كان ياما كان ، كان هناك فأر صغير يعيش سعيداً في مزرعة كبيرة و كان صاحب المزرعة يحتفظ في حظيرته بدجاجة سمينه و خروف كبير و بقرة ضخمة ، و كل هؤلاء كانوا يعيشون في الحظيرة داخل المزرعة و كانت خدمتهم من نصيب زوجة صاحب المزرعة .

و كان هذا الفأر مشاغباً ، يحب أن يدخل بيت المزارع و يأكل منه على الرغم من أن المزرعة فيها كل ما يحتاجة من طعام و شراب و خشب و كل الألعاب التي يحلم بها أي فأر .

 

و في يوم من الأيام خرج المزارع غضباناً على غير عادة صباحاً و خصوصاً بعدما رأى منظر مطبخ البيت هو و زوجته و كيف أن الفأر قد عاث فيه فساداً . و هنا نظر الفأر من مكان بعيد ليرى رد فعل المزارع الفضبان ، و فوجئ به يخرج من المزرعة مسرعاً و كأنه قد انتوى شيئاً مريعاً .

ثار الخوف و القلق بقلب الفأر و انتظر عودة المزارع على أحر من الجمر ليعلم بماذا يخطط هذا المزارع ، و عند غروب الشمس دخل المزارع من باب المزرعة و هو يحمل في يديه لفافه كبيرة يخبئ بها شيئاً …

خاف الفأر و ظل يتابع المزارع من بعيد حتى فوجئ بهول الفاجعة …

إنها مصيدة فئران ..

هنا هم الفأر بالهرب و قد خاف قلبه و ارتعدت مفاصله ، و لكنه أسرع و ذهب للدجاجة و قال لها بصوت مرتعد : أيتها الدجاجة إنتبهي !!

فقد اشترى المزارع شيئاً يجب أن نحتاط منه جميعاً .

قالت الدجاجة : خائفة ، و ما هو أيها الفأر ؟

قال لها الفأر : إنها مصيدة فئران ؟

ابتسمت الدجاجة : و قالت أيها الفأر ، إنها نكته طريفة ..

قال لها الفأر مؤكداً : أيتها الدجاجة إنها مصيدة فئران ، يجب أن نحتاط منها ، نخاف منها .

قالت الدجاجة بصوت عالي : أيها الفأر ، إنها مصيدة فئران و أنا دجاجة و الدجاجة لا تخاف من مصيدة الفئران .

و الأن دعني .

تركها الفأر غاضباً و ذهب إلى الخروف و قال : أيها الخروف قد اشترى المزارع شيئاً يجب أن نحتاط منه .

قال الخروف خائفاً : و ما هو أيها الفأر ؟

قال الفأر : إنها مصيدة للفئران !!

قال الخروف : أيها الفأر ، ألا ترى أنني أكبر من أن أخاف من مصيدة الفئران .

تعجب الفأر من رد الخروف و قال له بصوت عال : أيها الخروف إنها مصيدة فئران .

هنا نهره الخروف ، و أمره بالإنصراف مسرعاً قبل أن يفعل شيئاً قد يضره ، أي الفأر .

تركه الفأر متعجباً و ذهب إلى البقرة و قال لها : أيتها البقرة ، قد اشترى المزارع شيئاً يجب أن نحتاط منه .

 

قالت البقرة و هي قلقة : و ما هو أيها الفأر ؟

قال الفأر : إنها مصيدة للفئران .

قالت البقرة : إنصرف بعيداً أيها الفأر ، فأنا لا أخاف من مصيدة الفئران .

انصرف الفأر مذهولاً من الدجاجة و الخروف و البقرة و هو يقول داخل نفسه ، كيف لا يخافون من مصيدة الفئران ؟

و عقد الفأر العزم على أن لا يقترب من مكان المصيدة حتى و لو مات من الجوع ، و هنا ظل الفأر يترقب المزارع حتى رأه يخرج و بيده المصيدة ثم تابعه بنظراته حتى علم مكان المصيده .

و مرت الأيام يوماً تلو يوم .. حتى حدثت المفاجأه ..

سمع كل من بالمزرعة صوت المصيده و هي تغلق بابها و كان صوتها عالياً و مرعباً .

و فرع المزارع و قال لزوجته ، أمسكنا بالفأر ، و خرجت الزوجة مسرعة و كان الليل قد دخل و أظلم المكان كله ، و دخلت الزوجة الحظيرة لتبحث عن المصيدة ، حتى وجدتها و ما أن اقتربت منها حتى صرخت بصرخة مدوية ، و قالت : آآآآآآآآآآآآآه

أسرع الزوج خارجاً من البيت لينجد زوجته و ليرى ما الذي حدث ، و عندما وصل إليها وجدها ملقاه على الأرض و المصيدة بجانبها و قد أمسكت بثعبان كبير ، وعلم منها أن الثعبان قد لدغها بقوة .

إنقض المزارع ساعتها على الثعبان فقتله ، ثم حمل زوجته إلى داخل الدار و أسرع لإحضار الطبيب .

جاء المزارع معه الطبيب بسرعة ، و كانت الزوجة بحالة صحية متدهورة .

أعطاها الطبيب الدواء و نصح زوجها أن يعطيها من الغذاء ألوان ، و أوصاه بحساء الدجاج ، ثم انصرف الطبيب .

اسرع المزارع إلى الحظيرة ، بحثاً عن الدجاجة حتى وجدها فذبحها و قدم لزوجته لحمها و حسائها حتى تتغذى عليهما ، أكلت الزوجة ما تستطيعه ثم نامت من ليلتها و بجوارها زوجها ، و عندما أصبح الصباح كانت الزوجة قد ماتت ..

و حزن المزارع على وفاة زوجته و قام بإبلاغ أهل قريته بما فيهم أهله و أهل زوجته ، و بعد الدفن حضر أهله و أهل زوجته لمواساته و أراد المزارع أن يقدم واجب الضيافه لهم ، فدخل المزرعة و أحضر الخروف فذبحه و قدمه طعاماً لضيوفه .

مرت الليله الأولى على الزوج وحيداً في داره و في اليوم التالي حضر لتعزيته أهل القرى المجاورة لقريته ، فما كان منه إلا أن دخل للحظيرة و أخرج البقرة فذبحها ليقوم بواجب الضيافة لهم .

و بعد إنتهاء أيام العزاء نظر المزارع إلى الحظيرة فوجدها قد أصبحت خاليه من كل شئ ، فعقد العزم على ترك المزرعة بما فيها ، فأخذ حاجياته و ترك المزرعه و عندها خرج الفأر من جحره  و هو يقول : كان يجب على الجميع أن يخافوا من مصيدة الفئران  !!

المصدر: قصص تنمية بشرية متميزة -- مدونة دكتور/ نزار كمال
Intilaaqah

المترجم/ أحمد سعد

  • Currently 40/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 715 مشاهدة

ساحة النقاش

مترجم/ أحمد سعد

Intilaaqah
نعدك بتقديم الأفضل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

285,961