undefined

كيف تتواصل مع الأشخاص التى تُزعجك

هل واجهت أشخاص يضايقك التعامل معهم فى أي وقت مضى؟ بالتأكيد كل واحد منا قد واجه هؤلاء الناس من قبل. من الممكن أن نحتملهم عندما نقابلهم مرة واحدة أو مرتين، ولكن هناك أوقات يوجد هؤلاء الناس في جوانب حياتنا و علينا أن نتعامل معهم على أساس مستمر. يمكن أن يكونوا شركاء العمل، الزملاء والأصدقاء، أو حتى أفراد الأسرة والأقارب. في مثل هذه الحالات، علينا أن نتعلم كيفية التعامل معهم. هنا 9 نصائح للتعامل مع مثل هؤلاء الناس:

1.   يمكنك تغيير نفسك فقط.

عند التعامل مع هؤلاءالناس، تذكر دائما أنه الأمر ليس حول تغيير الآخرين، ولكن حول تغيير نفسك. يمكنك محاولة تغيير الآخرين، ولكنك قد لا تنجح في القيام بذلك. أفضل طريقة لمعالجة الوضع هو تغيير الطريقة التي تنظر إليهم بها وكيف تستجيب لذلك. عن طريق تغييرنظرتك كل شيء آخر سوف يتغير مع الوقت.

2.   ضع حدود خاصة بك.

كن واضحا على ما تستطيع تحمله وما سوف لن تسامح عليه. ثم إلتزم بذلك. لديك مساحة شخصية خاصة لحماية حدودك. عن طريق رسم الحدود، حتى لو كانت مجرد عقليا، أنت أكثر وضوحا لنوع السلوكيات التى تتوقعها من الآخرين. إذا كنت لا تفعل ذلك، فإنه من السهل أن تُدفع أكثر من قبل الآخرين، وخاصة إن هؤلاء الناس لا تكون واعية للحدود الشخصية للناس. سوف ينتهي بك الحال أن تتقلص في زاوية تشعر بالشقاء، وبالطبع أنت لا تريد ذلك.

3.   كن سابقا و إعلن عن الحدود التى تقف عندها.

إذا كان الشخص لديه تاريخ فى إقتحام المساحه الشخصيه لك، إسمح له بمعرفة المكان الذي تقف فيه في المرة القادمة حتى يمكنك التواصل معه. الناس لا تقرأ العقول، وأحيانا قد لا تكون على علم بأنهم يتعدوا على مساحتك الخاصة. إعطى الشخص بعض المؤشرات التي تساعده. إذا كان الشخص يأخذ الكثير من وقتك، إجعله يعرف أن لديك 5دقائق فقط لتنتهى عندها المحادثة. بهذه الطريقة، أنت عادل لإنك أطلعته مسبقا. إذا كنت تفضل التواصل عبر البريد الإلكتروني / النص / دردشة / قنوات أخرى، إسمح له أن يعرف أيضا.

4.   كن حازما عند الحاجة.

إذا كان الشخص لا يلتزم بحدودك، إجبره. إعطاء تذكير لطيف في البداية. إذا لم يفهم التلميح، اتصل به تليفونيا ووضح الحدود. لقد اعتدت أن أكون لطيفه في رسائلي. و أظل مع الشخص لفترة طويلة للحديث عن مشروع ما مهما إستغرق الأمر. في النهاية كان على حساب المساحه الشخصيه لى، وأنني لم أكن متأكده مما إذا كان كل هذا الوقت والطاقة التى قضيتها أدى لشيئ مفيد. الآن بعد أن أجبرت الجميع على إحترام حدودى ومساحتى الشخصيه ، كان لدي الكثير من الوقت لانجز الكثير. أدركت إنه إذا كنت لا ألبي احتياجاتي، لا يمكن أن أساعد أي شخص مع إحتياجاته.

5.   تجاهلهم.

التجاهل فعال في اللحظات المناسبة. عندما ترد عليهم، أنت تعطيهم سببا لمواصلة سلوكهم. إذا  تجاهلتهم، ليس لديهم خيار سوى البحث عن شخص آخر. ليس ذلك فحسب، بل يعتبر مؤشرا أيضا لهم حول سلوكهم مما يساعدهم على القيام ببعض التأمل الذاتي.

6.   لا تأخذها بشكل شخصي.

هؤلاء الناس تتصرف بنفس الطريقة مع الآخرين أيضا. كان لي صديق سلبيا للغاية. كان لديه دائما شيء لانتقاده كلما كنا معا. في البداية اعتقدت انه شيء ضدي، ولكن بعد أن لاحظت تفاعله مع الأصدقاء بنفس الاسلوب، أدركت أنه كان على هذا القبيل مع الجميع أيضا. عندما أدركت انه لم يقصد أي شيء شخصي لي تعاملت معه بموضوعية.

7.   لاحظ كيف يمكن للآخرين التعامل مع الأشخاص المزعجه لك.

مشاهدة الآخرين تتعامل مع نفس الشخص الذى تجده مزعج يمكن أن تغير وجهة نظرك و تفتح عينك لاسلوب جديد فى التعامل معه. فقط مراقبتة من وجهة نظرطرف ثالث يمكن أن تعطيك أفكارا حول كيفية التعامل معه. في المرة القادمة عندما تكون مع هذا الشخص، أدعو شخص آخر ليشترك في المحادثة. إلعب دور صامت في هذا الوضع. لاحظ كيف يتعامل مع الطرف الآخر . جرب هذا التمرين مع مختلف الناس - شخص ما تجد صعوبة في التعامل معه كذلك، شخص مماثل لك، وما إلى ذلك سوف تحصل على نتائج مثيرة للاهتمام.

8.   مشاهدة اللطف.

في كثير من الأحيان، يتصرف الأشخاص المزعجه بالطريقة التي يتصرفون بها لأنهم يبحثون عن أذن تسمع بتعاطف. إسمع ما لديهم ليقولوه، و كن متعاطفا تجاههم. إمنحهم بعض ردود الفعل اللطيفه. لا تفرض عليهم، ولكن فقط كن متواجد و متعاطف. تصرف بسيط منك لن يكلفك شىء و لكنه يعنى الكثير لهم.

9. مساعدتهم.
تحت هذه الواجهة  في الحقيقة توجد صرخة طلبا للمساعدة. تحقق معهم إذا كانوا بحاجة إلى أي مساعدة، أو إذا كان هناك أي شيء يمكنك القيام به لمساعدتهم. في بعض الأحيان، من الممكن أنهم بحاجة إلى مساعدة لكنهم لا يعرفون كيفية التعبير عنها. ساعدهم للكشف عن مشكلتهم، ثم إعمل معهم لتحليلها و إكتشاف الحل. من المهم أن تسمح لهم بتولي مسؤولية هذا الوضع، لأن النتيجة النهائية هي إنك تريد لهم أن يتعلموا السيطرة على مشاكلهم ، ولا يعتمدوا عليك عند كل مشكله للمساعدة.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس) 

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 80 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,757,783