تعتبر أعناب الديب الإفريقية (الأنواع ذات الصلة Solanum nigrum ) من محاصيل الخضر التقليدية المهمة و محصولها مرتبط بالتزهير المبكر الغزير و عقد الثمار الزائد الذي يتنافس مع إنتاج الأوراق . كخطوة نحو التخلص من هذه المنافسة تم تطوير خطوط الذكور العقيمة من خلال إشعاع الأيونات المشعة .

تم تعريض بذور S. villosum التي تم جمعها من المزارعين الكينيين 220 مليون إلكترون فولت من إشعاعات الأيون المشع 12C5+ في معهد بحوث الطاقة الذرية جونما باليابان (JAERI) , في السلالة M2، أربعة أنواع من الذكور العقيمة الطافرة (T-1, T-2, T-3, T-4) مماثلة لتلك الطفرة السابقة المعزولة بإستخدام أشعة جاما . بالإضافة إلى ، عزل الطفرة الشاذة للعضو الزهري (T-5) وتركيب الزهرة وملاحظتها بدقة على مدار العام . كانت الزهور الطافرة شبيه الكأس في منتصف الربيع، قليلة الأسدية في أواخر الربيع، غير محددة في الصيف، مع إستعادة جزئية للثمار المصنفة في فصل الخريف، ولكن الزهيرات أجهضت في مرحلة البرعم في فصل الشتاء. كما أظهرت السلالة M3 نمطا مماثلا . وتشير هذه الأنماط الظاهرية خسارة أو إنخفاض قيمة وظيفة واحدة أو أكثر من الجينات B، C , E ، وتنشيط أو تثبيط الذي يبدو كان تحت التأثير البيئي . استعادة الخصوبة الجزئية وما نتج عن ذلك من عقد الثمار والبذور الملاحظ في الخريف له مميزات للصيانة و إكثار البذور في حين الزهور التي تشبه الأوراق في الربيع والصيف والشتاء شكل جزءا من المحصول الخضري .

في التجربة الحقلية، كان T-5 أعلى القمم النامية الجديدة والأوزان الجافة مقارنة بالنوع البري (W-T) وغيرها من طفرات الذكور العقيمة.

AGRENET

المزيد من شبكة الأبحاث الزراعية على www.AGRENET.tk

ابحث

جارى التحميل

إدارة الموقع

AGRENET
هذا الموقع تجريبي و تم نقل الموقع الرئيسي إلى هذا الرابط www.agrenet.tk »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

619,371