فالفيروز: الذي كان يستخرج من سيناء يمثل لون الخصوبة والحظ الحسن والحماية من العين الشريرة.

 اللازورد: أزرق داكن يمثل الخصوبة والحظ الحسن، وكان يستورد الى مصر في الغالب من مناطق غرب آسيا وأفغانستان.

 العقيق: باختلاف ألوانه، من البني الداكن إلى الخفيف، مرورا بالأخضر الناصع ذي البريق، فكان يرمز الى كل شيء دافئ في الحياة.

الأماتيست: البنفسجي متعدد الدرجات يرمز للسعادة والمرح، وكان يستخرج من الصحراء الشرقية قرب أسوان ومن الصحراء الغربية قرب أبوسمبل.

الفلسبار: أزرق ناصع كان يستخرج من الصحراء الشرقية ويرمز للحظ والخصوبة.

الجعران: كان رمزا لشمس الصباح، إذ لاحظ المصريون انه يخرج من الأرض في الصباح الباكر مع شروق الشمس وهو يدحرج كرة من الروث تضم بيضه على مدى اليوم، فاذا ما غربت الشمس اختفى في الأرض مرة أخرى, وقد عقد الفراعنة صلة بين فعل الجعران بالكرة وبين قرص الشمس في السماء، وبذلك ذهب الظن الى انه يجسد الشمس في الصباح فصار رمزا للفأل الحسن والخصوبة، والحيوية وكان يصنع من حجر أزرق أو قيشاني.

 الزمرد: اندر أنواع الزمرد، وقد وجد في مصر قبل أربعة آلاف سنة وكانت كليوباترا تتزين به، ويقال ان الامبراطور نيرون كان أيضا يرتدي عدسات صنعت منه عندما يشاهد المصارعين في الحلبة لانها تريح عينيه.

ومما قيل عن الزمرد أيضا انه يزيد حدة الذاكرة ويتمتع من يرتديه بحلاوة اللسان، كما كان رمزا لالهة الجمال لدى الاغريق (فينوس) لانه يكشف صدق أو زيف العاشق.

والزمرد هو الأندر بشكل حجره، وأغلى أنواعه المتوسط اللون النقي الصافي أو الزمرد المائل للزرقة والأخضر اللون، وأجود وأفضل أنواعه عندما يكون حجمه فوق 15 قيراطا واذا كان بكل هذه المواصفات سيكون المنافس الأول للياقوت الأحمر.

ومما يذكر ان الفضة كانت حتى عصر الدولة الوسطى أكثر ندرة من الذهب، إذ كانت مناجمها قليلة وتقنية استخدامها متأخرة لانها أعقد كثيرا من الذهب لذلك كانت تساويه قيمة، حتى عصر الدولة الحديثة، حيث انخفض سعرها الى نصف سعره.

المصدر: هذا المقال مأخوذ من كتب تاريخية عن الحضارة الفرعونية
  • Currently 113/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
38 تصويتات / 3021 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

8,216