undefined

بناء الألفه لجعل عمليه التواصل أسهل

الألفه هى حالة من التفاهم و التناغم مع شخص آخر أو مجموعة و التي تُمكن من إتصال أكثر سهولة. وبعبارة أخرى الألفه هى وجود تفاهم مع شخص أو مجموعه من الأفراد ، من خلال وجود أشياء مشتركة، مما يجعل عملية التواصل أسهل وعادة ما تكون أكثر فعالية.

أحيانا الألفه تحدث بشكل طبيعي، أنت تتفاهم "أو" تكون على ما يرام "مع شخص آخر دون الحاجة إلى أى محاولة، وهذا هو في كثير من الأحيان كيف تتم بناء الصداقات. ومع ذلك، الألفه يمكن أيضا بنائها وتطويرها من خلال إيجاد أرضية مشتركة، تضع الروابط و تُوجد التعاطف.

الألفه مهمه في حياتنا المهنية والشخصية على حد سواء؛ أصحاب العمل يميلوا لتوظيف شخص يعتقدون أنه سيتعامل جيدا مع الموظفين الحاليين. العلاقات الشخصية هي أسهل لبنائها و تطويرها عندما يكون هناك إتصال و تفاهم أكثر بين الأطراف المعنية - أي هناك قدر أكبر من الألفه.

المهمة الأولى في العلاقات الشخصية الناجحة هي محاولة بناء الالفه. بناء التآلف هو كل شيء عن مطابقة أنفسنا مع شخص آخر. بالنسبة للكثيرين، بدء محادثة مع شخص غريب هو الحدث المُجهد. نحن يمكن أن تضيع منا الكلمات ونكون فى موقف حرج من خلال لغة الجسد والسلوكيات. خلق التآلف في بداية محادثة مع شخص جديد غالبا ما تجعل نتائج الحوار أكثر إيجابية. إذا شعرت بالحرج أو العصبية ، أول شيء عليك القيام به هو محاولة الاسترخاء والهدوء، من خلال خفض التوتر في التواصل و سيصبح الوضع أسهل وتنمو الألفه.

كسر الجليد

خلال لقاء شخص لأول مرة  هنا بعض النصائح البسيطة  التى سوف تساعدك على خفض التوتر في الوضع و تمكين كل من الطرفين أن يشعرا أكثر استرخاءَ، وبالتالي التواصل بشكل أكثر فعالية:

  •  استخدم أفضل المواضيع الآمنة للحديث الأول حتى يكون خفيف و غير مهدد . تحدث عن التجارب المشتركة ، والطقس، وأين سافرت. تجنب الحديث كثيرا عن نفسك وتجنب طرح الأسئلة المباشرة عن الشخص الآخر.
  •   استمع إلى ما يقوله الشخص الآخر و إبحث عن الخبرات أو الظروف المشتركة - وهذا سوف يعطيك مواضيع أكثر للحديث عنها في المرحله الأولى من الاتصال.
  •  حاول أن تُدخل عُنصر من الفكاهة. الضحك معا يخلق الانسجام، إجعل النكتة عن نفسك أو الوضع / الظروف . ولكن تجنب إطلاق النكات على الآخرين.
  • كن واعيا للغة الجسم وغيرها من الإشارات غير اللفظية التي تُرسلها. حاول الحفاظ على اتصال العين لحوالي 60٪ من الوقت. الاسترخاء و الميل قليلا تجاه المتحدث تشير إلى الاستماع بتركيز، حاكى لغة الجسد لديه إذا كان ذلك مناسبا.
  •  إظهار بعض التعاطف.حاول إظهار إنك ترى وجهة نظر الشخص الآخر صحيحه. تذكر التآلف هو كل شيء عن إيجاد أوجه التشابه و أن تكون على نفس الموجة كما الشخص الآخر - لذلك كونك متعاطفا سوف يساعد على تحقيق ذلك.
  • تأكد من أن الشخص الآخر يشعر باشتراكه وليس إستجوابه خلال المحادثه الأولي. لاحظ إنه كما تشعرأنت فى اجتماع مع أحد لأول مره وتكون متوتر وغير مستقر للتحدث إلى شخص جديد، هو ايضا يشعر بذلك.إجعل الشخص الآخر يشعر بالراحه، وهذا سوف يمكنك من الاسترخاء والمحادثة تأخذ المسار الطبيعي.

بناء الألفه فى التواصل الغير لفظي

على الرغم من أن المحادثات الأولية يمكن أن تساعدنا على الاسترخاء، نجد ان معظم بناء الألفه يحدث بدون كلام ومن خلال قنوات الاتصال غير اللفظي.نحن ننشىء و نحافظ على الألفه لا شعوريا من خلال مطابقة الإشارات غير اللفظية، بما في ذلك وضع الجسم، حركات الجسم، التواصل البصري، وتعبيرات الوجه ونبرة الصوت مع الشخص آخر.شاهد صديقين يتحدثا عندما تجد فرصة وسترى كيف الاثنين بدون وعي يقلدا كل منهم الآخر فى الاتصال غير اللفظي.نخلق الألفه غريزيا، لانها وسيله الدفاع الطبيعية لدينا ضد الصراع الذي معظمنا يحاول جاهدين تجنبه معظم الوقت.

من المهم أن يتم استخدام لغة الجسد المناسبة؛ نحن نقرأ و نصدق على الفور ما تخبرنا به لغة الجسد، في حين أننا قد نستغرق وقتا أكثر لنقتنع بالاتصالات الصوتية. إذا كان هناك عدم تطابق بين ما نقوله لفظيا وما تقوله لغة الجسد لدينا، الشخص الذي تتواصل معه يصدق لغة الجسد. بناء تآلف، لذلك، يبدأ بإظهار لغة الجسد المناسبة – إذا كنت مرحبا، و مسترخيا، ومنفتحا.

كذلك الاهتمام ومطابقة لغة الجسد مع الشخص الذي تتواصل معه، يساعد إذا تمكنا أيضا من مطابقه الأقوال. ترديد مرة أخرى وتوضيح ما قيل من التكتيكات المفيدة لتكرار ما تم إبلاغنا به من قبل الشخص الآخر. ليس فقط أنها ستؤكد أن كنت تستمع له ولكن أيضا تعطيك الفرصة لاستخدام الكلمات المتماشيه مع الشخص الآخر، مما يزيد التأكيد على التشابه ووجود أرضية مشتركة.

الطريقة التي نستخدم صوتنا مهمه في تطوير الألفه أيضا. عندما نكون في حالة عصبية أو متوترة فإننا نميل إلى التحدث بسرعة أكبر، وهذا بدوره يمكن أن يجعلك تبدو أكثر توترا وإجهادا. نحن يمكن أن ننوع أصواتنا، فى، الارتفاع و السرعة و النغمه ليس فقط لجعل ما نقوله أكثر إثارة للاهتمام ولكن أيضا تعكس الاسترخاء والانفتاح و الألفه. حاول خفض صوتك، والتحدث ببطء أكثر وبهدوء، هذا سوف يساعدك على تطوير الألفه بسهولة أكثر .

سلوكيات مفيدة فى بناء الألفه

  •  إجلس و أنت تميل تجاه الشخص الذي تتحدث إليه، بأيد مفتوحة والذراعين والساقين غير متقاطعتين. هذا هى لغة الجسد مفتوحة ، سوف تساعدك أنت والشخص الذي تتحدث إليه أن تشعرا أكثر بالاسترخاء.
  •  انظر إلى الشخص الآخر ما يقرب من 60٪ من الوقت. تواصل كثيرا بالعين ولكن يجب الحرص على عدم جعله يشعر بعدم الارتياح.
  •  عند الاستماع، استعمل الإيماءة و التشجيع بالأصوات.
  • ابتسم!
  •  استخدم اسم الشخص الآخر في المحادثة في وقت مبكر. يعتبر هذا ليس فقط مهذبا ولكن سوف يعزز أيضا اسمه في عقلك حتى تكون أقل عرضة لنسيانه!
  •  اسأل الشخص الآخر أسئلة مفتوحة. أسئلة مفتوحة تتطلب جُمل أكثر من الإجابة بنعم أو لا.
  •  استخدم ملاحظاتك لتلخيص، وتوضيح ما قاله الشخص الآخر.وضح ما هو رأيك فى ما قاله. هذا يعطي فرصة لتصحيح أي سوء فهم بسرعة.
  •  تحدث عن الأشياء التي تشير إلى ما قاله الشخص الآخر. حاول العثور على روابط بين الخبرات المشتركة.
  •  حاول إظهار التعاطف. هذا يثبت أنك تفهم كيف يشعر الشخص الآخر و إنه من الممكن رؤية الأشياء من وجهة نظره.
  •  عند الاتفاق مع شخص آخر، قل علنا ذلك، و وضح السبب.
  •            البناء على أفكار الشخص الآخر.

لا تُصدر الاحكام تجاه الشخص الآخر. تخلي عن الصور النمطية وأي أفكار مسبقة قد تكون لديك حول هذا الشخص.

  •  إذا كنت تختلف مع ما قاله الشخص الآخر، أذكر السبب أولا ثم صرح إنك لا توافق.
  •  اعترف عندما تكون لا تعرف الإجابة أو تكون قد ارتكبت خطأ. الصدق هو دائما أفضل تكتيك، والاعتراف بالأخطاء يساعد على بناء الثقة.
  •  كن حقيقيا، وأجعل السلوكيات البصرية واللفظية تعملا معا لتحقيق أقصى قدر من تأثير الاتصال .
  •  قدم المجاملة، وتجنب النقد الجارح أو الشخصى وكن مهذبا.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس)

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 111 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

4,662,826