بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

بسم الله الرحمن الرحيم

مهــــــلاً يا ســليلة امهـــــــرا !!

لما الوردة تتجاور الشوك ؟.. العين تطمع في القطف ؟.. والأنامل تخاف الوخز ؟.. ولما الغزالة تتجافى الألفة ؟.. وتتوارى خلف التلة ؟.. والنفس تريد جوارها بالرفقة .. ولما الحور تتجاهر بالعزلة ؟.. والقلب يفترش لها بساط العــزة ؟.. ولما الحرير يتمنع دلالاً بالجفوة ؟.. وخيوط الرقة تجاذب قلباً بالرقة .. نحيد النظرات عن وجهتها فإذا بالنظرات تعيد النظرة .. فتخاف وجساً من كيد الحساد أهل العين والرمية .. مهلاً يا بدر الآفاق فإن النظرات لا تقتل بالجملة .. وأزهار الروض لا تزعجها جولات النحلة .. ونسائم الليل لا ترهبها رياح الهبة .. وهي النسمات تتعالى وتتسامى لتنال تلك الرتبة .. كم طابت نفساً تلك الظبية يوم أن نادت بالعفة .. ثم نأت نافرة لا تواكب الخطوة بالخطوة .. ويحق لها الخوف حين تلوذ بسياج المنعة .. ولكن محراب الناس لا يخلو من ملائكة الرحمة .. والترويح عن النفس ترياق عند الشدة .. ولو دامت أبواب السجن لمات الناس بالسكتة .. وتلك الهبات من نفحات الموسم تنعش قبراً عند القبة .. لقد مات صاحبه شوقاً وينتظر لحظات النجدة .. طب نفساً يا ملك الحسن وكن ترياقاً لذوي الآهات والأنة .. لا تتعاظم جورا ولا تتمسك حجراً يتظاهر بالقسوة .. فذاك الإسفاف يليق بأناس رضعوا من أثداء النغمة .. وأنت سليلة أمهرا هم أهل الجاه ملوك الضفة .. طبعك سماحة عبق وراحة سمت لا يجرح قلباً بسهام الرمية .. وقولك كالشهد يتمايز عذباً عند مذاق الجرعة .. ولفظك رنان يتردد كالنغمات لأوتار الكمنجة .. نغمات ترغبها الأذن مهما تترنم طولاً لعذوبة النكهة .. ولكن يا أسفاً على حال لا تكسره رياح الجولة .. فالحظر مازال قائماً وتلك سياج القلعة .. فمتى تنهار قصور الشك وتقام جسور الثقة ؟.. هل نتجاسر قولاً لنكسر أسوار المحنة ؟.. أم نكتفي بالنظرات لندور في فلك المشقة ؟.. وحينها يا ويلنا من حكم جائر يفقد الإنصاف من أهل المودة .. ولقد طال مقامنا في صحراء أهلها يمنعون الوصال كما يمنعون الاقتراب من الواحة والجنة .. وتلك حظوظنا في هذه الدنيا والعاقل من يقبل بالحظ والقسمة .

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 22 مشاهدة
نشرت فى 24 يونيو 2018 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

567,360