بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

بسم الله الرحمن الرحيم

روعـــة الحسـان ليـــــلة الأمــــس !!

بيض الوجوه نضارة كأنهم رضعوا من أثداء القمر .. وبراءة العيون شفافة كالندى حين ينام فوق أغصان الشجر .. وحلاوة الخدود إغراء كالليمونة تجادل الأعين بالسحر .. ومقدم الطل قد أطرق الأبواب قبل أن يطرق أصحاب الفجر .. ثم عبق أحتل المكانة والأنوف بأروع ألوان العطر .. قالوا سلاماً فإذا بالملائكة تبشره بحلول ليلة القدر .. فقال وعليكم السلام يا روعة خلق قد نالنا ضياءً كالبدر.. ما كنا نطمع يوماً أن تزورنا الملائكة في صورة البشر .. تناثروا فوق المقاعد كالدرر وكل بدر يتلألأ كالزهر .. جلسوا وقاراً ثم قالوا اتزاناً يفوق الشعر والنثر .. يكفي تواجد الأقمار في الساحة لتطرد ألوان الهموم والكدر .. فلو صمتوا قولاً أو قالوا حرفاً لبكى القلب فرحاً من روعة السحر .. لقد صمت القلب دهراً في صوامع الوحدة يشتكي من قلة النفر .. يتساءل في حيرة ويقول لما ضاع العمر في شتاء الجدب والقفر ؟.. فأين كنتم يا حسان الفجر يوم كان الجزر والنحر ؟.. فتسابقوا بالأعذار وقالوا لا تلم من يجهل العنوان فوق السطر .. وليس كل من يجهل مواقع الأنبياء يرمى بالكفر .. وقالوا يكفي الطباق اضطراباً حيث اللحظات هي لحظات العمر .. والثواني في رفقة الوفاق والوئام تعادل السنين والشهر .. لا يلام الغائب في الأرحام قبل مولده ويجهل معطيات القدر .. كما لا يلام الحاضر في كنف السياج ويجهل عناوين القبر .. السانحة سجال وقتال يتراوح بين الوصال والبتر .. كما أن اللحظات سجال وقتال يتراوح بين العسر واليسر .. فقال كفيتم عدلاً وصدقتم قولاً بمكاشفة الأمر.. فنرجو العفو والسماح من جرح قد نال زائراً يزورنا بالبشر .. ًولو لا العشم في مودة الأخلاء لاكتفينا بمجرد الصبر .. ولقد صبرنا السنين دون ( أف ) يغادر ذلك الصدر .. وكنا نقول عسى أن تشرق الأنوار يوماً علينا لنتجاهر بالفخر .. وقد كان ذلك اليوم حين أطلت علينا أنوار السعادة في جانب النهر .. فيا روعة حسان ويا روعة نهر جمعت بينهما ليالي السمر .

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 20 يونيو 2018 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

567,361