■  ذكْرَيَات ! ..

 

... وتظلُّ ذكريات الزّمن المصلوب في أحداق عمري

تتمطّى .. تتهادى ..

تنتشي بالشّوق في أعماق غادة ،

قضّتِ العمْرَ انتظارا واحتضارا

في اعتكاف .. وصلاة .. وعبادة .

ذكرياتٌ تنحتُ الأيّامُ منها

 شَبَحًا يُضني حنيني ،

تشرئِبُّ من طوايا الماضي

 في عمق السّنين ،

تعصفُ هوجاءَ

 تبدو خَجَلًا فوق جبيني ..

وأنا المحفورُ في عُمْقِ الليالي

أثخنتني قرعاتٌ من كؤوس الشّاربين

في ليالي البرد بعد الهجر

 والسّخط اللّعين .

ذكرياتٌ

 كلّما الإعصار هبّت

تستسيغُ الإنتصابَ في متاهات طريقي ،

تتمطّى وتصيح

في احتجاج يُغرقُ الملهوفَ

 في قاع سحيق

فأَضيع في زحامات الحيارى

في سراب ضاربٍ في البعد

 .. في الإبحارِ

قد غطَّى طريقي ،

وبدتْ ذكرى وذكرى 

من مئاتِ الذّكريات

ترجعُ بي رغمًا عليَّ

لأَعِيشَ وَسْطَ بحرٍ

  صَاخِبِ الموْجِ عميق .

 

                 بقلمي :  الشاعر علي سعيد بوزميطة 

                                     ( تونس )

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 19 مشاهدة
نشرت فى 21 سبتمبر 2021 بواسطة Boudiefsoundou

عدد زيارات الموقع

15,216