ذات الخلخل


  

الليل خليلي وأنيسي
 

وأنيسي يوحش اذا أليلْ
  

يا وحشة روحي من خل
 

يختار البعد ولا يسأل
  

إن يبدي وصالا يفرحنا
 

أو صدا أبدا لانفعل
  

قدرا بحياتي محبتكم
 

بهواكم بدلا لا نقبل
  

وهواكم يسكن في كبدي
 

هل حبي لديكم بالمنزل
  

ذكراكم صحوا ومناما
 

أسقيها دمائي فلا تذبل
  

وشعورا دوما في خلدي
 

وبروحي تجري تتغلغل
  

لن أنسى ذكرى أمسية
 

يقطعها الصبح المتسلل
  

ونعيد الكرة في أخرى
 

والقمر ضياءا يسترسل
  

تهديني حنينا أو قبلا
 

أو أشكو شجوني وأعلل
  

وأداعب شعرا يتدلى
 

ينساب كليل يتسدل
  

من حول جبين وضاح
 

كهلال هلّ ولم يأفلْ
  

وعيون سكرى ناعسة
 

نظرتها تجرح أو تقتل
  

عيناك مناري وقراري
 

بسهامك ما أحلى المقتلْ
  

عيناك بحار زرقاء
 

ترحال فيها بلا منزلْ
  

رحلتنا طالت يا خلى
 

أفتيني جوابا ما أفعلْ
  

ربان الرحلة يا قمري
 

فمتى نرسو نترجلْ
  

عيناك رحلة مشتاق
 

بـرمــوش  حـــيرى   تتكـــحلْ


  

والثغر تراود بسمته
 

فأتوه ضياعا لا أحفلْ
  

كرز شفتاك معللتي
 

ونداها ريقا تتبلل
  

تسقيني سلافا من لمياء
 

شهدا ورحيقا من منحل
  

والريق كراح تسكرني
 

كفُرات سال على الجدول
  

والخد ورود من شفق
 

من عبس النسمة قد يخجل
  

والجيد بعقد يتحلى
 

قنينة راح أو أطول
  

والقرط بعيد مهواه
 

لو سرت ليه فلن توصل
  

والصدر تلال تتحدى
 

وادٍ تخفيه على معزل
  

نهدان كقبة معبدنا
 

سبحان الخالق من جمّل
  

والخصر كمقبض صمصام
 

تخمشه بخمس ويخلخل
  

يتلاقى الإبهام بأربعة
 

والخصر طليق يتنصل
  

ويظل الكشح مفارقه
 

كفلا يتشاطر والكلكلْ
  

يتأرجح غنجا في نغم
 

من أعلى يميل إلى أسفل
  

والعين تتابع مرماها
 

يمنا ويسارا تتوسلْ
  

قدماها تخطو على مهلٍ
 

كالمهر ينوء بما يحمل
  

في صدري يخفق إيقاعا
 

من وقع خطاها بالخلخلْ
  

ويحين لقاءا يسعدني
 

بلطيف القول على مغفل
  

كالدَّر تناثر ضحكتها
 

وحديثا يشفى من أغزل
  

أنفاسك حرّى دافئة
 

كخليط المسك مع الصندل
  

يا غيثا أمطر وادينا
 

بمجيئك شوقي يتبللْ
  

أوصافك شتّى بخيالي
 

وخيالك عندي يتجولْ
  

يا طيفً سألتك بالله
 

أن تبقى قليلا لا ترحل
  

الوصف يعز بما ملكت
 

وحديثي صمتا يتبدل
  

يا بيت قصيدي ألهمني
 

عجزت شفتاي ولم تجزل
  

نضحت أشعاري بوصفكم
 

تالله أبدا لم تبخلْ
  

لكن قصيدي لا يجدي
 

وصفا  وجمالك لا يُعقلْ
  

فينوس تغارُ لمحياك
 

وتُطيعك أمرا تتذلل
  

هل أنت قمرٌ يتجلى
 

أم أنت ملاك يتنزّل
  

من دون ضياءك ملهمتي
 

هيهات لشعري أن يُرسلْ
  

الشعر أنت قوافيه
 

وبوصفك شعري يتجملْ
  

 

 

 

 

شرف الدين محمد العالم

17 يناير 1987م جده

 

 

 

 

 

 

المصدر: شرف الدين محمد العالم 17 يناير 1987م جده
  • Currently 240/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
80 تصويتات / 567 مشاهدة
نشرت فى 22 سبتمبر 2009 بواسطة ALMIDRA

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

2,440