المصــــــــــــــمْ

المصممين محمد عاطف و عبد المجيد

في يوم من الأيام كان هناك رجل صالح يمشي في الصحراء

والعطش يشتد عليه وكان يقول

 

أه أه أه لقد اشتد بي العطش والحر شديد ومازال لدي سفر طويل في هذه الصحراء ماذا أفعل ؟ أه أه أه لابد أن ابحث عن الماء هنا وهناك ...

 

وأخذ هذا الرجل يبحث عن الماء في الصحراء حتى ..

 

بئر .... بئر ماء الحمد الله الحمد الله .... لكن الماء بعيد أه ليس أمامي إلا النزول فالعطش يكاد يقتلني ااااه الحمد الله الحمد الله لقد ارتويت ..

 

وعندما خرج الرجل من البئر وجد ..

 

يا إلاهي ماذا يفعل هذا الكلب المسكين هنا ؟؟ سوف اقترب منه لأرى ماذا يفعل .... أه ! إن الكلب يلعق التراب المبلل من شدة العطش انه يكاد أن يموت من العطش لقد حدث للكلب مثلما حدث لي لابد أن اسقيه نعم لابد أن اسقيه ... لكن ماذا افعل وليس معي إناء لأحضر به الماء من البئر اااه علي أن افكر جيداً في وسيله لأسقي بها الكلب ..

 

وأخذ الرجل يفكر في وسيلة يسقي بها الكلب ...

 

هل أحمل الكلب وأنزل به إلى البئر ؟ لا لا فلن استطيع النزول به علي أن افكر جيداً في وسيلة اسقي بها الكلب

 

ماذا افعل ؟ ماذا افعل ؟ ااه لقد وجدتها ...

 

فجري هذا الرجل إلى البئر ونزل فيه ملئ حذائه بالماء ... وخرج من البئر وأخذ يسقي الكلب العطشان 

 

بعد الفعل الذي فعله هذا الرجل فجزائه عند الله الجنة

-------------------------------

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي قال : (( بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً فنزل فيها ، فشرب ثم خرج ، فإذا كلبٌ يلهث ، يأكل الثرى من العطش ، فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب العطش مثل الذي كان بلغ بي ، فنزل البئر فملئ خفه ماءً ثم أمسكه بفيه فسقى الكلب ، فشكر الله له فغفر له ، قالوا : يا رسول الله : إن لنا في البهائم أجراً ؟ فقال : في كل كدبٍ رطبقةٍ أجر )) .

المصدر: كتاب قصص الأطفال
Morsi4

Mohamed Atef

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 58 مشاهدة
نشرت فى 24 إبريل 2016 بواسطة Morsi4

ساحة النقاش

محمد عاطف محمد مرسي

Morsi4
قصص عالمنا »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

540