المبادئ الأساسية لتنمية مشروعك الصغير

هذه المبادىء ضروريه ولكنها ليست كل ما يتطلبه الأمر. هذه الضروريات الخمس سوف تساعدك على بناء قاعدة صلبة ويصبح مشروعك واحدا من الشركات الصغيرة الناجحه.

 الكثير من مؤسسي الأعمال يبدأوا مع فكرة جيدة، لكنها غير قادرة على توسيع نطاق شركاتهم للنمو. كل عمل فريد من نوعه، ولكن هناك بعض المفاهيم الرئيسية لمتابعة النجاح. القلة التي تنجح تفعل ذلك مع تركيز لا مثيل له، وإنضباط، و تفكير غير تقليدي.

على الرغم من أن الأمر يتطلب أكثر من مجرد أن تكون نجاحا في مجال الأعمال التجارية، إليك خمسة مبادئ أساسية يمكنك البدء في تنفيذها على الفور عند بدء رحلتك نحو تنمية نشاطك التجاري:

1.التوقيت هو كل شيء

يجب أن يكون توقيت المنتج أو الخدمة مناسبا في السوق. إذا كان السوق ليس جاهزا لإستيعاب منتجك عندما تطرحه قبل السوق، يجب أن تكون على إستعداد للتضحية من أجل جعل هذا المنتج أو الخدمة تعمل وتحقق نجاح.

سوف تحتاج إلى الإختيار إما الإنتظار للسوق ليتعرف على ما تعرضه (تتطلب الموارد من أجل البقاء خلال تلك الفترة، وقبول خطر المنافسة الناشئة)، أو ستحتاج إلى ضبط عرضك إلى شيء أكثر قبولا للسوق الحالي.

وتتميز الشركات الصغيرة بأنها قادرة على إتخاذ الخيارات وتنفيذ التغييرات دون التعرض لعملية شاملة ووجهات النظر المتعارضة التى تُبطئ الشركات الكبرى. الذى يحتاجه المشروع بالفعل هو توقع السوق وإحتياجات العملاء والإبتكار بإستمرار للبقاء في المستقبل. وهذا يتطلب القيادة بخفة الحركة، والقدرة على الصمود، و عدم الخوف من الفشل، والتعرف على الفشل بسرعة كافيه لمعالجته والمضي قدما.

2.العلامة التجارية.

إقتصاد اليوم يتطلب من رجال الأعمال خلق ذكريات إيجابية للعملاء والشركاء، و إلا العملاء سوف تتحول إلى منافس بحثا عن تجربة أفضل. متسوقى الأطعمة الشاملة الأوفياء يعتقدون أنها تبني نمط حياة صحي و إجتماعي واعي من خلال التسوق في محلات معينه. إذا كنت ترغب في إنشاء أعمال تجارية قابلة للتطوير، عليك أن تفهم فقط مدى أهمية بناء العلامة التجارية التى تترك أثر لدى العملاء. إن الإرتباط العاطفي الذي يربط العملاء بمنتجك، بدلا من أي منتج آخر، يترجم إلى نمو مستمر.

في ما يلي بعض القواعد الأساسية لربط علامتك التجاريه، وشكلها، و تأثيرها وقيادتها:

  • اختر جمهورك المستهدف. الطريق الأکثر فشلا في المنتج ھو محاولة أن تکون جمیع الأشیاء لجمیع الناس.
  •      تواصل مع الجمهور. هدفك هو جعل جمهورك يشعر بإرتباطا عاطفيا بعلامتك التجارية.
  •      الإلهام و التأثير فى جمهورك. رسالة ملهمه للعلامة التجارية هي أكثر تأثيرا بكثير من علامه تسلط الضوء فقط على وظائف أو ميزات المنتج.
  •      تعزيز صورة العلامة التجارية داخل شركتك. تأكد من أن الموظفين في كل مستوى من مستويات عمل مؤسستك يتصرفوا بطريقة تعزز صورة علامتك التجارية.

3.إعمل مقياس لمبيعاتك :

إنشاء منتج فريد وعلامة تجارية فريدة من نوعها ليس كافيا. إنه يحتاج عمليات المبيعات المتكررة لإنشاء مشروع تجاري قابل للتطوير. إنه شيء لإشتراك عدد قليل من العملاء، و شيء آخر تماما أن تقوم بتحديد وتصميم وتنفيذ عمليات المبيعات والتسليم للعملاء المتكرر. انك تعتبر أنشأت نموذج مبيعات قابل للتكرار وقابل للتطوير عندما:

  •   إضافة توظيف عاملين جدد على درجه عاليه من الكفاءه .
  •  العمل على زيادة مصادر العملاء على أساس ثابت.
  •  توقع معدل تحويل المبيعات والإيرادات بإستمرار.
  •  كلفتك للحصول على عميل جديد أقل بكثير من المبلغ الذي يمكن أن تكسبه من هذا الزبون مع مرور الوقت.
  •  الزبائن تحصل على المنتج المناسب في المكان المناسب و في الوقت المناسب.

4.إحتضان التكنولوجيا

إذا تمكنت شركة صغيرة من تحديد حاجة حقيقية، فمن المحتمل أن تكون التكنولوجيا قادرة على تلبية هذه الحاجة على الصعيدين المحلي والعالمي. هناك عدد قليل من الحواجز أمام الدخول في عصر حيث يمكن لأي شخص لديه لاسلكي وبأسعار رخيصة بسرعة الوصول إلى التكنولوجيات اللازمة لتنفيذ نموذج أعمالهم. ويأتي ذلك لإنشاء مخطط التشغيل الصحيح الذي يربط بين النقاط بين نموذج عملك وتطبيق التكنولوجيات التي يمكن الوصول إليها.

5.الإجهاد من أجل النجاح

يعتبر معظم أصحاب الأعمال الصغيرة إدارة النجاح المستمر لأعمالهم مجهدا أكثر من أربعة أضعاف الإجهاد من إدارة الشؤون المالية لمشروعهم وحياتهم الخاصه بهم.

وتشير الإستطلاعات إلى أن أصحاب الأعمال الصغيرة يتخلون بشكل روتيني عن اللياقة البدنية والأولويات الشخصية الأخرى لمواكبة مطالب العمل. ويحافظ ثمانية وثلاثون في المائة من أصحاب الأعمال الصغيرة على وظائف كاملة أو بدوام جزئي أثناء إدارة أعمالهم الخاصة.

يمكن أن تكون الضغوطات لا هوادة فيها. ولكن إذا لم تكن سعيدا، وبصحة، و لديك دافع، لا يمكنك إنشاء نموذج الأعمال التي توفر تجربة إيجابية لك في السوق. يمكنك أيضا نقل هذا الشعور لكل من يعمل معك. لا أحد يرغب في القيام بأعمال تجارية مع مالك يشعر بالمرارة، وإستنفد قواه. ولذلك، فإن إستثمار الوقت والجهد لرعاية لياقتك البدنيه والعقليه بشكل كاف سيزيد من فرصك للنجاح على المدى الطويل. الصحة النفسية ليست مجرد الذهاب الى صالة الالعاب الرياضية للتنفيس عن ما بداخلك من إجهاد، انها عن تحقيق حالة من الهدوء العقلي لرؤيتك على الرغم من التحديات التي لا هوادة فيها فى العمل

المصدر. د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس) 

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 72 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,838,557