العلوم الاقتصادية والقانونية والإدارية البيئية

 

الفصل الأول : أسس مراجعة البيئة في الأجهزة العليا للرقابة :

-  عالمياً وإقليمياً، التزمت الحكومات بمواجهة القضايا البيئية والتنمية المستدامة .  قامت القيادة الدولية بالمساهمة بالتوجيه وسهلت التعاون بشأن القضايا البيئية التي لا حصر لها.  وتعتبر الاتفاقيات البيئية الدولية مهمة من أجل تسهيل التعاون الدولي .  وتشير الاتفاقيات البيئية الدولية إلى الاتفاقيات والإعلانات والإقرارات والمعاهدات المركزة على البيئة والموقعة من قبل أكثر من دولة . 

-  وفى الوقت الحاضر، تعمل الحكومات على حماية البيئة في الدول التابعة لها . أما القضايا مثل أدارة الفاقد وأماكن التلوث وإدارة الحدائق العامة غالباً ما تتلاشى فيما بين الحدود القومية . ويمكن أن يتدخل الأداء المحلى في تنوع أدوات السياسة العامة متضمنة التشريع والضرائب والتدعيم وحوافز السوق واللوائح والسياسات .  تعتبر تلك الأدوات ضرورية للأمم لتنفيذ الحماية المحلية البيئية والاتفاقيات البيئية الدولية في بلادهم .

-  تستطيع الأجهزة العليا للرقابة أن تؤدى دوراً رئيسياً فى الإشراف على أدوات السياسة العامـة لـدى حكوماتهـم التـي ستحـرز نتائجهـم المرجـوة . وكمـا أعرب الدكتور/ جينارو ماتيوته ميجيا، المراقب العام لجمهورية بيرو : أن عمليات المراجعة لدينا تساعد على تحسين الإدارة الحكومية للقضايا البيئية وعلى المدى الطويل تحسن من الرخاء الاجتماعي والتنمية الاقتصادية في كل وأي قضية خاصة ببلادنا .

1/1-  الفوائد بالنسبة للبيئة والحكومة :

        تسعى الأجهزة العليا للرقابة إلى تحقيق هدف عام :  وهو التأكيد على أن نتائج عمليات المراجعة التي أدوها يكون لها تأثير .  أن الستة أمثلة التالية لعمليات المراجعة البيئية، التي تم إجراؤها على مجموعة متنوعة من الموضوعات البيئية وأدوات السياسة العامة، تعطى نظرة سريعة حول مزاياهم .  وتم تقسيم تلك الأمثلة إلى فئتين :  عمليات مراجعة التي حسنت على نحو ملحوظ من موقف بيئي معين، وعمليات المراجعة التي حسنت نتائجها عامة كثير من العمليات الحكومية وأدوات السياسة العامة الحكومية .

        إن فحص عمليات المراجعة البيئية من قبل الأجهزة العليا للرقابة يوضح أن نتائج المراجعة التي أدوها كانت متصلة بالنتائج البيئية الايجابية التالية :

*  تم تحسين نوعية مياه الأنهار ومستجمعات الأمطار .

*  تم اتخاذ أجراء للحماية من الأنواع الدخيلة .

*  كان هناك حماية متزايدة للنباتات والحيوانات ونظم الكائنات الحية .

*  تم تحسين إدارة الموارد البشرية .

*  تم تقليل التدهور البيئي من الإنشاءات .

*  تم تقليل التلوث البيئي .

*  تم تخفيض تصحر الاراضى .

      ويستعرض النص التالي في المربعات ثلاثة أمثلة (عمليات المراجعة التي تقوم بها الأجهزة العليا للرقابة في اليابان وكوريا وباراجواي) من أجل توضيح الفئة الأولى للمراجعات البيئية :  تلك التي نتائجها تحسن بشكل مباشر من الوضع البيئي .

  اليابان
استخدام أفضل للموارد الطبيعية :

     ففي 2001، أوصت مراجعة للأسوار الأمنية المستخدمة بطول حرم الحدود بتغير نوعية السور من بلاستيك وأسمنت إلى سور أشجار رفيع . وتلك الأسوار يتم جمعها من مناطق مشجرة ذات أوراق كثيرة ورفيعة حيث تتخلل الأشجار أشعة الشمس بنسبة أكبر. فهذه النوعية من الأسوار متوفرة حالياً ومعمره واقتصادية بالمقارنة مع البلاستيك والأسمنت . وهكذا، ستظل المادة المشجرة في بيئتها الطبيعية، وستكون هناك حاجة إلى موارد قليلة وطاقة أقل لإنشاء أسوار أمنية . علاوة على ذلك، توصل مجلس المراجعة فـي اليابـان إلى نتيجة أنه تم توفير 65.4 مليون ين ياباني (أي 550.000 دولار أمريكي) .

تفويض الأداء :  نعم .

تفويض بيئي محدد :  لا .

 

كوريا
نوعية المياه المحسنة :

     فبين عام 1993 وعام 2000، وعلى الرغم من أن الحكومة الكورية قد أنفقت 15 بليون دولار أمريكي لتحسين نوعية المياه في أربعة أنهار رئيسية، لا يوجد هناك تحسن ملحوظ . وفى عام 2001، تم تنفيذ مراجعة لتحديد لماذا لم يتم تحسن أحوال المياه . وبناء على نتائج وتوصيات عمليات المراجعة، قامت وزارة البيئة بفحص سابق للمشروع ووضعت نظام مراجعة ذات التغذية الاسترجاعية . لقد قاموا بتعديل حجم مواقع معالجة الصرف وقاموا بتغيير تأكيدهم ببساطة من معالجة فضلات المواشي والدواجن إلى أنتاج سماد عضوي . لقد نتج عن المراجعة وتوصياتها بتحسن راسخ في نوعية المياه .

تفويض الأداء :  نعم .

تفويض بيئي محدد :  لا .

 براجواى
انخفض معدل الفقر وتزايدت نوعية المياه والأراضي في مجمع أمطار لثلاث دول :

     أن نهر بيلكومايا يتدفق من دولة بوليفيا إلى حدود دولتي براجواى والأرجنتين مغطياً وادي ثلاث دول بحوالي 270.000 كيلو متر مربع ولعدة سنوات، كانت المياه التي تدفق إلى براجواى غير كافية، نتج عنها جفاف تمهيدي وفقدان للمواشي والحياة البرية وتدمير للأراضي الرطبة ونظم أخرى للكائنات الحية . وكان أصحاب المزارع غالباً ما يبنون سدود صغيرة للحفاظ على أي قدر قليل من المياه . وفى 2002، قام المراقب العام لدولة براجواى بأجراء مراجعة لحكومة براجواى حـول الإدارة البيئية لمدة 10 سنوات للتنمية الثلاثية لنهر بيلكومايا .

     ويعتبر ما يلي هو بعض الآثار الناجمة عن نتائج وتوصيات المراجعة :

*  توفر حكومة براجواى الموارد البشرية والاقتصادية المطلوبة والتدعيم التمويني لفتح قناة جديدة ولتنظيف المجرى حيث تتدفق المياه سابقاً من خلاله .

*  وكنتيجة لذلك، فالا راضى الرطبة أستروباتينو السابقة في الحديقة القومية  تينفانكيو، موقع RAMSAR الذي تبلغ مساحته حوالة 280.000 هكتار، تم تغطيتها مرة أخرى بالمياه.

*  خصصت الحكومة ارض ودمرت جميع السدود المقامة على مصرف المجرى المنحدر، ونقلت أي إنشاء لسد اضافى الذي قد يسبب كثير من التدهور البيئي غير الضروري .

وترجع المراجعة نجاحها إلى فريق المراجعة متعددة المناهج والتخصصات التي تدبر فحص في الموقع  متضمن مقابلات مع أصحاب المزارع والمستوطنات المحلية والسكان الأصليين .

تفويض الأداء : نعم

تفويض بيئي معين : لا

أعدته للنشر/ أمانى إسماعيل

 

 

المصدر: شيليا فرازير رئيسة مجموعة عمل الانتوساى لمراجعة البيئة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 279 مشاهدة
نشرت فى 29 فبراير 2012 بواسطة Amany2012

ساحة النقاش

Amany2012
موقع خاص لأمانى إسماعيل - باحثة دكتوراه فى العلوم الاقتصادية والقانونية والادارية البيئية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

388,639