منذ عهد الفراعنة والصحراء الغربية وساحلها الشمالى تجذب أنتباه المصريين فى وادى النيل وإنتباه العالم كله، ويشهد على ذلك الآثار الموجوده فى مختلف المواقع على إمتداد الساحل الغربى ففى سيوه يوجد معبد آمون للتنبؤات كما يوجد معبد رمسيس الثانى بقرية (أم الرخم ) الذى أنشىء فى عهد الأسرة 26 وقد قام الإسكندر الأكبر برحلتة التاريخية الى سيوه لتقديم ولائه للإله آمون إله المصريين وذلك رغبة فى كسب رضاء المصريين على حكمه وقد توقف فى موقع مدينة مرسى مطروح الحالية وأمر بإنشاء مدينة فيها، وفعلاً بدء فى إنشائها خلال حكمه، وسميت فى عهد البطالمة بإسم (باراتونيوم ) ثم أطلق عليه أسم (آمونيا) نسبةً الى الإله آمون ثم سميت بعد ذلك بإسم (مرسى مطروح).

وشهدت منطقة مرسى مطروح فصلاً من قصة غرام كليوباترا ومارك أنطونيو، وشيدت فيها كليوباترا قصراً وقد عثر على إطلاله بجوار حمامها الشهير القريب من مدينة مرسى مطروح. ودرات فوق رمال محافظة مطروح أعنف معارك الحرب العالمية، وهى معركة العلمين الحاسمة التى حددت مصير الحرب. وتعتبر محافظة مطروح هى بوابة جمهورية مصر العربية من المغرب، وهى همزة الوصل بين المغرب العربى وقارة آسيا ، وتعتبر كترانزيت للعابرين من الشرق والمغرب.

تعتبر محافظة مطروح من أكبر محافظات الجمهورية من حيث المساحة وتقع فى الشمال الغربى بطول 450 كم حتى الحدود الليبية وتمتد جنوباً فى الصحراء بعمق 400 كم وتبلغ مساحتها الكلية 166563كم2 وعدد سكانها 318878 نسمة وتشتهر المحافظة بشاطئها الممتد حوالي 7 كم وهو من اجمل شواطئ العالم .

المناطق الرئيسية بمرسى مطروح

1- مركز مرسى مطروح:
تعتبر عاصمة محافظة مطروح و تقع على ساحل البحر المتوسط وتبعد حوالي 290 كم غربي مدينة الاسكندرية ويتصف سكانها بالحضر.

2- مركزالعلمين:
تعتبر المركز الثانى من اتجاه الشرق لمحافظة مطروح وتقع على مسافة 184 كم شرق مدينة مرسى مطروح عاصمة المحافظة و104 كم غرب مدينة الاسكندرية وترجع تسمية المنطقة الى وجود صخرة بين خط السكة الحديد وساحل البحر المتوسط تل العيس وكانت هذه المنطقة معروفة للجنود المرابطين فى مصر قبل قيام الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945 ) حيث دارت على رمال هذه المدينة الرائعة معركة حاسمة وشرسة بين قوات الحلفاء بقيادة مونتجمرى وقوات المحور بقيادة روميل غيرت مصير الحرب العالمية الثانية وانتهت المعركة بأنتصار الحلفاء ومنذ ذلك الحين أصبحت العلمين ذات شهرة عالمية.

3- مركز سيوة:
تقع هذه البقعة الخضراء فى وسط صحراء مطروح على بعد 306 كم جنوب غرب مرسى مطروح 820 كم من محافظة القاهرة يحدها من الشمال سلسلة من الجبال الصخرية ومن الجنوب سلسلة من الكثبان الرملية وهى أشهر واحة فى مصر لما تضمه من مقومات طبيعية تنفرد بها عن باقى واحات مصر ويرتادها السائحون من جميع أنحاء العالم لما تتمتع به من جذب سياحى كبير وبها منطقة جبل الموتى.

4- مركز الحمام:
تبعد مدينة الحمام 226 كم عن مدينة مرسي مطروح وهى التى تحتوى على محميه العميد التى تضم العديد من النباتات النادرة كما يقع بها أحد أهم الأماكن السياحية المسيحية و هو معبد مارمينا الخاص بالاستشفاء.

5- مركز سيدى برانى:
تقع هذه المنطقة على بعد حوالى 136 كم غرب مدينة مرسي مطروح و تبعد عن البحر بحوالي 2كم وتشتهر هذه المنطقة بمياه الآبار والهضاب المحيطة بها ويوجد بها تلال أثرية و مقابر منحوتة في الصخر من العصر اليوناني الروماني.

6- مركز السلوم:
تبعد عن مدينة مرسي مطروح 215 كم وهى مميزة للغاية وتجذب السياح لحدوث الكسوف الشمسي بها وهذه الظاهرة حدث كوني فريد يتكرر كل مائتي عام في نفس المنطقة هذه المنطقة.

7- مركز الضبعة:
تبعد عن المدينة 133 كم وهى تشتهر بجودة منتجاتها العشبية وبعض الفاكهة اللذيذة الطعم فالتين بها لا يعلى عليه ولن تستطيع تذوق تين بمثل هذا الطعم فى حياتك الا بهذا المنطقة.

8- مركز النجيلة:
تبعد عن مدينة مرسي مطروح 75 كم غربا ويوجد بها شاطئ رائع

المناطق الأثرية بمحافظة ممطروح

معبد رمسيس الثاني : قام بالكشف عنه الأثرd لبيب حبش حوالي عام 1942 ، ويضم بقايا معبد علية نقوش غائرة باللغة الهيروغليفية باسم الملك رمسيس الثاني .

منطقة كليوباترا(حمامات كليوباترا) : صخرة معروفة باسم بصخرة كليوباترا وحمام كليوباترا وبعض التلال الأثرية التي أجريت بها بعض حفائر الهيئة.

 حقفة كريم : عبارة عن تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر ولا زالت تحتاج إلى حفائر وتنقيب.

 سيدي براني : تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر من العصر اليوناني الروماني وتحتاج إلى حفائر أثرية.

 منطقة جبل الدكرور : يوجد بها مقبرتان ظاهرتان، إحداهما أعمدتها الستة قطعت في العصور السابقة والعصر اليوناني.

 منطقة جبل الموتى : توجد بها عدة مقابر منحوتة في الصخر، أربعة منها تحوي مناظر ملونة هي مقابر س آمون- ني برباتحوتو إيزيس ومقبرة التمساح وأغناها بالرسوم مقبرة س آمون وهو يوناني عاش بسيوه ودفن بها طبقا للديانة المصرية القديمة.

 منطقة أبو شروف : هي جبانة متسعة ربما تعود للعصر اليوناني الروماني ويوجد بها تلال مقصورة حجرية وسط المنطقة.

 منطقة سملا : عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر.

 منطقة أبو مرقيق : عبارة عن تل أثرى تحتاج لحفائر.

 منطقة أبو لهو : عبارة عن تلال أثرية ومقابر منحوتة في الصخر على بعد 4كم غرب مطروح.

 المطاريح : تل أثرى يحتاج لحفائر.

 علم الروم والهشيمة : تل أثرى يحتاج لحفائر.

 بئر سكران : تل أثرى وبقايا مدانيك يحتاج لحفائر.

 راس الحكمة : تل أثرى يحتاج لحفائر.

 مقبرة الكومنولث : وتقع جنوب الطريق المرصوف أمامك استراحة العلمين وهى تضم 7367 مقبرة لضحايا من بريطانيا ونيوزلندا واستراليا وجنوب أفريقيا وفرنسا والهند وماليزيا كم يوجد أسماء 11945 من الجنود الذين لم يتم العثور على أشلائهم وقد كتب أسماء بعضهم على الحوائط.

 المعظمة الألمانية : وقد شيدت في عام 1959 ، وتقع على مسافة 3 كم غرب مدينة العلمين وتطل على البحر مباشرة من فوق جبل مرتفع نسبياً وتضم بقايا 4280 من الجنود الألمان الذين قتلوا خلال معارك العلمين سنة 1942 .

المقبرة الإيطالية  : وتقع على مسافة 5 كم غرب العلمين وهى تعتبر أجمل المقابر من حيث الفخامة وفن المعمار وتضم كنيسة صغيرة ومسجدا وقاعة للذكريات ومتحف صغير بالإضافة إلى 4800 من الضحايا وتشير لوحة إلى أن الصحراء قد ابتلعت أجساد 38 ألف من الضحايا.

وتقام في مقابر ضحايا الحرب العالمية الثانية بالعلبمين احتفالات سنوية في شهر أكتوبر من كل عام.

  متحف العلمين الحربي : وهو يعبر عن سير معركة العلمين الفاصلة ويقوم آلاف من السياح الأجانب بزيارة المتحف سنوياً ويضم مجموعة من الأسلحة والدبابات والذخيرة للقوات المشتركة في الحرب العالمية الثانية كما يضم خرائط عن سير المعارك.

 دير مارمينا : ويقع على بعد 65 كم غرب الإسكندرية ، ويزوره السياح للاستشفاء على ما له من أهمية دينية لدى المسيحيين.

 مقابر وادي الحلفاوى : تضم ضحايا الحرب العالمية الثانية من الألمان وقوات التحالف، وتقع في وادي الحلفاوى حيث دارت على رمال هذا المكان معركة حاسمة بين قوات المحور بقيادة روميل والذي انتصر فيها القائد الألماني.

Education-Commerce

Asmaa Elnahrawy

  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 2204 مشاهدة
نشرت فى 5 سبتمبر 2010 بواسطة Education-Commerce

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

722,842