خلال الايام القادمة  سترتفع درجات الحرارة فى مصر بشكل كبير جداً و متوقع أن تسود  موجة حرارة عالية  فلدينا توقعات من الارصاد الجوية بانها ستكسر حاجز 40 درجة مؤية  فى القاهرة   و ستكون اعلى من ذلك بالطبع فى مصر الوسطى و العليا حيث تنتشر زراعة قصب السكر من اجل استخلاص السكر  و قد حذرت الارصاد الجوية من مرور البلاد بموجات حرارة عالية, خلال الفترة المتبقية من شهر  يوليو وايضا طوال شهر  اغسطس  القادم ,ونبهت بضرورة اتخاز الاحتياطات  لتفادى اضرارها , و قياسا على ذلك اود نقل توصياتى للسادة مزارعى قصب السكر فى مصر تفادياً لهذه الفترة  و مرور من الموجة الحارة دون اضرار.  ومن المتوقع ان تسود درجات حرارة  غير مناسبة تماماً لمرحلة النمو الحالية للقصب و هى مرحلة النمو العظمى حيث مرحلتى  التفريع و الاستطالة  وزيادة قطر سيقان القصب .

 و برغم  ان  قصب  السكر  من نباتات المنطقة الاستوائية و التحت استوائية أى النباتات المحبة للحرارة, بمعنى أن نموه يزداد فى درجات الحرارة المرتفعة , و تصل معدلات النمو فى محصول القصب الى زروتها فى هذا الوقت من العام, حيث تقع فيه مرحلة النمو العظمى. الا ان الموجه الحارة  الحالية استثنائية فى ارتفاعها لذا  يجب تدارك اثارها السلبية على القصب و حتى لا ينجم عنها  اضرار على نباتات القصب مثل

زيادة  فقد الماء بما يؤدى الى  خلل فى التوازن المائى , ويكون  اثر ذلك  واضحا على اطراف الاوراق حيث تلتف حول نفسها و يتغير لونها . وتكون  متجهة لاعلى .

جفاف جزء  كبير من  نصل الورقة الخامسة لنباتات القصب  من اعلى وبزيادة درجة الحرارة و طول مده الموجه الحرارية المرتفعة تزداد المساحة التى الى كامل النصل فيبدو جافاً جفافاً كاملاً.

تأثر سرعة  نمو نباتات قصب السكر سلبياً , ربما توقفه تماماً  فى فترة الموجه الحارة .

انخفاض معدل عملية البناء الضوئى و تكوين و انتقال السكريات من الاوراق الى بقية  اجزاء النبات.

انخفاض فى  سرعة  كافة العمليات الفسيولوجية  للنبات بشكل عام.

سرعة و كثافة انتشار الحشرات و اهمها الحشرة القشرية الرخوة و الثاقبات بفعل الحرارة و الرطوبة المرتفعتين.

و يزداد التأثير السلبى للموجة الحارة  على  نباتات القصب  فى حالة تزامن الموجة الحارة  و انخفاض في رطوبة التربة مع نشاط  الرياح الجافة.

و لكى نتفادى الاثار السلبية الموضحة سابقاً أنصح  مزارعى  قصب السكر باتباع ما يلى:

الرى ليلاً أو  فى الصباح الباكر مع تجنب الرى خلال الفترة من العاشرة صباحاً وحتى الرابعة بعد الظهر حيث الحرارة المرتفعة.

تجنب الافراط فى اضافة  مياه الرى لحقول القصب مع ضرورة صرف ما يتبقى من مياه بعد انتهاء عملية الرى بحوالى ثلاث الى اربع  ساعات.

الحرص على تكرار رى القصب المنزرع فى الاراضى الرملية كل عدة ايام تبعاً لظروف التربة و مدى احتفاظها بالرطوبة

الامتناع عن التسميد خلال الموجة الحاره وفى حالة الضرورة يتم التسميد بالنترات فقط ويفضل اضافة نصف كمية التسميد البوتاسى.

  التمشيط للبحث عن الاصابة بالحشرة القشرية الرخوة وفى حالة اكتشافها ابلاغ اقسام المحاصيل السكرية بالادارات الزراعية لاتخاز اللازم.

المصدر: د احمد زكى ابو كنيز موقع الارض الالكترونى

ساحة النقاش

د أحمد زكى

Ahmedazarc
يحتوى الموقع على مجموعة من المقالات الخاصة بالزراعة و المياه و البيئة و التنمية المستدامة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

138,561