التقيم الكيمائى و البيولوجى لمخلفات مجازر الدواجن

إعداد الدكتور

 عبد الحكيم سعد

باحث/ قسم بحوث تغذية الدواجن

معهد بحوث الإنتاج الحيوانى

1998

التقيم الكيمائى و البيولوجى لمخلفات مجازر الدواجن

  تطورت فى الاونة الاخيرة صناعة الدواجن حيث بلغ جملة انتاج دجاج التسمين ما يقارب 350 الف طن دجاج تسمين سنويا ومع زيادة الانتاج تزداد بالتالى كميات المخلفات الناتجة و التى تشكل حوالى 25 % من جملة الانتاج الكلى و تعتبر هذة المخلفات الناتجةمن عمليات صناعة الدواجن من اهم و اخطرعناصر التلوث البيئى 0

  من هنا وجب على الباحثين دراسة امكانية اعادة استخدام هذة المخلفات كمواد علف بروتينيه وهذا لا يتم الابعد اجراء دراسات تقييم كامل لهذة المخلفات للوقوف على قيميتها الغذائية و امكانية احلالها محل مواد العلف المستورده من الخارج 0

  ولقد اجريت هذة الدراسة بغرض تقييم مخلفات مجازر الدواجن وذلك فى ثلاثة اتجاهات :-

 الاتجاة الاول  اشتمل على اجراء تحليل كيماوي كامل بالاضافة لاجراء تحليل للاحماض الامينية لكل من مسحوق الريش و مسحوق الاحشاء 0

 واشتمل الاتجاة الثانى على اجراء تجارب هضم غير مباشرة على ديوك بالغة بغرض تقدير معاملات الهضم و كذلك الطاقة الممثلة الظاهرية ( AME  ) 0

 فى حين اشتمل الاتجاة الثالث على تقدير كفاءة البروتين الكلية (TPE   )  فى كل من مسحوق الريش و مسحوق الاحشاء 0

 ولقد اظهرت نتائج التحليل الكيماوى للمواد المختبرة فى هذة الدراسة أن مسحوق أحشاء الدواجن يمكن اعتباره مصدر جيد للبروتين و الطاقة و الاملاح المعدنية وذلك لمتحواه العالى من البروتين الخام و الدهن الخام و الرماد و البالغ على اساس المادة الجافة 38ر61 %بروتين خام و 18ر20 % دهن خام و 28ر12 %  رماد ، بينما بلغت نسبة البروتين الخام لمسحوق الريش 24ر85 % و يتضح من تلك النتائج انة يمكن الاستفادة من مسحوق الريش المعامل و مسحوق الاحشاء كمواد علف بروتينيه جيدة للدواجن 0

  ومن نتاتج تحليل الاحماض الامينية وجد ان هناك انخفاض ملحوظ فى الحامض الامينى مثيونين ( Methionine) فى كل من مسحوق الريش ومسحوق الاحشاء حيث انة كان الحامض الامينى المحدد الاول كما وضح ايضا انخفاض كل من الحامض الامينى ايزوليوسين ( Isoleucine  )و الفنيل الانين ( Phenylalanine  ) فى مسحوق الاحشاء حيث كانت الاحماض الامينية المحددة الثانى و الثالث على التوالى فى حين كانت نسبتها عالية فى مسحوق الريش

( 58ر4%  و  57ر4 % على التوالى ) 0

 بينما اظهر مسحوق الريش انة ايضا فقير فى كل من الحامض الامينى ليسين ( Lysine  ) وتربتوفان(Tryptophane) وهما الاحماض  الامينية المحددة الثانى و الثالث على الترتيب 0

  فى حين يعتبر مسحوق الريش مصدرا غنيا للحامض الامينى سيستين ( Cysteine  ) وهذا ذو اهمية كبرى كمصدر للاحماض الامينية الكبريتية ليفى بجزء من احتياجات الدواجن من مجموعة الاحماض الامينية الكبريتية 0

   وعلى الجانب الاخر من الدراسة اظهرت نتائج معاملات الهضم و الطاقة الممثلة الظاهرية ( AME  ) ان مسحوق الاحشاء قد اعطى افضل النتائج يليه فى ذلك مسحوق الريش حيث بلغ معامل هضم المادة العضوية على الترتيب 61ر85 % و 37ر75 %  0

  و اظهرت نتائج تقدير الطاقة الممثلة الظاهرية (AME ) لكل كيلو جرام مادة جافة تماما من المساحيق السابقة على الترتيب 3876 و3237 كيلو كالورى و هذة النتائج تشير الى ان كل من مسحوق الاحشاء و الريش مساحيق ذات قيمة غذائية عالية و صالحة لتغذية الدواجن 0

  ويتضح من النتائج السابقة ان كل من مسحوق الريش و مسحوق الاحشاء هى مصادر غنية فى كل من البروتين و الطاقة الممثلة،و لكنه يبقى معرفة كفاءة هذا البروتين و من هنا اجريت دراسة بغرض تقييم كفاءة البروتين الكلية (TPE ) وذلك بعمل علائق تحتوى على نسبة 18% بروتين خام مقسمة الى 12 % من المادة المختبرة ( مسحوق الريش او مسحوق الاحشاء ) و النسبة المتبقية (6 % )تكون من الحبوب ويتم تغذية الكتاكيت على هذة العلائق

و ذلك من عمر 14 يوم و حتى عمر 28 يوم ، ثم يتم حساب كفاءة البروتين الكلية ( TPE) عن طريق حساب الزيادة فى وزن الكتاكيت خلال هذة الفترة ( 14 – 28 يوم ) منسوباً الى كمية البروتين المأكول وذلك طبقا للقانون الاتى :- كفاءة البروتين الكلية =

 وزن الكتاكيت فى نهاية التجربة – وزن الكتاكيت فى بداية التجربة

            ـــــــــــــــــــ

                  البروتين المأكول خلال التجربة                     

 ولقد اظهرت نتائج تقدير كفاءة البروتين الكلية لكل من مسحوق الاحشاء و مسحوق الريش المعامل عن تفوق مسحوق الاحشاء على مسحوق الريش حيث سجلت قيم كفاءة البروتين الكلية 72ر2 و 10ر2 على التوالى 0

   ومن خلال هذة الدراسة يتضح ان مخلفات مجازر الدواجن ( مسحوق الاحشاء و مسحوق الريش ) هى من المصادر الغنية للبروتين الخام و التى يمكن استخدامها فى علائق الدواجن كبدائل للبروتينات التقليدية و التى يتم استيرادها من الخارج و التى بدورها تقوم على تقليل تكلفة الاعلاف و التى تشكل حوالى 60 – 70% من التكلفة الكلية لمشاريع انتاج الدواجن 0   

 

                                            د/ عبد الحكيم سعد

 

 

 

 

 

 

                     

 

المصدر: بحث عن رسالة الدكتوراه
PoultryNutr

A.S.Abd El-Hakim

  • Currently 259/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
91 تصويتات / 1740 مشاهدة
نشرت فى 13 فبراير 2010 بواسطة PoultryNutr

ساحة النقاش

PoultryNutr
<p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">د/ رقيه</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">السلام عليكم ورحمة الله</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">ردا على إستفسار سيادتكم بخصوص إستخدام مخلفات المجازر فى تغذية الدواجن نحيطكم علما بالأتى</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">&nbsp;</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">لقد خلق الله سبحانه وتعالى الحيوانات على عدة اشكال مختلفه ظاهريا وفسيولوجيا</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">فمثلا الحيوانات المفترسه مثل الأسد والنمر والفهد (أكلات اللحوم) لها جهاز هضمى متشابه (وحيد المعده) له القدره على هضم البروتين الحيوانى ولا يستطيع هضم أو التغذيه على الأعشاب والنباتات فى حين الحيوانات المجتره مثل الأبقار والجاموس والأغنام والإبل (أكلات العشب) لها جهاز هضمى ذو معده مركبه (4 أجزاء مختلفه الحجم والخواص) حتى تستطيع هضم الالياف والأعشاب ولاتستطيع هضم أو التغذيه على اللحوم ومن فضل الله على الانسان أن خلقه الله له القدره على التغذيه على النباتات واللحوم معا</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">ولهذا عندما تم تغذيه الحيوانات المجتره على عكس الطبيعه التى خلقها الله عليها أدى ذلك الى ظهور مرض جنون البقر. وهذا لا يحدث للطيور بجميع انواعها لأنها لها القدره على التغذيه على البروتين النباتى والحيوانى معا.</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">اما فيما يتعلق بالحرام والحلال فى مسئلة تغذية الطيور على مخلفات المجازر من الدم والريش والاحشاء فذلك الأمر يحتاج سؤال دار الأفتاء عليه أما من وجهة النظر العلميه فإن مخلفات المجازر المحتويه على&nbsp; الدم والريش والاحشاء تتعرض اثناء التصنيع الى درجات حراره عاليه جدا (141 درجه مئويه) مع ضغط يساوى 3.5 كيلو جرام على سم المربع وهذه الحراره وهذا الضغط كافيان تماما للتخلص من اى مسببات مرضيه لأنه يعتبر بمثابه تعقيم. والله أعلى وأعلم.</p> <p class="MsoNormal" style="margin: 0cm 0cm 0pt; line-height: normal; text-align: justify;" dir="rtl">عبدالحكيم سعد</p>

أد. عبدالحكيم سعد عبدالحكيم

PoultryNutr
أستاذ تغذية الدواجن معهد بحوث الإنتاج الحيوانى [email protected] ت محمول : 01005245702 »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

47,411