دكتور/ أحمد المزين

دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية

 تشمل نهر النيل وفرعية دمياط ورشيد والترع والمصارف الرئيسية والفرعية  وتقدر مساحتة بنحو 178 الف فدان

· كانت مياة النيل وحتى 1964 تنساب طبيعيا فى مجرى النيل وكانت تخزن كميات منها خلف الخزانات المقامة

· لم يكن هناك اطماءات او ترسيبات قاعية متخلفة  خلال كل موسم فيضان سنوى وكانت السدة الشتوية تستمر اربعون يوما وخلالها تتم عمليات التطهير فى مجرى النهر امام فتحات الكبارى والاهوسة او الترع العمومية

· كما انه اثناء الفيضان لم يكن هناك مجال لتواجد النباتات المائية فى المجرى ولم يكن هناك سوى نباتات البرنوف والطرفة وحشيشة الفيل على حواف النهر لحماية الجسور وكان لها اهمية عظيمة للثروة السمكية لحماية الامهات و الزريعة خلال فترة التكاثر وكان لشدة التيار اثر فى دفع ورد النيل الامر الذى كان لا يحتاج معه الى مبيدات للحشائش

· ادى اقامة السدود والقناطر والهدارات الى اختناقات ونموات وتجمعات نباتية وزيادة ورد النيل والنباتات الطافية  واصبحت عبأ على الاقتصاد فى مقاومتها                                                                  

· وانتهى الامر الى اقامة سد فارسكور امام الشعراء واصبح حاجزا بين المياة العذبة والمالحة وعلى الرغم من الفائدة العظيمة للحفاظ على مخزون المياة العذبة الا انه كان مقيدا لتنمية الثروة السمكية حيث كانت المياة تجذب الاسماك المهاجرة كالسردين والحنشان والعائلة البورية                                                                   

· طمى النيل كانت به مخصبات وعناصر لازمة لتغذية الاسماك وتكوين سلسلة البلانكتون لتغذية الاسماك وكانت بيئة مناسبة لنمو الاسماك الا انه بعد 23 / 7 / 1964 لم تعد شدة التيار او انسيابية المياة كما كانت من قبل وبالتالى ذادت نسبة الاطماء والتريب 

· فى الاونه الاخيرة ذادت نسبة التلوث فى النيل

1.   الصرف الصحى لمدينة دمياط وبعض القرى المطلة على النيل ابتداء من شرمساح وحتى مدينة دمياط مثل مصرف السرو الاعلى وطلمبات فارسكور

2.   صرف صناعى ممثلا فى مصنع سماد طلخا عن طريق مصرف الدبوسى محطة كهرباء كفر البطيخ – محطات البنزين

3.   صرف زراعى حيث ان جميع الاراضى الزراعية تلقى مياة الصرف والمحملة بالمبيدات والاسمدة فى المصارف ومنها الى النيل

4.   انتشار مزارع دواجن وما تلقية من دواجن نافقة فى النيل ومخلفات تلك المزارع

5.   استخدام مادة البيلوسيل لمقاومة قواقع البلهارسيا وهى مادة شديدة الاختزال للاكسجين الذائب

6.   انتشار ورد النيل خاصة فى نهاية المصب والتى تعوق الصيد

7.   انتشار استاكوزا المياة العذبة فى النيل وانتشارها فى فروعة نتيجة انعدام الضمير لاحد كبار المربين للاسماك بعد استيرادة واطلاقة فى النيل ومن اثارة القضاء على زريعة الاسماك وعمل انفاق فى الحسور مما يؤدى الى انهيارات الجسور وكما تؤدى الى تلف الشباك والقضاء على المحاصيل الزراعية

 

ولتنمية نهر النيل

1.   اقامة مفرخات صناعية للبلطى لتعويض الفاقد من الاسماك وتغذية النيل بصغار الزريعة ومفرخات لاسماك مبروك الحشائش لتغذية النيل للقضاء على الحشائش

2.   تطهير النيل والقضاء على النباتات المائية ميكانيكيا وبيولوجيا باستخدام اسماك مبروك الحشائش

3.   تطبيق القانون 124 والالتزام بحرف الصيد

4.   القضاء على التلوث فى نهر النيل وتطبيق قوانين البيئة

5.   دور شرطة المسطحات المائية فى مراقبة المخالفين وتطبيق القانون.

المصدر: د./ أحمد عبد المنعم المزين
DrMezayn

د ./ احمد عبد المنعم المزين دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية

ساحة النقاش

د . احمد عبد المنعم المزين

DrMezayn
دكتوراة الفلسفة في العلوم الزراعية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

549,207