صرح نبيل حبشي سفير مصر في تونس، بأن السفارة تنسق مع السلطات التونسية لحل مشكلة الصيادين المصريين الستة عشر الذين تم احتجاز مركب الصيد الخاص بهم «أبوسعيد»، من جانب قوات خفر السواحل التونسية نهاية الشهر الماضي، بتهمة الصيد في المياه الإقليمية التونسية بالقرب من ميناء جرجيس جنوبي البلاد.

وقال «حبشي» في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن السفارة تتواصل مع السلطات التونسية لإطلاق سراح 12 صيادا وإعادتهم إلى مصر خلال الفترة القليلة المقبلة، وذلك من أصل 16 «من محافظتي رشيد وكفر الشيخ»، كانوا على متن المركب، حيث سيظل طاقم إبحار المركب المكون من 4 أفراد في تونس لحين انتهاء كافة الإجراءات القانونية ذات الصلة والعودة بالمركب إلى مصر.

ناشد «حبشي» الصيادين المصريين توخي الدقة والحذر عند الإبحار والخروج في رحلات صيد، تجنبا لدخول المياه الإقليمية لدولة تونس الشقيقة دون تصريح.

وحول مشكلة مركب «الإيمان بالله» المحتجزة في تونس منذ أكتوبر الماضي، أشار «حبشي»، إلى أنها انتهت تماما، وتم حلها، ويستطيع باقي أفراد المركب العودة لمصر في أي وقت.

 

أعدته للنشر / أسماء سمير 

 

المصدر: جريدة المصري اليوم
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2017 بواسطة PRelation

الإدارة العامة للعلاقات العامة إحدى الإدارات العامة التابعة للإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة

PRelation
تحت إشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة (الأستاذ/ خالد محمد العجرودى) »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

304,413