دوسلدورف (د ب أ) – عند الإبقاء على نوافذ وأبواب المنزل مغلقة باستمرار يتزايد خطر تكون العفن أيضاً مع ارتفاع نسبة رطوبة الهواء. كما أن القدرة على التركيز تنخفض عندما تقل نسبة الأوكسجين في الهواء، وذلك حسب التحذيرات الصادرة عن جهاز حماية المستهلك بولاية شمال الراين وستفاليا الذي يتخذ من مدينة دوسلدورف غربي ألمانيا مقراً له.

 وفي حالة عدم تجديد هواء الغرفة يمكن أن يرتفع تركيز ثاني أكسيد الكربون في الهواء، غير أنه يجب فتح النوافذ بالكامل لفترات قصيرة وبشكل منتظم حتى يتدفق الهواء المتجدد إلى داخل الغرفة. وفي فصل الشتاء يكفي فتح النوافذ ثلاث أو أربع مرات يومياً لمدة تصل من ثلاث إلى ثمان دقائق فقط لتغيير هواء الغرفة. كما ينبغي عدم ترك النوافذ مفتوحة بشكل جزئي، نظراً لأن الجدار الخارجي حول النافذة قد يتعرض للبرودة الشديدة في بعض الأحيان وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تكون العفن.

 والجدير بالذكر أن المنزل الذي يسكن به أربعة أشخاص ينتج عنهم ثمانية إلى عشرة لترات من الماء على شكل بخار يومياً. وتشكل هذه الرطوبة بيئة مثالية لنمو وتكاثر فطريات العفن عندما تستقر على الأسطح الباردة للحوائط وأركان الغرفة. ولكي يتم الحيلولة دون تكون جراثيم العفن على ما يسمى بالجسور الحرارية فإنه ينبغي فتح النوافذ عدة مرات يومياً.

 لمعلوماتك: تنتشر أجهزة حماية المستهلك في جميع الولايات الألمانية، وهي عبارة عن هيئات مستقلة يتم تمويلها غالباً من الأموال العامة ولا تهدف إلى الربح. وتتمثل مهمة هذه الهيئات في تقديم الاستشارات والإجابة على الاستفسارات المتعلقة بحماية المستهلك.

المصدر: موقع مجلة حور
Education-Commerce

Asmaa Elnahrawy

  • Currently 150/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
50 تصويتات / 2644 مشاهدة
نشرت فى 6 سبتمبر 2010 بواسطة Education-Commerce

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

746,042