د.عبدالرحمن إبراهيم زنونى

الموقع الإستشارى لإنشاء مزارع الإنتاج الحيوانى


كثير من الناس ينقمون على أنفسهم ويتمنون أن يكونوا شيئاً غير ماهم عليه ...
فهذه لايعجبها جسمها وهذا يكره شخصيته، وآخر لا يرى في نفسه أي إيجابية ...
وهكذا يجترون هذه النقمة حاملين أعباءها واقعين تحت عنتها الشديد المترسب في داخلهم .
إن جسمك أو شخصيتك ما هي إلا ذلك الكيان الذي أراد الله عز وجل له الحياة، جسداً وروحاً في هذه الدنيا، وهو الذي سينتقل معك للحياة الآخرة ليخلد في جنان، أو يتلظى في نيران (والعياذ بالله)

هل عرفت أهمية هذا الكيان الذي لا يعجبك؟
وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا يحقرن أحدكم نفسه"
وقد قيل: "ما من تعيس أكثر من الذي يتوق ليكون شخصاً آخر مختلفاً عن شخصه جسداً وعقلاً"

تفكر ... كم من أناس معاقين جسدياً حرموا صحة البدن، وأناس معاقين عقلياً حرموا صحة العقل،
بل وآخرين معاقين نفسياً حرموا صحة النفس..


وأنت.... كم منَّ الله عليك من النعم في نفسك وعقلك وصحتك دون سواك؟!
كم من الطاقات حباك بها، وجعلها متاحة بين يديك؟!
فهل قمت باستغلالها جميعاً لتعمر بها حياتك كما تحب ؟؟
أم أنه لا هم لك إلا تمني ما يملكه الآخرون ممن ترى أنهم محظوظون وأنت المحروم!


قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس؛ الصحة والفراغ"
انظر كم تتقلب بين هذين الأمرين غير مبالي بهما..
عليك بأن تقبل نفسك كما أوجدها الله عز وجل، أن تتقبل شخصيتك، مظهرك، كل شيء فيك.

قد تتساءل: ماذا أفعل لأتغلب على هذه النقمة التي أصبها على نفسي؟

أخي/أختي .. افعل شيئاً واحداً : اقبل نفسك وانسجم معها ..
أما كيف يتم لك ذلك فهو فيما يأتي كالتالي:
* إلغ أي فكرة سلبية تطرأ عن نفسك مباشرة ولا تنساق وراءها
* استبدل الألفاظ السلبية التي تعبر بها عن نفسك بألفاظ ايجابية، على سبيل المثال:
بدلا من أنا تعيس = أنا سعيد
ليس لدي ايجابيات = ايجابياتي كبيرة
* لا تتأثر كثيرا بحكم الناس عليك، خصوصاً إذا كانت احكامهم غير صحيحة فقد لا يكون لديهم إلا اللون الأسود
* تعرف على عيوبك ولكن لا تضخمها، وتغلب عليها بالتدريج
* اشغل نفسك بتحقيق أهداف ذات قيمة تشعرك بالحماس،
كتحقيق معدل عال في دراستك، حفظ سور من القرآن، تخفيف وزنك إذا كنت بديناً، الالتحاق بدورة مفيدة (كمبيوتر ـ مثلاً ـ)، تعلم مهارة معينة تطورك في جانب تحبه،...إلخ.
* كن في نشاط دائم، مارس رياضة خفيفة، ساعد والديك في عمل ما
* تأمل مخلوقات الله عز وجل، فالتأمل يضفي على النفس الراحة والهدوء والصفاء
* اجعل لسانك رطباً بذكر الله، فإن الشيطان يشغل ابن آدم بنفسه ليكدر عليه حياته فينشغل بها عما خلق لأجله
* أسعد من حولك (والديك، أفراد عائلتك ) تصدق على المساكين؛
كل هذه الأمور تجعلك تشعر بالسعادة، كما أنها تجلب لك محبة من حولك، وهو ما يزيد تقديرك لنفسك ...
تذكر أنك الوحيد القادر على تلوين لوحة حياتك بالألوان التي تراها ...
فأي الألوان تختار

المصدر: Nour Islamna -seham rafate
Drzanouny

د.عبدالرحمن زنونى - استشارى الاغنام والماعز- مدرس بقسم الإنتاج الحيوانى-كلية الزراعة-جامعة المنيا-جمهورية مصر العربية [email protected](002)01092994085

  • Currently 637/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
160 تصويتات / 1326 مشاهدة
نشرت فى 17 مايو 2010 بواسطة Drzanouny

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

552,872