خلال هذه الفترة من العام من المتوقع تعرض  البلاد الى موجات  الصقيع   وهى ظاهرة جوية طقسية ذات تأثيرات سلبية على المزروعات  عامة و منها قصب و بنجر السكر  و غالبا ما يحدث الصقيع على النحو التالى:

تنخفض  درجة حرارة سطح الأرض أو الهواء  القريب من او الملامس لسطح الأرض إلى الدرجة  التى  يتحول  عندها الماء إلى بللورات ثلجية ويتجمد نتيجة الهبوط في درجة الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي، أو يمكن القول  عندما يتحول بخار الماء مباشرة إلى كريات ثلجية صغيرة، 

,ومن المعروف أن الهواء البارد أكثر كثافة من الدافىء ، ففي الجو الذي تسوده رياح ساكنة فان الهواء البارد  ينزل الى اسفل ليتجمع على  اى سطح فى طريقه وهذا ما يحدث عن عندما يتجمع الهواء البارد على اسطح اوراق النباتات و يتجمد و يجمد معه هذه الاوراق وهنا تبدأ اضرار الصقيع على النباتات.

يؤثر الصقيع تأثيرًا سيئا على النباتات، وخاصة العصيريه  منها , ويسبب الصقيع تضرر الأوراق الخضراء  والبراعم ثم السيقان وتحولها  من اللون الاخضر الى الاصفر ثم الجفاف و موت النبات بالكامل,  وفيما يخص القصب و البنجر , قد يسبب  الصقيع جفافًا للأوراق وموت البراعم التي تصبح بنية اللون .

تأثير الصقيع على قصب  و بنجر السكر

  يؤثر  تأثيرًا سيئًا على المحصولين فيؤدى الى تجمد الخلايا بالاوراق وموتها ثم  تصفر الاوراق وتجف  وتموت ويتحول لونها الى اللون البنى , و فى حالة اشتداد الاصابة تتأثر  القمة النامية للنبات و قد تموت  و تتحول الى اللون البنى، وينتج عن ذلك نقص المحصول و السكر.

 و يترتب على موت نباتات القصب او البنجر نتيجة الصقيع ان يتدهور محتواهما من السكر , والمعروف خلال هذه الفترة يقترب المحصولين كثيرا من النضج الكامل ووجود كميات كبيرة من السكر مخزنة فى السيقان  بالنسبة للقصب او الجذور بالنسبة للبنجر حيث بعد موت البراعم تبدأ البراعم الجانبية فى الظهور  لتواصل النمو وتحافظ على حياة النبات فتتكشف و تزداد فى الطول و تكوين الاوراق على حساب السكر  المخزن فيحدث تدهور فى محصولى العيدان, و الجذور و محصول السكر .

كيفية تجنب اضرار الصقيع

و لمنع حدوث الاضرار  السالفة الذكر والناجمة عن الصقيع على المحصولين ينصح بمتابعة الارصاد الجوية خلال الفترة المتبقية من شهر ديسمبر و حتى منتصف يناير حيث تقوم هيئة الارصاد الجوية باعطاء تنبؤات عن حالة الطقس لفترة ثلاثة الى خمس ايام قادمة فاذا ما كان هناك احتمال او توقع  لهبوط درجات الحرارة  الى مستوى حدوث الصقيع يتم الرى فى نفس اليوم الذى يتوقع حدوث صقيع به او فى اليوم السابق له.

و من خلال خبراتنا السابقة نعرف ان هناك نطاقات معينة (مناطق) يقع فيها الصقيع  اكثر من غيرها و يعرف المزارعون ذلك جيداً  ويطلقون عليها ( مهبط البرد) لان الظاهرة قد تتكرر سنويا او فى بعض السنوات و لكن بدرجات مختلفة و بالتالى اناشد السادة المزارعين مراعاة ذلك و خاصة اصحاب الحقول التى تكررت فيها هذه الظاهرة.

 

المصدر: موقع و صحيفة الاهرام الزراعى د احمد زكى ابو كنيز

ساحة النقاش

ابن الدومرانى

Ahmedazarc
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

110,457