هذا الشهر يقع  فى  منتصف مرحلة النمو العظمى  لقصب السكر  , و هى مرحلة هامة من عمر المحصول حيث يتشكل فيها المحصول   النهائى حيث   طول  العيدانى و قطر العيدان  ....الخ من مكونات المحصول. وهذا الشهر يتميز  الطقس فيه بارتفاع درجات الحرارة  حيث تقع في هذا الشهر  اعلى معدل لدرجات الحرارة فى السنة ,  وهذه الحرارة مناسبة  تماماً لنمو نباتات القصب من حيث الزيادة فى  طول النباتات و قطر  النباتات (السمك) .  وأذا اضفنا لذلك ان القصب   من نباتات المناطق الحارة اذن  تبلغ نباتاته غاية  نموها  بارتفاع درجة الحرارة  مع حصوله على كافة  احتياجاته  التسمدية  اى من الاسمدة  الاروائية أى من مياه الرى  . و فى هذا الشهر يجب ان تكون نباتات القصب قد حصلت على كافة احتياجاتها التسميدية بكافة صورها,  و لا ينصح باضافة اى اسمده بعد هذا الشهر و المطلوب هو   ضبط عمليات الرى   مع  الاستمرار فى التخلص من الحشائش .

و يمكن  على وجه التفصيل اننوضح عمليات الخدمة  التى يجب ان تؤدى لمحصول القصب فى هذه الفترة على النحو التالى:

  أولاً:الرى

ضبط عمليات الرى و عدم الافراط في كميات المياه المستخدمة فى رى  حقول القصب حيث يعمد الكثير من المزارعين الى اضافة كميات كبيرة  جداً من مياه الرى  فى هذه الفترة  من السنة لو جود عتقاد خاطىء لديهم باحتياجات القصب الكبيرة من المياه  و قد تبقى المياه فى الحقول لعدة ايام مما يتسبب فى العطش الفسيولوجى للقصب .

نظرا لارتفاع النباتات  يفضل الامتناع عن الرى فى اوقات هبوب الرياح تجنباً لرقاد النباتات.

يفضل اجراء عملية الرى ليلاً او فى الصباح الباكر.

ثانياً: التربيط

تربيط نباتات قصب السكر  فى الحقول التى تحتاج لذلك و خاصة الغرس من قصب الخريفى  على ان تكون الربطة الواحدة  محتوية على نباتات من اربع  كوديات  من خطين متجاورين للحمايتها  من الرقاد.

ثالثاً: مكافحة الحشائش:

الاستمرار فى مكافحة الحشائش و خاصة  تلك التى تعطى بذوراً فى هذه المرحلة مثل أم اللبن (الشوربة) و  السيسبان و الخروع و العليق لمنعها من تكوين بذور تنبت فى العام القادم وذلك اما بالمكافحة اليدوية الازالة او التقليع او الحش او باستخدم المبيدات الموصى بها من الوزارة .

رابعاً: مكافحة الآفات

 قد تنشط  ثاقبة القصب الكبرى فى بعض الحقول حيث نلاحظ موت البرعم الطرفى وعند رصد ذلك يتوجب على المزارع ابلاغ قسم المحاصيل السكرية   بالادارة الزراعية  او الجمعية الزراعية التى يقع بزمامها الحقل وذلك لاتخاذ اللازم بالتعاون مع معهد بحوث المحاصيل السكرية و مصانع السكر.

التمشيط الدورى لرصد الاصابة بالحشرة القشرية الرخوة و مكافحتها فى البؤر المصابه فقط طبقاً للتوصيات الفنية  و ان يتم ابلاغ اقسام المحاصيل السكرية  بالادارات الزراعية فى حالة رصد اى اصابات ليتم اتخاز اللازم. .

المصدر: صحيفة الارض صحيفة الزراعة د احمد زكى ابو كنيز

ساحة النقاش

ابن الدومرانى

Ahmedazarc
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

126,307