جسم الطفل الطبيعي عند ولادته وردى اللون ولكن يحدث أحيانا أن تلاحظ أن الطفل المولود أزرق اللون . هذه الزرقة قد تكون شاملة للوجه والجسم بالكامل وقد تكون فى الأطراف ممثلة في اليدين والقدمين أو في الحالات البسيطة لا تظهر الزرقة إلا في أظافر الأصابع . وفى كل حالات الزرقة يجب أخذ رأى الطبيب بسرعة ولكن يمكن القول بأن زرقة الأصابع أو اليدين ليست حالة حادة أو عاجلة وكثيرا ما يكون سببها البرد وضعف الدورة الدموية في الأطراف ويمكن أن تختفى الزرقة بمجرد تدفئة القدمين واليدين . أما إذا كانت الزرقة شاملة الوجه والجسم كله فإن ذلك يعنى خطورة الموقف ووجوب الإسراع بالطفل الى المستشفى .

    اذا علمنا أن الدم غير النقي فى الجسم يذهب الى القلب الذى الرئتين حيث يتحد بالأوكسجين القادم فى هواء الشهيق مه الهيموجلوبين فى الكرات الدموية الحمراء ثاني أكسيد الكربون الذى يخرج مع الزفير . وان اتحاد الاوكسجين مع الهيموجلوبين هو الذى يجعل الدم أحمر اللون . إذا علمنا هذه الحقائق المبسطة يمكننا أن تفهم أن أى عقبات فى الجهاز التنفسي تعوق دخول الأوكسجين واتحاده مع هيموجلوبين الدم وأي عقبات فى القلب والجهاز الدوري تعوق دورة الدم من أعضاء الجسم الى القلب ومن القلب الى الرئتين ومن الرئتين الى القلب . أى أن هذه العقبات من الممكن أن تجعل لون الجسم مائلا للزرقة .

   ومع فهمنا لهذه الحقائق نجد أن الطفل المولود أزرق اللون قد يعانى من مشكلة فى الجهاز التنفسي وهذه المشكلة قد تكون بسبب مخاط وإفرازات فى الفم والحلق والقصبة الهوائية وعلاجها هو أن ينام الطفل ورأسه وصدره مائلا الى أسفل بحوالي ثلاثين درجة ويشفط الفم والحلق ويمكن استثارة التنفس بواسطة دغدغة باطن القدم أو المسح بخفة على ظهر المولود فإذا لم يستجب الطفل فمن الواجب نقله الى المستشفى فورا .

   أما إذا لم يكن هناك أى إفرازات واضحة فى الفم والحلق فلاداعي لإضاعة الوقت إذ ستكون المشكلة اما بسبب مرض فى الرئتين والحويصلات الهوائية يمنع تبادل الاوكسجين وثاني أكسيد الكربون وإما بسبب مرض فى القلب أو الشرايين الكبرى الموصلة للدم منه وإليه .ومثل هذا الطفل يجب نقله بسرعة الى المستشفى حيث يتم تشخيص الحالة والتعامل معها على أسس طبية علمية حسب موضع المرض سواء فى الجهاز التنفسي أو القلب والجهاز الدوري .

   وعند نقل الطفل الى المستشفى يستحسن أن يكون ذلك بواسطة سيارة إسعاف بها حضانة متنقلة حيث يمكنه استنشاق أوكسجين لحين وصوله الى المستشفى. 

 

 

 

 

المصدر: الجمعية المصرية لطب الأطفال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3 مشاهدة
نشرت فى 19 فبراير 2017 بواسطة Epaegypt
Epaegypt
نهتم بالطفل من كل جانب طعامه وشرابه و ملابسه و أمراضه وعلاجه و تنمية مهاراته »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,457