د.عبدالرحمن إبراهيم زنونى

الموقع الإستشارى لإنشاء مزارع الإنتاج الحيوانى

الاحتياجات الحافظة من الطاقة والبروتين

Maintenance requirements of Protein and energy

يعبر عن الاحتياجات اللازمة للعليقة الحافظة للحيوان بأنها أقل كمية من الطاقة والبروتين المهضوم اللازمة لبقاء الحيوان على قيد الحياة ودون زيادة أو نقص في الوزن ، وبدون حدوث أي نوع من أنواع الإنتاج . ومن المعروف أن الأنواع الحيوانية الأكبر حجماً تحتاج إلى طاقة وبروتين أقل من الأنواع الحيوائية الأصغر ، لكل وحدة وزنية من الجسم من الحيوانات الأصغر والأقل عمراً .

ومن مفهوم العليقة الحافظة للحيوان ، أنه لا يقوم بأي نوع من أنواع الإنتاج ، لذلك نادراً ما يحتفظ مربي الحيوانات بأي حيوان غير منتج ، ولذلك يبدو أن تقدير الاحتياجات الحافظة تخدم الناحية الأكاديمية ، ولكن في حقيقة الأمر ترجع أهمية تقدير الاحتياجات الحافظة للحيوان إلى منع الهدم ولقد اقترحت إحدى التقارير العلمية تقدير الاحتياجات الحافظة من الطاقة والبروتين للإبل بمعدل 0.5 ميغا جول MJ طاقة ممثلة ME وكذلك 2.91 غ بروتين مهضزم لكل وحدة حيز جسم تمثيلي (وزن الجسم بالكيلو غرام مرفوع للقوة 0.75) استرشاد يالتقديرات المحسوبة بالنسبة للمجترات ولقد روعي المجهود الذي يبذله الحيوان في عملية الرعي للحصول على احتياجاته اليومية من الغذاء والماء .

وعند استخدام القيم السابقة لحساب الاحتياجات الحافظة لناقة وحيدة السنام وزنها 400 كغ نجدها كالآتي :

الاحتياجات اليومية من الطاقة :

0.5=×0.75 (400)

0.5=×44.72=89.44 ميغا جول طاقة ممثلة

الاحتياجات اليومية من البروتين المهضوم :

2.91=×(400) 0.75

لسهولة الحصول على الوزن مرفوع للقوة .075 يجري ضرب وزن الحيوان×نفسه×نفسه ، ثم إيجاد الجذر التربيعي للقيمة الناتجة من الضرب ، تحصل على خيز الجسم التمثيلي .

** إنتاج الحليب : Milk Production

يعتبر الحليب من أهم منتجات الإبل الرئيسية ، خاصة لسكان البوادي وقبائل البدو الرحل ، ويتأثر إنتاج اللبن وتركيبته في الإبل بعديد من العوامل بعضها وراثي خاص بالحيوان وسلالته وبعض بيئي وبعضها مرتبط بظروف الرعاية والتناسل .

ويتطلب إنتاج الحليب من الإبل كمية كبيرة من الطاقة ، حيث وجد أن لإنتاج واحد لتر من الحليب تحتاج الناقة التي وزنها 400 كغ ما يعادل تسع الطاقة اللازمة لحفظ الحياة .

وإنتاج الحليب يكون أكثر تكلفة من ناحية المتطلبات البروتينية ، حيث يلزم لإنتاج واحد لتر حليب حوالي خمس البروتين اللازم لحفظ الحياة ، ولقد اقترح إعطاء 5 ميغا جول طاقة ممثلة MJME وكذلك 50 غ بروتين مهضوم لكل واحد لتر حليب تنتجه الناقة التي وزنها 400 كغ عندما تعطي 15 لتر حليب ، وهي أقصى كمية ممكن أن تعطيها في منحني الحليب peak of Lactation نجدها تعادل 75 ميغا جول ممثلة (50×15) ، 750 غ بروتين مهضوم (50 × 15) يومياً ، وبالإضافة إلى العليقة الحافظة من الطاقة والبروتين ، السابق حسابها إذن : الاحتياجات الكلية من الطاقة = 119.7=75+44.72 ميغا كلوري طاقة ممثلة . الاحتياجات الكلية من البروتين = 1010.3=750+260.3 غ

والاحتياجات اليومية من الطاقة والبروتين خلال فترة أقصى كمية من الحليب وهي 15 لتر ، من الصعوبة تغطيتها من الطاقة والبروتين عند تغذية الإبل بحرية على المراعي الطبيعية ، ولذلك تلجأ الإبل إلى سحب ما إدخرته في جسمها (في منطقة السنام) من طاقة لمواجهة الإنتاج العالي من الحليب خلال تلك الفترة القصيرة ، وفيما يلي مثال يوضح تلك الاحتياجات

مثال : ناقة وزنها 400 كغ تعطي 1200 لتر حليب في الموسم ، أحسب الاحتياجات السنوية من الطاقة والبروتين اللازمين لذلك .

الحل : أولاً : الاحتياجات اليومية الحافظة (من المثال السابق) :

من الطاقة = 44.72 ميغا جول طاقة ممثلة .

من البروتين المهضوم = 260.3 غ .

ثانياً : الاحتياجات الحافظة في السنة ( 365 يوم) :

من الطاقة =  44.72× 16322.8=365  ميغا جول .

من البروتين المهضوم =  260.3× 95009.5=365  غ .

ثالثاً : الاحتياجات الإنتاجية للحليب :

من الطاقة =  1200×6000=5  ميغاجول .

من البروتين المهضوم = 1200×60000=50 غ .

رابعاً : الاحتياجات الكلية السنوية :

من الطاقة = 16322.8×22322.8=6000 ميغا جول .

من البروتين المهضوم = 95009.5×155009.5=60000 غ .

** إنتاج العمل Workproduction :

تتميز الإبل بتفوقها على الحيوانات الزراعية الأخرى المستأنسة في إنتاج قوة الجر Draught Power مع إمكانية استثناء الحصان . فلقد وجد أن الجمال تستطيع أن تجذب أو تجر بما يعادل من خمس إلى سبع وزن جسمها وبسرعة واحد متر / ثانية فذكر الجمل العادي أو المخصي الذي وزنه 500 كغ ممكن أن يبذل مجهود جر متوسط سدس وزنه أي ما يساوي 83 كيلو غرام والتي تكافئ القوة الناتجة من 455 وات .

وبافتراض أن الطاقة Energy تتحول إلى قوة Power بمعدل كفاءة 20% . فإن الطاقة المنصرمة أثناء العمل تكافئ حوالي 2.275 كيلو وات أو 136.5 كيلو جول / دقيقة أو8.2 ميغا جول في الساعة .

ويستخدم  الجمل في الزراعة ولحرث الأرض في كثير من البلدان ، كذلك في رفع الماء من الآبار ، كما يقوم في الهند واستراليا بجر عربات البضائع المختلفة ، وكما يستخدم في الركوب ، حيث تبلغ سرعة جمل الركوب حوالي 8-10 كم / ساعة لمسافة 50 كيلو متر في اليوم ، أما الجري فيكون بمعدل 16 كم / ساعة تقريباً لمدة ساعة واحدة فقط ، وقد تصل إلى 30 كم / ساعة في السباقات ولكن لمسافات قصيرة جداً ولا توجد فروق واضحة في الاحتياجات الغذائية بين إبل الجر وإبل الحمل وإبل الركوب ، وقد لا تحتاج الإبل إلى بروتين مهضوم إضافي في حالة إنتاج العمل ، بصفة عامة . وفيما يلي مثال يوضح كيفية حساب تلك الاحتياجات .

مثال : ذكر حمل متوسط وزنه 400 كغ ويعمل 10 ساعات يومياً ، أحسب احتياجاته الكلية من الطاقة والبروتين .

الحل ** الاحتياجات الحافظة :

من الطاقة = 0.5×(400) 0.75 = 0.5×44.72=89.44 ميغا جول طاقة ممثلة .

من البروتين المهضوم = 2.91×260.3=89.44 غ .

** الاحتياجات الإنتاجية للعمل :

من الطاقة = 10×82=8.2 ميغا جول .

ولا يحتاج بروتين إضافي في حالة العمل .

** الاحتياجات الكلية :

من الطاقة = 126.7=82+44.72 ميغا جول .

من البروتين = 260.3 غ .

وعند حساب الاحتياجات السنوية الكلية من الطاقة والبروتين المهضوم لنفس الجمل السابق إذا أعطي 8 ساعات عمل في 250 يوم في السنة نجدها كالآتي :

** الاحتياجات الحافظة في السنة :

من الطاقة = 44.72×16322.8=365 ميغا جول .

من البروتين = 260.3×95009.5=365 غ .

** الاحتياجات الإنتاجية للعمل :

من الطاقة = 8.2×16400=250 ميغا جول .

من البروتين المهضوم (لا يوجد) .

** الاحتياجات الكلية :

من الطاقة = 32722.8=16400+16322.8 ميغا جول .

من البروتين المهضوم = 95009.5 .

ويتضح من هذه الأمثلة ، اختلاف الاحتياجات الغذائية من الطاقة والبروتين المهضوم بين إبل العمل وإبل الحليب ، حيث تحتاج الأولى لطاقة أكبر وبروتين مهضوم أقل كاحتياجات كلية يومية ، بينما نجد عكس ذلك في إبل الحليب ، حيث تحتاج الحيوانات إلى طاقة كلية أقل ولكن البروتين أكثر من إبل العمل . وهذا يشير إلى حاجة إبل العمل إلى الأغذية الإضافية .

Supplementary feeds العالية في الطاقة ، لتعويض احتياجاتها العالية ، خاصة عندما تعلم أن المراعي الطبيعية التي تتغذى عليها قد لا تكون كافية لذلك ، بينما قد تكون هذه المراعي بها الكميات البروتينية المناسبة لتغطية احتياجاتها هذه الحيوانات من البروتين .

المصدر: د. عكاشة ود. جبر ، تغذية الإبل (معظم هذا الفصل مأخوذ عن د. عكاشة ود. جبر ، تغذية الإبل).
Drzanouny

د.عبدالرحمن زنونى - استشارى الاغنام والماعز- مدرس بقسم الإنتاج الحيوانى-كلية الزراعة-جامعة المنيا-جمهورية مصر العربية [email protected](002)01092994085

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

558,675