبيات )

 

  فى حياته كلها فى كل مكان و فى كل زمان

 

- و النبى سيدنا محمد رسول الله عليه الصلاة و السلام قال فى حديثه الشريف :

 

       (   تـفـاءلـوا  بـالـخـيـر  تـجــدوه  )

 

 فالتفاؤل كقيمة إيجابية هو القوة الدافعة للحياة على عكس التشاؤم طبعاً  كسلبية تُحبط الحياة

 

و فى علم التنمية البشرية تُسمى الإيجابية بقوة المُتعة  و تُسمى السلبية بقوة  الألم  

 

بإعتبارهما دافعى الحياة الأساسيان

 

 

                            الدوافـــع  ( Motivations )

                   دوافــــع  الـحـيـــــاة    قـوتــان

 مــثــل          الــبـطــاريــــــــــــــة    قـطـبـان

 (  يحركان  التيار من القطب السالب إلى القطب الموجب  )

القطب الموجب   (  ve  + )

القطب  السالب    (  ve  - )

قــــوة الـمـتـعــة (Pleasure )

( حافز الحياة الأول )

قــــوة الألـــم  (Pain )

( حافز الحياة الثانى )

الإقدام

الإحجام

النجاح

الفشل

التفاؤل

التشاؤم

الخير

الشر

الصح

الخطأ

الحق

الباطل

النور

الظلام

الغنى

الفقر

الحب

الكراهية

العدل

الظلم

اليقين

الظن

الأمل

اليأس

السعادة

التعاسة

اليسر

العسر

الفرج

الضيق

النشاط

الكسل

القوة

الضعف

الصعود

الهبوط

الذهاب

الإياب

الأمام

الخلف

الأعلى

الأسفل

الإنجذاب

التنافر

الرخاء

الكساد

الحركة

السكون

الإستقرار

الإضطراب

الجد

العبث

السلام

الحرب

السماء

الأرض

اليقين

الشك

العافية

البلاء

 

  

Principle

المهندس / مصطفى موسى بكالوريوس هندسة كهرباء قوى كلية الهندسة - جامعة الإسكندرية جمهورية مصر العربية http://kenanaonline.com/Principle

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 4 سبتمبر 2016 بواسطة Principle

ساحة النقاش

المهندس / مصطفى موسى

Principle
هدف الموقع بيان رؤية عامة عن مبادىء الكهرباء »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,685

التعاون

التعاون قيمة كبرى و حيوية جداً و هى أفضل علاقة بين الناس