بسط الطرق لتبدو جيدا دون أن تُغير مظهرك

ان تبدو بصحه جيده و في شكل جيد مهم.ولكن مظهرك ليس المقياس الوحيد الذي يهم في هذا العالم. فهو لا يدوم إلى الأبد، إنه يتلاشى مع مرور الوقت.نظرة صحية مهمة، ولكن أن تبدو شخصية عظيمه هو الأكثر أهمية.

يمكنك أن تبدو جيدا بتحسين المجالات الآتيه:

1.كن شخصك أنت :

هل تضحي بهويتك لتتماشى مع التيار العام؟ هل تشعر بعدم الإرتياح أن تكون ضد الأغلبية؟ أن تكون نفسك هى أن يكون لك أفكارك ، آرائك، و مشاعرك. لا تخاف من متابعة أحلامك وهواياتك، بغض النظر عما يفكر فيه الجميع. لا حاجة لوضع قناع لتكون شخص آخر.

2.أن تكون مستقلا تماما :

نحن نعتمد على الآخرين للحصول على الدعم وإتخاذ القرار في كثير من الأحيان. وضع سعادتك، جنبا إلى جنب مع نواح أخرى من الحياة، في أيدي الآخرين على أمل أن تجد الكمال هى فكرة رهيبة. الامر متروك لك وفقط لك لاكتشاف الكمال والسعادة. تحمل المسؤولية عن حياتك وإتخذ القرارات دون الاعتماد على شخص آخر.

3.كن إيجابيا :

لا أحد يريد أن بعيش فى سلبية. السلبية لن تجلب أي قيمة لحياتك. سوف تتسبب فى أحداث مضطربة، ولكن يمكنك التحكم في كيفية الرد على تلك المواقف المجهدة. يمكن أن تكون سلبيا (طريقة سهلة للهروب)أو تكون إيجابيا وتجد الحلول وهو الأفضل.

الناس الإيجابية تجذب الناس الإيجابية الأخرى. أنت مجموعه الأشخاص التي تصاحبها حولك.

4.كن واثقا :

"أنا رائع". إستيقظ كل صباح، قل لنفسك هذا في المرآة وأنت تستعد للخروج الى العالم.

ليست نرجسيه، ولكن لتذكير نفسك أنك جيد بما فيه الكفاية وتستحق أشياء جيدة. فمن السهل الوقوع في فخ رؤية ما يفعله الجميع، فينتابك الشعور بعدم الكفاية بعد ذلك.

سواء كان ذلك اللياقة البدنية، إرتقاء السلم الوظيفى فى الشركه؛ العمل على عملك الجديد،كل هذه الأشياء و أكثر هى مسئوليتك، إعتمد على نفسك قبل أى شىء . خذ خطوة إلى الوراء من هذا العالم الصاخب، وإختار نفسك. تذكر، أنت جيد بما فيه الكفاية بالفعل. إرفع رأسك حافظ على ذقنك لأعلى وكتفيك للأمام ،و ظهرك مستقيما و إمشي كنجم. إتبع مسارك أنت، انه أكثر من جيد بما فيه الكفاية لتنجح بنفسك.

5.كن مستريحا دون الأضواء:

انها لن تكون دائما عنك. وكلما أدركت ذلك، كلما كانت حياتك أفضل.تأكد أن الكل مشغول بحياته و أنت لست محور حياتهم.

الناس الذين هم مرتاحون مع أنفسهم لا يحتاجون إلى إهتمام مستمر من أجل أن يشعروا إنهم مطلوبين. يمكنك أن تصبح أكثر جمالا للعالم عندما لا تسعي دائما لكسب رضا الناس والحياه طبقا لقوانينهم الشخصيه.موافقتك أنت عن ما تفعله هي لجنة التحكيم الوحيدة.

6.كن عطوفا :

في بعض الأحيان، قد تشعر بالإحباط، و بإنك مضغوط، منزعج، و منفعل لمختلف الأمور في الحياة. نحن نأخذ الإحباط لدينا و نعكسه على العالم. إعترف، كنت قد تأثرت بوسائل الاعلام الاجتماعية لنشر رأي مثير للضيق على شيء جعلك تشعر بالجنون على من حولك. لقد تعاملت مع شخص غريب بطريقه سيئه لأنك مررت بيوم سيئ أو شعرت بالإختناق من حركة المرور.

من الذي يريد أن يجلس مع شخص كئيب وأناني، ويعامل الآخرين كأنهم أقل من الإنسان؟ ممارسة التعاطف والتفهم، بدلا من رد الفعل السلبي على المواقف و التحدث بسوء الى أو عن شخص ما.

7.كن متحمسا لشيء (أي شيء!) :

من المحزن أن نلتقي بالأشخاص الذين يمرون بالحياة دون أي شيء يجعلهم متحمسين.  الشغف هي السمة التي يجدها الجميع  جاذبه كالمغناطيس. الناس العاطفيه لديهم الطاقة والحماس الذي يعدى أي شخص و يدفعه للعمل. الجميع يحبوا أن يكونوا حول الأشخاص الذى لديهم شغف بشىء. حتى يتحمسوا مثلهم ويقبلوا على ما يعملوه.

8.كن جريئا و مغامرأ دون تهور :

لا تكون هذا الشخص الذي المملوء بالأسف. إلا إذا فعلوا "هذا و.."، كانت الحياة أصبحت بهذه الطريقة. هناك أشخاص يحلمون و يتخذوا الإجراءات و ينفذوها. ومع ذلك، هناك أشخاص آخرين يحلمون و يحتفظوا بحلمهم، ولا يتخذوا أى إجراءات. نحن نسمي هؤلاء الناس المدعين.

أكثر الناس جاذبية في هذا العالم هم أولئك الذين يفهمون الحياة على أنها رحله إستكشافيه و يعملوا على إكتشاف ذاتهم. البقاء داخل مناطق الراحة لدينا ليست خيارا. الأشخاص الذين يواصلون تحسين أنفسهم ويغتنمون الفرص أكثر جاذبية من أولئك الذين يجلسون ويرغبون في أن كل شيء يأتى اليهم فى مكانهم.

 9.كن حاسما و تصرف كما يلزم :

معرفة ما تريد من الحياة و إتخاذ الإجراءات اللازمه نحو ذلك هي الصفات التي من شأنها أن تزيد من جاذبية أي شخص. أما التردد، الخجل، و الخوف من إتخاذ الإجراءات هي صفات الناس الذين يشعروا اخلهم إنهم غير آمنين. قرر ما تريد وإذهب بعد ذلك بلا هوادة لتحقيقه. التصرف مع نية التنفيذ يُظهر أن لديك هدف وثقة و يجذب الناس اليك.

10. ممارسة الامتنان :

إزرع عادة أن تكون ممتنا لكل شيء جيد فى حياتك أو يأتي إليك، وقدم الشكر بإستمرار. ولأن كل الأمور ساهمت في تقدمك، يجب أن تشمل كل الأشياء في امتنانك.

فإنه من السهل أن ننسى الأشياء البسيطة في الحياة ونعتبرها شىء مسلم به لا يستحق الشكر و الإمتنان مثل: التنفس والصحة والأصدقاء والموسيقى والمعرفة والحرية والغذاء، وغيرها الكثير.نحن نصبح مشغولون بكفاحنا اليومي ونركز على ما ليس لدينا، أننا ننسى أن نقدم الشكر لما لدينا بالفعل.

الناس الممتنون لما لديهم هم الأكثر سعادة وأكثر جاذبية لأنهم سعداء بما لديهم ويجتهدوا للحصول على ما لا لديهم بالإجتهاد فى العمل.

 المصدر:د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 127 مشاهدة
نشرت فى 2 يونيو 2017 بواسطة DrNabihaGaber

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,831,738