الرواد الاجتماعيون Social entrepreneurs هم أناس مثلي ومثلك، اهتموا بعمق بقضية من القضايا وفعلوا شيئا مبتكرا حيالها، إنهم أناس يستشعرون المشكلات الاجتماعية التي تعانيها مجتمعاتهم، فيفكرون، ويبتكرون ويبادرون لتنظيم وخلق وإدارة مشروع لإحداث تغير اجتماعي، إنهم أناس يتسمون بالطموح والإصرار وامتلاك رؤى مستقبلية ممزوجة بالواقعية، تسكنهم أفكارهم، فيقفون حياتهم لإنفاذها، من أجل مستقبل أفضل، ليس لذواتهم، ولكن لمجتمعاتهم وأممهم.

وإذا كان مصطلح (الريادة الاجتماعية) كما تقول الويكيبيديا قد ظهر للمرة الأولى في الأدبيات الغربية التي تناولت "التغير الاجتماعي" في الستينيات والسبعينيات، وشاع وانتشر في العقدين التاليين بفضل جهود بيل درايتون مؤسس "أشوكا: مبتكرون من أجل المجموع" http://ashoka.org/، (أحد أهم المؤسسات الناشطة عالميا في هذا المجال)، إلا أن الريادة الاجتماعية كانت موجودة طوال التاريخ قبل صك المصطلح.

فهناك على سبيل المثال آلاف الرواد الاجتماعيين في القرنين التاسع عشر والعشرين أمثال البريطانيين روبرت أوين مؤسس الحركة التعاونية، وبادن باول مؤسس الحركة الكشفية، والبرازيلي باولو فريري رائد التعليم التحريري للكبار، والمصري أحمد عبد العزيز النجار مؤسس بنوك الادخار المحلي، كما أن هناك رواد اجتماعيون حاليون من أمثال البنغالي محمد يونس، والكينية وانجاري ماثاي.. وغيرهم..وغيرهم.

كيف تصبح رائدا اجتماعيا؟

البعض يود أن يكون رائدا اجتماعيا مثل هؤلاء، لكنه لا يعرف كيف يبدأ، لذا فقد حاول ناتانيال ويتمور (مؤسس ومدير مركز الاشتباك مع العالم  global engagement، بجامعة نورث ويسترن في الولايات المتحدة الأمريكية) أن يقدم "وصفة" للراغبين في سلوك هذا الطريق الوعر تتضمن أهم عشرة طرق لكي تصبح رائدا اجتماعيا:

-  اقرأ: على الرغم من حداثة المجال فإن حماس وعاطفة الذين انخرطوا قد بدأ يثمر العشرات من المقالات والكتب ودراسات الحالة التي يمكنها أن تساعدك على فهم التحديات والفرص أمام الريادة الاجتماعية (social entrepreneurship) كي تصنع التغيير، من أمثلة المصادر في هذا المجال والتي تمثل نقاط عظيمة للبداية:

مكامن القوة لدى غير العقلانيين (“The Power of Unreasonable People,” ) لكل من جون إلكينجتون، وباميلا هارتيجان. وكيف تغير العالم (“How to Change the World,” ) لديفيد بورنشتاين. وللمزيد من القراءات طالع القائمة:

http://socialentrepreneurship.change.org/blog/view/top_reads_in_social_entrepreneurship

-  تواصل مع أحد الرواد الاجتماعيين: فأغلبهم إن لم يكن كلهم يتذكرون، متى تبينوا أن عليهم أن يفعلوا شيئا، وأن عليهم أن يشاركوا قصصهم مع غيرهم من الرواد الاجتماعيين الحاليين والقادمين، وقد كسر الإنترنت حواجز التواصل، ومن ثم فإن عليك البحث عنهم والاتصال بهم، استخدم تلك القناة للبحث عمن تريد التواصل معه  : www.socialedge.org

- اجمع تبرعات: لا يهم مدى شهرة منظمة ما، فكل الرواد الاجتماعيين -خاصة أولئك الذين في مراحل البداية أو النمو- يحتاجون أموالا أكثر مما يملكون، ويعتمد الرواد الاجتماعيون على شبكات من الأصدقاء والداعمين لحمل عبء البحث عن مصادر للتمويل عن كاهلهم ليتفرغوا لمهمتهم. كن مبدعا، فبدلا من التبرع ببعض الدولارات لمرة واحدة، رتب مجموعة من أصدقائك ليدعموك بشكل جماعي شهريا، تتوافر على الإنترنت عشرات المواقع التي تقدم العديد من الطرق لبناء شبكات الدعم التي تعتمد عليها المنظمات الجيدة، كمثال على ذلك طالع: www.socialactions.com.

- تطوع أو احصل على فرصة للعمل: على الرغم من أن البحث عن مصادر للتمويل هو شيء عظيم لكن الأجدى أن تبحث عن منظمة عاملة تهتم بها، فمع المنظمات التي تقدم خدمات مباشرة يمكنك أن تتمكن من العمل بشكل مباشر مع المجتمعات التي يعمل الرواد الاجتماعيون على دعمها، كما يمكن أن تحظى بفرص للعمل في الأعمال الإدارية في مكاتب تلك المنظمات، أيا ما كان الأمر فإن مجرد الانتساب إلى فريق تحدوه رسالة الريادة الاجتماعية يعد مكسبا وتحديا لا يستهان به. طالع موقع : http://www.change.org/my_change/home، أو موقع : http://idealist.org

-  ناصر Advocate: أحد الأشياء التي تميز الرواد الاجتماعيين هي رغبتهم ليس فقط في علاج مشكلة، بل تغيير الأوضاع الاجتماعية التي أفرزت تلك المشكلة من البداية، ويعني هذا في العديد من المنظمات المزج بين المساعي الخيرية مع دعوة الحكومة، وتحتاج جهود النصرة تماما كجمع التبرعات إلى أناس مثلك، ينظمون أصدقائهم، وأندادهم، وشبكاتهم الاجتماعية لإنجاز هذه المهمة.

- اذهب إلى مصدر واستمع:  من أكثر الأشياء التي يمكن لمن يرغب في صناعة التغيير أن يفعلها، هي قضاء الأوقات بين المجتمعات التي يرغب في التعامل معها، مثل تلك التي تعاني الفقر، أو الظلم وعدم المساواة. وقد تعلمت المنظمات غير الهادفة للربح منذ زمن أن أدوم الحلول لأي مشكلة هي تلك التي تأتي من المجتمعات المتأثرة بها، لكن القدرة على أن يتعلم الناس العاديون من بعضهم البعض لم تنم إلا مع التطور الحديث لوسائل النقل والاتصال. تطوع للعمل خارج البلاد (http://www.fsdinternational.org/).

اعمل في جزء مختلف من بلدتك، فقط استمع..استمع..استمع. لا يهم ماذا ستفعل في النهاية، إلا أن جهودك سوف تكون أفضل لقضيتك.

-انتسب: لقد دفعت زيادة الاهتمام بالريادة الاجتماعية كليات الأعمال مثل كلية هاس في جامعة بيركلي أو كلية كيلوج في جامعة نورث وسترن وأقسام الدراسات الجامعية لأن تبدأ في توفير برامج وشهادات وحتى درجات علمية في مجال الريادة والمشاريع الاجتماعية. فإذا كنت طالبا الآن، أو تفكر في العودة لصفوف الدراسة، فإن البرامج في مجال الريادة الاجتماعية لا غنى عنها لإعطائك الأدوات التحليلية التي تمكنك من تشغيل ودعم مؤسسات الريادة الاجتماعية أو المنظمات ذات الرسالة.

- ادخل في منافسة: أنت تهتم إذن لدرجة التعاطف مع قضية ما وتظن أنك قد وصلت لخطة جيدة للتعامل مع بعض الأمراض الاجتماعية، لكنك لست متأكدا من جاهزيتك لأن تبدأ في تأسيس منظمة؟ من أعظم الطرق لاختبار فكرة ما هي أن تدخل في منافسة من منافسات خطط الأعمال الجامعية مثل حضانة الفوائد الاجتماعية العالمية في جامعة سانتا كلارا أو حتى منافسة على الإنترنت مثل تلك المتاحة على موقع (http://www.ideablob.com/) أو موقع (http://www.changemakers.com/) فإن تلك البيئات المنظمة سوف تدفعك لأن تفكر في فكرتك بطرق جديدة وأكثر عملية، ويمكن أن تساعدك على أن تفهم إذا كنت مستعدا لأن تشرع في تأسيس منظمة جديدة أم لا.

- دائما تحد نفسك: إن واحدة من بصمات الخبرات التعليمية الجيدة هي أنها تزودك بمواد تتحدى مباشرة ما تظن أنك تعتقده، لأولئك الرواد الاجتماعيين الطامحين أو حتى لأولئك المهتمين بالمجال، فإنه في غاية الأهمية أن تقرأ نقدًا مثل الذي دونه ميشيل إدواردس في كتابه مجرد إمبراطورية أخرى (http://www.justanotheremperor.org/) وراجع دائما طموحاتك.

تحدٍّ آخر لما للرواد الاجتماعيين المحتملين هو أن تسأل نفسك هل أنت تريد حقا أن تؤسس منظمة جديدة، أم أنه من الأفضل أن تصرف جهودك لدعم عمل قائم بالفعل، وتذكر أن الأفكار التي تتحدى معتقداتك لا تقوض تعاطفك ولا التزامك بالعدالة الاجتماعية، لكنها تقويها وتعدك بشكل أفضل لمواجهة المشكلات المعقدة.

-أسس منظمتك الخاصة: إذن.. لقد تعلمت من الرواد الاجتماعيين الآخرين في مجال اهتمامك، وقضيت وقتا في التعلم من الناس الذين يعانون من المشكلات التي تريد العمل عليها. وقد قرأت وتحديت وراجعت أفكارك الخاصة، ودخلت منافسة، ومقتنع أن لديك شيئا تفعله. إذن.. اذهب إليه، اذهب إليه إلى نهاية الطريق، إن بناء المنظمات ليس أمرا سهلا، لكنه ممكن، إنه أمر مهم، وإذا قمت به على الوجه الأمثل فإنه سيكون حقا أمر يستحق العناء، وتعرف الآن أين تأتي من أجل الدعم والأفكار..صحيح؟

المصدر: مقالات الرسالة .. اون اسلام
Al-Resalah

الرسالة للتدريب والاستشارات.. ((عملاؤنا هم مصدر قوتنا، لذلك نسعى دائماً إلى إبداع ما هو جديد لأن جودة العمل من أهم مصادر تميزنا المهني)). www.alresalah.co

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 871 مشاهدة

ساحة النقاش

الرسـالة للتدريب والاستشارات

Al-Resalah
مؤسسة مهنية متخصصة في مجالات التدريب والإستشارات والبحوث والدراسات، وتُعتبر أحد بيوت الخبرة متعددة التخصصات في العالم العربي.. ومقر الرسالة بالقاهرة.. إن الرسالة بمراكزها المتخصصة يُسعدها التعاون مع الجميع.. فأهلاً ومرحبا بكم.. www.alresalah.co - للتواصل والإستفسارات: 00201022958171 »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,412,494