كانت تشبّه منه أعراض انسحاب الهيروين انها تتخيل أنها كانت في جو بارد وفي غرفه بها تكييف بارد ونائمه علي سيراميك فلكم أن تتخيلوا قمة العذاب ولكن هذه الأعراض لم تتجاوز فترتها الأربعة أيام ثم بعد ذلك تبدأ أن تنخفض الآلام تدريجياً شيئاً فشيء
أما إيمان كان الموضوع بالنسبه لها مختلف تماماً وكانت تتعاطي البودره لمدة 6 شهور مباشره فكانت لم تعرف يعني ايه اعراض انسحاب وأول ما حملت عرفت أن البيبي ممكن ينزل مشوه وجاتلها اعراض الانسحاب بعد قرار التوقف تماماً وأكملت حملها وأصبح الآن عندها ولد وبنت وبطلت خلال حوالي 4 أو 5 سنوات تبطيل ولكنها رجعت تاني للبودره وذلك راجع للسلوكيات المختلفه ورجعت تشرب دخان وكحوليات وحشيش وترامادول ولكن مش بودره وهي دي المشكله
وكانت بتتعاطي هيروين ومابتحسش بأي اعراض انسحاب لكنها كانت تستبدل المخدر بمخدر آخر بمعني كانت تستبدل الهيروين بالترامادول وتستبدل الترامادول بالحشيش ولكنها كانت لم تصل إلي القاع وماكنتش اعترف اني مدمنه للمخدرات ولما اخدت القرار تاني إني أبطل المخدرات إني لاقيت إبني خلاص هياخد مخدرات وبدأ يبص عليا وانا بتعاطي وابتديت أحس إني عايشه ومش عايشه وإن كل اهتماماتي تلخص في الحصول على المخدر أياً كانت الأسباب 
وكانت الجرعه بتزيد وأصبحت اقوم بتعريض نفسي للخطر عشان اجيب الهيروين من المصدر مباشرةً ولكن الادمان يقتل الاحساس بمعني إني ماكنتش ببقا خايفه من حاجه ولا باقيه علي حاجه وكل همّي الشاغل إني احصل علي المخدر فقط بدون التفكير في توابعه أو النتائج المترتبه عليه ولكن منه كانت خايفه من كل حاجه وقلقانه ولكنها كانت بتروح تجيب بردو 
والسبب في ذلك إن والدي ووالدتي كانوا منفصلين واتجوزت واحد بردو كان مدمن
ولما رجعنا لايمان قالت انها في آخر أيام ادمانها كانت بتجيلها غيبوبة كل ما بتاخد أي مخدر سواء ترامادول أو حشيش أو هيروين أو أفيون
وكنت بحس من ابني ان عنده سلوك ادماني وبيمسك السجاير وبيعمل نفسه انه بيشربها وبيخبي الفلوس فابتديت اخاف عليه من انه يكون مدمن 
ولما عرفت ان في علاج من ادمان المخدرات اخدت الخطوة ودورت على أى مركز لعلاج الادمان وبدات اخسر نفسي عشان كنت انسانه طموحه جداً وبقيت أحس إني بلا شعور وبلا مستقبل 
والأهل في الأول مابيبقوش عاوزين يشوفوا المشكله فين وبيغمضوا عينيهم عن كل السلبيات اللي بيشوفوها من بناتهم ولما الناس عرفت إني مدمنه إستعروا منّي ومن هنا لابد وأن نقوم بإبلاغ المجتمع إن في علاج لادمان المخدرات وان في ناس كتير اتعالجوا من الادمان وان في بنات كتير بتتعاطي المخدرات وان الاهالي دايماً بتدفن راسها في الرمل زي النعامه وفي أهالي كتير جداً بيستعروا من بناتهم عشان مدمنين والبنات عكس الولاد 
وعندهم ان بنتهم تموت عشان مايفضحوهاش في المجتمع انها بتتعاطي المخدرات  لأننا في مجتمع لما البنت حد بيتحرش بيها بيقولوا ان العيب في البنت
وذلك للظروف الاجتماعيه الصعبه بالرغم من أنها نفس الظروف التي يتعرض لها البنت والولد
ولذلك يوجد برامج لعلاج الادمان في مصر أصبح يشرف عليها أشخاص ومؤسسات كبيره مثل مؤسسة ومراكز دارالأمل للنقاهة وعلاج المخدرات في مصر
وذكروا أيضاً أن الادمان هو مرض مثله مثل الإيدز والضرن والفيروس الكبدي لأنه أصبح ظاهره في الشارع والجامعه والنادي وبجميع أطياف المجتمع 
والادمان أصبح ليس فقط للبنات فقط ولكن لربات البيوت ذوات التعليم المتوسط والعالي وذلك لقلة الوعي والجهل
 وعند الحديث مع الدكتور ايهاب الخراط أخصائي الطب النفسي والعلاج من الادمان قال أن الادمان مرض مثله مثل أي فيروس له بذره وعندما يجد الظروف مواتيه له يكبر وله عوامل مهيئه له وفي بعض جينات المرضي 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 240 مشاهدة
نشرت فى 10 إبريل 2015 بواسطة DrugsAbuse

عدد زيارات الموقع

2,907