فصَّلتُ مِنْ جلْدي عباءَةَ أُمًّةٍ
                  تأْبى الخنوعَ و النوم بالأحْقادِ
و كم أسلت من الشريان زيت دمي
                 أنير مسرجةً لذي فؤادٍ هادِ
ولقدْ غرسْتُ المجْدَ في أحْشائها
                 حتَّى النُطَّافُ تعزُّ بالأحْفادِ
أطرِّزُ الفجْرَ راياتٍ ملوَّنةٍ
                   و اللَّيْلَ أمْضيهِ مع العبَّادِ
و البدْرُ من عيْنيَّ يأخذُ نورَهُ
               يشْرق,ليسْكن لوْعةَ الأجسادِ  
هي أمَّةُ قدْ شعَّت مبادئها
              من بعد ذلٍّ أمْست من الرُّوادِ
ما لي أراها اليوْمَ و الدولار قِبْلتها
          تأبى الوقوف و ترْضى بالإخْلادِ
في كلِّ بيْتٍ أسْمع صوْت غانيةٍ
                 و أنا الأعز أغل بالأصفاد
و لقد صرخت , فضلَّت الصَّرخات
            درْبَ القلوبِ , ليحْتويها الوادي
فالطَّيرُ في الأكْنان أجْرى دمْعهُ
             يبكي الأعزَّةَ و سالف الأجدادِ
أنسيتمُ  البدْرَ المنيرَ بليلكم
              هبُّوا إلي فقد خسرْت عمادي
إنِّي أنا الأقْصى الصَّليب ترحَّموا
            غذُّوا المكاحل من تلال رمادي


الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 96/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
29 تصويتات / 455 مشاهدة
نشرت فى 9 يونيو 2011 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

97,043