قصب السكر  القائم  الان  اغلبه فى  مرحلة النمو العظمى  و البعض فى مرحلة التفريع و ذلك لتأخر زراعته و هذا امر غير طيب و يجب الاقلاع عنه  , و يقصد  بها المرحلة  التى تحدث فيها اكبر الزيادات فى  طول و قطر و عدد نباتات  قصب السكر و بالجملة يمكن القول ان المحصول الفعلى للقصب يتشكل فى هذه المرحلة . وهذه الفترة من السنة تتميز بارتفاع درجة الحرارة   التى تلزم للزيادة فى الطول و القطر و التفريع و المعروف ان قصب السكر  من نباتات المناطق الحارة حيث يبلغ نموه منتهاه بارتفاع درجة الحرارة , لذلك من الاهمية بمكان  فى هذا ان يكون قصب السكر قد حصل على كفاة  حتياجاته من الاسمدة بانواعها المختلفة مع حصوله على مياه الرى بكميات كافية لا افراط و لا تفريط وضرورة  الاستمرار فى التخلص من الحشائش .

وفى هذا الشهر يستمر نشاط ثاقبة القصب الصغرى (الدوارة) و يفضل مكافحتها بيولوجياً باستخدام طفيل التريكوجراما الذى تقوم بتوزيعه لجان متخصصة من البحوث و مصانع السكر و مديريات الزراعة و تشرف على  نشره فى حقول قصب السكر و يمكن  على وجه التفصيل اننوضح عمليات الخدمة  التى يجب ان تؤدى لمحصول القصب  خلال شهر يوليو على النحو التالى:

او لاً: التسميد

يجب الانتهاء من اضافة كافة  المتطلبات التسميدية  (النيتروجينى و البوتاسى)  وخاصة القصب الذى تمت زراعته فى الموسم الخريفى او الربيعى المبكر (فبراير و مارس) أو القصب الخلفة الذى تم حصاده حتى  مارس  وذلك لاعطاء القصب الفرصة لنقل و تخزين السكر.

و عند اضافة السماد الازوتى يجب مراعاة الاتى:    التخلص من الحشائش قبل التسميد حتى لا تنافس القصب على السماد و تستهلك جزء منه, عدم التسميد للحقول شديدة العطش , الرى فى نفس يوم التسميد, و اخيراً عدم اضافة كميات كبيرة من مياه الرى فى رية التسميد حتى لا تفقد الاسمدة مع مياه الرى.

ثانياً: الرى

ضبط عمليات الرى و عدم الافراط في كميات المياه المستخدمة فى رى القصب.

الامتناع عن الرى فى اوقات هبوب الرياح تجنباً لرقاد النباتات.

يفضل اجراء  الرى ليلاً او فى الصباح الباكر.

ثالثاً: التربيط

البدء فى تربيط نباتات قصب السكر التى تحتاج لذلك و خاصة الغرس الخريفى على ان تكون الربطة الواحدة  محتوية على نباتات من خطين متجاورين للحمايتها  من الرقاد.

رابعاً: مكافحة الحشائش:

الاستمرار فى مكافحة الحشائش  سواء كميائياً  بالمبيدات الموصى بها او ميكانيكاً  بالعزيق اليدوى او العزاقة او بالفج بالمحراث البلدى او الجرار او يدوياً.

خامساً: مكافحة الآفات

يتم  حاليا (  شهر يوليو) توزيع  طفيل طفيل التريكوجراما  (كروت عليها بيض الطفيل) على جميع حقول قصب السكر بمعدل اربعة كروت للفدان  يحتوى كل كرت حوالى 5000 طفيل ,  ويتم التوزيع بحيث تكون المسافة بين الكارت و الاخر 30 م و يوضع الكارت بين غمد الورقة و الساق و يثبت جيداً حتى لايسقط على الارض . ويتوجب  اتباع تعليمات   اللجان المشكلة من باحثو معهد بحوث المحاصيل السكرية ومهندسى مديريات الزراعة و شركة السكر و توزيعها فى وجودهم.   وغالباً ما  يتم توزيع  كروت الطفيل فى الحقول فى نهاية اليوم (العصر) حيث درجات الحرارة المنخفضة التى تسمح بنجاح  فقس  البيض و خروج الطفيل منها و مباشرة نشاطه.

التمشيط الدورى لرصد الاصابات بالحشرة القشرية الرخوة و مكافحتها فى البؤر المصابه فقط طبقاً لتوصيات الفنية لوزارة الزراعة , و ان يتم ابلاغ اقسام المحاصيل السكرية  بالادارات الزراعية فى حالة رصد اى اصابات ليتم اتخاز اللازم.

 

المصدر: د احمد زكى ابو كنيز موقع بوابة الزراعة موقع اجرى توداى

ساحة النقاش

د أحمد زكى

Ahmedazarc
يحتوى الموقع على مجموعة من المقالات الخاصة بالزراعة و المياه و البيئة و التنمية المستدامة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

138,567